رواية معقول نتقابل تاني الفصل الثامن عشر 18 - بقلم أسما السيد

الصفحة الرئيسية

   رواية معقول نتقابل تاني كاملة بقلم أسما السيد عبر مدونة دليل الروايات

رواية معقول نتقابل تاني

 رواية معقول نتقابل تاني الفصل الثامن عشر 18


بعد يومين من اختفاء أيسل بحثوا عنها هنا وهناك ولم يجدوا لها أثرا كاد عادل وأيمي ان يجنوا والاغرب هو اختفاء الاطفال معها كيف ومتي اختفوا جميعا لا يعلمون.. حتي كاميرات المنزل قد دمرت بالكامل ولا أحد يعلم اين رحلوا ذهبوا هنا وهناك وراجعوا تذاكر الطيران كل شئ يخص أيسل وابنائها قد اختفي وكانهم سراب
جن جنون محسن وقررر المواجهه علهم يجدون عند خالد الخلاص.. أقسم عادل ان يقتل خالد لو مس منهم شعره واحده.. ذهب عادل مسرعا يتبعه محسن لقصر السعيد...

يدخل عادل يتبعه محسن قصر السعيد بحده وركض ويتبعه حرس المنزل فقام الجد من مقعده مسرعا قائلا.. محسن كيفك ياصاحبي.. انت جيت ميتا وايه الدوشه دي
اقترب محسن من عبدالرءوف الذي يقف بوقار زاده هيبه بعدد سنوات عمره.. وقال
لا سلام ولا كلام بينا ياصاحبي الا لما اعرف ابن ابنك وده أيسل فين. هنا دب الرعب قلب الجد وقال تقصد ايه يامحسن كلام ايه اللي هتقوله دا يامحسن وينها أيسل
نزل الدرج مسرعا علي صراخ عادل الذي يقول فين حفيدك ياحاج اقسم بالله لو أيسل حصلها حاجه لكون مخلص عليه
هنا صدح صوت خالد عاليا....
......
الزم حدودك ياعادل وشوف بتكلم مع مين
هنا اقترب منه محسن وقال له أيسل فين ياخالد مختفيه بقالها يومين من يوم الحفل.. وانا متاكد انك كنت اخر واحد معاها..
هنا نظر له خالد بحده وقال أنا معرفش عنها حاجه وأيسل معدتش تخصني
اقترب جده منه وقال له بخوف دب قلبه
وقال له تقصد ايه بالحديت دا ياخالد
نظر له خالد وتحدث بحرقه قائلا... الخاينه دي معدتش مراتي انا طلقتها يوم الحفل ومش عاوز اسمع سيرتها تاني.. تلاقيها مع عشيقها
هنا لم يستطع خالد ان يكمل كلامه.. حيث صدح في المكان صوت صفعه مدويه
نزلت علي خده كالصاعقه وتبعه كلام الجد الذي قال بحرقه نابعه من قلبه المكلوم
طلقت بنت عمتك ياوسخ قطع لسان اللي يمس شرف بت بنتي بكلام فاضي
انت من اليوم لانت حفيدي ولا عاوز اعرفك غور من جدامي يالا.... وحل الصمت علي المكان اثر اعترافات الجد المتتاليه
جلس الجد بانكسار وعجزه لم يره الجميع منذ هروب ابنته واختفائها لقد كان كتوما فيما يخصها..كانت ابنته المدلله أحبت ماجد بشده ورغم اعتراض والدها وبشده لم يستطع ان ينزع حبه من قلبها وفي ليله سوداء قررت الرحيل هيا وماجد تاركين كل شئ امامهم...
هنا نطق خالد بصدمه..
ايه اللي انت بتقوله دا ياجدي بنت عمتي مين وانت تعرف أيسل منين وليه مقلتليش قبل كدا..
هنا صدح صوت حاقد ياتي من الخلف يعرفونه جيدا
ولم تكن غير زوجه عمه ام سلين
قالت بغل وحرقه..بنت عمتك الفاجره اللي حطت راسنا في الطين وهربت مع عشيقها كيف ما عملت بنتها بالظبط ولفت عليك عشان تقش كل حاجه...
هنا قام الجد من مجلسه بحرقه واقترب منها غير واعيا لما يفعله وجذبها من حجابها وقال لها اخرسي يابت الكلب انتي فاكره ان كل الناس وسخه زيك انا بنتي اشرف من الشرف واتجوزت ماجد علي سنه الله ورسوله وبنتها مضربتش حفيدي علي ايده عشان تتجوزه وهيا اصلا متعرفش هيا بت مين ولا تعرفنا من الاساس ياناجصه
غوري من اهنه ملعون اليوم اللي دخلنا فيه حربايه بيناتنا ونطرها من يده فاصطدمت بالارضيه بقوه
هنا صدح صوت الجد وقال للجميع..انا هحكيلكو الحكايه.
من اكتر من 32سنه
..تنهد الجد بوجع وبدا بسرد الماضي
زمااان.كان في بيناتنا وبين عيله عبدالرحيم المنياوي دم كبير طار ونار جايده وكانت العيلتين مبيتساووش واللي بيطول التاني بيموته من غير شفقه ولا رحمه أخدت عيلتي وسبت البلد واستقريت بمصر وصيتي علي والحمدلله بقيت من اكبر رجال الاعمال اهنه....
وعبدالرحيم المنياوي استقر في سوهاج وكبر وعلي اكتر واكتر وكبرنا والعيال كبرتنا وشويه شويه خرج الجيل الجديد اللي كان متفتح ومتنور ومتعلم بالصدفه كان بيدرس ماجد في نفس جامعه سميه بتي..واتعرفوا علي بعض وعشقوا بعض بجنون وقررت ان اجوزه ليها بس لما جه واتعرفت عليه انصدمت انو من عيله المنياوي وخصوصا ابن عبدالرحيم اللي كنت انا وهو اصحاب واتفرقنا بين العيلتين
اتقدم مره واتنين وفي كل مره كان بيلاقي الرفض مني ومن ابوه بس في كل مره كان حبهم بيكبر اكتر وقتها حكت حكايتهاووثقت بوحده سوو عايشه بيناتنا وهي مرت عمك حامد اللي عايشه بيناتنا وهي اللي ساعدتها عالهرب وكبرتها في دماغها....وبنتي بغبائها فكرت انها بتحبها وريدالها الخير...
هربت بنتي واتجوزت ماجد واستقروا بعيد عنينا وهنا جااد التار من جديد وانا اعلنت ان بنتي ماتت وخدت عزاها وكمان عبدالرحيم عمل نفس الشئ عشان تهدي النار الجايده ومرت السنين دورت عليها كتير شرق وغرب لما وصلني خبر موت ماجد وعرفت ان ابوه اخده دفنه في البلد وحاولت اعرف اي اخبار عن عمتك لكن موصلتش لشئ لحد من 3سنين بالظبط
جالي جواب بخط ايد سميه وعرفتني ان كان عنديها بت اسميها أيسل ولكن في اليوم اللي عمل فيه ماجد الحادث كانت أيسل معاه بالعربيه وملقيوش جثتها وانها دورت عليها كتير لحد معرفت طريقها وراحت للراجل اللي اتبناها وللاسف كانت اتجوزت وسافرت مع جوزها وساعتها كان المرض اتمكن من سميه وخلاص معدتش في العمر
بقيه فكتبتلي الجواب دا وسابته مع جارتها وامرتها انها تسلمهولي بعد مماتها
وماتت سميه واللي عرفته انها طلبت من عبدالرحيم قبل موتها انها تندفن بقبر ماجد وعبدالرحيم نفذلها طلبها بعديها جارتها جت ووصلتي الجواب وانا مجدرتش استحمل ودخلت المشفي بعديها وبحثت هنا وهنا وقدرت اعرف انها بايطاليا وانها مستقره هناك ولكن من فتره انقطعت اخبارها وبعدين جيت انت وبردت ناري ياخالد لما عرفت انها كانت مرتك وبين ايدين امينه قلبي اطمن وبردته ياولدي وحاولت باقصي قدراتي اني اجمعكو وهو دا اللي حصل انا اللي خططت للحفل وانا اللي دبرته وقلت خلاص الحال هينصلح واشوفها وتبقي قدام عيني تعوض مراره فراق امها لما اطل علي وشها اللي هو الخالق الناطق وش سميه وجيت انت ضيعت كل شئ
ضيعت تعبي ومراره السنين بغبائك وغرورك ياخالد
وانخرط الجد ببكاء مرير بكي علي أثره الجميع
هنا اقترب منه محسن مربتا علي كتفه وقال له اجمد ياراجل ياعجوز أيسل هترجع ولو في باطن الارض هنجيبها دي مش حفيدتك لوحدك لا دي بنتي وروحي وولادها احفادي ومش هرتاح غير لما الاقيهم تاني
نظر له عبدالرؤف بانكسار وقال له تفتكر ياصاحبي انا تعبت في بعد امها وانكسر ظهري وانت عارف المره دي هتبقي القاضيه
ربت محسن علي كتفه بحده وقال له اجمد كدا وفكر معايا مين له مصلحه في اختفاء ايسل ياحاج...شرد الجد..وقال بشرود
مش عارف وفي سره قال....
بس ياارب ما يطلع اللي في بالي..

 بعد شهر كامل
يأيسل كفايه بقي عشان خاطري انا مقدرش علي زعلك اكتر من كدا جالك قلب تخاصميني كل دا ياجبروت قلبك ياشيخه..اشحاال لو مطلعناش اخوات ياجاحده
نظرت له بحده قائله..
ابعد من وشي يازفت انت مش طيقاك..
هنا صدح صوت بهلواني يعرفونه جيدا
اتي سيف بسرعه كبيره وشقاوه اعتادوا عليها خلال الشهر الفائت فهم قد وجدوا من يساندهم فيما يفعلونه وبشده فمن يقترب منهم يجدوه له بالمرصاد فالاطفال عنده خط احمر
قال سيف بمرح ومكر ايه ياعم انت مالك ومال امي
مش قالتلك ابعد عني هو بالعافيه ياعم انت
نظر له بغيظ قائلا له
انت جيت ياسوسه انا عارف مش هتجيبها البر الا لما تولع حريقه..والبس انا فيها..انا سيبلك المكان كله وقايم
كتك داهيه في شكلك عيل فصيل
هنا علا صوت سيف بحده قائلا بس ماتقولش عيل ياعم انت والا انت عارف اللي فيها....
نظر له بغيظ قائلا..عارف عارف ياخويا انا غاير اهوووو
ونظر بغيظ لايسل.قائلا شايفه ابنك يختي مانتي معرفتيش تربيه لو عرفتي مكنش بقي بالمنظر دا...
نظرت له ايسل بلا مبالاه من كلامه وهزت اكتافها قائله
وانا مالي ياخويا اولعو في بعض والا اقولك نجيب الكبير يحكم بيناتكم
هنا ركض بشده وقال لها لا يختي ولا حكم ولا مساعدين انا غاير من وشكوا
ال كبير ال انا ناقص انا كفايه القفا اللي خدته من يومين بسبب عيالك بردو
يالا ربنا عالمفتري والظالم
هنا صاح صوت سيف قائلا
خد اقولك..انت اجدع..تعالا ركبني الفرس..
واكمل قائلا
يالا اهو مشي ابن الجزمه معرفناش نستفيد منه بحاجه
بس ماشي ان موريتك ما بقاش انا سيف
نظر لامه قائلا.....
زيجي زيحي ياموزه انتي.. خليني اتمرجح معاكي

وجلس بجانب أيسل علي الارجوحه يصفر بفمه بدلال غير بعيد عليه..نظرت له أيسل التي كانت تحمل أيرام علي حجرها نائمه باستمتاع علي الارجوحه قائله..
مخلفه مجانين ومعاتيه ومتخلفين
صبرني يااااارب
نظر لها سيف برفعه حاجب تعلمها جيدا..قائلا لها
بتقولي حاجه يامزه  
نظرت له أيسل باذبهلال...وسرعان ما تمالكت نفسها من الصدمه
وقالت....
ولا حاجه ياروح المزه انت...
غمز لها بعينه بصياعه مبكره وقال..بحسب بتقولي حاجه يام سيف ياقمر انتي....


يتبع الفصل التالي اضغط على (رواية معقول نتقابل تاني ) اضغط على أسم الرواية
 رواية معقول نتقابل تاني الفصل الثامن عشر 18 - بقلم أسما السيد
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent