رواية معقول نتقابل تاني الفصل التاسع عشر 19 - بقلم أسما السيد

الصفحة الرئيسية

   رواية معقول نتقابل تاني كاملة بقلم أسما السيد عبر مدونة دليل الروايات

رواية معقول نتقابل تاني

 رواية معقول نتقابل تاني الفصل التاسع عشر 19


كانت تتمشي بين المزروعات وتقطف لاولادها ثمره من هنا وهنا فكل المكان حولها مزروع بجميع انواع الفاكهه.. فهي كم تعشق السير هنا كل يوم تخرج هي وابنائها سيف ومروان برفقه خالهم ليركبو الاحصنه اما هي فتذهب بأيرام وأيان بين الحقول تحب مشاهده الخضره والنسيم العليل يداعب شعرها.. يالله كم احبت هذا المكان وبشده كل شئ هناا يذكرها بحقول ايطاليا التي زارتها هي وخالد حينما كانوا معا.. جلست تحت شجره الموز بعدما جلبت منها لها ولاولادها.. وجلست يلعبوا حولها ومددت وارارحت ظهرها علي جذع الشجره وسرحت في البعيد وكيف اتت هنا
flash back
كانت تجلس امام قبر والدها الحبيب الذي رباها تبكي بحرقه وقلب موجوع وما سوف يكون اصعب من فراق خالد الذي عوضها عن كل شئ بحياتها كانت تتوقع رده فعله ولكن.. هي الصدمه فقط.. ظنت انه بعد لقائهم العنيف ستشرح له ويفهمها اما خالد التي كانت معه امس. تقسم انه كان جسد بلا روح.. فاقت من حديثها النفسي علي يد تقترب منها وتضع شيئا علي فمها... ثواني ولم تدري بشئ...
حملها وذهب باتجاه السياره... بعد عده ساعات ليست بالقليل.. فتحت عينيها وجدت نفسها علي سرير فخم يشبه هذا الذي تراه في التلفاز في قصور الاعيان.. ثواني وتذكرت ما حدث انفزعت وقامت من رقضتها بحده.. سرعان ما أتاها صوت حنون لم تسمعه بحياتها ولكنها لمست منه الحب والطيبه..
اخيرا صحيتي يابت الغالي.. اتوحشتك جووي يانور عيني وكان نفسي اشوفك من زماااان
نظرت أيسل للمرأه التي اقتربت منها وتبكي بحرقه هي من الاساس لم تنفر وتخاف منها ولكنها شعرت بشئ غريب يسري بداخلها لم تستطع تحديده.. ثواني وقامت السيده التي تمشئ ببطء لكبر سنوات عمرها الذي عدي الستين قايله هروح انادم علي جدك دا هيفرح جوووي
ثواني واتي الجد راكضا وخلفه... يالله ما هذه المفاجئه...
اطمئنت لوجوده وقالت في نفسها ربما اهله..
فنظرت له باستنجاد قائله...
رااامي انا فين ومين دول
قرب رامي منها بحب شديد وقال لها اهدي ياايسل انا هحكيلك كل حاجه...
اولا انا مين...
انا المقدم رامي المنياااوي...
وثانيا ياستي انا ابقي ابن عمك واخوكي كمان بالرضاعه...
نظرت له بصدمه قائله له.. رااامي انعدل معايا كدا ايه الخطرفه دي... قبل ان ينطق رامي بكلمه واحده صدح صوت كبير العيله جدها عبدالرحيم المنياووي قائلا لهم...
فوتونا لوحدنا يالا
انصدمت ايسل ونظرت لهم برعب ولكن سرعان ما علا صوت الجد قائلا بحده يالا بسرعه عاااد...
ذهبوا وتركوهم بمفردهم كان الجد يجلس علي اريكه في الغرفه... وايسل علي السرير..
شاور لها الجد وقال لها.. تعالي جاري اهنه يابت الغالي تعالي جااار جدك انتي اهنه في امان..
لم تستطع رفض طلبه وهو يتحدث بكل هذا الحب والامان ذهب مغيبه وجلست بجواره.. نظر لها الجد بحب وفرحه لم يستطع اخفائها وربت علي كتفها بحنيه وقااال.. لها كيف القمر يابتي.. دلوقتي انا هحكيلك اللي حصل من 32 سنه وحكي لها الجد قصه والدها ووالدتها وكيف ضاعت من والدها اثناء الحادث وبحث امها عليها في كل مكان حتي اتت لهم قبل موتها وطلبت منهم ان ماتت تدفن بجوار ماجد من الاساس عبدالرحيم كان يعلم عن ايسل ولم ييأس ابدا من البحث عنها وكان يساعد والدتها دائما ويبعث لها بمصروف شهري يعينها دائما علي المعيشه.. كان ماجد اثناء حياته لم يقطع صلته بوالده واخيه ماهر ابو رامي وفي بعض الاحيان كان يبعث بماهر وعائلته لهم فرامي وايسل من سن بعضهم حتي ان والده أيسل ارضعت راامي حينما مرضت والدته وماتت فبعثوا برامي لسميه التي ربته مع ابنتها ايسل لسنه ونصف في الخفاء وحينما كبر قليلا واشتد عوده فطموه وارسلوه لجده ووالده.. كان راامي يزور سميه باستمرار ووعدها بالبحث عن اخته وحينما وجدها اخترع ازمته الماليه ولكن لم يخترع ازمته النفسيه فموت سميه والدته الثانيه اثر به باستمرار فأخذ اجازه طويله من شغله بامر الجد وذهب لاخته كي يبقي بجانبها فهو كان يعلم ماتمر به...واصر عليه الجد ان يتركها بحريتها فليبقي بجانبها فقط ولا يخبرها من يكون حتي تقرر هي المواجهه وساعتها سيساندوها وبشده.. اقترب من ايسل ووقفوا بجانب بعضهم وتقرب منها ومن ابنائها واحبهم واحبوه بشده... وحينما قررت العوده شجعها وبشده فهي أخته الوحيده وروحه الضائعه وحينما علم ان خالد سيحضر الحفل وان عبدالرؤف خطط لجمعهم ذهب فورا لهناك لانه يعلم ان عبدالروؤف لم يتواني في ضم ابنه بنته هو الاخر لحضنه...
حينما وصل اخبره رامي بما حدث بالحفل وانتظر حتي ذهب خالد وحينما هموا بالذهاب لها كانت تخرج مسرعه الي اتجاه غير معلوم تبعوها بصمت حتي ذهبت الي قبر والدها وحينها امر الجد راامي باصطحابها واثناء عودتهم امر الجد راامي بالذهاب هو ليأتي بالاولاد فأوان الحساب لم يأتي بعد.. اخذهم الجد جميعا الي بيته وارتاحت أيسل حينما علمت بالحقيقه ولكنها ما زالت غاضبه من راامي علي عدم اخبارها ولكن ناهيك عن ذلك هي وقعت في عشق هنا وبشده كم أحبت عائلتها الجديده وكم احبوها واحبو ابنائها.. وجدها الحبيب كم كان متفهما معها حينما اندست في حضنه وبكت سنوات شقائها وتعبها وكم كانت وحيده وكيف عاملها اهلها التي كانت تعيش معهم وكم كان متفهما حينما حكت له قصتها مع خالد التي انتهت بالطلاق.. كبر خالد في عين الجد وتفهم موقفه ولكن ما اوجعه تخليه عنها بسهوله هكذا واقسم ان يعيد لها حقها من عيونهم جميعا.. واخيرا لم الشمل وعمل الجد علي استعاده ايسل اسمها واستلام ثروتها كامله فأصبحت ايسل ماجد عبدالرحيم المنياوي وكم كانت تفخر باسمها بجانب اسم ابوها وجدها فجدها فخر للجميع.. فهو رجلا محبا متفهما.. وحنونا يحب اولادها بشده ويمنعهم جميعا من الاقتراب منهم ومضايقتهم كلامهم عنده اوامر واجبه النفاذ وخصوصا حينما يتعرض لهم رامي فهي بعد شهرين من خصامه لم تستطع وارتمت في حضنه باكيه قائله له.. كدا بقي انت اخويا ياغبي خليني اترمي في حضنك واعيط انا كان نفسي اعملها من زماان وكنت بستغرب احساسي دا اتاريني اخت غبي زيك ضحك راامي عليها بشده واخذها بحضنه وبكوا سويا.. ولكن افاقوا علي صوت الجد عاليا قائلا لهم انتو يا بقر يالا عشان ناكل وكفياكو مرجعه عاااد بوظتو اخلاق الولاد..وحينماأرادت ايسل الذهاب الجد امرها ان تجلس حتي تنتهي شهور عدتها وتستعد للمواجهه
back
وها هي الان تبقي ثلاثه أيام علي انتهاء عدتها تنتظر ا حتي تعود لحياتها وعملها ولم تعي ماذا سيحدث بعد قليل
افاقت من شرودها علي بكاء ايان نظرت له وقالت مسرعه بتعيط ليه ياقلبي انت اشار بيده وسرعان ما استوعبت عدم وجود أيرام قامت مسرعه تنادي عليها وأيان يركض خلفها... دق قلبها بعنف حينما لمحته يالهي انه هو وماذا يحمل أيرام لم تشعر بنفسها وهيا تتحرك مسرعه ووو...
 كان يجلس داخل ارضه بسوهاج بعدما يأس من البحث عنها من جديد فهو كلما يحتاج للراحه والسكينه والهدوء يأتي الي هنا وسط الخضره والزرع حيث الوجوه الحسنه والطيبه التي انعدموا فيما حوله هناك في بلد الزحام والتلوث كما يسميها.. كل السبل اليها قد انقطعت هي وابنائها.. ثلاث شهور مروا عليه كانو كالجحيم... وبعدما يأس من البحث عنها هنا وهنا... فهي ان لم تكن زوجته يكفي انها من دمه سيبحث عنها ويجدها عله يريح قلب جده المكلوم عليها كلما اتي الي القصر وينظر في عين جده يشعر بخنجر مسموم قد طعن قلب يشعر بالخسه والدناءه انه فرط في لحمه كما يقول له جده كيف لم يشعر بانها من دمه الم يقولون دائما ان الدم يحن اذا لماذا تركهاا.. تعب وتعب الشوق معه.. يالله امتا هرتاح من العذاب دا.. في قربك نار وبعدك جهنم... ياارب
وأثناء شروده في حياته البائسه وهناك في البعيد وجد طفله تبكي بحرقه.. قام من مجلسه بسرعه البرق واقترب منها ودق قلبه بعنف حينما رأها.. يالله انها هي نسخه مصغره من جنيته الحبيبه مهلا مهلا.. لم يدق قلبي بعنف هكذا... اقترب منها وحملها علي يديه وبيديه مسح دموعها التي تشبه اللالئ الصغيره وقال لها....
شششش انتي بتبكي ليه وهنا لوحدك ازاي
نظرت له الصغيره بعينيها التي تشبه العشب تحت قدميه وقد هدأ بكائها فجائيا وكأانها لم تكن تبكي منذ قليل ونطقت..
ماما... انا عاوزه ماما
هنا صدح صوت حاد يعرفه تمام المعرفه وهل يخطئ يوما في صوتها مالكه قلبه وروحه وبين ذهوله وصدمته وركضها اليه مسرعه اختطفت أيرام من يديه بحده...
سيب بنتي ياخالد..
اوعي حسك عينك تقرب من ولادي تاني أبدا انت فاهم...
ثواني واتي خلفها طفل أخر يبكي مهلا مهلا يالله انه هو..
اتي الطفل راكضا.. عمو خالد عمو خالد.. انت هنا
صرخت به ايسل قائله أيان انت تعرف البني أدم دا منين
خاف أيان من صوت امه العالي الذي يراه لاول مره وانكمش علي نفسه...
سرعان ما افتكر خالد كلام اخته عن مدي شبه الطفل به وانقبض قلبه فالطفل فعلا يشبه... اقترب خالد من الولد وامسك بيديه ولكن فاق علي صوت محبوبته تنهره بشده ان يبتعد عن اولادها... لا يعلم ماذا حدث له وكيف خرج صوته قائلا لها..
حضن.. حضن واحد بس يأيسل واقترب من الطفل مختطفا اياه بين أحضانه ولدهشتها اندس الولد بين يديه كالقط المذعور..
رق قلبها له فهو مهما قسي عليها تحبه وبشده..تعشقه وتعشق تفاصيله...انزلت أيرام من علي يديها وتركتهم له وذهبت قائله له...
هبعت حد ياخدهم منك
مش ساكن في منزل جدك بردو...
وانطلقت الي البيت وهي تعلم ان خالد سيفديهم بروحه وكيف لا وهو احب من ليس من دمه من قبل..اذن فلتتركه مع ابنائه عله يتعرف عليهم من رائحتهم حتي
كان خالد قد اخذ أيرام هي الاخري ولم يعي شيئا فقد احتضنهم بحب يشعر بالراحه بين احضانهم وبشده كأنه ضيع شيئا ووجدها بين احضانهم حملهم علي ذراعيه واتجه بصمت الي القصر غير مستوعب ما يحدث معه بعد فتره قصيره وصل القصر ووجد جده هناك في انتظاره قام الجد مسندا علي عكازه وتوجه مسرعا لخالد وقال له من دول ياولدي..انزلهم خالد واتجه ناحيه مرآه في الصاله أمامه تحت نظرات الجد المتعجبه ووقف امام المرأه وأيان علي يمينه وأيرام علي يساره ونظر بتمعن لثلاثتهم..قطع عليه شروده صوت آيان ضاحكا...بص ياعمووو خالد احنا شبه بعض اوووي..
نظر الجد بصدمه هو الاخر وقال بارتجاااف يابووووي ياولدي دا شبهكك الخالق الناطق انصدم خالد اكتر وكلام اخته مرام يعود مره اخري الي ذاكرته
اقترب جده منه ببطء وقال له بفرحه لجيتهم ياولدي كيف وينها حفيدتي..واقترب بلهفه اكتر ضاما الاولاد بحب كبير ولهفه غير واعي لصغر سنهم اقترب يشتم رائحه حفيديه وابنته الحبيبه بكي الجد بحرقه
هنا نظر له أيان قائله ايه ياجدوو انت كمان هتبكي شكل جدو عبدالرحيم هو كمان بكي اول ماشافنا هو انتو اخوات..انصدم الجد وقال لايان..
لهو انتو ياولدي كنتوا طول الوجت دا عند عبدالرحيم..هز الطفل راسه ومسحت أيرام بيديها دموع الجد قائله برقه تشبه رقه والدتها..بس مش تعيط ياجدو ايوا احنا عايشين في سرايت جدوو وراامي الحيوان مش بيرضي يركبني الحصاان شكل سيف ومروان..انتبه خالد لاسم راامي واحتدت عيناه وسرعان ماذهبت افكاره لبعيدا جدا
اقترب الجد من الاولاد وقال لهم..باااه مين رامي دي اللي يجرؤ ما يركبكوش
قال أيان بحده تعلمها من اخوته دا بقي عملنا الرضي دا ياجدو اخوا ماما وكمان خالووووانصدم خالد من الرد ولم يعي اي شئ..لم يعد يعلم اين الصواب والخطأ
فقط آآه موجعه اطلقها وجلس بتعب علي الكرسي خلفه دافنا وجهه بين يديه مشتتا ضائعا
فاااق من صدمته علي ما سمعه من آيان جعل قلبه ينخلع من مكانه وكآن ماس كهربائي اصابه
ينظر آيان الي الهاتف في جيبه ويتمعن بالصوره التي امامه فسيف كان بالامس يريه صوره والده واخبره ان لا يقول لاحد حتي مروان وأيراام..فتاره ينظر للهاتف وتاره ينظر لخالد..نظر له الجد باستغراب مالك ياولدي بتبص في ايه اكده اقترب أيان من عبدالرؤف وقال بص ياجدوا مش بابا دا هو دا
نظر وقتها خالد بصدمه لأيان وسرعان ما نطق الولد بمرح..انت انت بابا خالد صح يابابا بص بص مش دي صورتك..انصدم خالد بشده وسرعان ما اقترب الولد منه واندس بين أحضانه مسرعا قائلا له كنت فين يابابا انت وحشتني اوي كل يوم ماما تقولي بابا مسافر وهيرجع قريب وحشتني أوي
لم يعديشعر بمن حوله فقط احساس كان في انتظاره طغي عليه وسرعان ما احتضن أيان بشده اقتربت منهم أيرام قائله برقه جعلت قلبه يبكي علي يتم اطفاله ووحدتهم بابا....
ياعيون بابا قالها بلهفه ووجع وأسرع بالتقاتها بين حضنه يبكي بحرقه بين أحضانهم جعلت الجد يبكي عليهم بوجع علي تشتت عيلته واحفاده
كل مافكر به خالد هو انه حتي لو لم يكونو من دمه يقسم سيعيدها له ولابنائه جميعا..فهو لا يشعر بالامان الا في حضرتها وحضرت ابنائها وكفي فهم لو لم يكونو ابنائه سيجعلهم بالقوه ابنائه.
كل هذاوهو غير واعيا لمن اتي بصحبه حفيدته التي تبكي بصمت لاحضار اولادها
واحفاده..

يتبع الفصل التالي اضغط على (رواية معقول نتقابل تاني ) اضغط على أسم الرواية

 رواية معقول نتقابل تاني الفصل التاسع عشر 19 -  بقلم أسما السيد
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent