رواية احفاد المنشاوي الفصل الخامس عشر 15 - بقلم امنية محمد

الصفحة الرئيسية

 رواية احفاد المنشاوي الفصل الخامس عشر 15

البارت الخامس عشر

ده بارت كأعتذار عن التأخير ملوش علاقه ببارت بكره.... وبالنسبه لبارت بكره هينزل علي الساعه 9 بليل

بعد يوم شاق عادوا اللي قصرهم اخيرًا دخل يزن وزين اولاً ثم في الخلف رحيم وريم.... 

:-اطلعو نامو يلا عشان المعسكر بكره... 

اومأ له زين ورحيم ثم صعدوا اللي الاعلي كاد ان يتبعم يزن لكن وجد اخته مازالت تقف علي بابةالقصر شارده ذهب اليها يزن ثم وضع يديه علي كتفها وتحدث قائلا.. 

:-مالك يا حبيبتي. 

فاقت ريم من شرودها واخيرًا ثم نظرت اللي اخيها وتحدثت قائله.... 

:-مفيش حاجه يا قلبي بس انا زعلانه علي ترنيم... 

اومأ لها يزن ثم انحني قليلاً وهمس في اذنها قائلا بخبث... 

:-زعلانه علي ترنيم ولا علي اخو ترنيم؟! 

فتحت فمها ببلاهه علي حديث اخيها بينما ضحك يزن علي مظهرها هذا ثم قرر ان يعفو عنها وتركها وصعد اللي الاعلي نظرت هي علي ظهره ثم تمتمت قائله... 

:-احيه اتفضحت..... 

كانت تمسك بهاتفها وتتصفحه بأهتمام شديد متجاهله هذا الصوت الذي يصم الاذان حقًا، صوت طلقات رصاص وانفجارات، وهي فقط تجلس ببرود شديد لا تهتم لكل هذا وهو أمامها يرمقها بغباء، فاذا كان احدًا غيرها لكان مات فزعًا مما يحدث، فهي تعتبر محاصره من رجاله، نظرت هي له ببرود ثم نهضت وقامت بأزاله تلك القماشه التي كانت تتوسط فمه.... 

:-ما هذا البرود يا فتاه.. انتِ لستِ خائفه مما يحدث في الخارج؟! 

:-ولِمَ قد أخاف يا رجل هل هُناك ما يستدعي خوفي؟! 

:-يا فتاه هناك طلقات رصاص بالخارج وانتي شبه محاصره.... 

ابتسمت هي بفحيح... 

:-حقًا لهذا سأخاف؟! حسنًا لا تقلق عليّ انا سأتدبر أمري انتبه انت لنفسك.... 

:-ماذا تقصدين؟! 

مازالت مبتسمه تلك الابتسامه المرعبه وهي تنظر اللي الباب وبيديها تحمل سلاحها وتقوم بتجهيزه... 

:-أعني ان وقت رحلتك للجحيم قد ولت يا عزيزي.... 

فتح الاخر فمه بصدمه مما قالته للتو ماذا تعني بحان وقت رحلتك للجحيم؟! مهلاً ماذا سوف تقوم بقتله؟! وعند هذه النقطه صاح الرجل بصوت عالي لتلك التي تقف وتدندن اغنيه وهي تحمل سلاحها وهي ف أهب الاستعداد للهجوم.... 

:-انتي مجنونه يا فتاه بحق الله فكي وثاقي والان والا..... 

ترك جملته معلقه حتي تقلق من تهديده لكن مهلاً يا عزيزي انت لم تعلم بعد ما يمكنها تلك الفتاه فعله.. ضيقت عينيها قليلاً ثم انحنت اللي اذنه وهي تقف خلفه وتهمس بفحيح... 

:-أشتم رائحه تهديد في حديثك؟!

بلع الاخر ريقه من حديثها ذلك ثم تحدث قائلا... 

:-نعم اهددك فأنتي لا تعرفي من انا حتي تقومي بخطفي وتقيدي بهذا الشكل... 

:-بلي عزيزي انا اعرفك جيدًا ف انت اكثر الرجال قذاره.... 

:-ماذا!! 

:-ماذا ماذا!!! يا رجل انت واحد من اكبر زعماء ايطاليا واقل جريمه تقوم بها هي بيع اعضاء انت هكذا قذر ام لا؟؟! 

قالت جملتها الاخيره وهي تقوم بلف ذراعه علي رقبته حتي تقوم بخنقه..... 

:-نعم... نعم... انتِ علي حق انا اقذر رجل تراه عينك لكن ابعدي يدك عني.... 

ابتسمت الاخري بشر ثم ابعدت يديها عنه وهي تنظر للباب ببرود منتظره اي شئ حتي تقوم بالهجوم... جهزت هي سلاحها عندما وجدت الباب يفتح وهي علي أهب الاستعداد للانقضاض علي ذلك الدخيل الذ..... لم تكمل جملتها حتي وجدت اخر شخص تتوقع وجوده.... 

:-انت؟! 

اجابها ذلك الذي يرتدي جميع ملابسه سوداء ويضع قبعه التيشيرت علي رأسه... 

:-مرحبًا قطتي الشرسه... 

ابتسمت هي علي لقبه ذلك... 

:-يا رجل لقد خذلتني لقد قولت لي ان اقوم انا بهذه المهمه لِمَ انت هُنا؟؟! 

اقترب منها هذا الرجل ثم وضع يده علي وجهها بحنان ثم تحدث قائلا.. 

:-لِمَ انتِ منزعجه هكذا قطتي الشرسه انا فقط اشتقت لكِ عزيزتي... 

رفعت هي حاجبها بحنق.... 

:-حقًا؟؟! 

ضحك بصخب عليها فتلك الفتاه لا تستسلم ابدًا... 

:-حقًا.... انا أتيت حتي أراكِ حتي وجدت هؤلاء الاشخاص يحاولون الدخول اللي هنا مقتحمين خصوصيتك عزيزتي... 

اجابته الاخري بمسكنه وتأثر... 

:-نعم حقًا هؤلاء الرجال لا يعرفون شيئًا عن المروءه... ثم صاحت بصوت عالي وهي تشير اللي الرجل الاخر المقيد علي المقعد والذي يفتح فمه ببلاهه مما يحدث امامه... 

:-وماذا سانتظر من رجال هذا القذر علماء مثلا؟؟! مجرمون يفتقدون معني الاحترام... 

:-أجل عزيزتي فهم لا مروءه لهم كما قلتِ.... 

:-ما هذا الذي تفعلانه اللعنه عليكم انتما الاثنين اتركوني اذهب.... 

نظر له الرجل من تحت القبعه ثم ذهب اليه ووقف خلفه مباشره ثم امسك رأسه وهو يقوم بلويها اللي الجهه الاخري، ثانيه فقد حتي وجدوه جثه هامده...... 

:-ما الذي فعلته لقد قتلته وحدك وانا من كُنت افكر في طريقه لقتله انت حقًا جشع.... ذهب اليها هذا الرجل ثم امسك يديها وهو يقبلها بحنان... 

:-أهدئي فالقذاره كثيره قومي بأختيار اي شخص وانا سوف اجعلك تقتليه لكن لا تحزني عزيزتي.... 

في صباح اليوم الثاني استيقظوا بنشاطًا ليس غريب عليهم وهو يتجهون اللي غرفه الرياضه ولم يستغرقوا وقتًا حتي خرجوا من الغرفه بل من القصر بالكامل...... 

:-فين الاساتذه؟! 

اجابه زين وهو ينظر اللي ساعته للمره الذي لا يعلم عددها.... 

:-معرفش... 

:-دي اخره اللي يجيب عنصر نسائي معاه... 

:-اهدي يا يزن زمانهم جايين انت مدايق نفسك ليه... 

اومأ له يزن ثم صعد اللي السياره وهو يتصفح هاتفه بينما في الخارج زين يزفر بضيق مما يحدث ولم يكد يفعل شئ حتي وجد سياره تدخل باب القصر وتهبط منها ليل ونور وهم يضحكون وبشده وزين ينظر اليهم بحنق فهم ينتظروهم ساعه كامله وهم الان يهبطون من تلك السياره ويضحكون بلا اهتمام؟؟؟؟؟! 

:-صباح الجمال

كان هذا صوت نور وهي تنظر اللي زين بهيام... نظر لها زين ثم صعد اللي سيارته بدون رد نظرت نور له بحنق ثم صعدت هي الاخري وتبعتها ليل..... بعد وقت ليس بقليل توقفت السياره امام احد الاماكن هبطت ليل وهي تنظر اللي هذا المكان بأستغراب ثم تحدثت قائله... 

:-هو ايه المكان ده؟! 

تحدث يزن وهو يرتدي نظارته السوداء.... 

:-المكان ده الي انا والشباب بنتدرب فيه ومحدش يعرف ده غيركوا واتمني ان محدش يعرف بحاجه زي كده.... اومأت له ليل ونور تنظر حولها بتعجب.... 

:-اومال فين حوحو؟؟! 

تشنج زين من كلمتها تلك ثم رددها خلفها.... 

:-حوحو؟؟! 

اومأت له نور ببراءه.... 

:-اه هو فين؟! 

لم يجيبها زين وهو يلتفت ويأخذ جاكيته من علي المقعد الذي كان يجلس عليه ووضعه علي كتفه بأهمال وهو يرتدي نظارته السوداء ويتبع أخيه.... 

:-انتي غبيه يا بت.... 

تألمت نور من خبطه ليل لها ثم اردفت قائله... 

:-ايه مكنش قصدي والله.... 

:-وايه حوحو دي؟! 

:-دلع رحيم... 

:-دلع رحيم... حوحو؟؟! 

اجابتها نور وهي تذهب تبحث عن زين..... 

:-اه

:-اه؟؟! ثم صاحت بصوت عالي....:-الشارع اللي وراه..... 

كانت تتلفت حولها هي لا تعلم اين هي؟! ولا تعلم ان ذاهبه الان؟! كل ما تعرفه انها تود لقاء زين وحسب....توقفت وهي تفتح عينيها بصدمه مما تراه امام اعينها ثم صاحت بصوت عالي هز ارجاء المكان........ 

:-يالـــــــــهــــــوووووووي....... 

دمتم سالمين
أمنيه محمد

  •تابع الفصل التالي "رواية احفاد المنشاوي" اضغط على اسم الرواية

google-playkhamsatmostaqltradent