رواية معقول نتقابل تاني الفصل الخامس 5 بقلم أسما السيد

الصفحة الرئيسية

  رواية معقول نتقابل تاني كاملة بقلم أسما السيد عبر مدونة دليل الروايات

رواية معقول نتقابل تاني

 رواية معقول نتقابل تاني الفصل الخامس

بعدما افاقت ايسل من اغمائتها طلبت من والدها الذي حزت بشده لما حدث فهو لم يكن هنا وكان لا يريد لايسل معرفه الحقيقه
جلس الاب بجانب ابنته علي السرير مربتا عليها بحنو فنظرت له ايسل بضعف وانكسار قائله
قولي يايبابا قول ان الكلام دا مش صحيح انا صحيح مش بنتك وانهارت في البكاء اقترب لها والدها واخذها في احضانه بضعف فلقد تمكن العجز منه وقال لها بصيلي ياايسل وامسحي دموعك واسمعيني كويس نظرت له ايسل وانصتت له
بدا هو الكلام متذكرا
يوم شفتك تايهه في مولد السيد البدوي قلبي انفتحلك وحسيتك حته مني دورت كتير علي اهلك بس زي مانتي عارفه المولد بيبقي زحمه يابنتي فضلت 3ليالي بلياليهم ادور هنا وهنا يمكن الاقي حد يعرفك ملقتش وانتي كنتي صغيره ورقيقه يابنتي مبتعرفيش تقولي غير اسمك الي هو ايسل واللي قررت مغيروش اللي ممكن بعد كدا توصلي بيه لاهلك جبتك واتحديت الكل عشانك وعشان تفضلي دايما معايا وكتبتك باسمي عشان تعرفي تعيشي حياه طبيعيه ومحدش يعايرك بيك وسبت البلد اللي اتولدت واتربيت فيها عشان محدش يضايقك ولا يعايرك يابتي ودلوقتي انتي لازم تسمعيتي ياايسل وتبعدي عن اهنه العمر مبقاش فيه بقيه يابتي وعايز اسلمك للي يصونك وابقي مطمن عليكي معاه ومراد شخص كويس وهيشيلك ف عنيه وكمان هياخدك معاه ايطاليا وهو وعدني انو هيسيبك تكملي تعليمك
ايه رايك يابتي. نظرت له ايسل بقله حيله فهي تعلم مدي صحه كلامه وقررت الاستماع اليه فهي تثق بقرارات والدها وتعلم انه يريد لها الصالح دوما. وقد كان
تزوجت ايسل من مراد الذي نشاءت بينهم موده ورحمه واحترام متبادل وذهبت ايسل معه وكان وفيا معاها ولم يعترض ع اكمال ايسل تعليمها وفي خلال اربع سنوات كان معهم سيف ومروان حياه هادئه جميله الي ان انتقل مراد الي شركه اخري فهو مهندس والتي كانت تديره سيده اعمال مصريه وتدعي ميسم راشد سيده فاسده الي اقصي الحدود رات مراد ودخل مزاجها وقررت ان يكون دميتها الجديده ومن هنا بدات معاناه ايسل الجديده اصبح مراد عنيف معاها بل وطلقها مره واثنان ولكن في كل مره يرجع ويتوسل لها فهو يحب ايسل كثيرا ولكن هناك شيطان رجيم يوسوس له وكان الدنيا كلها اجتمعت ع ايسل وفي كل مره كانت ايسل تسامحه ولكن في المره الاولي اشترطت ان تكمل تعليمها وتحضر ماجستير وهناك اتعرفت علي اصدقائها ايمي وعادل واصبحوا اكتر من اخوه وفي المره الثانيه كان شرطها العمل وقد كان فعملت مع والد عادل وعادل وايمي في شركه والد عادي محسن الشيمي فاحبها كوالدها واحبتها زوجته ليلي كوالدتها هيا وابنائها فسيف ومروان احبوها بشده وينادوها جدتي وصارت الايام تمر بروتينيه الي ان جاء اليوم المشؤم التي عرفت فيه ايسل بزواج مراد عليها من سيده الاعمال ميسم راشد فقررت ايسل الطلاق فرفض مراد الامر بشده وتوسل لها كثيرا وحاول ان يتخلص من زواجه بميسم ولكن لم يستطع فقررت ايسل رفع قضيه طلاق عليه وساعدتها ليلي زوجه محسن كثيرا حتي نالته فالقانون هناك يرفض الاجتماع بزوجتين ومن هنا تحررت ايسل من مراد الي الابد او كما تظن وقررت العيش بايطاليا والعمل بها فوفر لها محسن سكن بنفس العماره التي يسكن بها هو وابنه وايمي وعاشت ايمي في كنفهم بسعاده حقيقيه الي ان جاء اليوم المشؤم التي قرر فيه مراد رفع قضيه لضم الاطفال له ليس حبا بهم ولكن لكسر قلب ايسل وتخطيط من ميسم فهي كانت لا تنجب الاطفال وكانت تكره ايسل كثيرا لان عادل مازال يحبها فهي قد سيطرت علي جسد بلا روح فبخت السم باذن عادل الذي اصنت لها جيدا وقد كان وهنا بدات ماساتها وسعادتها في وقت واحد... افاقت من ذكرياتها تلك علي بكاء ايرام بشده فقامت مسرعه تحملها وتجذبها لاحضانها حتي تهدأ هدات ايرام فقربتها ايسل الي قلبها قائله
تفتكري يايرام بابا لما يعرف بوجودك هيبقي مبسوط ولا مش هيصدق بس تعرفي بابا احن واحد في الدنيا لو عينه خدعته اكيد قلبه هيعرفكو ياروحي دا حب سيف ومروان بجنون وهما مش ولاده ما بالك بقي بحته منه.. وتنهدت بوجع قائله
اه ياااارب هونها وقرب البعيد تعبت تعبت سامحني ياخالد سامحني ياعمري....

في الناحيه الاخري كان خالد مازال يتذكر لجده كيف تعرف علي ايسل واحبها بجنون
تذكر خالد نظره التوهان التي كانت تنظر بها ايسل لمحسن حين انطلق عادل بسرعه فاقترب منها محسن مربتا عليها متقلقيش يابنتي انا هحلها انشالله قالت ايسل له هتحلها ازاي بس ياعمي دي انتشرت عالسوشال مديا وبقت فضيحه ابني انفضح استمع خالد لكلمه ابنك وخابت اماله بسرعه الي ان سمعها تقول وطبعا حركه زي دي هيستغلها مراد في المحكمه وهيكسب القضيه اللي رفعها عليا بسهوله وياخد الاولاد وانفجرت بالبكاء واحتضنتها ايمي ايضا واجهشوا بالبكاء سويا رق قلب خالد لها سريعا الذي تدخل قائلا ممكن ياعمي لو مفيش ازعاج اعرف ايه الموضوع.
نظر له محسن قائلا له الزفت عادل ابني ونصايحه الهباب سيف ابن ايسل معجب ببنت جارتنا ياسيدي فالبيه اقترح عليه انه يجبلها ورد وشيكولاته ويقف لي الشارع ويعترفلها فالولد صدقه بس للاسف منزلش الشارع زقلهم من البلكونه وحصل تلفيات وابو البنت قفشه 😂😂😂😂 وصوره ونزلت عالسوشال ميديا ضحك ادم باستمتاع علي افكار عادل والطفل المجنونه واتبعه خالد الذي لم يستطت كبت ضحكاته وانفجر الجميع ضاحكين ايضا وهنا التفت خالد ينظر لمحسن طيب ودي مشكله حلها بسيط ياعمي متقلقش فقال له محسن ياريت كدتا بس يابني وحكي له موضوع ايسل وزوجها والذي كان يستمع له بحقد لهذا المراد فكيف لملاك كهذا ان تخان بهذه الطريقه اكان اعمي ام ماذا ولكن مالفت نظره في هذا الوقت هو ذكر اسم طليقته ميسم راشد والذي انصدم في انها هي تلك السيده الذي تزوجها مراد ففضل الصمت وكذلك ادم الذي حذره خالد بعينه ان يتحدث ففهم الاخير وصمت وقال خالد في نفسه الطيور ع اشكالها تقع.
وادي ياسيدي الحكايه فايسل خايفه ليكسب القضيه وياخد الولاد وانت عارف القانون هنا مش شكل مصر للاسف.
فنظر لها وقال ولا يهمك الامور انشالله هتكون تمام وبعدين انا نفسي اتعرف علي سيف ومروان انا حبتهم من حكاويكم عليهم
ففهم محسن انه يريد ان يهون عليها فقال طبعا انا كنت هعزمكو عالعشا انهاردا في البت عندنا وبالمره تتعرف عالولاد..
قال خالد مسرعا دا شرف ليا يااعمي طبعا هنيجي انشالله
وانصرفوا جميعا ع وعد باللقاء مساء

يتبع الفصل التالي اضغط على (رواية معقول نتقابل تاني ) اضغط على أسم الرواية
google-playkhamsatmostaqltradent