Ads by Google X

رواية معقول نتقابل تاني الفصل الواحد و العشرون 21 - بقلم أسما السيد

الصفحة الرئيسية

   رواية معقول نتقابل تاني كاملة بقلم أسما السيد عبر مدونة دليل الروايات

رواية معقول نتقابل تاني

 رواية معقول نتقابل تاني الفصل الواحد و العشرون 21


كان يلفظ انفاسه الاخيره.. يتمني وصوله قبل فوات الاوان.. فهو ربما لم يكن لديه شجاعه ترك ما وصل اليه.. والبقاء بجانب اولاده وزوجته.. وذهب لاهثا وراء المال والسلطه.. جري وراء سرااب اضاع عمره مع نفس مريضه كل همها السلطه والانتقام لا يعلم كيف توصلت لهذا الحقد وكيف تستطيع العيش بكل هذا الحقد بداخلها...
كان يعلم بخيانتها له وافعالها الشائنه فقط امات ضميره وخشي ان تضيع سلطته التي توصل اليها من رخص زوجته وعهرها.. كان يعلم.. كان يعلم يؤنب نفسه في لحظاتها الاخيره يالله كم كان ديوثا فقد باع الغالي بالرخيص فهو حينما تركته أيسل اقسم علي نفسه ان لا يقربها وقد كان فهي كانت السبب الاساسي في فرقتهم... كانت الشيطان الذي يوسوس له ... وحينما افاق وعلم بمخططها لقتل أيسل احتد واحتد عليها وانقلب كل شئ رأسا علي عقب وحزرها من الاقتراب منها وأبنائها وما كان منها الا ان حاولت قتله واوشكت علي النجاح فهي اجرت من قام بفك فرامل سيارته قبل ان يخبر خالد بكل شئ ويضيع عليها خطتها..
وها هو ولكن كان القدر رحيما به وفي عمره نفس حتي يخبر خالد كل الحقيقه ويوصيه بحبيبته وابنائه عله يريح ضميره الموجوع في غيابها وبعدها هي واولاده...
 كان مازال واقفا امام أيسل في غرفتها شاردا في البعيد وكيف علم بخيانتها له وانها انجبت تؤام من ثلاث سنوات
flash back
كان في قمه سعادته حينما وصله تقرير ادم واستعد للخروج والذهاب لها واخذها بالقوه ومنعها من الابتعاد مره اخري
ولكن كان للقدر رأي اخر حينما وصله رساله علي هاتفه
فتحها وانصدم مما رأي كانت مجموعه من الصور تحمل شهادات ميلاد لايان وأيرام باسمه هو وجوازات سفرهم ورساله تحمل..
تعيش وتاخد غيرها ياخالد باشا واللي هبعتهولك مسك الختام..
ثواني وبعث له مجموعه صور اخري لزوجته وطليقها مراد في اوضاع مخله معا...احتدت عينه وحطم كل شئ حوله وذهب مسرعا لها واقعا تحت فخ تم نصبه حولهما باحكام غير واعين لما يخطط لهم في صمت
ووصل الي الفيلا التي تسكن بها ايسل ولكن من شده عشقه وشوقه لها بعدما ضربها الكف لم يستطع ان يصمد امام سحر عينيها وجذبها مسرعا لاحضانه يبثها شوقه وعشقه لها واعترف لنفسه لحظتها ليس بعشقها فقط بل بهووسه وجنونه فأي عقل هذا الذي يجعله يقضي ليله حمراء مع من خانته
كيف..لا يعلم دمه الصعيدي الحار في حضرتها يتبخر ادراج الرياح..اه لو يعلم أهله وعشيرته لاردوه قتيلا لا محال...فهو في حالته تلك وما يفعله..... مباح وأد روحه...
ولكن كل ما فكر به لحظتها هو ان يطفأ شوقه وبعدها لكل حادث حديث وقد كااان.......
بعدما هدأت شعله مشاعره لم يستطع مواجهتها..لم يجرؤ علي سبها واهانتها فشئ في عميق قلبه يكذب كل ما كان وما رأه وااه من قلبه اللعين فقط طلقها بصمت ورحل....فهو لم ولن يضع يديه عليها ما عاش ولا كان من يهينها فضل...ان يقتل روحه بالصمت عن ان يهينها ويجرحها فقط سيعلمها ما السبب ويرحل فعشقها وحبها قد توغلو روحه ..عشق كتب بالدماء علي جدار قلبه....اذن فليرحل بوداع حار يذكره بها وقد كاااان..
رحل بصمت تاركا اياها تعاني من الصدمه...
back....
أفاق من شروده علي عينيها التي تنظر له بعتاب لم يستطع ان يتمالك نفسه اكثر امام نظرتها...التي تقطع نياط قلبه..
اقترب منها ووجذبها لصدره بسرعه قائلا...
اششش متبصليش كدا..مقدرش انا علي البصه دي...كانت تدفعه بحده وتبعده بعيدا عنها قائله له....
يووه ابعد كدا ياخالد وفي عقلها....
الله يخربيت الهرمونات دي في التؤام مكنتش بطئ ريحتك...دلوقتي اعمل ايه انا هموت واخليني فحضنك..اعمل ايه انا الزق فيه يعني يارب صبرني..
واثناء شرودها كان قد رماها علي السرير واعتلاها مقبلا اياها برقه اذابتها..غافلا عما سيحدث بعد قليل...
في الاسفل....
ينزل سيف الدرج حاملا النقوود..ويصفر بفمه بطريقه مسرحيه ويعدها بمرح...ويغني بين تصفيره
هيييه..هيييه معانا جنيه معانا جنيه...
قطع طريقه مروان قائلا..اوبا جبت الاموال دي كلها منين..لحقه سيف قائلا...ههههه المغفلين كتير يامعلم...
وسرعان ما اتي أيرام وأيان وجلسوا يقتسمون النقود
سيف قائلا لهم..
بصوا بقي انا كله الا الحرااام اااه..احنا بنشعبط برضا ربنا
احنا هنتقاسم بالتسااااوي
ااااه اومال ايه انا واحد حقاني وجلسوا يقسمونها...
واثناء التقسيم اتي لهم الجد...قائلا..
حبايب جدوووو بيعملو ااايه...
خاف الولاد كثيرا واضطربوا وبان عليهم الربكه...
قال الجد لهم خبر ايه ياولاد انتو بتخبوا ايه اكده..
اوعاكو تكونو عملتو نصيبه اياااك مانا خابركم كييف ونظر لاس المصائب في نظره وقال له تعالا اهنه ياواد ياسيف....
تقدم سيف ويديه خلف ظهره يخفي النقود..قائلا
ها ياجدو يا حبيبي..انا رايح الحمام اصل مذنووووووق اوووي..وهم يركض الا ان الجد امسكه من اذنيه قائلا...
خد اهنه يا بلوه انت وجوول بسرعه في ايه...
بعد ثواني من الضغط عليه اعترف بما حدث وجري مسرعا الي الخارج غير عابئا..بما سيحدث بعد قليل من كوارث...
ذهب الجد مسرعا الي الغرفه التي يوجد بها خالد وأيسل وخبط علي الباب بحده بعصاه قائلا..
انت يابجم..انت ياحلوف انت والبجره اللي جوه والله لطين عيشتكو
افاق خالد علي صوت الباب يطرق بحده وكلام الجد...
ناظرا لها...
انا كان قلبي حاسس..ابنك الواطي عملها...ادي اخرت ربايتك ياهانم...
اه ياااني اه يافضيحتك ياخالد
ونظر لها مره اخري وهو يغلق ازرار قميصه..قائلا لها..اعمل ايه انا دلوقتي اقتلك واقتل خلفتك الهبله واريحك واريح البشريه منك ومنهم ولا استني لما يخلص جدك علينا كلنا ونرتاح....
نظرت له أيسل بلا مبالاه تعدل من هندامها..قائله وانا مالي ياخويا..
حد قالك تيجي هنا استلقي وعدك بقي وتسطحت علي ظهرها وبرز بروز بطنها قليلا...
نظر لها قائلا..... يابرودك ياشيخه...وهو يقترب ناسيا الخبط علي الباب ومحسسا علي بطنها بحنيه..جعلتها تنتفض وقال هو انتي ادورتي واحلويتي كدا ليه..هااا ولا انتي اللي اتخنتي ولا ايه....
نطرت يده بسرعه قائله بارتباك..يخربيتك انت في ايه ولا ايه
هنا اندفع الباب بحده ودخل الجد عليهم قائلا له..
تعالا اهنه ياواد انت انا مش جلتلك متجربش من حفيدتي واصل ليه مفيش سمعان كلام
نظر له خالد بصدمه قائلا!.......
اهلا اهلا ازيك ياجدي عامل ايه 😂
انا كنت جاي اشوفك...نظر له الجد بمكر قائلا...والله كنت جاااي تشوفني برديك...في اوضه حفيدتي..قول كلام غير اجده وامسكه من تلابيبه..
وقال له حسك عينك اشوفك اهنه تاااااني والا....
قال له مفيش والا انا رايح اهو سلاموووو عليكو..واستدار وحدف لها قبله بالهواء قائلا لها..
امسكيها بسرعه أحسن تقع..وغمز لها..امام نظر الجد الذي ينظر بصدمه من بجاحته..نطره من يده وقال له اخرج بره ياوسخ...
جبر يلمك...
سرعااان ما نطقت أيسل مسرعه..حراااام عليك ياجدووو ليه كدا...
سرعان ما دخل عليهم خالد مجددا..يقول بهيااام وتسبيل..خايفه عليا ياحبيبتي..
كادت ترد الا ان عصا الجد التي نزلت علي خالد جعلته يتركها مهرولا علي الدرج يتوعد لسيف بالهلاك...
والله لوريك ياسيف بس اما اطولك..
اطل عليه سيف قائلا..
تعيش وتاخد غيرها بقي....
نظر له بحده قائلا ماشي مسيرك تقع تحت ايدي
سرعان ما وجد أيرام وايان يركضون عليه حملهم بحب وقبلهم وقال أيان..بابا يا بابا...شوفت سيف ادانا ايه
نظر لما في يدهم وجد نقوده...بين يديهم يتقاذفوهم كورق الكوتشينه...تحسر وقال...كويس انو طلع عنده ضمير وقسمهم..
نطق سيف بمرح من وراءه...قائلا...
اومال..كل الا الحرااام ياحبيبي.....العدل ثم العدل....
نظر له بحده من تحت درسه قائلا..اصيل يا حبيبي انت هتقولي...
واثناء حديثه معه وجد هاتفه يرن برقم غريب..
تركك الاولاد ورد علي هاتفه...وسرعان ما تغيرت ملامحه ونظر بشرود وقال..حاضر مسافه الطريق واكون عندك
 ذهب خالد الي المشفي مسررعا ليعلم ما يريده مراد منه..قلبه يغلي وبشده لا يعلم ماذا يحدث او سوف يحدث
سال علي غرفته
وتوجه اليها وطرق الباب ودخل..وصدم مما رأه مراد مربط من كل جانب لا يظهر منه سوي عينيه...
اقترب منه وقال له..مراد انا جيت...ايه اللي عمل فيك كدا....
نظر له مرااد بضعف وقال بضعف وصوت يكاد يسمع قائلا
كويس انك جيت دلوقت خلاص معدتش فيه باقيه..اسمعني كويس..وياليته لم يسمع..صدمه..صدمه..خطط ومؤامرات ووجع اذاقه سنون وسنون..اقسم لمن كان السبب بالهلاك
ولكن افاق علي كلمات مرااد له...
ولادي.....ولادي ياخالد امانه برقبتك هسألك عليهم يوم الدين.
خلي أيسل تسامحني وقولها اني محبتش حد قدها..
وصعدت الروح لبارئها ....
تارك ورائه قلب يغلي من الوجع.....والقهر...والظلم الذي عاشه هو وحبيبته لسنوووااات...


يتبع الفصل التالي اضغط على (رواية معقول نتقابل تاني ) اضغط على أسم الرواية
 رواية معقول نتقابل تاني الفصل الواحد و العشرون 21 -  بقلم أسما السيد
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent