رواية عشقت مافيا المدرسة الفصل الثالث عشر 13 بقلم نورهان دلهوم

الصفحة الرئيسية

   رواية عشقت مافيا المدرسة الفصل  الثالث عشر  بقلم نورهان دلهوم


رواية عشقت مافيا المدرسة الفصل  الثالث عشر 

بيجاد تفاجئ من ردها وإزداد غضبا وفي لحظة امسك بيدها وقال بغضب؛سأريك الحقير ماذا سيفعل اليوم 
عمر بغضب: ابتعد عنها ايها السافل ماذا تريد منها؟
بيجاد لم يتحمل اكثر وهجم عليه بضربة اطاحت به ارضا حتى نزف دما من انفه
شمس بصدمة وصراخ" ماذا فعلت له ايها المتوحش وهمت ان تساعد عمر لكن بيجاد امسكها بقوة وقال بغضب: سترين المتوحش الحقيقي اليوم وجرها خلفه كالبهيمة 
شمس والتي كانت تحاول الافلات من قبضته القوية عليها وتصرخ به ببكاء؛اتركني ياحيوان يامتوحش
بيجاد ادخلها عنوة للسيارة وركب بسرعة واغلق الابواب بالجهاز وانطلق مسرعا
*******
سامي حاول الاتصال ببيجاد لكن هاتفه مغلق وبحث عليه في كل الثانوية ولم يجده
**********
بيجاد كان يقود السيازة كالمجنون بسرعة فائقة كان لايرى امامه غير صورتها وهي تضحك مع عمر وكيف نعتته بالحقير والمتوحش
شمس كانت مرعوبة جدا وجسدها يرتجف بشدة وتبكي بشهقة 


بيجاد لم يتحمل سماع صوت بكاءها فصرخ فيها :توقفي عن البكاء لا اريد سماع صوتك
شمس ارتجفت على اثر صراخه واغمضت عينيها تعصرهما وازداد بكاءها
بيجاد اوقف السيارة فجأة بحركة جنونية حتى اهتز جسد شمس على اثره
ببجاد نظر لهابغضب وصاح بها: ٱلم اقل توقفي عن البكاء ؟الاتسمعين؟؟كفففى!
شمس زادت رجفتها وكتمت بكاء ها المرير 
بيجاد امسك برأسه بكلتا يديه ونظر للأعلى واغمض عينيه عله ان يهدأ قليلا هولايعرف لماذا يفعل هذا معها لكنه ايقن نفسه انه انتقام لااكثر
فتح عينيه وضرب بيديه مقود السيارة بقوة ثم نظر لشمس بغضب وقال"جهزي نفسك الليلة ستكون ليلتنا سمعتي
شمس انصدمت وسارت رجفة بجسدها عقب كلامته الاخيرة نظرت له بأعين جاحظة وانفاسها تكاد تنقطع قالت بخوف وعيون دامعة:مماذاا ؟ الليلة لا لا لا لن يحدث ونظرت للباب المجاور لها تريد فتحه 


بيجاد امسك بوجهها بألم وادارها له وهو يصرخ:بل ستكون الليلة سمعتي وهذا غصبا عنك وان حاولتي اللعب معي فستندمين ياشمس 
شمس وضعت كلتا يديها على اذنيها تحاول منع سماع صوته المرعب وصرخت""كفى كفى كفى!
بيجاد ازاح يديها ونظر لها وقال:جهزي نفسك الليلة لنا وتابع والان.انزلي من السيارة وصاح:هيااا
نزلت شمس من السيارة تريد الهروب منه سارت بخطوات مسرعة وهي تبكي وصلت البيت دخلت بتجاه غرفتها ورمت بجسدها على السرير واجهشت في بكاء مرير حتى نامت
*********
بيجاد وصل للفيلا سعيد صعد لغرفته امسك بهاتفه واجر اتصاالا "مرحبا انا اريد ان احجز غرفة بفندقكم لاثنان اريدها مثل غرف العرسان لاينقصها شيئا واغلق الخط وابتسم بخبث
**********
شمس افاقت من النوم هي لا تعلم كم من الوقت مضى وهي نائمة ورأسها يكاد ينفجر فجأة تذكرت ميار اختها فخرجت مسرغة لجلبها
************
 في المساء
في الفيلا؛
بيجاد اخذ حماما منعشا وفتح خزانته المليئة بالملابس الباهضة وحديثة الموضة اختار ملابس له المكونة من بلوزة بيضاء بأكمام طويلة وسروال كلاسكي وسرح شعره ورش عطره الباهظ ما زاده وسامة فوق وسامته وخرج مسرعا وركب سيارته
*******
شمس بعد ما نامت اختها ميار ذهبت وجلست في الصالون تفكر فيما سيحدث  ان لم تذهب فجأة رن جرس الباب 
شمس تسمرت مكانها وسارت على اطراف انامله 
عمر:شمس افتحي هذا انا
شمس ارتاحت بعض الشئ وفتحت الباب نصف فتحت واخفضت رأسها"نعم'
عمر بقلق؛هل انت بخير اسف عل الازعاج
شمس :بخير
عمر بتوتر:هل هل فعل لك شيئا ذلك الفتئ؟
شمس بحرج؛لالا لم يفعل شيئا فقط تكلمنا ، والان سوف استأذنك لانام واغلقت الباب وهي تتنفس بصعوبة وماهي الا دقائق حتى طرق الباب مرة اخرى 
شمس ظنت انه عمر  قد عاد فتحت الباب وهي مخفضة الرأس قالت:ماذا هناك ياعمر ؟؟
لكنها تسمرت مكانها وارتجف جسدها عندما سمعت صوته يقول "إذن عمر"" شمس همت لتغلق الباب عليه لكن بيجاد بحركة سريعة اعاقه بجسده. 
شمس بخوف وبكاء :لالا ارجوك لا تفعل
بيجاد وهو يبتسم بمكر :قلت لك لا تلعبين معي ياشمس ولا سوف تندمين لكنكي لاتفهمين 
شمس مازالت تحاول صد الباب عليه لكن بجسده الضخم فتح الباب بقوة ودخل 
شمس خافت جدا وحاولت الهروب للغرفة لكنه كان الاسرع وامسك بها وقال بغضب :لاتدعيني افعل شيئا جنونيا الان هئا تعالي معي 
شمس ببكاء وانفاسها تتسارع:ااارجوك ارتركني وشأنني ميار نائمة ولا استطيع تركها وحدها في الليل  اارجوك
امسك بها بقوة وقال إن أصدرت اي صوت فسأجمع الجيران واخبرهم انك أنت من طلبت مني هذا مارأيك
شمس بصدمة وغضب و.....



يتبع الفصل الرابع عشر اضغط هنا
رواية عشقت مافيا المدرسة الفصل الثالث عشر 13 بقلم نورهان دلهوم
rana elhady

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent