Ads by Google X

رواية معقول نتقابل تاني الفصل العشرون 20 - بقلم أسما السيد

الصفحة الرئيسية

   رواية معقول نتقابل تاني كاملة بقلم أسما السيد عبر مدونة دليل الروايات

رواية معقول نتقابل تاني

 رواية معقول نتقابل تاني الفصل العشرون 20


بعدما تركت أيسل أبنائها ذهبت مباشره الي بيت جدها.. شارده وضائعه بين أفكارها. تعلم أن الطريق صعب وحتما ستواجهها بعض العقبات وقد تكسرها ولكن هي متاكده من طيبه خالد وانه سيسامحها أجلا ام عاجلا... فخالد رغم دماغه الصعيديه الا انه متحضر ومثقف وهي تعلم انه ليس بهذا الغباء فحتما حينما ينظر لأيان بدقه سيعلم انه نسخه مصغره منه.. لقد كان القدر رحيم بها وسبحان الله أيان نسخه مصغرره من والده كلما اشتاقت لخالد اخذته بين احضانه تستشعر فيه رائحه والده الحبيبه... تنهدت ونظرت لاعلي وقالت بحرقه وقلب اتعبته الايام... ااااااااه.
سرعان ما تذكرت مصيبتها الجديده فبدلا من ان تواجهه مصيبه اصبحوا لا عدد لها فهي اكتشفت منذ شهر حملها مره اخري بعد الليله العاصفه التي عاشوها معا والتي انتهت بطلاقها لم تكن تتوقع ذلك أبدا والي الان لم تخبر احدا.. لم تنكر انها خائفه وبشده.. أصبحت تشتهي اشياء غريبه وللعجب ستها الحبيبه تنظر لها دائما بريبه وشك من منظرها والي عدد لا حصر له تلقبها بالجاموسه وهي تأكل... فستها ذكيه جدا وسبحان الله لم تتكلم الي الان فهي حكت لها كيف تم الطلاق واصرت ستها ان تحكي لها ما حدث وأيسل اضطرت لاخبارها حتي تخلص من زن ستها وعندما اخبرتها لم تخلص ايضا من تلميحاتها وضحكها عليهم فأحيانا تلقبها بالهبله وتطلق علي خالد طور هايج... وتتبع كلامها قائله... هو كان جاي يطلق ولا كان جاااي مشتاج... اني مخبرش وهكذاااا من تعليقات ستها التي باتت لديها امر واقع وللعجب تضحكها بشده.. واثناء شرودها اتي الجد من خلفها قائلا..
واااه جاعده لوحديكي ليه ياعين جدك وينهم حبايب جدو... نظرت له أيسل بخوف وقالت هقولك ياجدو بس متتعصبش عليا.....
نظر لها الجد بقلق ممزوج بالحب قائلا جولي ياعين جدو انتي
جلس الجد بجانبها وحكت له أيسل ما حدث وانها تركت الاولاد برفقه والدهم...
انصت لها الجد وسكت قليلا وقال لها
طيب جومي يابتي بينا......
خافت أيسل وقالت له علي فين بس ياجدو
طبطب عليها جدها وقال لها علي بيت جدك عبدالرؤف يابتي اظن أن الاوان تتعرفي عليه وآن الاوان نحط النجط فوق الحروف عشان لازمن ولابد أرجعلك حجك من عنيهم يابتي
خافت أيسل وقالت لا لا ياجدي بلاش انا مش عايزه غيرك انت بس انا مش هروح هناك وشويه وهبعت السايس يجيب الولادنظر لها الجد بحده وقال لها.....
لاع ايه اللي هتجوليه دا انتي بنت المنياوي اوعي يأيسل المح في عنيك دي نظره خوف ابدا واصل فاهماني يابتي وجذبها من يدها قائلا يالا بينا.....
تنهدت ايسل بضعف وذهبت مع جدها لقصر عبدالروؤف متمنيه ان تمر الزياره بسلاااام
بعد مده وصل عبدالرحيم لقصر المنياوي ودخل هو وأيسل ولكن انصدموا مما رأو وسمعو فخالد يبكي بحضن أولاده والجد يبكي بصمت... لم تستطع ايسل الصمود وبكت بحرقه كانت ستتقدم له تحتضه بكل قوتها ولكن يد بجانبها منعتها بحده قائله لها.. انتي نسيتي انك دلوقتي طليجته ولا ايه.. نظرت لجدها بحزن وسكتت.. لمح خالد من بين دموعه وقوف أيسل وجدها بجانبها.. وترك الاولاد وذهب مسرعا اليها وسحبها من يدها ووقف في المنتصف وقال بصوت عالي التفت له الجميع...وقال
فاضل 3أيام والعده تخلص وانا مطلقتكيش طلقه بائنه وانا اهو بعلن قداام الكل انا رديتك لعصمتي يأيسل ومن النهاردا هترجعي البيت معايا من جديد
هنا انطلق الجد عبدالرؤوف مسرعا تحت صدمه الجميع مما يحدث وعبدالرحيم ينظر بصمت ايضا
اخذها من خالد بحده وحضنها بقوه قائلا بتي.. وحشتيني جوي ياروح جدك كل هذا وايسل فقط مصدومه لا رد فعل لا كلام.. انتهي الجد عبدالرؤف من احتضانها. وافاق علي خبطه الجد عبدالرحيم الارض بالعصا التي يسند عليها
نظر الجد عبدالرحيم لايسل قائلا...
أيسل تعالي جاري اهنه انتي والولاد..
هنا امسكها خالد من معصمها مسرعا قائلا بلهجه شرسه لجدها هتروحي فين...
أيسل مراتي ومكانها معايا انا..... صاح الجد بأيسل بحده مره اخري جعلها تسحب يدها بحده من خالد وذهبت مسرعه تختبئ بجانب جدها عبدالرحيم نظر لها خالد بحده قائلا لها ايسل تعالي هنا
هنا نطق الجد مره اخري قائلا... كلامك يبجي معي اني يابن السعيد مش مع الحرمه
أيسل اللي هقول عليه هو اللي هتنفذه وكون انك رديتها دا ميداكش الحق تتحكم فيها دي بت المنياوي يعني حره وهتفضل حره وبعدين ايه اللي اتغير يعني مانت ممصدقش انهم ولادك ياخالد بيه وطلجتها حتي من غير ما تسمعها وتبررللك هيا دي الاصول اللي علمهالك جدك ولا ايه ياعبدالرؤؤف
هنا نطق عبدالرؤف عندك حج يا عبدالرحيم واللي انت تاأمر بيه هنفذه بس ترجعلي حفيدتي في حضني من تاني
نظر عبدالرحيم له وتنهد وقال.. بص يا عبدالرؤف نار الثار ضيعتنا كلياتنا وانا شايف ان أن الاوان ننهيه ومفيش احسن من النسب بيناتنا وانا هجمع العيلتين وهعلن زواج أيسل من خالد وبكدا ننهي التار بين العيلتين ويصير بيناتنا نسب بس دا هيكون في الظاهر بس عشان تهمد التار..
 نظر له خالد بصدمه قائلا ظاهر ازاي يعني
نظر له الجد بمكر فهمه عبدالرؤف وقاال يعني أيسل هتفضل معززه مكرمه في بيت جدها لحد متظهر برائتها وتتأكد ان جوز المصايب🙄🙄🙄 اللي وراك دول ولادك غير اكده اني هطلجها منيك وهرفع عليك جضيه نسب والبادي اظلم ودا أخر كلام عندي.. نظر له خالد بصدمه ولكن سرعان ماتفهم الموقف وقال.. ماشي وانا موافق
قال الجد له عال عال شرط اخير انا عاوز الموضوع يبجي في سريه تامه عشان اللي زورلك تحاليك زمان جادر يزورها دلوك عشان اكده لازمن نكتم عالموضوع..وافقه الجميع وبدأو بالاجراءات

بعد يومين....
اجتمع العائلتين واعلنوا انتهاء الثأر بين العيلتين بالنسب بيناتهم واعلنوا زواج خالد وأيسل وعم السلام بالبلد مره اخري
التقي خالد بالاولاد الذي ارتموا بحضنه مسرعين اول ما رأوه
بعدها امره الجد بغلظه قائلا
بعد عنيهم ياخالد ولا انت نسيت اتفاجنا
نظر خالد له بحنق وغضب قائلا منستش ياحاج حاضر
قال له الجد بحده أه بحسب وعلي فكرا حتي لو اثبتوا انو ولادك برديك مش هتاخدهم مني دول روحي..روح الجد
نظر له خالد بحده قائلا نعم..
رد عليه الجد بعظمه قائلا..والله دا اللي عندي زي ما سمعت.اصلا انتو متنفعوش تربوا عيال..لا انت ولا البجره اللي جوه دي...
هنا اتي رامي مسرعا. يحتضن أيسل. وقال....ايوا ايوا ياجدي اول كلمه حق تقولها البجره دي مينفعش تربي عيال اصلا هيا عاوزه تتربي 😜😜
ضربته أيسل بحده في بطنه جعلته يتأوه بشده
غافله عن من عينيه مثل النار من قرب رامي منها وما هي الا ثواني وقد هب من مجلسه مختطفا اياها بحده من بين يدي رامي قائلا لها.. تعالي هنا انتي بتاعتي انا بس...هوريكي ازاي تمسكيه كدا...
صاح بهم الجد قائلا بعد يدك عنها يا خالد ولا نسيت اللي اتفقنا عليه يابن السعيد
تركها خالد مسرعا خائفا من صوت الجد وقال اهي اهي....
صاح الجد به قائلا يالا برا ولما تنفذ اللي جولت عليه تبجي تاجي واشوف هديهالك ولا لا
غور من اهنه يالا
ذهب خالد علي مضض..وعبثت أيسل قائله حرام عليك ياجدو
قام الجد من مجلسه قائلا لها ايه بتجولي ايه يا بجره انتي
ذهبت ايسل مسرعه تقول مبجولش مبجولش..الله

بعد يومين أخران 
تجلس أيسل علي الااريكه وعلي قدميها يوجد طبق فسيخ مقطع لشرائح صغيره غير مهتمه لما يصدر منها او ما يظهر منها فقط تستمتع بطعم الفسيخ التي تأكله كل فتره باستمرار ...
تجلس بمقابلها علي الأريكه الاخري جدتها تحدق فيها بذهول وصمت تدعي في داخلها ان ما تفكر به ليس حقيقه..
صمتت لبرهه واخذت القرار للكلام مع حفيدتها المجنونه كما تلقبها...
 بت يأيسل انتي يابت
ردت أيسل ب... امممم عايزه ايه ياستي ولم تنظر لها حتي فهي مندمجه بأكل الفسيخ غير واعيه لشئ
لوت الجده فمها يمينا ويسارا قائله من بين اسنانها.. يامرك ياتوحيده لو اللي فبالي حقيقه ونظرت لها وقامت وجلست بجانبها ونتشت الطبق من يديها ووضعته بجانبها..
نظرت لها أيسل بصدمه قائله
ليه كدا بس ياستو.. الله.. هاتي الطبق دا
كتمت غيظها منها ونظرت لها وقالت بصيلي اهنه... عقدت يديها أيسل ونظرت لها وقالت ها ياستو قوليي تنهدت توحيده وقالت...
انتي بطنك كبرانا ليه يأيسل وبتاكلي كيف الجاموسه..
نظرت لها أيسل بصدمه وقالت بارتباك ايه اللي بتقوليه دا ياستي بس انا قايمه من وشك خالص
امسكتها الجده من يديها واجلستها مره اخري وقالت يامري يبجي اللي فبالي صوح...اوعي تكوني حبله يامخبله ومدريانيش او خابره ومقلتيش..انصدمت أيسل من ذكاء جدتها وقالت لها بصدمه وانتي عرفتي منين ياستي
لطمت الجده خديها وقالت يامرارك ياتوحيده قولي يازفته في ايه نظرت لها أيسل بخوف وصدمه من معرفتها بسهوله وقالت هقولك وماتتعصبيش انا عارفاكي لما بتتعصبي نظرت لها الجده وقالت بحده اخلصي يابجره انتي..
قالت ايسل....
بصي ياستي انتي فاكره الليله الي طلقني خالد فيها..نظرت لها الجده بمعني كملي قالت أيسل اظاهر كدا ياستي اني شبكت يوميها 😢😢😢
هنا ضربتها الجده علي كتفها ومسكتها من شعرها بطريقه مسرحيه وقالت لها..كيف يامخبله مجولتليش
وكيف راح يصدق الطور الهايج اللي متجوزاه دا دا لساته ممصدقش ان التؤام ولاده ياخايبه الرجا
معملتيش احتياطاتك ليه يامايله..
قالت أيسل بزهق
اف بقي ياستي وانا اعمل ايهة كل حاجه جت فجأه وانا كنت اعرف منين ان كل دا هيحصل ليلتها يعني مانتي فاهمه بقي🙄🙄 واعمل ايه انا ان كان مش مصدق انو مبروك وسره باتع الله 🙄🙄🙄
نظرت لها الجده بصدمه من مايحدث وقالت اذا كان اكده ومبيخلفش اومال لو بيخلف كان عمل ايه...🙄🙄🙄🙄🙄ولوت شفتيها..
نظرت لها أيسل بدهشه وقالت لها 🙄🙄🙄🙄🙄ايه ياستي انتي بتقري عليه ولا ايه...
نظرت لها الجد بدهشه مما تقوله حفيدتها وامسكتها مره اخري من شعرها قائله اه ياخبتي فيكي يااااني
انا في ايه وانتي في ايه ياخايبه يانايبه...
ورفعت يديها للاعلي قائله عوض عليا عوض الصابرين ياارب
من المغفله دي..
نظرت لها أيسل باذبهلال تسألها
يعني ايه مغفله دي ياستو...
نظرت لها الجده وقالت وهي تدفعها بيدها بزهق..
جومي يابتي جومي الله يرضي عنيكي متعصبنيش علي ما ياجي جدك يشوف حل في النصيبه دي
قامت أيسل قائله لها بس ياستو متزقيش بس لا البيبي يقع..الله
واخذت طبق الفسيخ مره اخري وكادت تذهب الا ان شبشب طاير من الخلف تعرف مصدره جيدا لبس بظهرها.. وصوت حاد يقول غوري من خلجتي يابت زهجتيني ورفعتي ضغطي..
ذهبت قائله بتمتمه
ماشي ياستي ماشي دلوقتي انتي اللي تحتجيني يا قطه...😹�
ذهبت أيسل الي غرفتها تتمتم بزهق وهمت ان تمسك التليفون لكي تحدث ايمي ولكن وجدت شيئا يتحرك خلفها خافت أيسل كثيرا وقامت مسرعه وكادت تصرخ ولكن يد منعتها مكممه فاهها واخري تحاوط خصرها..قائله متخفيش ياوزتي دا انا...
اطمئنت كثيرا حينما سمعت صوته وعلمت انه هو..ولكن يديه كانت تتجول بحريه علي بطنها وفمه يقبلها قبل رقيقه علي رقبتها
ولكن افاقها صوته يقول تصدقي جدك كان عنده حق لما قال عليكي بجره..
انتي تخنتي ولا ايه ياوزتي..
هنا فاقت وافتكرت كلام جدتها بصدمه وبعدته بحده قائله ايه دا ايه اللي جابك هنا مش جدي منعك تيجي ودخلت ازاي اصلا...
قال لها اسكتي متفكرنيش بدخلت ازاي دا ابنك عمل معايا الجلاشه برا وقلبني ب 2000 جنيه مره واحده عشان يدخلني...
نظرت له بحده قائلا وجاي ليه انشالله..عاوز مني ايه
ظفر خالد بتعب وقال لها وحشتيني ومقدرتش نبقي في مكان واحد ومشفكيش
نظرت له بتهكم قائله والله هو انا مش خاينه وانت مبتخلفش ايه اللي جد...
احتدت عين خالد ونظر لها وتذكر كيف وصله دليل خيانتها قبل ان يذهب لها المنزل هذه الليله بلحظات.. فقد كان بقمه سعادته ولكن.....


يتبع الفصل التالي اضغط على (رواية معقول نتقابل تاني ) اضغط على أسم الرواية
 رواية معقول نتقابل تاني الفصل العشرون 20 -  بقلم أسما السيد
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent