رواية معقول نتقابل تاني الفصل السادس 6 بقلم أسما السيد

الصفحة الرئيسية

  رواية معقول نتقابل تاني كاملة بقلم أسما السيد عبر مدونة دليل الروايات

رواية معقول نتقابل تاني

 رواية معقول نتقابل تاني الفصل السادس

في المساء حضر خالد وادم وتعرف علي الجميع واحبهم خالد كثيرا وزادت محبتهم بشقاوتهم وخفه دمهم الجميله والاطفال ايضا احبوه بشده ولم تخلو السهره من شقاوتهم هم وعادل الذي ابكت الجميع ضحكا فكانوا يتذكرون كيف تعرفوا علي بعضهم البعض وكيف اصبحوا عائله واحده ولم تخلوا الكلمات من مقالب ايمي وعادل ومغامراتهم سويا فاحس خالد بالفه غريبه بينهم وكانهم يربطهم رباط خفي هو من الاساس كلما نظر لايسل يشعر بالحنين داخل قلبه اعترف لنفسه ان ايسل تمثل له شيئا مهما يجمع بينهم رابط خفي كلما نظر اليها احس به اكتر واكتر لا يدري ماذا يحدث له ولكن وجه ايسل ليس ببعيد عنه هكذا ما حدث به خالد نفسه اثناء سهرتهم في منزل محسن الشيمي افاق خالد من شروده علي كلمات عادل فهو كان يتذكر كيف تعرف علي ايسل في الجامعه وانتبه

في جامعه روما كانت تجري ايسل علي الدرج لكي تلحق موعد محاضرتها فهي اول مره لها هنا فاصطدمت بكائن ضخم من وجهه نظرها علي الدرج ويتسابقون من يصعد اولا

ايسل!! بالعربيه ظنا منه انه ايطالي لا يفهم
يخربيتك عيل سئيل متعدي وتنجز اوف بقي
فنظر لها عادل ببلاهه قائلا
يالهووووووي كل دا ايه يابت دا اوعي يغرك لبسي لا فوقي ياما دانا من بولاق الدكرور يعني مصر ام الدنيا
نظرت له ايسل بخضه قائله يالهوي ايه دا ايه دا واخذت تتلفت يمينا ويسارا فنظر عادل ايضا بهبل ايه في ايه فضحكت ايسل باستمتاع قائله مفيش عليك واحد فنظر لها عادل بغيظ فجرت ايسل علي السلالم وذهب عادل خلفها مسرعا متوعدا لها
قائلا...
والله لوريكي يامصريه انتي ووصلو الي المحاضره راكضين وجلسوا بجانب بعضهم ونشات بينهم صداقه في هذه اللحظه واخذوا يتحدثون سويا غير واعين لايمي التي تجلس خلفهم والتي كانت تنفجر غيظا من عادل لانه يتحدث مع ايسل ومتجاهلها
ايمي... ماشي ياعادل والله لوريك انت هتخليني اقتل العروبه اللي جوايا وانتقم منكوا دلوقتي
فاقتربت منهم براسها ممسكه بعادل من الخلف فانتفض عادل قائلا.. اي اي الله يخربيتك يايمي عاوزه ايه
نظرت له ايمي برفعه حاجب قائله مين الحلوه فضحكت ايسل باستمتاع عليهم قائله لها انا ايسل معاكو فتمهيدي وانتي ايمي مش كدا هنا تغيرت ملامح ايمي وضحكت بود قائله اشطا دا احنا هنظليطها مصريه كمان يادين النبي
في هذه اللحظه انتبه لهم المحاضر وقال لهم out
طردوا من المحاضره شر طرده وهنا ابتدات صداقتهم في النمو شيئا فشيئا فنظرت له ايمي اثناء حديثه قائله انتوا اطرتوا بسببي مره لكن انا انضطردت بسببك الاف المرات فضحك عادل عليها وقال انا دا انا ملاك برئ
فنظرت له ايسل وايمي في نظره يعرفها جيدا معناها
لا يا راجل يا شيخ
فقالت ايمي فاكر لما اضطردت من الامتحان بسببك عشان مردتش اغششك انفجر الجميع ضاحكون
وقال لها عادل طيب مانا طفحتك شاوررما وبيبس ومطمرش فيك وحبكت عشان تغششيني اطلبلك واحد شاورما في اللجنه ال ايه عشان اركز واغششك بضمير
اف منك ياعادل طب انا هحكيلكوا واحكموا
🌹🌹🌹🌹🌹
ايمي.. ياايمي انتي يابت
نظرت له ايمي بطرف عينها مرجعه راسها للخلف قليلا
قائله. ايه عاوز ايه ياعادل في ايه ياعم انا عاوز اخلص
😂
نظر لها عادل بصدمه تخلصي.. ياكشي تخلصي عالجلد يايمي.. كدا يايمي بتبعيني يابت. 😢😢 نظرت له ايمي بتوجس فهي تجلس امامه في البنج الامامي وامامهم الاثنان توجد ايسل التي تستمع لحديثم كاتمه ضحكاتها علي عادل الذي يأمل ان تغششه ايمي فهم يؤدون امتحان التمهيدي للماجستير. فتاففت ايمي منه قائله
انسي يادودي والعب غيرها هنتقفش واروح فيها ياحب
نظر لها عادل بطريقه تشبه اللمبي في خالتي فرنسا قائلا بنفس اللهجه
كدا يابت دانا العشق يابت نسيتي الشاورما اللي لسه مطفحالك
نظرت له ايمي وقالت اف منك ياخي انت هتذلني عشان سندوتش شاورمه منتن دا حته مشبعنيش ياخي
نظر لها عادل مذبهلا فهي تاكل ولا يظهر عليها ودائما جائعه
نظر مذبهلا لها قائلا 🙄🙄
يمهل ولا يهمل 🙄😭😭😭
فقالت له ايمي بقرف بقولك ايه عاوزني اغششك يبقي تقب ياعسل فقال لها بخضه اقب اقب بايه انتي خليتي حيله امي حاجه
قالت ايمي
هو طلب بسيط عشان اغششك بضمير .يا كدا ياتلعب بعيد
نظر لها بغيظ قائلا وايه بقي هو طلبك البسيط ياست الحسن والدلال

طلب لايذكر ياعادل ساندوتش شاورما سوري تاني اصله كان طعمه تحفه ياعادل ومشبعنيش 😒😒😒😂😂😂
نظر لها عادل بغيظ وقال لها عن امي مغشيت دا ابويا لو يعرف اني فلوسي رايحه عالاكل كان طردني من البيت في هذه اللحظه انتبه لهم المراقب وقال لهم
رد عليه عادل بلهفه والنبي مانت قيلها نفسي اقولها انا مره out انفجر الجميع علي حديثهم المرح الذي يزيل الحزن والاكتئاب كما يقولون في هذا الوقت دخل سيف ومروان متعاركون بشده ويتحدثون بصوت واحد فنظرت لهم ايسل وصرخت قائله بس كفايه واحد واحد يتكلم
فاقترب منها سيف بتودد محبب يتمسح كالقطط
سوسو ياسوسو رفعت ايسل حاجبها باستغراب فهو لا يفعل ذلك الا عندما يريد شيئا فنظرت لهم ايسل قائله

خيرررررر
قال مروان كل خير يا شابه نظرت لهم ايسل بصدمه ووجهت نظرها سريعا لعادل الذي قال لها..لا بقولك ايه.لا ايه انتي هتكليني ولا ايه.فصرخت ايسل قائله
عااااااااادل بوظت عيالي وخربت مصطلحتهم
هنا قال لها سيف
ايه يا امه انتي هتتحولي ولا ايه فنظرت لهم قائله هتحول هيا حصلت وهنا انطلقت راكضه باتجااه عادل تنوي الانتقام منه فجري عادل وايسل تجري خلفه واصبح الهرج يعلو المكان والضحك سيد الموقف الي ان اندفعت ايسل تجري خلف عادل فتسلقت الاريكه التي يجلس عليها خالد ولكن انفعت الاريكه بهم الي الخلف مسقطه ايسل وخالد فوقها والاريكه عليهم وهنا صرخت ايسل فاندفع خالد واحاط فمها بيده ليكتم صرختها فاذبهلت ايسل وفتحت عينيها بذعر واومأت بخوف فقال لها متخفيش انتي كويسه بصوت منخفض ثواني نظر خالد في عينيها وسرح بهم وكذلك ايسل رابط غريب يسحبهم سويا لا يعلم ولكنه شعور جميل وهمس بداخل اذنها قائلا
لو شفتك بتجري ورا حد تاني ياايسل هزعلك
رمشت باستغراب ويده مازالت علي فمها
فقال لها
ايوه اللي فهمتيه دا فزادت صدمتها حينما قال يخربيت جمال عنيكي ياشيخه
سمعتها ايسل جيدا
وهنا اندفع الولدان قائلين ماما ماما ايه اللي حصلك ياشابه
هنا رفع عادل وايمي الاريكه وقام خالد وسحب ايسل التي كانت تنظر بصدمه لما يحدث معها

وقالت منك لله ياعادل
انقضت السهره بسلام وعادو جميعا الي منازلهم لا يعلمون ما يخبئ لهم القدر وخصوصا أيسل وخالد ولكن مايسيطر عليهم شعور جميل
فهل سيدوم ام للقدر رأي اخر

يتبع الفصل التالي اضغط على (رواية معقول نتقابل تاني ) اضغط على أسم الرواية
رواية معقول نتقابل تاني الفصل السادس 6 بقلم أسما السيد
حبيبة

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent