رواية ايها المغرور الفصل السادس 6 - ندى سعيد

الصفحة الرئيسية

   رواية ايها المغرور الفصل السادس 6 بقلم ندى سعيد عبر دليل الروايات

رواية ايها المغرور كاملة

رواية ايها المغرور البارت السادس 6

وقفنا المره اللي فاتت ان محمود هيدور ورا همس عشان حاسس انها جميله ولانه لاحظ الحسنه اللي في صباع ايديها ومرضاش يقول ليزن عشان ممكن يكون تشابه عادي 
اما ترنيم سافرت لتغطيه صحفيه وتم خطفها ....
Back 
(هي المطر الغائب عن سحابي منذ فتره ... وانا كالارض التي اشتهت ترابها ان تتساقط عليها هذه الأمطار )
في صباح يوم جديد علي ابطالنا
قام يزن بتجهيز ذاته للخروج الي النادي ثم العوده لعمله 
اما همس فاستيقظت علي الساعه ال ٨ صباحا فها هو اليوم الاجازه اليها من الكليه وقامت بالاتصال علي مريم لكي تبلغها بالذهاب معها بالعمل اليوم 
_مريم بصوت ناعس: الو
_همس : قومي وفوقي نص ساعه تكوني جاهزه عشان هتشتغلي معايا
_قفزت مريم من علي فراشها بفرحه : بجد يعني هما وافقو 
_همس بغرور مصطنع : هه طبعا يبنتي هو انا اي حد 
يلا بقي عشان منتاخرش 
_مريم : تمام باي باي
و قفلت الخط معهااا ولكنه استمعت لهمهماات بالخارج وصوت حده
فخرجت وشاهدت الموقف كالاتي
_سيده من جيرانهم تدعي الست اعتماد : بنتكم جبتلنا العار في الحته كلهااا   وسمعتها بقت علي كل لسان 
_محسن بغضب : في ايه يا وليه علي الصبح
_اعتماد وعي تعطي اليه الجرائد :  خد شوف بنتك المصونه كانت مع مين انبارح و كلام الجرايد عامل ازاي 
_محسن بعدما قراء منشاات الاخبار : اكيد الكلام دااا غلط ةيلا غوري من هنا  ثم قفل في وجهها الباب 
اعتماد في الخارج وبصوت عالي
والله مهسيبكم دانا هفضحكم في كل حته 
_محسن وهو يمسك شعر همس بقوه: ايه دااا با مقصوفه الرقبه هتجبيلنا العار
_همس ببكاء :  واللهي ي بابا مش عارفه انتو بتتكلمو عن ايه
ف امسك الجرديه والقاها في وجهها وكانت الصدمه حليفتها 
فكانت صورها هي ويزن بأوضاع مختلفه عندما مسكها بحده عندما تقرب منها شهاب
لاكن الصور مبينه عكس ذلك وكل من يراها يقل انهم عاشقين
و صور وهي تتابط ذراعه
( هل يوجد قصه حب بين يزن الالفي اكبر رجل اعمال و سكرتيرته الشخصيه؟)
وخبر اخر
(بنت فقيره  هي فتاه ليل ليزن الالفي فهذا المعتاد عليه دائما  !!)
ف بكت بحرقه وقالت والله ي بابا ابدا ثم قصت عليه ما حدث 
_محسن بغل : هو انا هدور علي مصر كلها اقولهم والنبي دا كدب وبنتي حقيقتها كذا كذا !!!
انتي من اول عريس يجيلك هرميكي ليه زي الكلبه ثم تركها شعرها و القاها بحده في غرفتها فسقطت علي الارض بحده 
اما يزن عندما راي الاخبا لم يعطي لها اهميه واصدر اللامبلاه فها هو دائما يلقي عليه كتلة جرائم من الإعلام 
ثم اكمل رياضته ووصل لفيلا احمد البشيري
و فتح اليه احد حرسه صديقه البوابه و صعد لغرفه شهاب و وجده نائم باهمال فنظر اليه بعدم رضا 
ثم سكب عليه كوب ماء ساقع
 و
_شهاب : احححح مين الغبي ال
ثم بلع باقي جملته عندما راي يزن
فبلغ ريقه بصعوبه وتوتر شديد وقال : يزن!؟
_يزن باعين اشدة غضبا و امسكه من تلابيب ملابسه: انت من امتي بتشرب ي حيوان
في واحد محترم في كليه هندسه يشرب القرف دااا!!
_شهاب بحده: متجيش تعمل عليا يشيخ وانت اصلا شيطان 
فقام يزن بلكمه عده مرات
وقال
_يزن بحده: من امتي وصوتك بيعلي عليا ي ****
انت مالك ومال الكبار اعمل مبدالي ملكش فيه انت تخلي بالك من دراستك ثم حظره بيداه وقال : اياااك اشوفك بتشرب الهبااب دا تاني
انا مش هسمحلك كل اللي بناااه اخوك احمد السنين دي كلها يضيع منه بسبب استهطارك داا عارف لو مكنتش لحقتك انبارح كنت بهدلت الدنيا في الصحافه اكتر مهي مقلوبه بسببك انبارح وخليت بنت ملهاش ذنب يقولو عليها كلام وسخ انا هتبقي عيني عليك دايما واشوفك بس  حياله اشوفك بتتميل تشرب تاني
وقال بصوت جعل جسد شهاب يرتجف خوفا : فاااااههمممم 
_شهاب بخوف: حاضر
فنظر اليه نظره عدم رضا وذهب لغرفه احمد ولكنه لم يجده في مضجعه  فهبط الي البوابه فقال باستغراب : عبدوو انت يااا عبدووووو
_اتي البواب وقال: نعم يا يزن باشا
_يزن : فين احمد 
_البواب: سافر يا بيه عندو مهمه في الامن المركزي 
فهز راسه بهدوء و رحل بصمت
اما عند مريم في ذهبت لهمس ووجدت عيناها وارمتين من البكاء 
_مريم بخضه : يلهووي مالك ي همس في ايه
_همس بشهقات بكاء وقصت لها ما حدث
فبكتب مريم معاها: حسبي الله ونعم الوكيل فيهم ربنا علي المفتري 
ثم طبطبت عليها وقال: ملكيش دعوه بكلام الناس انتي كدا مش هتسلمي ي همس قومي اغسلي وشك وننزل الشغل.
وبالفعل قامت واستعدوا للذهاب للشغل وفي خاطر همس ان تهين يزن
(هتبقي ليلتك سوداا ي همس والله🌝😂)
اما عند محمود في قد استعد للذهاب لعمله ولكنه كان تفكيره شارد مع تلك السندريلااا  ثم قام باعداد قهوه سريعه الذوبان و شربها وهو يفكر بها و بكلماتهها القليله الخجله  القويه البسيطه بليله امس
فهي تركيب مختلف له !!
ثم ظبط من خصلات شعره و حدد ذقنه  وارتدي كاجول لاول مره فكان يرتدي بنطال جينز باللون الاسود 
و تي شيرت اوف وايت يبرز عضلات جسده الممشوق وقوامه الرياضي 
ثم ارتدي ساعته  ووضع عطره الذي يسحر بها اجمل الناس 
ثم هبط بخفه لاتناسب جسده الرياضي الضخم  علي درجات السلم
و صعد بسيارته وذهب للشركه
اما يزن رجع لقصره و اخذ شور و اردتدي بذله  انيقه بلون الازرق الغامق و تمردت خصلات شعره من بين باقي الخصلات و سقطت علي عيناه ونظر نظره رضا لنفسه وفخر وهبط للاسفل واستقبلته  عفاف بحب وقال
_عفاف : يلا ي حبيبي عشان تاكل
_يزن باستعجال : لا ي عفاف شكرا معنديش وقت
ثم قبل راسها وذهب لشركته
اما احدي الخادمات
_سناء : وواه اشمعنا هادي معاكي ومتعجرف مع الباقي 
ثم مصمصت شفايفها وقالت : حكم ياما هنعيش ونشوف 
_عفاف برفع حاجب  : يلا يبت علي شغلك اطلعينضفي اوضه البيه 
_سناء : طيب طالعه اهو ي ابله
اما عند البنات في وصلو للشركه 
و عندما علم يزن بوجود مريم ف ابتسم بخبث وتم قبولها فورا مما داي لاستغراب الفتاتان
ولكنهما لم يعلقو
_ يزن في خاطره : هو انا اه مش عارف هيا كفء ولا لا بس بما انها جاتلي علي الهادي دي حاجه كويسه ثم فكر في صديقه محمود وضحك وقال : اما نشوف ردت فعلك لما تلاقيها هنااا ثم شرد في حفله امس وكيف كان صديقه ولهان بها فضحك حتي اظهرت غمزاتو وقال: علي اساس اني مش عارفه يعني !!
شكلك وقعت ي محمود 
ااما قطع شروده دخول همس المفاجي
والقاء الجريده علي مكتبه مما استشاط غضبا من فعلتها 
كيف لها ان تسجرا علي فعلتها هكذاا ؟!
_همس بغضب مصحوب بدموع :
 شوقت الجرايد ديي
_يزن وهو يحاول اصدار اللامبالاه اليها و يتغاضي عن دموعها التي تحزنه وتقطعه اربااا وهو لم لماذاا يحس بهذا الشعور ؟ : اااه شوفتها
_همس بصدمه وشفتان مرتجفتان : انت ازاي بارد كدا وهما بيطعنو بكلامهم فياا!! انا مليش زنب في حاجه عشان يكلمو عليا بالوحش ويجيبو في سمعتي !!
_يزن بحده ويصفع مكتبه  : احترمي نفسك ي استاذه !! ايههه بارد دي شكلك ناسيه انتي بتكلمي عن مين 
_همس وهي تقترب منه بغضب : لا مش ناسيه بس شكلك انت  اللي ناسي انك شوفت اخبا بتطعن في شرفي و شديت بلستر
ثم قالت وهي تناظره ب قرف : بس هقول ايه مهو بنسبالك عادي اصلك عمرك متعاملت مع بنا محترمه 
كل تعاملك معاهم سرير وبس
فقام بصفعها بقوه مما ادي الي ارتدادها وسقوطها علي الارض وشقت شفتاها و هبط خط دم من شفتاها المجروحه بسبب صفعه
_ يزن : برااا
_همس وهي مازالت مصدومه: انا مش عابده عندك وهمشي ومش راجعه الشركه دي تاني
_يزن بتكبر : يببي ادفعي قبل ماتمشي ال ٢٥ الف الشرط الجزائي
فوقفت مكانها بصدمه
_يزن وهو يرجع لمجلسه : شكلك ناسيه ان في العقد لو خلفتيه باي سبب من الاسباب او حاولتي تسيبي الشركه قبل سنه هتدفعي الشرط الجزائي
(يزن لم يفرق معه الاموال ف ال٢٥ الف تعتبر نقطه في بحر شركاته وامواله لكنه حبذ ذلك حتي تظل معه في الشركه ولكنه لم يعرف لماذا اراد ذلك ؟؟)
لماذا لم يفصل راسها عن جسدها بسبب ما تفوهة به و بسبب عنادها كذالك
فكل النساء تخض لجماله ي لمااله ي لرغباته؟
اماا هي .... فهي لا تقارن بهم
اما في اسبانياااا
فاقت ترنيم من نومهاا وتحسست راسها واحست بثقل كبير جدا وهذا تاثير المخدر
(بوصو انتو هتحبو الكابلز داااا اوووي هما العسل بتاع الروايه🌝😂)
Back 
عندما جهزت نفسها لكي تسافر للتغطيه الصحفيه بسبب قتل القنضل حدث كالاتي
عند هبوطها من المطار انتظرت التاكس ثم توقف اليها تامس اسباني ف ركبته
و جات لكي تتحدث وتخبره علي العنوان قام برش مخدر عليها و نامت تحت تاثير
Back 
التفت الي المكان فكان مكان خشبي و تتساقط الاشجار بشكل خلاب 
(فانه فصل الخريف💙🌸 )
فقامت من مجلسها و فتحت الباب عندما سمعت صوت تحطيم بالخارج وكانت الصدمه حليفتهاا
(كان رجل ضخم البنيه ذو جسد ممشوق وطويل القامه كان يتحرر من تي شيرته ويقوم بتقطيع الحطب 
وفي يده الفأس )
ف اغمضت ترنيم عيناها وفتحتها عده مرات فهي تعشق هذا النوع من الرجال وكانها كانت تدعي ربها ان تقابل بطل ما هارب من روايه
وهذا ما حدث فكان بطل من أبطال  الرويات
_ترنيم  : ياا كابتن احج انت انا بعملهنا ايه
_الشخص ببرود : ...... لا رد 
_ترنيم في نفسها : اما عديم الزوق صحيح ثم نظرت لجسده الرياضي وقالت بس قمر والله هيييح
فجمع الحطب و لبس التي شيرت
هي في خاطرها : ليييييه مكان كداا حلو ثم تنحنحت وقالت
 ممكن اعرف انا بنيل ايهههه هنااا كدااا السبق الصحفي هيضيععععع عليااااااااااااا
_احمد وهو يضع يداه في اذنه بسبب ارتفاع صوتها: بااس بااااس ايههه صوتك داا اخرسي شويه صدعتيني
_ترنيم : لولولولولولوي منت بتتكلم زينا اهو مش اخرس يعني
فاندهش احمد من هذه الفتاه اهي مجنونه حقااا ام ماذا؟؟
_ترنيم اتت اليه : انا هنا بعمل إيه  ممكن تفهمني فكان لن يتطلع لها وكان ينظر للفراغ كانها لم تتحدث اصلا فجاءت غاضبه اليه لكن تعثرت ارجلها وكادت ان تسقط لكنه يداها مسكتها قبل سقوطها
اما هي ف نظرت الي تلك الغامض الوسيم!! ولعينااه الزرقاء الصافيه
_ترنيم: ايه 
=احمد باستغرا ورفعه حاجب : انتي اللي ايه!!
_ترنيم ببساطه: مش المفروض ترزعني بوسه زي مبنشوف في الرويات البطله هتقع يروح يمسكها ينزل الورد وبعدها يبوسها !!
_فاعدلها احمد ونظر لها بصدمه : يخربيت الجنان ابو المهمه دي 
_ترنيم في خاطرها : بقي كدااا ي نيمو  تقعدي توهمينا بروياااتك وفي الاخر يطلع كل دا غلط ومفيش بوس !!! ثم قالت بتزمر
والله لما ارجع من المكان داا لهفضح كل اللي بيكتبو علي الفيس دول 
عشان معندهمش مصداقيه
_احمد : اترزعي بقااااا لتقعييي تاااني
ثم اتاه اتصل وبعد عنها بمسافه ليست بالطويله
_احمد باحترام : صباح الخير يا سياده اللواء
_اللواء : كلو تمام
_احمد: كلو تحت السيطره ي فندم متقلقش ثم نظر لترنيم اللتي كانت تلعب بالشجر ولم تراه : هيا تحت نظري متخفش
_اللواء : انا اخترتك انت ياحمد لانك اكفء ظابط عندي خلي بالك منها الصحفيه دي شاطره
ولو كانت وصلت لمقر الجريمه العصابه موتوها عشان متكشفهمش 
ثم قال بجد حاول تخلص مهمتك ي سياده النقيب وترجعها بخير 
_احمد : تمام ي فندم 
(للتذكره فقط: احمددددددددد البشيري: صديق يزن و محمود وهو صاحب حفله البارتاللي فات
واخو شهاب الصايع .. جمع ورث ابيه وفتحو شركة ابيه مره اخري اللي خسرت في عهد ابيه ثم التحق بكليه الشرطه ولكنه لم يفرق بين الشركه و شغله في امن الدوله
وفي سن صغير حصل علي ترقيه ل نقيب فعمره ٢٧ و ذات عيون ذرقاء وتخفي ورائها جرح كبير من حبيبته الخائنه السابقه )
(تعليقي انا بقي : حبيبتك دي بنت جزمه ي خويا واوعي تزعل عليها دي متستهلكش ي حبيبي تعالي لاي بنت بتقرا الروايه وهي هتوريك الطبطبه😂 دي  كفايه عيونك)
اغلق هاتفه مع اللواء و اخذ يجوب بندره علي تلك المعتوهه ولكنه لم يجدها فابتسم بسخريه لانها لم تعرف مخارج المكان و ذهب بكل كبرياء لكي يرجعها 🌝🌸
هل ستسكن ترنيم قلب احمد البشيري البارد كالصخره ؟
هل بجنانها الطفولي هذا ستجدد مشاعره الباهته
وجدت الحب نيرانا تلظي قلوب العاشقين لها وقود
فلو كانت اذا احترقت تفانت... ولكن كلما احترقت تعود💑💙🌸
يتبع ...
google-playkhamsatmostaqltradent