رواية عشقت مافيا المدرسة الفصل الثاني عشر 12 بقلم نورهان دلهوم

الصفحة الرئيسية

    رواية عشقت مافيا المدرسة الفصل الثاني عشر بقلم نورهان دلهوم


رواية عشقت مافيا المدرسة الفصل الثاني عشر

شمس بقلق :ميار هل انت بخير حبيبتي ؟ هل تأذيت حصل لك شئ؟
ميار بفرحة:لا انا بخير سعيدة لرؤيتك جيد انك اتيت كنت خائفة
شمس :لاتخافي انا هنا معك عزيزتي
بيجاد بسخرية :ستظلين هكذا يكفي دراما هيا بنا
شمس رمقته بنظرة غاضبة
ميار بتساؤل "من هذا ياختي؟
شمس بارتباك: انه انه من ساعدني لايجادك
ميار بسعادة :حقا يعني هو البطل الخارق الذي انقذني وركضت لتحتظنه
بيجاد تفاجى من فعلتها لم يحتظنه طفل في حياته بهذا الشكل لطالما افتقد نعمة الاخوة احس ان ميار مثل اخته الصغيرة لكن سرعان مايتحول قلبه الى حجر
قال بسرعة :ماذا تفعلين ابتعدي
لكن ميار كانت ملتصقة فيه 


بيجاد نظر لشمس التي كانت منصدمة من فعلة اختها قال بنزعاج :إلاما تنظرين تعالي ابعديها
شمس بتوتر وركضت لاختها :ميار يكفي هدا هيا ابتعدي
شمس تمتمت قائلة " حتى الاطفال لايؤثرون فيه "
بيجاد وقد سمعها رد :هل قلت شئ؟
شمس بتوتر: اللعنة سمعني ، اا لا لا 
بيجادببرود :هيا اذن 
طوال الطريق شمس كانت متضايقة جدا عكس ميار التي كانت سعيدة جدا فهي اول مرة تركب بسيارة فاخرة
شمس بهدوء :حسنا اوقف السيارة نركب الحافلة وتابعت :ميار هيا انزلي
بيجاد لم يقل اي شئ نظر لها ببرود فقط
_________________
في المساء 
عند فدوى التي نادت على ابنتها
فدوى :رازان ابنتي تعالي هنا
دخلت رازان للصالون وقالت بقلق :ماذا هناك امي؟


فدوي "اجلسي حبيبتي سأتحدث معك بموضوع مهم
احمم اعلم انك تحبين بيجاد وتريدينه
رازان بحزن :لكنه لايحبني ياأمي
فدوى ردت بسرعة: وهذا المطلوب
رازان "ماذا تقصدين؟
فدوى بخبث :اقصد يجب عليك ان تجعليه يقع في شباكك كوني ذكية يابنتي بذكاءك فستحصلين على كل تلك الثروة والاهم من هذا ستصبحين سيدة القصر 
رازان بفرحة :اوه امي انت حقا اروع ام رأيتها فكرتك رائعة 
فدوي :تعالي الى حضني ياعزيزتي
__استغفروو_________
بيجاد وصل الى الفيلا.سار حتى دخل في اتجاه غرفته وجد امه على طاولة الاكل نظر لها بعدم اهتمام  وهم ليكمل طريقه
اوقفه صوتها 
""بيجاااد"'
توقف لها واستدار لها دون ان يتحدث 
نوران :العشاء جاهز هيا تعالى 
بيجاد:لااريد انا متعب وسوف انام
صعد بيجاد لغرفته اخذ ورمى بجسده على السرير وغطى في نوم عميق
_____________
شمس دخلت للغرفة وجدت اختها نائمة مثل الملاك ابتسمت وتقدمت نحوها جلست بجانبها وملست على شعرها 
شمس بحزن :انا اسفة لانه حدث لك هذا بسببي نزلت دمعة على خدها ثم طبعت قبلة على خدها واتجهت للجانب الاخر استلقت على ظهرها تنظر للسقف تفكر في القادم المر اجهشت في بكاء مرير من للذي سيحصل لها ومن ثم نامت
*****استغفر و*****
اشرقت الشمس معلنة عن بداية يوم جديد
استيقظ بيجاد على صوت هاتفه 
بيجاد بنزعاج.:اوه سامي المزعج  رد "ماذا تريد؟
سامي :قل صباح الخير اولا ماهذا الرد
بيجاد بنفاذ صبر" سامي انا لست بمزاج جيد لاسمع تفاهتك هبا قل ما الامر؟
سامي :لماذا لم تأتي البارحة للملهى ؟ حصل شي لك؟
بيجاد :لا كنت متعب ونمت مباشرة  هيا اغلق سأجهز نفسي
نهض بكسل واخذ حماما منعش وجهز نفسه وانطلق بسيارته
-******-****
شمس جهزت نفسها واختها وخرجا سويا فجأة رأو احدا قادما نحوهما مبتسما


عمر بابتسامة:مرحبا صباح الخير
شمس :صباح الخير ،هل تحتاج شئ؟؟
نسيت اخبركم ان عمر جار شمس وهو فتى بعمر19 فتى عاقل وطيب كان يراقب شمس من بعيد منذ مكوثها هنا لكنها لم تراه من قبل
رد عمر بابتسامة""لا انا فقط جئت لاخبرك بأن الكهرباء ستنقطع اليوم الي غاية المساء بسبب المطر
شمس بقلق:حقا 
عمر:انها مشكلة سنوية هنا وانت جديدة هنا احببت ان اخبرك 
شمس بابتسامة:شكرا لك
عمر بارتباك:ان احتجت لاي شي انا هنا
شمس احست انه فتى طيب وصالح 
ردت :شكرا مرة اخرى واكملت سيرها
وصلت شمس للثانوية سارت بخطى بطيئة كانت شارد ة الذهن تفكر في ذلك الشرط فجأة ارتطمت بجسد 
"اوه اسفة "
 عمر باندهاش :،انت هنا ؟
شمس بدهشة ايضا:انت!ماذا تفعل  هنا؟
عمر؛ انا ادرس هنا وانت؟
شمس بابتسمة 'انا ايضا"
عمر :لم ارك من قبل انت بقسم الفيزياء اليس كذلك؟
شمس نعم وانت
عمر:وانا بقسم االاداب ا ا لم نتعرف على فكرة انا عمر
شمس بضحكة عفوية :وانا شمس
عمر:اوه اسم على مسمى
شمس بستفهام"ماذ؟
عمر :ااا لا لم اقل شئ وضحك الاثنان 
في هذه الاثناء وصل بيجاد ورأهم معا يضحكان ولاول مرة يرأي شمس تضحك بتلك الطريقة انتابه شعور بالغيرة لم يفسره واشتط غضبا وبرزت عروقه  واسرع نحوها
بغضب ولاول مرة يناديها باسمها "شمسسس"
شمس ارتجف جسدها وتسمرت مكانها اثر سماع صراخه وهو يناديها باسمها كذلك عمر الذي كان مندهش
بيجاد امسك بذراعها بقوة المتها وقال بغضب :ماذا تفعلين معه ؟من هذا تكلمي 
شمس بعصبية أزاحت يدها بقوة وقالت بعصبية 
وما شأنك لاتتدخل بي 
عمر بانزعاج من كلام بيجاد معها :من انت دعها وشأنها 
بيجاد امسك به من قميصه وقال بعصبية :إن لم تسكت فسأكسر جسمك وارميه للكلاب اتسمعننني؟؟
شمس بصراخ ابتعد عنه يا حيقر هو احسن منك بكثير
بيجاد تفاجئ من ردها وازداد غضبا و.....



يتبع الفصل الثالث عشر اضغط هنا
رواية عشقت مافيا المدرسة الفصل الثاني عشر 12 بقلم نورهان دلهوم
rana elhady

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent