Ads by Google X

رواية ياسمين الشام الفصل السادس عشر 16 - بقلم نورة عبد الرحمن

الصفحة الرئيسية

   رواية ياسمين الشام كاملة بقلم نورة عبد الرحمن عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية ياسمين الشام الفصل السادس عشر 16

محمد وجدها منهارة تبكي وادهم يحاول تهدئتها.
محمد بقلق :فى ايه يا بابا ياسمين مالها..
ادهم :معرفش يا بني ادتني الدوا وبعد كده رمته من ايدي وقعدت تبكي بسألها مالك مبتردش..
محمد تنهد بارتياح وجلس بجانبها: مالك ياحبيبتي..
ياسمين نهضت بانفعال :متقولش حبيبتى انا بكرهك بكرهكوا كلكم وبكره الساعه اللي عرفتكم فيها..
لتنظر الى ادهم وتنهمر دموعها وتكمل بغصه :وبكرهك انت كمان عشان انت السبب ..ليه ليه عملت ف بابا كده ليه ..ليه غدرت فيه.أسر قالي على كل حاجه.. انا كنت بقول ربنا عوضني فيك بغياب بابا.ليه طلعت بالقذاره دي ليه
انتفض محمد من مكانه بغضب: ياسمين….
ياسمين بغضب مماثل : مش هسكت كفايه انا هاخد اخواتي وامشي..
لتنظر الى ادهم الاسهم اللي كتبتها باسمي هتنازل عنها مش عايزه حاجه منكم ..ياريت تسيبونا ف حالنا بقى خلاص انا قرفت منكم ومن كذبكم..

أرادت المغارده ليوقفها محمد بغضب: على فين يا هانم..
ياسمين :هغور فستين داهيه سيبني مش عايزه اشوفكم تانى
محمد بحده :لا مهو مش بمزاجك.
ادهم بحده :محمد سيبها..بقولك سيبها يامحمد ..
وانتي يا بنتي مش المفروض تساليني الاول انتي حكمتي عليا من غير ماتعرفي..
ياسمين بانفعال :متقولش بنتي مايحصليش الشرف اكون بنت واحد خاين غدار زيك…
محمد بغضب: اخرسي. اخرسي انتي بتكلمي بابا..أراد صفعها ليوقفه ادهم..
لتهدر ياسمين بغضب :وانت مش احسن من ابوك. سيبوني في حالي بقا..مش عايزه اعرفكم تاني.
لتردف بضياع: انا كنت هرتكب جريمه كنت هقتل أبوك الدوى ده مش للضغط ده ده عشان يموت عشان اموته لتنهار باكية وتكمل حديثها: لو فضلت هنا ثانيه كمان ممكن اعملها واقتله ..لوما كانوا اخواتي معايا وخفت ليضيعوا بعدى كنت قتلتك وريحت بابا في قبره..
ادهم برجاء :يابنتي اسمعيني الاول..
ياسمين :مش عايزه اسمع حاجه.
جذبها محمد هادرا : لا هتسمعى ..وهتسمعي غصب عنك..
محمد :اتكلم يابابا..
ياسمين : نفضت يده بانفعال وغضب :قولت مش …لتسقط ارضا مغشياً عليها..

ادهم بقلق: شوفها مالها يابني ..
محمد بخوف وقلق حملها وادخلها غرفتها ليقول لوالده :متقلقش يا بابا هتصل بالدكتوره تجي تشوفها..انتا.اهدى ارجوك انا مش ناقص يجرالك حاجه..
وبعد لحظات خرجت الطبيبه لتخبرهم انها بخير لكنها تعرضت للتوتر والضغط النفسي وهذا كله سينعكس سلبا على صحتها وصحة الجنين..ويجب الاعتناء بها جيداً.
تنهد محمد بضيق : متقلقيش ان شاء الله هاخد بالي منها ..المهم هي تبقى كويسه.
الطبيبه : هتبقى كويسه متقلقش بس ياريت تبعدوها عن الزعل والتوتر..
محمد :.ان شاء الله .
عاد محمد الى الغرفه فوجدها تبكي بقهر..
اما ادهم ودع الطبيبه وعاد ليطمئن عليها ليستمع لها تقول بشهقات..
ياسمين :طلقني يا محمد وارحمني بقى .
محمد بتعب واختناق :ياسمين حبيبتي
ياسمين برجاء :انا تعبت يامحمد تعبت خلاص..مش هقدر اتحمل اشوف الناس اللي سببو لابوي كل ده قدام عنيا وعايشين ومبسوطين..وبابا كان بيعافر عشان يعيشنا .. وأهمل نفسه وصحته لحد ما مرض ومات من القهر والتعب ..مش هقدر اسامحكم مش هقدر طلقني وخلي كل حي يروح لحاله..
محمد جلس بجانبها على السرير وامسك يدها بحنان ياحبيبتي ..
نفضت يدها بغصه :ارجوك كفايه لحد كده..
سمعو طرقات على الباب ودخل ادهم
ابتعد محمد عنها ونظر لوالدها..
ادهم اومأ لابنه براسه وقال: ياسمين يابنتي انا عارف اللي عشتيه مش سهل عليكي بس عايزك تسمعيني وتديني فرصه وحده بس اقولك الحقيقه ابوكي كان صاحب عمري من واحنا في ثانوي ..انتي ولدتي على ايدي ياياسمين انت مش فاكره بس انا فاكر فرحت قاسم وامك فيكي ..شلتك بين ايدي ..وكنت مع باباكي بكل الاوقات الصعبه قبل الكويسه…

هحكيلك كل حاجه بس لازم تعرفي لو كنت انا السبب في اللي حصل لابوكي مكنتش دورت عليكم ورجعت ليكم حقكم ..
انا وابوكي وأسر كنا صحاب اوي ..حطينا فلوسنا على بعضها وبنينا شركة صغيره للاستيراد والتصدير..ويوم بعد يوم وشهر بعد شهر وسنه بعد سنه بتعبنا وشقانا وسهرنا كبرنا الشركه وبقى ليها ثقلها بالسوق..وكترت فلوسنا..انا كان ليا النصيب الأكبر بالاسهم عشان وقتها كان بابا محوش فلوس ادهالي..
انا استلمت الإدارة عشان تعليمي اعلى منهم..
وابوكي استلم الامور الماليه..
وأسر استلم الشؤون الخارجية وكان اقلنا اسهم بس هو وبابكي مكنوش بيحبوا بعض …
حياتنا استقرت وفلوسنا كترت.
والدك قرر تروحوا تعيشوا براا مصر عشان تدرسي هناك..وكان يجي كل فتره يخلص الشغل المهم والصفقات المهمه وبعدين يرجع يسافر..
مرت الأيام والشهور على كده لحد ما فيوم والدة محمد زوجتي تعبت اوي مكنتش عارف اعمل ايه..محمد كان صغير وقتها..
..
تواصلت مع باباكي عشان يرجع يدير الشركة بغيابي بس رفض وقالي مشغول مراته كانت حامل وتعبانه وهو بيهتم فيكي عشان كنتي صغيره ..
اديت وكالة بادارة الشركة لأسر عشان يديرها لحد ماارجع من السفر .
وبالفعل سافرت وعشت اسواء ايام حياتي .
انقطعت عن كل العالم وقعدت مع زوجتي عافرت المرض معاها بس ربنا اراد انها تموت..

بعد فترة من الحزن والاكتئاب رجعت الشركه لقيت الوضع متلخبط ..سألت عن باباكي وبلغني أسر انه كان بيشتغل في صفقات مشبوهة ولما كشفه اتنازل عن أسهمه عشان ميتفضحش ويتلطخ اسمه بالسوق..وسافر..
انصدمت ومصدقتش كلام اسر كان والد عمر شغال معانا مدير بقسم التسويق بلغني ان كل ده خطه من اسر وباباكي وقع الصفقات المشبوهه من غير ماياخد باله ..
دورت عليه قاسم كتير معرفتش اوصل ليه..وبعدها اتخانقت مع أسر خناقه كبيره.
.وحاولت على قد مااقدر اخذ اسهمه من الشركة واطرده منها..بس مقدرتش ولحد ما مااستعنت بوالد عمر الله يرحمه كان صاحبي وقدر يشتري نص أسهم اسر بالشركة لكن اسر للاسف عرف باتفقنا انا ووالد عمر ورفض يبيعه الاسهم الباقيه ..وعشان خسر صلاحياته بالشركه وعرف اني السبب بخسارتة لأسهمه ..عايز ينتقم مننا وياخد الشركه ليه لوحده عشان هو شايف انه اتظلم بكده..
اما باباكي حاولت اوصله كتير معرفتش ..
.لحد ماعرفت انه رجع البلد ومعاه عياله ومامتك كانت متوفيه دورت عليه لقيته بالمستشفى كان مريض بيعافر الموت…حاولت اتكلم معاه واشرحله طردني وماادنيش فرصه..تعبت ودخلت المشفى وانا بشوف صاحب عمري بيكرهني كده..ولما بلغت رجالتنا يسالوا عنكم عرفت انك تشتغلي وتصرفي على علاجه وعلى اخواتك..حاولت اعوضكم وارجعلكم حقكم وحق ابوكم اللي رفض ياخده وهو فاكر اني انا اللي طلبت من أسر يعمل كده عشان الشركه كلها تبقى بتاعتي بس محصلش انا مش ممكن اغدر بصاحب عمري كده..
ليجلس ويمسح دموعه بقهر انا كل يوم بموت وانا عارف ان قاسم مات وهو شايل مني وفاكرني انا اللي عملت بيه كده..
ياسمين بدأت بالبكاء وشهقاتها زادت..جلس بجانبها محمد واضم رأسها لصدره وربت على كتفها محاولا تهدئتها..
ادهم :اسهم الشركه اللي عايزه ترجعيها دي حقك وحق ابوكي واخواتك..انا مكنتش عايز اقولك عن الماضي وافتح الجروح القديمه بس اسر هو اختار وصدقيني هندمة على كل حاجه ….
____
بعد مرور يومين..
عمر بضيق : ايه ده انتي مجهزتش لسه..
زينب : أجهز على ايه..
عمر : عشان رايحين الغردقة..
زينب بسعادة: بجد كان نفسي اروحلها اوي..

عمر بحب :عشان تعرفي جوزك حبيبك يعرف كل حاجه انت عايزاها..
زينب بهيام :هو انا بحبك من شويه..
عمر جذبها إليه ودخل الشقه:لا لا لا الكلام ده مينفعش يتقال عالباب كده أراد تقبيلها.
قاطعهم صوت علي طفولي: انت بتعمل ايه..
افلتها بحرج لتبتعد الأخرى بسرعه..
عمر: علي ازيك عامل ايه.
علي بضيق :كويس جاي بالوقت ده ليه..
زينب :علي عيب كده..
علي :هو ايه اللي عيب.هو كل يوم يجي ياخدك تقضوا طول النهار براا انا حتى مبقتش اشوفك ابدا لاانتي ولا يسو خلاص خدوكم مني محمد وعمر.
عمر :هو انت بتغير على اخوتك ..
علي بتذمر :انا عارف طلعتولي منين..
زينب :عيب كده ياعلي والله لاقول ليسو عليك..
علي: خلاص خرسنا اهو..
عمر:هو انت مش جاهز ليه..
علي :جاهز على ايه..
عمر :مش هتروح معانا الغردقة..
علي :هو انتو رايحين الغردقة..
عمر :ايوا بسرعه حضر حاجتك عشان منتاخرش..
علي ماشي ليسرع إلى غرفته..
ليحذبها عمر :وانتي بقى تعالي نرتب حاجتك بؤضتك..
زينب :لا انت تفضل بالصاله لحد ماخلص..
عمر :لا والله مش جوزك بعدين انا عاوز اشوف اوضتك..وليكمل بغمزه ونشوف الحجات اللي هناخدها معانا
زينب بحرج:بس يا عمر مي.
عمر :يلاا يا حبيبتي هنتاخر..
____
محمد: ياحبيبتي يلا اجهزي بسرعه..
ياسمين :بقولك انا مش عايزه اروح مكان..
محمد :انا سمعتك قبل كده وعدتي زينب انك تاخديها الغردقه عشان كده عملت الخروجة دي..عشانكم
ياسمين :مش عايز اروح مكان..
محمد بحب :امسك يدها ياسمين خلينا نروح نغير جو حتى اخواتك محتاجين الخروجه دي..يلاا حضري حاجتك بسرعة..
ياسمين :ماليش نفس بالخروج من البيت..بقولك ماليش نفس
محمد باختناق :يوووه انت هتفضلي ع النكد ده كتير خلاص انا زهقت منك ومن نكدك..
ياسمين ببرود :انت مش مجبر تتحملني انا هاخد حاجتي واروح عند اخواتي..
محمد بغضب :استني هنا تروحي فين..
ياسمين : هريحك من النكد.
محمد محاولا ان يهدأ :انت لسه زعلانه مني انا اعتذرتلك كتير خلاص خلينا نبدا صفحه جديده ونطوي الماضي..
ياسمين ….
محمد :قلتي ايه.
ياسمين :مش هروح مكانه وعايزه اتخمد انام تقدر تروح انت وصحابك..
محمد بانفعال :لا مهي دي مبقتش عيشه خلاص..
قاطعهم جرس الباب ذهب محمد بغضب ليفتح الباب و يدخل عمر وزينب وعلي ..
عمر: ايه لسه مجهزتوش .
محمد الهانم :مش راضيه تروح ..
عمر :ايه ده ليه كده..
محمد :مش عارف.
زينب : انا هشوفها.يلاا ياعلي.لتذهب الى اختها
عمر: انتوا متخانقين والا ايه.
محمد: انا زهقت خلاص ياعمر مش عارف اعمل معاها ايه..اهتمام وبهتم فيها خروجات وبحاول أخرجها مش راضيه..شايلها هي واخواتها فوق نفوخي مفيش فايده دايما منكده عليا ..انا تعبت بجد خلاص معدتش قادر اتحملها..انا كمان بشر وصبري نفذ..
عمر :اتحمل يامحمد كمان اللى مرت بيه مش سهل..
محمد :وانا اعمل ايه غير اني اتحمل ربنا يصبرني بس.
..__
عند ياسمين..
زينب اي ده انتي لسه مجهزتيش..
ياسمين ..
علي بتذمر:انتي عايزه تحرمينا من الخروج دي ياسو.
ياسمين :ياحبيبي مش قادره اروح تعبانه..
علي برجاء :عشان خاطري انا مصدقت وخلصت المدارس يلاا عشان خاطري بصي انا وزينب جاهزين..
زينب: مش انتي وعدتيني..والله انا نفسي بالسفريه دي اوي..
ياسمين بضيق: ماشي.. ماشي هجهز واحصلكم ..احتضنها علي بسعادة بحبك اوي .
زينب :ربنا يخليكي لينا..
ياسمين :ويخليكوا ليا انا هعوز ايه غير سعادتكم وتبقوا مبسوطين..دايماً..
بعد فترة في الغردقة..في جناح ياسمين ومحمد
محمد بابتسامة :انتي هتفضلي بالاوضه كتير اي رايك ننزل نتمشى عالبحر شويه..
ياسمين :لا مش عايزه ..
محمد :طيب امشي خلينا نطلع نعلب معاهم بصي زينب وعمر وعلي مبسوطين اوي خلينا نروح معاهم..
ياسمين :لا..
محمد : تحبى نخرج نتغدا بمكان لوحدينا..
ياسمين: لا..
ياسمين :لا مش عايزه.
ضرب الحقيبة امامه صارخاً:.يووووووووه دي مبقتش عيشه..
انتفض جسدها برعب وهي تراه يتجول بغضب داخل الغرفه..
محمد بغضب :عايزه ايه.. انتي عايزه ايه..انا عايز افهم ..انا خلاص جبت اخري معاكي يابنت الناس..
ياسمين….

 رواية ياسمين الشام الفصل السادس عشر 16 - بقلم نورة عبد الرحمن
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent