U3F1ZWV6ZTE0NTkwMzMxMzUwX0FjdGl2YXRpb24xNjUyODgzMjYyNTQ=

رواية رحلة غريب الفصل الرابع - بقلم محمد منصور

رواية رحلة غريب الفصل الرابع بقلم محمد منصور، عبر دليل الروايات للقراءة والتحميل pdf

رواية رحلة غريب كاملة

قصة رحلة غريب الفصل الرابع

ويضحك فايز ضحكة ماسخة لا يحبها رفعت لان رفعت كان لا يرتاح لفايز وهنا يرن تيلفون القهوة ويرد القهوجي علي المتصل ثم ينادي قائلا

دكتور رفعت تيلفون علشانك

فيذهب رفعت ناحية التيلفون ويمسك بالسماعه ويقول

الو

الغريب
مافيش مانع لما فايز يقول نكتة بايخة تضحك عليها لان الوشوش مش هتتقابل تاني

رفعت مصدوما
انت تقصد اية

الغريب
الليلة دي بعد نص الليل فايز هايموت في شقتة اديني عرفتك وريني بقي ممكن تعمل اية

فيبص رفعت لفايز وهو مصدوم ويقول

هاتموته زي ما حرقت المطعم. انت عايز تثبت لي انك عراف وخلاص

الغريب بثبات انفعالي

انا فعلا عراف. مش قتال قتله. وهاقولها ليك تاني وتالت انا ما حرقتش المطعم ولا هاكون السبب في موت فايز

وانهي الغريب المكالمة ورفعت فضل يقول

الو الو. انا لسة ما خلصتش كلامي

ويحط رفعت السماعة وهو محتار مش عارف هايعمل اية ويرجع للتربيزة ويسمع فايز بيقول لصادق

يالا اسيبكم انا بقي علشان عندي جلسة بكرة في المحكمة ولازم انام بدري علشان اكون فايق

رفعت وهو بيمسك ايد فايز وبيقول له

ما تخليك قاعد معانا شوية. احنا هانسهر كلنا هنا النهاردة

فيستغرب صادق جدا وفايز زيه وقال

اول مرة احسن يا دكتور رفعت انك عايزني اقعد معاكم

رفعت
عادي. يعني طالما احنا سهرانين لية ما تسهرش معانا وبالمرة اخد رايك في قضية عايز ارفعها علي حد معرفة

كان باين جدا ان رفعت بيكذب وبيقول اي كلام وعايز فايز يقعد وخلاص فوقف صادق ومال علي ودان رفعت وقال بصوت خافت

رفعت مالك. من امتي بتحب فايز لا وكمان عايزه يسهر معانا

رفعت
الغريب اتصل بيا وقال لي فايز هايموت الليلة دي في شقته

صادق بزهق
تاني الغريب.

بقلم محمد منصور

فينضم فايز للحوار الجانبي اللي بين رفعت وصادق وقال

واضح انكم بتتكلمو علية علشان كدة انا هامشي

ويستعد فايز للانصراف فيقف قدام منه رفعت ويقول

بلاش تروح

فايز باستغراب
لية ان شاء الله

رفعت بارتباك
علشان،،،،

ويسكت رفعت مش عارف يقول اية وياتري لو قال لفايز علي اللي قاله الغريب فايز هايصدقه اكيد لا. طبعا ودة كلام حد يصدقة وفي أثناء تفكير رفعت يسمع فايز يقول لصادق

هات لصحابك فنجان قهوة علي حسابي يمكن اعصابه تهدئة

وينصرف فايز ورفعت بيبص علية ومحتار علي الاخر فيقول له صادق

رفعت تعالي اقعد

فيبص رفعت لصادق ويقول

بقول لك هايموت ازاي اسيبه يروح

صادق
وهو لو فايز اخر ساعه في عمره الليلة دي هاتقدر تمنع ملك الموت من انه ياخد روحه

رفعت
بس علي الاقل اكون جنب منه علشان لو تعب ولا حاجة. احاول اسعفة. قوم معايا نروح له شقته

صادق
انت بقيت مجنون رسمي. هاتروح له وتقول له اية في عراف قال انك هاتموت النهاردة خلي بالك وبعدين انت تعرف عنوان بيتة منين

رفعت
مرة واحنا قاعدين قال لنا العنوان وانا فاكره كويس علشان جنب بيت واحد صاحبي كان معايا في الثانوي وانا مش هارتاح الا لما اعمل اي حاجة واساعد بيها فايز

صادق
روح له لوحدك انا هاروح علشان الليلة بقي دمها تقيل

ويقف صادق وينصرف ورفعت يبص عليه ويقول لنفسه

أنا كمان الصح اني اروح وابطل جنون ، ،،،،،،،

ومن داخل اوضة نوم رفعت يجلس رفعت علي كرسي موجود في الاوضة ويشرب سيجارة ويبص في ساعتة فيلاقي الساعه بقيت 1ص. فتوتر بشدة فالوقت بيعدي زي الصاروخ وصورة فايز قدامة وهو بيموت لا تفارقة فقام وقف وقال لنفسه

انا لازم اعمل حاجة والحق فايز. مستحيل اعرف انه هايموت وماعملش حاجة

وبمجرد ما يفتح باب الاوضة تصحي كاميليا اللي كانت نايمة علي السرير وتقول

رفعت انت رايح فين

رفعت
مشوار وجاي علي طول

كاميليا
مشوار دلوقتي

وتبص للمنبة وتلاقي الساعة تخطت الواحدة صباحا وتكمل قائلا

دي الساعه واحدة

رفعت بعصبية
كاميليا نامي وسيبني دلوقتي في حالي

ويخرج من الاوضة مسرعا وكاميليا تبص ناحيتة باستغراب شديد وتقوم من فوق السرير وتروح وراء منه وتقف قدامه قبل ما يفتح باب الشقة وتقول

رفعت قولي رايح فين في ساعة زي دي

رفعت
في مريض عندي في حاله حرجة

كاميليا بحزن
انت بتكذب علية. يا رفعت

وتقترب منه وتبص في عيونه وهي تقول

انت اتجوزت علية صح. وهي اتصلت بيك وقالت لك تعالي دلوقتي

رفعت باستغراب
كاميليا انتي بتقولي اية

كاميليا
انا مش هاقف في طريقك بس المهم لو فعلا اتجوزت عرفني بلاش اعرف من حد غيرك

رفعت
كاميليا حبيبتي الموضوع مش كدة خالص

كاميليا
انت عمرك ما سيبتني في ساعة متاخرة زي دي. اكيد الحكاية في ست

رفعت
لا. يا حبيبتي انا مستحيل اتجوز عليكي. بس فعلا انا رايح انقذ حياة بني ادم ممكن تكون في خطر

كاميليا وهي بتعيط

روح. انا مصدقاك

وتبتعد كاميليا من قدام باب الشقة ورفعت يبص لها وبقي بين نارين ينزل ويروح يلحق فايز الا فعلا ممكن يكون في خطر ولا يقعد. لكنه بصراحة خاف يقعد لسببين السبب الاول ان لو فايز حصل له حاجة بسبب انه مانزلش هو مش هيسامح نفسه والسبب التاني هو لو ما نزلش التهمة هتثبت علية وساعتها فعلا يبقي هو كان بيكذب وفتح الباب وهو بيبص لكاميليا وقال

مش هتاخر

فتبتسم كاميليا وهي بتمسح دموعها ورفعت قلبة بيتقطع علي حزن كاميليا، ،،،،،،،،،

ومن امام شقة فايز يقف رفعت وهو يرن جرس باب الشقة ويبص في ساعته اللي كانت قد تخطت الواحدة والنصف صباحا. وظل رفعت يخبط ويرن جرس الباب ولا يوجد استجابه. وبدأ يتوتر ويقلق بشدة علي فايز ويقول لنفسه

معقوله يكون مات.

ويظل يرن جرس الباب ويخبط الي ان سمع صوت فايز من الداخل وهو يقف خلف باب الشقة ويقول بعصبية

مين

رفعت
انا رفعت اسماعيل

فيفتح فايز باب الشقة وهو بيدعك عيونه اللي مفتحها بالعافية ويقول بعصبية

انت مختل. في حد يجي لحد في ميعاد زي دة

رفعت باحراج
أصلي كنت عايز اطمئن عليك

فايز
ودة من امتي.

رفعت
من الليلة دي المهم انت كويس بتشتكي من حاجة حاسس انك تعبان

فايز
دة انت انسان سخيف تصحيني من احلها نومه علشان تسالني انت كويس

ويستعد فايز لقفل الباب ولكن رفعت يمنعه وهو يقول

ما تسيبني ادخل ابات معاك الليلة دي علشان اطمئن عليك

فايز بعصبية شديدة

اسمع يا مجنون انت انا عندي بكرة الصبح محكمة وقضية رخمة زيك فياريت تسيبني انام

وقفل فايز الباب في وش رفعت بمنتهي قلة الذوق فبص رفعت للباب وبص لبعض الجيران اللي فتحوا ابواب شقتهم علي صوت فايز العصبي واحرج جدا وخرج من البيت وهو بيقول لنفسه

انا فعلا سخيف ازاي انا عملت كدة. ازاي اصدق الغريب والنبؤة بتاعته

وبمجرد خروج رفعت من باب البيت وانطلق بسيارتة يعدي شاب ملثم للجانب الاخر من الطريق ويدخل بيت فايز وهو يرتدي جوانتي ويقف امام باب الشقة ويخرج مفتاح الشقة من جيبة ويدخل الي الشقة بحذر شديد ويغلق الباب وراء منه ولا يمر سوي دقائق معدودة حتي يخرج الشاب ومعه شنطة فلوس كان شايلها فايز في دولابة وترك فايز في الشقة واقع علي الارض وغارق في بحر من دم...
قد يعجبك أيضا
الاسمبريد إلكترونيرسالة