Ads by Google X

رواية علي عرش قلبي الفصل الخامس و العشرون و الاخير 25 - بقلم همس محمد

الصفحة الرئيسية

  رواية علي عرش قلبي كاملة بقلم همس محمد عبر مدونة دليل الروايات


 رواية علي عرش قلبي الفصل الخامس و العشرون و الاخير 25

صحي جاسر على حركة سدل على السرير وهي بتكح بقوه..
اتعدل بسرعه وحسس على حرارتها لما شاف وشها احمر، غمضت عيونها بوهن فهمس جاسر بقلق وهو بيخرج من الغرفه : انتِ سخنه كده ليه؟ دقيقه.. متتحركيش..
رجع بعد دقايق وهو معاه حاجه دافيه وكمادات بارده عشان ينزل درجة الحراره، قعد جنبها بسرعه ومسح على وشها وهو بيقول بعتاب : مش قولتلك هتاخدي دور برد؟ اصريتي ليه نقعد في البلكونه؟
ابتسمت بهدوء فبدأ يعملها كمادات وهو بيهمس بقلق : نروح المستشفى؟ حرارتك عاليه اوي..
اتسطحت على السرير وهي بتكح، بلعت ريقها بصعوبه وهي بتقول بصوت مبحوح : مفيش داعي.. هشرب الأعشاب دي وهبقى بخير بإذن الله..
رفع كفها الدافي وطبع بوسه خفيفه عليه : بإذن الله..
بدأ يعملها الكمادات بإستمرار وهو بيهمس بغضب : ما تتهدي وتقعدي هنا.. ايه الدلع ده!
رفعت عيونها ليه بضيق ومردتش، اتنهد وساعدها تتعدل عشان تشرب الأعشاب اللي عملهالها..
غطاها كويس بعد ما خلصت المشروب وهو حاسس بإضطراب، فمسكت كفه وهي بتقول بحشرجه : متقلقش يا جاسر.. درجة الحراره بس اللي عاليه!
ابتسم لها وقال بهدوء وهو بيطبطب على حجره : حطي راسك..
قالت بضعف وهو بيجذبها ليه : جاسر بلاش.. هتتعب انت كمان!
حطت راسها على حجره، وبدأ يقرأ آيات من القرآن عليها وهو بيمسح على شعرها، غمضت عيونها براحه وهي بتسمع صوته المريح..
اتحسس حرارتها بعد ساعه وهمس : حاسه نفسك أحسن؟
همهمت بخفه، فتحت عيونها بتبص لوشه عن قرب : مقولتليش قبل كده.. نفسك في بنت ولا ولد؟
همس بتحشرج وهو بيبصلها بحنان : اللي ربنا يجيبه حلو.. بس نفسي في بنت وتكون شبهك في كل حاجه..
حسس على شعرها الناعم وقال بحراره : أو توأم مش واثق..
بصتله بلمعان وقالت : عارف.. نفسي أول بنت تجيلنا اسميها جُمان.. ونفسي يكون عندنا بنتين وولدين..
كملت بعد تفكير : انت نفسك في ايه؟
ابتسم بتفكير وهو بيبص لعيونها : كنت ناوي أسميها يقين.. وده ليقيني فيكي وفي كل خطوه بخطيها معاكي.. ويقيناً في حُبنا اللي مش هينتهي أبداً..
رفعت راسها من على حجره وبصتله برعشه : خلاص التانيه هتكون يقين.
ابتسم بنعاس وربت على رجله تاني.. فرجعت تحط راسها وهي مستمتعه بحركة صوابعه في خصلاتها، كمل كلامه وهو بيتثائب : ولو ولد.. بحب اسم زين..
مسح على خدها الدافي بخفه وهو بيقول بهدوء : ربنا يرزقنا ببنوته شبهك كفايه عندي..
وقف كلامه لما بدأت تعطس بشده.. وقف وراح ناحية الباب بسرعه : استني هجبلك حاجه تاني تشربيها..
نادت عليه بصوت عالي متحشرج : جاسر.. استنى!
مردش عليها وكمل طريقه للمطبخ..
رجع بعد دقايق وهو ماسك كوباية شاي بالزنجبيل وشافها ماسكه التليفون بتكلم سما..
– انا مكنتش مجهزه نفسي يا سما.. كنت عامله حسابي إن الميتينج بعد يومين.. والحفله دي انا ممكن مقدرش أحضرها..
قعد جنبها جاسر وشافها وهي بتحك جانب رقبتها وبتقول بحيره : مش عارفه.. هحاول آجي النهارده هخلص الميتينج وأرجع البيت.. مش هيحصل حاجه من ساعتين!
بصت لجاسر شافته قاضب حواجبه وهو بيحاول يتجاهل كلامها لغاية ما تقفل معاها..

قفلت معاها سدل وبصت لجاسر اللي ابتسم لها بشر : أنا آسفه، مضطره أروح الشركه بكره!
مد ايده بالكوبايه وهو بيقول بحز”م : خلصيها كلها ومتنطقيش..
بصتله برجاء وهي بتاخدها منه وبتشرب زي ما قالها، اتنفس بعنف وهو بيمسك تليفونه لغاية ما تخلص.. فقالته بتحشرج : أكيد انت هتحب إنك تشوفني ناجحه أكتر في مجالي.. المجال اللي انا فيه يا جاسر صعب أقدر اعمل تأجيل لأي حاجه فيه! وانت عارف كده كويس وعارف كمان إن بالذات الصفقه دي انا مش هقدر أبداً إني اخسرها..
رفع عيونه من على التليفون وقال بحده : مش وقت عناد وانتِ تعبانه! انا سيبتك تكملي كلامك معاها عشان محرجكيش قدامها.. لما تفضي إبقي خدي رأي اللي مرمي جنبك هيمو”ت من القلق عليكي!
ضمت المج الدافي بين إيدها وقالتله بنبره حز”ينه : جاسر معلش.. هي ساعتين مش هتأخر! أرجوك انا مرتاحه كده..
نهت جملتها وهي بتبدأ تكح من جديد.. بصلها جاسر برفعة حاجب فإبتسمت بحرج وهي بتتنحنح وبتشرب من المج..
حست بإبتسامته اللي كان بيحاول يخفيها، رفع صوباعه بتحذ”ير حقيقي ونبرته بقت أقل حده : قسماً بالله يا سدل أنا هتضطر اتعامل معاكي بإسلوب تاني..
مسكت صوباعه وهي بتقول بلطافه : هتقدر تإذ”ي حبيبتك؟
بصلها بتعجب وهو بيسحب كفه منها، فكملت بعد ما شربت من المشروب : لو مش فعلياً.. فنفسياً هتد”مرني..
سكت جاسر وبرم شفايفه بتفكير : خلاص هروح معاكي الساعتين دول.. بس برضو يا سدل والله العظيم لو كنتي تعبانه مش هتروحي..
ابتسمت وهي بتحط المج على الطاوله جنبها وبتطفي الاباجوره : صحيني على الفجر..
حك جانب رقبته وهو شايفها بتتغطى كويس وبتغمض عيونها، زفر بإرهاق واتحسس حرارتها تاني، انكمشت ملامحها وهي بتقول : ايدك بارده يا جاسر..
– لحظه واحده..
خرج من الغرفه، فإتنهدت سدل لإنها عارفه إنه مش هيسكت..
غمضت عيونها اللي مش قادره تفتحها عشان تستناه..
دخل جاسر بعد دقايق وهو معاه الدواء.. شافها متغطيه لغاية وشها ونايمه..
زفر بإستسلام وقعد جنبها ففتحت عيونها مره تانيه وقالت بصوت مبحوح : انسى مش هاخد حاجه..
بصتله بنظرة استعطاف : مش هترغمني!
رفع كتفه بدون إكتراث : وانتِ مش هترغميني
إني اسيبك تروحي..
فتحت بوقها تستقبل ايده اللي اتمدت بالدواء، بصلها بتحذير عشان تبلع فبلعت وهي بتبصله بحده..
قهقه بمشاكسه وهو بيمط خدودها : بلاش الشخصيه دي تطلع عليا!
زقت كفه بقوه وادتله ضهرها وهي بتقول : أنا اللي بتحكم في الشخصيه اللي عايزاها تظهر مش انت!
مسح على دراعها طولياً، زقت كفه وقالت بضيق : جاسر سيبني انام.. عندي شغل!
سحبها لحضنه غصباً عنها وهمس وهو بيطبطب على ضهرها : كل ده عشان خا”يف عليكي؟
اتنفست بحراره وغمضت عيونها..
بدأ يقرأ عليها قرآن لغاية ما جسمها سكن ونامت، اتنهد وباس راسها ونام هو كمان بعد ما اتطمن إنها كويسه..
بعد 3 شهور..
قعد جاسر على السرير وهو مستني سدل تخرج من الحمام بعد ما طلبت منه اختبار للحمل.. وجابهولها وهو راجع من الشغل..
زفر بهدوء وهو بيحاول يتحكم في مشاعره عشان متتأثرش بز”عله لو محصلش نصيب..
وقف وراح ناحية البلكونه وحط كفوفه في جيب بنطلونه مبتسم بحنان ، لفلها لما فتحت الباب وجريت على حضنه وهي بتتعلق في رقبته وبتقهقه بسعاده متتوصفش.. قالت بإرتجاف : انا حامل..
اتجمد دراعه جنبه لما استوعب اللي هي قالته، حس بدموعها على رقبته وهي بتكرر جملتها بضعف : أنا حامل يا جاسر..
بدأت تشهق وهي بتد”فن وشها في رقبته اكتر.. ضمها بقوه إتآوهت ليها وهو بيرفعها من على الأرض لمستواه.. عيونه دمعت وهو بيد” فن وشه في كتفها : يعني ايه حامل؟
همست بضعف وهي بتقول بسعاده منبثقه بين حروفها : يعني في جُمان، يقين.. وممكن زين!
قهقه بسعاده وهو بيشدد على حضنها فوق قوته وبيرفعها لطوله أكتر، همس بإرتجاف وهو مغمض عيونه : حياتنا بدأت من دلوقتي.. مش هنكون انا وانتِ بس!
ابتسم بعشق وهمس : بعشقك يا أم جُمان..
وقفها على رجلها لما حس بدموعها بتزيد ابتسمت بحنان وعشق لما رفع كفها اللي فيه خاتم الجواز وباس مكانه بعمق وهو مغمض عيونه وسامع همسها المرتجف بقلبه : رابط جديد هيجمعنا.. جزء هيخلق بيننا موده ورابطه أقوى من الاول! وهيعوض اللي ضاع في حاجات كتير..
ضمها بقوه مره تانيه وهمسلها بتأثر : هنحاول مع بعض نبني كل حاجه بالحب.. زي ما وصلنا للنقطه دي!
باس جبينها وهمس لها بحنان بعد ما بعد : أم العيال نفسها في ايه بالمناسبه دي؟
قهقهت وهي رايحه ناحية الدولاب : معلش أجل كل حاجه النهارده، انا هنزل لطنط أقولها بالخبر وهروح لماما..
وقف قدامها وهمهم بتفكير والسعاده بتزيد على ملامحه : وجوزك ملهوش نصيب؟
جففت وشها من الدموع واتخطته وهي بتقهقه بفرحه اكتملت : كفايه عليك إنك أول واحد تعرف بالموضوع..
لفها ليه وهمس بحراره : عشان خاطري يا سدل، هنروح ليهم وبعدين نخرج.. خلي اليوم ده لينا!
رفعت حاجبها ببطء وهمست : بس اوعدني إنك هتشتريلي اللي عايزاه..
رفع كفوفها وباسهم بشغف : وأنا هبخل عليكي؟ يلا إجهزي وانا مستنيكي..
بعد خمس سنوات..
– عارف يا بابي؟ أنا سمعت مامي بتكلم طنط فاطمه وبتقولها إن عصومي هيتجوزني لما يكبر..
برمت شفايفها بطفوليه وكملت همس : بس انا مش بحبه! هو دايماً بيضا”يقني في الحضانه..
حاوط جاسر جسمها الصغير اللي نايم على بطنه وهمسلها بحنان : مش عيب يا جوجو ننقل كلام مامي؟
د” فنت وشها في رقبته وقالت بصوت مكتوم : صح يا بابي.. سوري !
مسح على خصلاتها طولياً وهمس : مش مشكله يا حبيبتي، المهم حبيبة بابي حفظت ايه من القرآن النهارده؟
– مامي خليتني أسمع اللي حفظته الإسبوع اللي فات، ووعدتني إنها هتوديني البارك في الويكند..
باسها من خدها بخشونه فقهقهت وهي بتبعد وشها عنه : إحلق دقنك يا بابي..
قهقه برجوله وطبطب على ضهرها : مش كنتي بتحبيها يا ست جُمان؟
قامت من عليه واتسطحت جنبه بعد ما أخدت الآيباد بتاعها من على الطاوله، قالت بنبره عاديه : أوقات وأوقات..
سمع جاسر صوت سدل اللي بتنادي على جُمان بغضب من بره، انكمشت جُمان واستخبت تحت البطانيه وهي بتقول بصوت رقيق : بابي.. أنا نسيت اشيل المكعبات من الأرض!
دخلت سدل الغرفه زي العاصفه قبل ما يستوعب، وبصتله بتعجب : انت صاحي؟
خرجت جُمان من تحت البطانيه وقالتلها بلطافه : سوري يا مامي.. نسيت احطهم في البوكس!
قربت منها سدل وقعدت جنبها خدتها في حضنها : مش هعا”قبك عشان اعترفتي.. بس ينفع ماما كل شويه تتعو”ر فيهم يا جُمان؟ مش احنا كبرنا؟
ابتسم جاسر وهو بيتأمل ملامحها اللي متغيرتش غير إنها زادت جمال..
مسحت على خصلاتها المفروده اللي ورثتها منها : ومش قولنا بابي تعبا”ن من الشغل ولازم يرتاح؟
برمت جُمان شفايفها بلطافه وهي بتبص لجاسر : بس بابي وحشني اوي!
باستها سدل كذا مره في خدودها وضمتها : خلاص ايه رأيك النهارده في الليل هنجهز سهره لجُمان وماما وبابا؟
لمعت عيون سدل بشغف وهي بتراقب تفكيرها تجاه كل حاجه على عكسها، قالت بعد تفكير : اوكى.. بس بابي مينامش واحنا قاعدين!
قهقه جاسر وهو بيغمض عيونه عشان ينام : حاضر يا روح بابي، حاجه تانيه؟
نطت جُمان من حضن سدل ورفعت دراعه عشان تدخل في حضنه، فتح جاسر عيونه وابتسم بحنان لسدل اللي بدأت تغطيها كويس وتمتمت بخفوت : أوعى تنسى جلستنا!
لعب في خصلات جُمان اللي انكمشت في حضنه من البرد : مستحيل أضيع الفرصه دي..
اتوجهت ناحية التسريحه فكت خصلاتها وهي بتقول بنبره هاديه : هتقدر تقضي اليوم معانا بكره؟
غمزلها بمشاكسه : ولو مش فاضي أفضالك يا جميل..
بدأت تسرح خصلاتها اللي ازدادت طول ولفت بعد ما خلصت : نامت؟
بص جاسر لجُمان اللي ماسكه فيه جامد، همهم وهو بيرجع بصره لسدل اللي كملت : النهارده رجعت من المدرسه منها”ره عشان معتصم قالها إن شكلها و”حش، قعدت ساعتين أحاول أقنعها إنها أميرتنا وإنه متغاظ منها بس مفيش فايده..
قال بترقب وهو بيتابعها رايحه ناحية الكرسي اللي عليه هدومه بتاعت الشغل : وأقنعتيها ازاي؟
– زي ما انت عارف!
رفع حواجبه بحده ،فكملت وهي بتطبق هدومه : مش هحر” مها من حاجه على فكره!
قربت من السرير وطفت نور الأباجوره.. مسحت على خصلاته بحنان وهمست : ارتاح..
مسك كفها لما عدلت من الغطاء عليه : رايحه فين؟
انسحبت من الغرفه بهدوء وهي بتقول : هخلص كام حاجه وأجهزلنا سهره حلوه عشان جوجو متز”علش..
قفلت الباب بدون ما تسمع رده..
بعد ساعه..
– سدل ،انتِ فين؟
علت صوتها من المطبخ : هنا يا جاسر..
اتقدم ناحية المطبخ بخطوات فيها لهفه، شافها واقفه بتمسح الرخامه..
قرب منها وحاوطها من ضهرها و بيهمس بنبره ناعسه : وحشتيني يا أم جُمان!
قهقهت بصخب وهي بتلفله : وانت كمان على فكره..
باس جبينها وسحبها وراه : تعالي نقعد قبل ما جوجو تصحى..
قعد على الكنبه في الصاله وقعدها جنبه، مسكت الريموت وبدأت تتابع التلفيزيون وهي بتقول : عملت ايه في الشغل؟
اتنهد بضيق وهو بيمسح على وشه : زي كل يوم..
سابت الريموت لما اتلقت اللي هي عايزاه وهمست بحنان : معلش يا حبيبي، انت مختار المجال ده وعارف سلبيته عليك.. استحمل عشان زي ما قولت انت حابب المجال وحالتك النفسيه دي بشوفها كل فتره وبتختفي بعدين!
ابتسمت بإتساع لما افتكرت جدارته في معالجتها بعد الولاده من الإكتئا”ب اللي جالها واللي حصلها قبل كده : وبعدين مفيش دكتور شاطر زيك يقول كده..
شبكت كفها بكفه وبصت لعيونه، همسلها بتعب : قادره تسمعيني؟
ربتت على حجرها فحط راسه فوراً وهو بيقول : المفروض النهارده جلستك.. بس خلي اليوم ليا النهارده!
صدحت ضحكاتها الصاخبه وهي بتلعب في خصلاته، كمل بهيام وهو بيلف عشان يقابل التلفزيون : نفسي اشوفك بتكبري.. كل يوم بيعدي بتزيدي جمال..
قالت بنبره عابثه : كلامك بيأكدلي إنك مستحيل تبص لبره..
قضبت حواجبها : انت جعان؟ اجهزلك العشاء؟
كانت هتقوم بس قال بضيق : اقعدي يا سدل مش جعان..
رجعت تحرك اناملها في خصلاته وقهمست : طيب أجبلك حاجه تشربها؟
بصلها بغضب فإبتسمت بحرج وعضت على شفايفها، غمض عيونه وبدأ يحكيلها على اللي بيضا”يقه في شغله والحالات اللي بتجيله..
– نجاحك معايا يا حبيبي ده دليل على إنك قادر تعالج اي حاله عندك بعد ربنا.. متيأسش يا جاسر عشان متخذ” لهمش.. يمكن تكون أمل ليهم زي ما كنت ليا في يوم!
اتنهد على الذكريات اللي دايماً مش بتفارقها، اتعدل وبصلها في عيونها كتير : بقالنا فتره كبيره مقعدناش القعده دي..
ابتسمت بأسف : انت عارف ظروف شغلنا.. عشان كده بحاول اوفق بينكم.. وبين أميرتنا!
كملت كلامها وهي بتقول بصوت ناعم : عادي نبدأ جلستنا قبل ما جوجو تصحى؟
بدأوا يتكلموا مع بعض زي عادتهم كل يوم خميس، وهو كان سامعها بإهتمام مقلش من اول ما عرفها لغاية اللحظه دي..
همسلها بتعجب : يعني انتِ شايفه إن معتصم معتبرها أخته؟
همهمت وهي بتقول بتذكر وابتسامه خفيفه ارتسمت على شفايفها : بالظبط ، خالد ومعتز كانوا بيعملوا أكتر من كده فيا، ورغم كده محبة الأخوه اللي بيننا عمرها ما قلت لدرجة إني اعتبرتهم اخواتي وهي معتبره خالد ومعتز بمثابة خال ليها..
سندت راسها على كتفه وابتسمت : مش كتير اللي تعرفه عن علاقتنا ببعض.. بس كانوا كل اللي حوالينا بيقولوا سدل هتتجوز خالد! من كتر الألفه الغريبه اللي كانت بيننا فأنا اقتنعت بالجمله دي.. واللي شايفاه إن عصومي علاقته بجُمان زي علاقتي بخالد.. أخوه وصداقه..
همهم بغضب من كلامها عليهم وهو شايفها بتضم الشال عليها بصوره أكبر وكملت بنبره شارده : كل حاجه نصيب..
رجعت تبتسم بشغف : زي ما انت عارف، عرفنا بعض في ظروف مش كويسه اوي ومع ذلك شوف وصلنا لفين.. كوننا عيله صغيره بكل العوامل اللي اجتمعت فينا.. بيت هادي وبسيط، والاهم من ده كله كان الحب اللي خلانا نستمر! انا ممتنه للصدفه اللي جمعتنا.. وبشكر الظروف في كل لحظه بتمر وانا جنبك على السعاده اللي بقيت فيها! يمكن متعرفش إني دايماً خا”يفه أند”م على اللحظات اللي نقضيها بعيد عن بعض، والأوقات اللي بنتخا”صم فيها..
ابتسمت بحب وفخر حقيقي : بس أنا فخوره بكل اللي وصلناله مع بعض.. من سلام وإكتمال بيننا طغى على كل المشاكل اللي حصلت! فخوره بكل لحظه بقضيها معاك انت وجُمان.. إني قدرت أربي جُمان على طاعة ربنا وطاعتنا.. خليتها بالصوره اللي اتمنيت إني أشوف ولادي بيها ، وكله بمساعدتك!
دمعت عيونها واتنفست بتثاقل : بتمنى لو ربنا يطول في عمري واشوفها في مكانه أحسن!
مسح على خدها وقال بنبره خافته متحشرجه : وأنا بتمنى إن جُمان متكونش اخدت صفة التفكير كتير منك..
ابتسمت بهدوء وقالت بنبره مهتزه : بتعترف إني لسه سلبيه؟
– متنسيش إن سلبيتك دي اللي وقعتني فيكي!
قاطع كلامهم صوت جُمان اللي نادت على سدل، وقفت سدل وهي بتفك عضلاتها وقالت بإرهاق : رجعالك تاني..
اتنهدت وهي بتبعد عنه وبتدخل لجُمان اللي صحيت لما فقدت دفئ جاسر جنبها..
قربت منها بحنان بعد ما قفلت الباب وأخذتها في حضنها، اتقوست شفايف جُمان وقالت بنعاس : بابي راح فين؟
باستها سدل بخشونه وهمست : بابي صحي من شويه وقاعد بره معايا..
همست جُمان بصوت كسول : مش عايزه أتجوز عصومي..
قهقهت سدل وغطتها كويس : يعني انتِ اللي قولتي لبابا؟
قالتلها بطفوله وهي بتد”فن وشها في حضنها : بس قولتله دي، مقولتش حاجه تانيه..
باست سدل راسها بحنانها الأمومي : خلاص هسامحك المره دي عشان سمعتي القرآن صح..
حضنتها جُمان من رقبتها جامد بلطافه وقفت سدل بيها فلفت جُمان رجليها حوالين خصر سدل.. قالتلها سدل وهي بتفتح الباب : يلا نجهز السناكس لينا ولبابا عشان نبدأ سهرتنا؟
دخلت المطبخ معاها وبدأت تجهز معاها اللي محتاجينه وسط فضفضة جُمان عن يومها واللي سدل مش بتمل وهي بتسمع تفاصيلها أبداً..
– وليه يا جوجو مقولتيش للمس عشان ترجعلك الألوان؟
اتنهدت جُمان بحز”ن طفولي : قولت لعصومي عشان يساعدني بس قعد يتريق عليا!
مسحت عيونها اللي دمعت وقالت بصوت باكي : مش عايزه أروح تاني..
سابت سدل اللي في إيدها وراحتلها وبدأت تقولها برزانه : حبيبة مامي، مينفعش بنت شطوره زيك تقول مش عايزه أروح المدرسه صح؟
باستها من خدودها واتنفست في رقبتها بعمق : أوعدك إني هقول لأونكل خالد عشان يز”عقله! حلو كده؟
ابتهجت ملامح جُمان وقهقهت لما حست بسدل بتعضها في رقبتها وبتداعبها..
دخل جاسر لما سمع صوت قهقهتهم وعيونه لمعت لما شافهم، بعدت سدل عنها وملاحظتهوش.. قالتلها بتحذ” ير : لو حد ضا”يق جُمان جُمان تضا” يقه.. ومش كل حاجه جوجو تبكي عليها صح؟
شهق جاسر بصدمه لما سمع كلامها وده خلاها تتنفض بذ” عر..
اتنحنحت بحرج وخدودها اتوردت لما قال : ده اللي بتعلميهولها يا سدل هانم؟ تضا”يق اللي يضا” يقها؟
قالتله جُمان ببراءه وهي بتنط من على الرخامه : ايوه، لو حد ضا”يقني تاني انا هقول للمس وهضا”يقه.. عشان انا مش بعمل لحد حاجه وكلهم بيضحكوا عليا!
ابتهجت سدل بسعاده وعملوا حركتهم المعتاده كإتفاق بينهم..
انحنى جاسر لجُمان وهمسلها بحاجه ،قالتله بهمس مماثل : وعد؟
باس مقدمة انفها الصغير وهمس بإبتسامه : وعد..
خرجت جُمان من المطبخ زي ما طلب منها، فرجعت سدل تكمل اللي كانت بتعمله وهي بتقول بحز”ن : مش عارفه اتصرف ازاي يا جاسر، مش قادره اشوفها بتتعرض للتنمـ ـر بالطريقه دي واسكت!
برمت شفايفها وهي بتفتكر اللي كان بيحصل معاها زمان بسبب حالة الإنعزا”ل اللي دخلت فيها : مش هينفع تكون شخصيتها بالضعف ده ، انا مش بهدر طاقتي معاها وفي تربيتها عشان أطلعها سويه نفسياً عشان في الآخر تبقى دي نفسيتها من الحضانه!
وقف وراها وبدأ يدلك كتفها لما حس بإرتجافها : سدل إهدي! انا معاكي إنها لازم توقف ضد اللي يضا”يقها عشان تتعود على كده! بس مش هينفع برضو تتصرف بالطريقه دي..
سابت اللي في ايدها ولفتله : والمفروض تعمل ايه؟
ابتسم بحنان لما شاف عيونها اللي دمعت، ومسح على خدها فقالت بنبره ضعيفه : خلاص لو انت شايف إني غلط اتصرف انت..
بعد عنها جاسر ولف لجُمان اللي كانت واقفه وباصه في الأرض، رفعت وشها وقالت لسدل اللي مناخيرها حمراء وعيونها مدمعه : مامي انتِ بتبكي؟
مسك جاسر كفها وخرج معاها من المطبخ وهو بيقول : تعالي نجهز احنا بره ونسيب مامي تجهزلنا سناكس..
فرت دمعه من عيون سدل ورجعت تكمل اللي كانت بتعمله..
بعد دقايق..
خرجت سدل وهي شايله الحاجه وشافت جُمان ماسكه الآيباد وقاعده على الكنبه وجاسر في البلكونه..
اتنهدت لما شافته واقف بيد”خن وبيتكلم في التليفون..
قالتلها بنبره هاديه وهي بتقعد جنبها : ممكن تسيبي الآيباد شويه بس؟
دخل جاسر من البلكونه، قرب منهم وقعد بينهم بعد ما طفى النور : معلش جاتلي مكالمه مهمه..
بعدت جُمان عنه وهي بتحط إيدها على مناخيرها وبتقول بقر” ف : بابي ريحتك و” حشه أوي!
ضحكت سدل ضحكه رنانه هي وجاسر.. اتنهد وخلى سدل تقعد في النص بينهم..
مسكت مج جُمان اللطيف وقالتلها بحنان : عملتلك الهوت شوكلت اللي بتحبيه..
مسكته جُمان منها وهي بتضحك بسعاده : ميرسي..
مسكت طبق المكسرات وحطته بينها وبين جاسر اللي حاوط كتفها، همست بغضب : مش قولتلك متد”خنش في البيت؟
اتنهد بيأس من الجدال اللي مبيخلصش، همسلها : انتِ ازاي بتستحملي ريحتي؟
رفعت كتفها وجابت فيلم كارتون لجُمان اللي بدأت تتابع بإنسجام وهي بتشرب مشروبها المفضل : تقدر تقول إن ريحتك دي اللي بتحسسني بالأمان.. يعني لينا فوق الست سنين متجوزين فاتعودت عليها!
شاف الإرهاق مرتسم على قسماتها فهمسلها : تنامي؟
نفت براسها وهي بتتنهد : جُمان هتز”عل..
لمعت عيونها بعاطفه لما سمعت صوت ضحكتها للمشهد اللي عجبها، بصت عليها بشرود وهمست لجاسر : جميله مش كده؟ زي ما دعيت.. طلعت شبهي في كل حاجه!
سندت راسها على كتفه وبصت للتلفزيون، سمعت تنهيدته : لو حلفتلك إني مهما إتأملتك مش بمل ولا بز” هق من ملامحك! وفرصة إني اشوف نسخه منك في غيابك كفيله إنها تثبت حُبي ليكي..
أكلته من المكسرات وهي بتبتسم بشغف : أحلى حاجه فيك إنك لسه قادر تتغزل فيا بعد الوقت ده كله..
باس صوابعها وقال : وعدتك إن مشاعري عمرها ما هتقل مهما زاد العمر بينا، ها.. تحبي تروحوا فين بكره؟
ضر” بته على بطنه وهي بتجز على أسنانها : اتلم!
باسها من خدها وهو بيهمس : بعشقك يا بنت الخولي..
تاني يوم..
صحيت سدل على حركة جاسر وهو بيهمس لجُمان : تعالي نخرج بره ونسيب ماما تنام عشان تعبا”نه..
قالت بتحشرج ونبره ناعسه : صباح الخير..
اتجاهلته جُمان ونطت عليها وهي بتقهقه : جود مورنينج يا مامي..
رفعها جاسر وقال بنبره يائسه : كملي نوم يا حبيبتي.. أنا هجهزلها الفطار!
مسحت على وشها وقامت من على السرير : دقايق ويكون الفطار جاهز..
دخلت الحمام عشان تغسل وشها وتفوق.. بصتله جُمان بترقب فهمس بخفوت : قوليلي اعمل فيكي ايه؟
برمت شفايفها بلطافه وقالتله : مكنش قصدي!
حطها على السرير وراح ناحية الدولاب : لما أرجع من صلاة الجمعه هاخدك واشتريلك اللي انتِ عايزاه.. بس خلي ماما تجهزك عقبال ما أرجع..
حضنته من رجله وهي بتقول بصوت مكتوم : انا بحبك اوي..
انحنى لطولها ود”فنها في حضنه : وانا بعشق البرنسيس جُمان ومامتها!
– بتجب البرنسيس جُمان أكتر ولا مامتها يا بابي؟
خرجت سدل من الحمام ووقفت قدام الدولاب : اكيد بيحب جوجو أكتر.. مش كده يا جاسر؟
ابتسم بعبث وبعتلها بوسه في الهواء : كده يا جميل..
طلعته الهدوم اللي هيروح بيها الصلاه وطبطبت على كتفه وهي بتبتسم : روح يلا خد شاور سريع، الصلاه مش باقي عليها كتير..
دخل الحمام وخرجت هي وجُمان من الغرفه عشان يحضروا الفطار مع بعض..
بعد وقت..
ضفرت سدل خصلات جُمان وحطتلها من البرفيوم بتاعها : يلا عشان بابا هيوصل دلوقتي..
خرجوا من غرفة جُمان وشافت جاسر لسه داخل وهو بيتكلم في التليفون، قربت منه وحضنته بدون ولا كلمه فشدد على حضنها بإشتياق بيزيد كل يوم عن اللي قبله..
باس جبينها بعد ما قفل التليفون : وحشتيني..
قهقهت وهي بتبعد عنه : دي ساعه يا جاسر..
جريت جُمان ومسكت كفه وهي بتقول بصوت عالي : بابي انا جاهزه..
همس لسدل اللي ظبطت من هيئة جُمان : نفسك في حاجه؟
نفت بهدوء ورفعت نفسها على أطراف صوابعها وهمست جنب ودنه : متقولهاش على حاجه لا..
زفر جاسر بضيق وبعد عنها : لو في حاجه معجبتنيش هقول لا.. سلام..
مشيت وراهم ناحية الباب وقالت بتحذير : متعمليش شقاو”ه يا جوجو.. عشان بابا يخرجنا النهارده!
ابتسمت جُمان بحماس ولوحت لها وهي بتنزل مع باباها من الشقه..
اتجهت سدل ناحية اللابتوب بتاعها وفتحته على الشات بينها وبين أسامه، طلبت منه يتصل عليها فيديو كول لما يكون فاضي.. واتصلت بصفاء اللي ردت عليها على طول، قالت بنبره سعيده وهي بترتب البيت : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، ازيك يا ماما..
ردت عليها صفاء بنبرتها الحنونه : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، ازيك يا سدل.. عامله ايه انتِ وجوزك وجُمان؟ وحشتوني اوي..
بدأت سدل تتكلم معاها كعادتها يوم الجمعه بعد الصلاه براحه..
في نص الليل..
باست سدل راس جُمان اللي نامت على رجلها، ورجعت تبص للطريق تاني..
سندت راسها على الشباك وهي سامعه همس جاسر : بتفكري في ايه؟
ارتسمت ابتسامه باهته على وشها : في اليوم اللطيف ده.. انت دايماً مش بتكون موجود معانا عشان شغلك فحسيت ليه نكهه حلوه..
زمت شفايفها بغضب : بعيداً عن إنك منعتني إني ألعب بس تمام.. هيطلع عليك النهارده!
قهقه بقوه وهو بيقول بعدم تصديق : يعني عايزه تفهميني إن سدل هتنزل من اللعبه دي بخير؟
زمت شفايفها وهمست بكلام مش مفهوم، فاتنحنح بحرج : يا عيوني إعملي حساب لصورتك! مفيش سيدة أعمال زيك هتركب قطار المو”ت!
بصتله بإستخفاف وقالت بتهكم : يعني هو في دكتور بيلعب سيارات التصادم؟
ضحك بصوت عالي خلاها غصب عنها تبتسم، غمضت عيونها وهي بتحفر ذكريات جديده في قلبها..
بعد الفجر..
قلعت الحجاب وقعدت على السرير جنبه، بدأت تقرأ من القرآن زيه لدقايق طويله اوي..
صدقت بعد فتره وحطت القرآن على الطاوله جنبها، استنته لفتره طويله لغاية ما خلص هو كمان وحط القرآن على جنب، قالت بنبره خافته : بحب الصفه دي فيك.. بتقدر تقرأ القرآن لوقت طويل بدون إنقطاع..
ابتسم بشغف وقال : دي كانت صفه في بابا الله يرحمه، بتمنى جوجو تأخذها مني..
بصلها بطرف عيونه وشافها مصحصحه ققال بإستنكار : مش كنتي هتمو”تي وتنامي؟
قلبت عيونها بملل وهي بتقوم ناحية الدولاب : ما انت عارف الصفه دي يا جاسر.. تلعب؟
قضب حواجبه وهو شايفها بتطلع الشطرنج والكوتشينه، اتقدمت منه بدون ما تسمع رده وبدأت تجهزهم علشان يلعبوا..
قال بنبره راجيه : عايز أنام..
زفرت أنفاسها بضيق وبصتله بدون ولا كلمه ،فهمس بيأس : خلاص يا سدل، إبدأي..
اتسللت ابتسامه خفيفه وقالت : حبيبي..
بعد وقت..
قال بعناد وهو بيمط خدودها : لو كنتي سبتيني أنام كنت فوزتك..
وقفت ورجعت الألعاب تاني، رجعت وقعدت جنبه بهدوء : اتخمد..
جحظت عيونه بصدمه وردد : اتخمد؟
اتسطحت على السرير وسحبت الغطاء عليها، فنام هو كمان وبصلها : هسألك سؤال..
همهمت وهي بتتفحص ملامحه المسترخيه ،فقال ببطء : ايه اللي خلاكي تحبيني؟ قولتيلي بعد اول إعتراف منك إنك حاولتي متحبينيش..
قلبت عيونها وزفرت بإرتجاف : مش عارفه لو كان من إحساسي بكل المشاعر اللي مجربتهاش ولا عشان إحتوائك ليا.. بس اللي أعرفه إني كنت مغرمه بكل تفصيله فيك! حتى ريحتك اللي كنت بتخا”نق معاك علشانها حبيتها علشانك.. بإختصار مفيش حد بيحب حد لحاجه معينه!
دمعت عيونها فغمضتها بسرعه : بغض النظر عن ظروف لقائنا الأول.. واللي كان أساساً سبب إنه يجذبني ليك بدون إراده بسبب اهتمامك بيا بدون مقابل! بس من أول ما بقيت على اسمك حاولت كتير أقنع نفسي إنك هتكون زيه بالظبط! لكن حاجه جوايا كان فيها بصيص أمل.. عقلي وقلبي كانوا مختلفين عليك في كل حاجه الا انهم بيشتركوا في إنهم كانوا حابين قُربك!
فتحت عيونها بو”هن : ضيعت شهور كتير معاك يا جاسر ومش مستعده اهد”ر لحظه تانيه بدونك! انت عارف اني أوقات بفكر اسيب الشغل واتفرغلكم..
قال بنبره خافته وهو بيتأملها : إنك في كل وقت فاكره شعورك ناحيتي.. وحافظه قلبك ليا، اهتمامك وكلامك بيخليني في كل لحظه اعشقك اكتر.. وادوب فيكي اكتر!
ابتسم بسعاده وهو بيغرس نفسه تحت البطانيه : وبعدين مين دي اللي تسيب الشغل؟ انتِ مش شايفه الحيطه اللي مليانه بشهاداتك وجدارتك في الخمس سنوات الأخيره؟ ده كفايه فخر جُمان بيكي ومعتبراكي مثل أعلى ليها!
رفع راسه عن المخده وبص للشباك اللي اتسللت اشعة الشمس منه : جوجو هتصحى.. بالله عليكي خليني أنام!
همهمت بنعاس هي كمان وهمست : تصبح على خير..
– مش عايزه تنامي في حضني؟
زفرت بضيق وبصتله بحده : اتهد يا جاسر، وسيبني في حالي..
غمزلها بعبث : قمر حتى وانتِ متعصبه..
غمضت عيونها ببطء وهي بتتمتم بتثاقل وبتروح في النوم : اسكت..
رفع كفها الساكن وباسه بعُمق : تصبحي على خير يا عيوني..
غمض عيونه وبدأ يروح في النوم هو كمان..
اتنفضوا هما الاتنين لما الباب اتفتح بقوه ودخلت جُمان جري عليهم، قالت سدل بفز”ع وهي بتتعدل : مالك؟
حطت كفها على قلبها اللي بيدق بعنف وهي شايفه جُمان بتنام وسطهم، ربت جاسر على كفها المرتجف بهدوء ولف لجُمان اللي قالت بنبره خامله : بابي مش عارفه أنام..
ابتسمت سدل بحنان من منظرها الطفولي ورجعت تنام هي كمان، فإتنهد جاسر بعذا” ب : ربنا يسامحكم..
د” فنت جُمان نفسها في حضن سدل اللي بدأت تغطيها عشان تنام في حضنها وهي بتكلمها بهدوء..
بصتله سدل بإعتذا”ر فهمسلها بضيق : لا وكمان عايزه تجيبيلي ولد عشان يقر” فني أكتر!
مقدرتش تكتم ضحكتها فقهقهت بصوت عالي، بصلها بحده ونام هو كمان..
قرب منهم وضمهم هما الاتنين وهو بيهمس : البرنسيس جُمان مش هتسيب بابي في حاله
قهقهت جُمان فقالت سدل لجاسر وهي بتبص لوشه : مالك؟
ضمهم اكتر وقال بنبره عاديه : هيكون مالي يعني؟ البرنسيسات الإتنين في حضني ده مش كفايه؟
غمزلها بعبث : مش آن الأوان يا جميل وتجيبيلي ولي العهد؟
– بابي، يعني ايه ولي العهد؟
غمضت سدل عيونها بدون إكتراث، فهمس جاسر لجُمان : يعني نونو صغير..
همهمت جُمان بتفكير وقالت بعد ما النوم طار منها : يعني يكون أخويا؟
همهم جاسر وهو بيراقب ملامح سدل المسترخيه ،فقالت جُمان بصوت باكي وهي بتمسح عيونها : مش عايزه يكون عندي اخ صغير! هتحبوه اكتر مني!
شال جاسر خصلاتها بعيد عن عيونها وهمسلها بلطافه : مستحيل أحب حد قدك.. أنا معنديش غير جُمان واحده!
حانت من نظره على سدل اللي فتحت عيونها وابتسمت بشغف، همس لها بصوت ضعيف : سدل إلحقيني!
برمت شفايفها وجذبت جُمان بكلامها فسابت جاسر وبقت تتكلم معاها..
بعد دقايق..
– يا سدل عايز أنام..
وقفت كلامها مع جُمان وقالتله بحده : ما تتخمد قولت..
اتحركت جُمان ودخلت في حضنه من الناحيه التانيه، فاتوسطهم جاسر وسحب سدل لحضنه هي كمان وشدد على حضن جُمان : بعشقكم..
رفعت سدل راسها من على صدره وبصتله بعشق : وانا بمو”ت فيك..
مشى كفه على ضهرها ببطء وهمس بتحشرج : هفضل أحبك لآخر نفس..
دمعت عيونها واتنفست بحراره : اتأكد إنك دايماً في قلبي وفي كل خطوه بخطيها.. صورتك مش بتغيب عن بالي! بعشقك يا جاسر..
كان هيرد عليها بس سمع صوت جُمان الغاضب : بابي انا بكلمك!
اتنهد وباس راس سدل وهمس بمرح : ثمرتنا..
ابتسمت بشغف وهي بتراقبهم بيتكلموا مع بعض ورجعت حطت راسها على صدره بسعاده..
قهقهت لما سمعت صوت جُمان بيناديه لما راح في النوم وهو حاضنهم ومحاوطهم بحنان..
تـــمـــت بحمد الله 

 رواية علي عرش قلبي الفصل الخامس و العشرون و الاخير 25 -  بقلم همس محمد
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent