رواية معقول نتقابل تاني الفصل التاسع و العشرون 29 - بقلم أسما السيد

الصفحة الرئيسية

    رواية معقول نتقابل تاني كاملة بقلم أسما السيد عبر مدونة دليل الروايات

رواية معقول نتقابل تاني

 رواية معقول نتقابل تاني الفصل التاسع و العشرون 29


التفت أيسل لسيف والجده.... وسيف يسحبها مسرعا باستغراب قائلا..... يالا يالا ياستي هموت من الجوع وحينما اختفوا في الداخل أحست بيدين يحيطونها بخفه من الخلف همت بالصراخ ولكن عطره التي تعشقه بطريقه جنونيه نتيجه هرمونات الحمل اللعينه جعلها تتعرف عليه واستكانت بين يديه..
يقبلها بحب علي رأسها وكتفها قائلا.. وحشتيني ياوزتي.....
همت ان تتحدث الا انه اخافها وهو يرفعها بخفه بين يديه قائلا لها بغمزه يالا قبل ما ستك تقفشنا فضحكت بصوت عالي قائله.. قوول بقي ان التمثيليه اللي عملها ابنك كانت من تأليفك..
نظر لها بغيظ قائلا بقولك ايه متفصلنيش ابنك دا موضوع النصب بيكبر معاه وانا خايف علي مستقبلي لافلس من تحت راسه.. دانا بتهيألي رصيده اعلي من رصيدي في البنك.. وياريته مكتفي بيا الا شغال نصب علي كله.... قفشته من يومين بينصب علي رامي عشان يستفرد بسلمي... القاها علي السرير
بهدوء تحت ضحكاتها التي تملأ المكان سعاده وتشرح صدره لمرأها اخيرا سعيده بعدما تخلص من جميع العقارب التي كانت تفسد عليهم حياتهم.. فميسم اعترفت بعدما عذبها وعاشت أسوأ ايامها حبيسه بأن زوجه عمه من اشتركت معها
في وهمه بانه لا ينجب حتي تزوجه من ابنتها سلين طمعا في الثروه...
ومن خلال مراد علم بانها تعمل بتجاره المخدرات وتشاركها بالسر زوجه عمه وتحت ضغط منه عليها كان قد اتفق مع رامي واخرجو اذن بالتسجيل واعترفت بكل افعالها الشيطانيه هي وزوجه عمه وقد كان..... ألقت الشرطه القبض عليها وحرس هو علي ان تتعفن بالسجن مدي الحياه..
اما ابنه عمه فتولي سفرها للخارج لتلقي العلاج بعدما علم انها كانت تتعاطي الهيروين وقرر اعطائها فرصه آخري لحياه كريمه ومشرفه وهو ما رحبت به سلين فهي كانت ضحيه اخري لوالدتها وطمعها ومع قرب أيسل منها فهي بالاخر ابنه خالها تحولت حياتها للاستقرار واستقرت معهم بعدما انتهن من علاجها ويشهد الله انها تغيرت الي العكس فأصبحت سلين اخري ارتدت الحجاب وتغيرت للنقيض تماما وهي الان تؤدي مناسك العمره وستعود قريبا...
افاق من شروده علي لمساتها الحانيه علي وجهه.
قائله..
حبيبي شكلك مرهق أووي..
امسك يديها وقبلها بحب قائلا..
لما شوفتك بقيت مرتاح..
واجلسها علي السرير بوضع مريح وجلس رأسه علي ركبتيها وشد يديه في حركه باتت معتاده عليها منه لتقوم بتمرير يديها بين شعره بحب.... وتكلمت تسأله
...!
مقولتليش سامر اخباره ايه دلوقت..
تنهد وقال الحمدلله الدكتور طمنا عليه وخرجوه من العنايه المركزه وفاق وكلمنا بس هيضطروا يقعدوه شويه تحت الملاحظه في المستشفي...
وتنهد وقال الحمدلله انا عمري مشفت مرام بالضعف دا انا كدا اطمنت انها في أيد امينه كنت طول الوقت مقلق من جوزتها بالسرعه دي وكنت خايف عليها انما انهاردا شوفت نظره حب في عيونها خلتني متأكد انها اختارت الراجل الصح.....من ساعه مفتح عنيه وكلمنا واطمنت انه تمام وانا حسيت انها رجعت مرام غير اللي كانت منهاره كانها لقت حاجه ضايعه منها...ربنا يشفيه يارب..
رددت خلفه قائلا يااارب...
ثواني وأحست بمغص ببطنها ولكنها تجاهلته حتي لا تقلقه فهي تعلم انه بحاجه للراحه ولكن مع استمرار الوجع انتفضت قليلا أحس بها خالد وقام مفزوعا وجلس القرفصاء علي السرير قائلا بخضه......
حبيبتي مالك..فيكي ايه...
ثواني وتكلمت مفيش..بس..
والتوت علي نفسها..قام من مكانه مسرعا قائلا..
أيسل فيكي ايه متقلقنيش..ثوااني ونظر علي السرير وجده ابتلي بالماء...
هنا نطقت بضعف قائله...ستي انا عاوزه ستي ياخالد وبكت بصمت وضعف...
امتلأت عينيه بالدموع عليها وانطلق مسرعا...
ياستي ياستي..بصوت عالي فزع الجده التي كانت تبحث عنها...
ردت الجده بحده..انت جيت امتا يابغل انت..انت اكيد اللي خطفت حفيدتي وضربته بعكازها...
لم يلتفت لما تفعل وقال بلهفه الحقي ياستي أيسل تعبانه جدا..
انطلقت ورائه ببطئ قليلا لسنوات عمره التي كادت ان تتخطي السبعين..تقول عملت فيها ايه يابغل انت...
ثواني وودخل خالد مجددا ولكن كانت أيسل اغمي عليها من شده الضعف وألم الولاده..
اندفعت الجده تولول بعدما رأت الماء علي السرير
قائله...
يامري يالا دي بتولد..
نظر لها بخضه يقول..ايه بتولد دا لسه معادها مجاش..
شخطت به بحده قائله يالا يابغل بينا عالمستشفي
حملها مسرعا لا حول لها ولا قوه ودموعهم تجري في صمت خوفا عليها...فقد حزرهم الطبيب من ولادتها مبكرا..
دقائق وكانوا يقفون علي باب العمليات ينتظرونها فلقد اقر الاطباء بضروره اجراء قيسريه لها...
للحفاظ عليها وعلي تؤمها...
كان يقف بصمت بجانب الغرفه التي دخلتها منذ نصف ساعه يبكي بصمت ويدعي بأن تخرج له معافاه..وغصب عنه عاد بذاكرته لذلك اليوم التي اصيبت به ودخلت في غيبوبه لشهر واكثر..
دب القلق قلبه..وتنهد وقال يارب..يارب نجيهالي يااارب..
دقائق قليله واستمعوا لصراخ طفله ولم يمر ثواني وكانت الاخري تصرخ الاخري..
حمدالله كثيرا ولكن اتته ضربه من الخلف...
يعرفها جيدا..
مرتك ولدت يابغل انت...اوعاك...اوعاك تجرب منيها تاني..
انت فاهم بكفياك اجده ايه هتعملوفريق كوره ايااك..
نظر بصدمه لها وقال بسره...
هو القر بيجي من بره.. دا ملازمني انا عارف..
ضربته مره أخري قائله هتبرتم تجول ايه يابغل...
هم ان يتحدث ولكن قاطعه فتحت الباب وخروج اولاده مع الممرضات..
هرول يحملهم بحب ولكن كانت الجده التقطت واحده ولم تجعله يقترب منها... وغصبن عنه شعر بسعاده وغصه في حلقه ولكن تجاهلها يسأل عن زوجته وقالت له المريضه انها بخير ويجهزوها للخروج...
اخذت منه الجده طفله وواعطته طفله وجلس هو بجانب زوجته التي خرجت منذ قليل ينتظر افاقتها حاملا قطعه من روحهم معها...
فتحت أيسل عينيها بضعف وقالت أنا فين..
اقترب منها قائلا انتي هنا ياروحي..حمدلله علي سلامتك ياقلبي..
لوت الجده شفتيها تقول..
اه ياأخويا كل بعجل الهبله دي حلاوه..
نظر لها بغيظ وانتبه لحبيبته التي تسأل بلهفه عن بناتها...
قرب لها خالد ابنتها التي يحملها قائلا..
ايه رأيك مش شبه الواد سيف معرفش انك بتحبيه اكثر مني كدا..ال يعني كان نقصنا مش كفايه سيف واحد

ضحكت بضعف وقالت وماله سيف بقي دا عسل..
لوي شفتيه قائلا اه عسل اوي يختي..
تحدثت بضعف له وقالت فين أختها عاوزه اشوفها ياخالد..
نظر لها بحنق قائله...اختها استحوزت عليها ستك حتي مخلتنيش أشوفها..ضحكت بضعف وقالت ناديلي ستي..اقترب منها وقبلها من رأسها بحب وقال لها ارتاحي انت وانا هروح وأمري لله..
ثواني واقترب خالد منها مره اخري وقال..الحمدلله يارب..الحمدلله..
كان يحمل ابنته بين يديه التي كانت مع الجده..استغربت أيسل لهجته التي يتحدث بها وكأنه كان يخشي حدوث شيئا ما...
وقالت في ايه ياخالد البنت جرالها حاجه..
نظر للطفله بين يديه..وقال بملامح مذبهله
الحمدلله مطلعوش شبه بعض..كنت هدوخ علي معرفهم...كنت مقلق أوي من الحكايه دي..
لطمت الجده خديها قائله..والله متنفع أب ببصله يامنيل..معارفش اني ادهولت واتجوزتك علي،ايه
انت يامخبل انت
انت في ايه ولا في ايه...
نظر لها قاصدا اغاظتها وقال..
لا وايه شبهي الخالق الناطق..مكنتش اعرف انك بتحبيني أوي كدا ياوزتي وغمز لها بمرح وحب واقترب حاملا طفلته وجلس بجانب زوجته التي اعتدلت قليلا لتري الطفلتين بوضوح تحت سعادتهم الظاهره علي وجوهم... غافلا عن ماتنظر له بغيظ لاخذه الطفله من بين يديها وكلماته المعسوله التي يرميها لحفيدتها البلهاء كما تسميها...
بعد ساعات كان الجناح التي به أيسل ممتلئ علي أخره فقد اتي الجميع للاطمئنان عليها وعلي ابنائها
كان خالد يجلس بجانبها يسألها بحب قائلا..
تصدقي نسينا نفكر هنسميهم ايه...
قالت أيسل اه فعلا.. وفكرت قليلا وقالت..بص
انا سميت أيان وأيرام..عشان كدا انت اللي هتسميهم دا حقك..
شعرت بحزنه الواضح عليه بعدما القت كلماته عليه..
مسحت علي يديه بحب وقالت مالك ياخالد ..
نظر لها وقال كان نفسي اكون أول واحد يشوفهم ويحملهم بين ايديه سامحيني ياحبيبتي انا ضيعت مشاعر كتير كان نفسي اعيشها مع ولادي...
استمرت بالمسح علي يديه بحب وقالت...
ليه بتبصلها كدا ..الحمدلله علي كل حال واحنا دلوقت مع بعض وربنا حب يعيشنا فرحه من تاني بلاش تفكر كدا وخلينا نعيش اليوم بيومه مع بعض انا مصدقت اتجمعنا من تاني بعد ماكنت بقول معقول هنتقابل ونتجمع تاني...انت كنت بعيد أوي ياخالد..والحمدلله ربنا جمعنا...
ملأت كلماتهها صدره وعقله..واقترب يقبل رأسها بحب قائلا ربنا يخليكو ليا..
صدح صوت رامي يقوول..
انتو نسيتوا اننا قعدين ولا ايه..متراعو مشاعرنا شويه..هو مفيش دم...ونظر بحده لأدم يقول..بقولك ايه خلاص أيسل وانفجرت..قصدي ولدت... والتفت لمرام التي اتت للاطمئنان علي أيسل فهم في ننفس المشفي مع زوجها وقال وانتي ياست مرام جوزك والحمدلله بقي تمام هااا ملكوش حجه هجوز الشهر الجاي يعني هجوز والتفت يغمز لسلمي...
قال الجد عبدالرحيم ايه رأيك يأدم ياولدي...قال ادم لو انت موافق ياحاج طبعا انا مقدرش اتني كلمه وراك...
نظر له الجد بفخر وقال يبجي علي خيره الله...
مفضلش غير مرام عندك اعتراض يابتي..
قالت مرام بسعاده طبعا لا ياجدي خلينا نفرح بقي...
نظر لها رامي بفرحه وقال والنعمه انتي احلي أخت في الدنيا...
انطلق سيف ومروان ناحيه والدتهم...
سيف قائلا لامه..بقولك ايه ياموزه..سميتي البلوتين اللي جبتيهم دول ايه...
نظر له خالد بغيظ قائلا...واد انت متقولش علي اخواتك كدا...
قال مروان..متخلوصنا بقي مش كان كفايه نصيبه واحده تجبلونا اتنين كمان دا انا كل يوم اضربلي اتنين تلاته في المدرسه بسبب بنتك...
قال سيف... وهما دارين بحاجه بس والنعمه لربيهم وامشيهم عالعجين ميلخبطوش.اومال مش هنعرف نربيهم ولا ايه... بصوت سعيد صالح
نظر لأيسل بغيظ قائلا...
شايفه ولادك ياهانم وتربيتك الحلوه...هنا اشاح سيف بيديه وقال
ياشيخ روح كدا...وانت مش عارف حاجه...
وسحب أخيه باتجاه جده يجلس بجانبه...
كاد يتحدث بغيظ لسيف قائلا...يابن ال....
امسكته أيسل من يديه..قائله والله مانت متعصب سيبك منهم...
ولوت شفتيها بمصمصه..ال يعني بتقدر عليهم...
نظر لها بغيظ..قائلا انت بتغيظيني أكتر يعني ماشي يأيسل...
مسحت علي يديه ونظرت له ثم لابنتيها التي يحملوهم بسعاده قائله...
يالا بقي هنسميهم ايه...
نظر لقطعتي السكر التي بين يديه وقال.. بحب وفرحه لم يستطع اخفائها..وقال...
اللي علي ايديك دي هتبقي..إيلين..
وانما دي..إيفيلين..
نظرت لهم بحب وقالت... كأنها تجرب اسميهم علي شفتيها وقالت بسعاده...
إيلين وإيفيلين...
 
يتبع الفصل التالي اضغط على (رواية معقول نتقابل تاني ) اضغط على أسم الرواية
 رواية معقول نتقابل تاني الفصل التاسع و العشرون 29 -  بقلم أسما السيد
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent