رواية معقول نتقابل تاني الفصل السابع 7 بقلم أسما السيد

الصفحة الرئيسية

  رواية معقول نتقابل تاني كاملة بقلم أسما السيد عبر مدونة دليل الروايات

رواية معقول نتقابل تاني

 رواية معقول نتقابل تاني الفصل السابع

في اليوم الثاني بشركه الشيمي فقد عرض خالد علي الشيمي ان يتابع العروض والتصميمات بنفسه فوافق الشيمي برحابه صدر وقرر ان يخصص لخالد مكتب خاص به بالشركه لمده شهر وايضا للاستفاده من خبرات خالد لانه ماكر وله خبره كبيره في السوق والتسويق
اما خالد فقد عرض هذا العرض فقط ليبقي بجوار مجنونته التي سلبت قلبه وعينه من اول لقاء فما هي الا حجج واهيه وكل هذا لم يكن يخفي علي الشيمي وزوجته فلقد املوا ان يساعد ايسل في مشكلتها مع طليقها فهم يعلمون ان ميسم كانت طليقه خالد ولكن قرروا الصمت لحين ان يبوح خالد بنفسه لايسل والذي يعلمون ان هذا الوقت قريب جدا فخالد افعاله مفضوحه جدا بالنسبه لهم
في الشركه
ايسل ايسل
رفعت ايسل عينها لايمي التي تتحدث بسرعه
قائله لها ايه يابت في ايه.. قالت ايمي مش خالد قرر يفضل معانا هنا في الشركه لحد مالعرض يخلص وكمان عمو محسن عملو مكتب مخصوص ليه
نظرت لها ايسل باستغراب قائله نعم ودا من امتا بنتعاقد مع حد وبيحط الشرط العجيب دا
قالت ايمي لا اصل عمو محسن بيقول انه احنا هنستفاد اكتر من خبرات خالد وان انتي وخالد مع بعض هيطلع منكو عرض محصلش هيكتسح الموسم
قالت أيسل نعم يختي وانا ايش دخلني في جمله مفيده مع خالد
رفعت ايمي حاجبيهاا بمكر قائله مش عارفه يمكن السناره غمزت ولا حاجه رمتها ايسل بالقلم فصاحت ايمي بصراخ
اه اه عيني يابت المفتريه فانتفضت ايسل مسرعه لها فاذا بها ايمي تخرج لها لسانها قائله بمزاح... عليكي واحد... فاندفعت ايمي راكضه وأيسل تجري خلفها فهذا ليس بغريب عليهم فجميع من يعمل معهم معتادون علي هذه الوصله كل يوم فهم معروفون بخفه دمهم لذلك يحبونهم الكبير والصغير
أيسل تجري وراء ايمي غير مدركه لما خرج علي صراخها فهي لم تكن تعلم بان خالد يجلس بمكتبه بجوارها في المكتب المجاور لمكتبها واستمع لصراخهم
خرج خالد مسرعا ومعظم الشركه ينظرون لهذا العرض الصباحي بضحكه صافيه علي وجوههم.. ثواني وظهر الجحيم علي وجه خالد
خالد لنفسه نهارك مش فايت انا كل مشوفك الاقيكي بتجري وايه اللي هيا مش لبساه دا نهارك مطلعلوش شمس. ثواني كانت تجري أيسل من امامه وراء ايمي غير واعيه لخالد وتسب ايمي قائله تعالي هنا ياجحشه ياحماره والله لوريكي فقام باختطافها خالد رافعا اياها بسرعه علي كتفه قائلا لها والله انا اللي هوريكي ياأيسل ثواني هيا لا تعلم ماذا حدث لها هيا فقط مدركه انها محموله علي كتف صلب فخالد يتمتع ببنيه وسيمه متكامله دخل واغلق الباب خلفه بقدمه واسندها علي الارض بسرعه فهي كانت تقاومه مطلقه سبابا من شفتيها لا يعلم حقا كيف لهذه الشفاه المشتعله دائما ان تطلق هذه الالفاظ ولكن مهلا
فاق خالد علي نفسه وايسل تضربه ضربات قاسيه علي صدره قائله ايه اللي عملته دا انت ازاي تشيلني كدا في حد يعمل كدا ايه شايل دكر بط
نظر لها خالد بدهشه قائلا هيا وصلت بيكي لدكر بط ياأيسل وانا اللي فاكرك شفايفك الجميله دي مبتعرفش تاكل غير كريز
نظرت له أيسل في حده قائله حد قلك قبل كدا ياخالد انك سافل رد عليها قائلا بغمزه عارف ياكريزه قلبي من غير ماحد يقولي... 🙄🙄
نظرت له ايسل وضربت بقدمها الارض غيظا منه
فانتبه لها خالد ولما ترتديه فافتكر خالد ما كان يحدث واصبحت لون عين حمراء كالشياطين هذا ما فكرت به ايسل وهو ينظر لها ويقترب منها في نفس الوقت الي ان اصدمت بطرف المكتب فاستندت بيديها عليه وقالت له في ايه ياخالد انت هتاكلني ولا ايه.. لم يتحدث خالد فقط ينظر لها بحده بعينيه
خالد.... خالد نطقتها ايسل برعب وبرقه ضعف لها خالد ولكن افتكر ماترتديه وقال لها بحده ايه اللي انتي منيلاه دا
نظرت له ايسل بنظره استغراب محببه اليه فود ان يلتهمها بين احضانه ومدت شفتيها كبوز البطه فشتم خالد في سره وبلع ريقه في صمت في حين خفق قلبه بشده يمنع ما يريده بشق الانفس فهو الان يريد ان يشبعها تقبيلا هذه المجنونه ماذا تفعل به
قالت ايسل خالد انا عملت ايه
.. وكمان بتسالي عملتي ايه خلاص ياخالد روحت فيها..
قال خالد بحده ايه اللي انتي مش لبساه دا رفعت ايسل اصبعها السبابه في وجه بطريقه مضحكه مع رفعت حاجب جميله وقالت ماسمحلكش...
الي هناوكفي لم يستطع خالد فجذبها من ذراعها واندفع بها ناحيه الحائط واخذ نفس عميق قائلا لها بهدوء وهي فقط تنظر له باندهاش مستقبله كلماته

فقال خالد لها
اولا كدا يا كريزه قلبي انتي عارفه اني صعيدي ولا لا قالت له مذبهله لا معرفش
نظر لها وقال واديكي عرفتي
تاني حاجه يا بومبنايه قلبي انتي عارفه الراجل الصعيدي لو شاف مراته لبسه ومش لبسه وبتطنطت كدا بيعمل فيها ايه
نظرت له باندهاش قائله بيعمل ايه ياخينا ومرات مين يابابا
فاعتصرها بالحائط ونظر في عينيها بطريقه جعلتها غير واعيه لما يحدث
اولا مرات مين فمراتي انا فنظرت له ببلاهه وعبط قائله هيا مين دي اللي مراتك ياكابتن فشتم في سره تعبيراتها العجيبه فمؤكد عادل اثر عليها وعلي الفاظها وماذا ستأتي تلك الجنيه المشاغبه باأبناء مثلا ستأتي باشبال مجانين مثلها ولكن مهلا ليعلمها درس الان لا تنساه. فنظر لها الان قائلا مراتي انا ياروحي
وضغط علي اسنانه براحه وقال ايسل مرات خالد سهله قولي ورايا فازاحت يده بحده وتوسطت يديها وسطها كالرداحات قائله نعم ياعمر مرات مين يعنيا هو ايه اصله دا انا مصدقت خلصت من واحد تطلعلي انتي ووضعت يدها علي راسها تندب في صمت فانصدم من فعلتها خالد بشده وقال في نفسه ينهار اسود دي مجنونه مجنونه يعني🙄🙄
ولكن سرعان مااستعاد رشده جاذب اياها للحائط مره أخري وفي ثواني كان قد ثبت يديها للاعلي وانقض علي شفتيها مقبلا اياها بعنف وهيا فقط مستقبله ما يحدث معها في صدمه وعدم تصديق لما يحدث
اخذ خالد في التخفيف من حده قبلته رويدا رويدا اما ايسل فقد وعت لما يفعله واخدت تضربه علي صدره حتي وعي خالد لها ولحاجتها للتنفس
واستند بجبينه علي جبهتها وبدأ بتمرير أنفه علي وجهها بنعومه وسط سباب ايسل الذي لم يتوقف لحظه فقال خالد بحده جعلها تبتلع كلماتها بخوف أيسل لو مقفلتيش بقك دا حالا اقسم بالله لقطع شفايفك بوس ومش سايبك الا وانتي مراتي حالا فابتلعت ايسل كلماتها بحنجرتها واستمعت له يقول.. انتي بتاعتي انا وبس فاهمه فقالت بخوف وببلاهه.. هاااا. فصرخ بها بجنون انتي بتاعتي انا بس فاهمه فقالت مسرعه فاهمه فاهمه.. فاقترب منها ومرر انفه علي جانب وجهها الايمن ووقال اوعك يأيسل تشبهيني بشبيه الرجال اللي كنتي متجوزاه دا وصرخ بها وقال مفهوم.... اسرعت ايسل بايماءه راسها بالايجاب قائله مفهوم مفهوم
فاتجه بانفه للجانب الايسر قائلا من بين أسنانه هو انا مش قلتلك امبارح اوعك اشوفك بتطنطي تاني فنظرت له بخوف فهو بالفعل حذرها وهي لم تعطي بالا لكلامه
فجاءت تتحدث قائله هووو.... فاخرسها قائلا هدومك دي يأيسل اول واخر مره اشوفك بيها فاهمه ولا لا
نطقت ايسل بخوف مسرعه فاهمه فاهمه اوعي سيبني بقي يامجنون ودفعته بسرعه وقامت بالجري الي ناحيه الباب مسرعه قائله بصوت عالي... مجنون انت مجنون.. والله لوريك ياخالد... بقي انا تعمل فيا كدا وانطلقت بالسباب.. فنظر لها خالد وهيا تركض بصدمه فهيا كانت منذ قليل ترتجف تحت يديه.. كالفأر المبلول.. فخبط بكفوف يده قائلا
ااه يامجنونه ورفع صوته لها قائلا والله لوريكي يأيسل مسيرك تقعي تحت ايدي..
مسيرك ياملوخيه تيجي تحت المخرطه... وانفجر ضاحكا علي افعال مجنونته..

يتبع الفصل التالي اضغط على (رواية معقول نتقابل تاني ) اضغط على أسم الرواية
رواية معقول نتقابل تاني الفصل السابع 7 بقلم أسما السيد
حبيبة

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent