رواية مقيده بماضيه الفصل الثاني 2 - بقلم سلمى تامر

الصفحة الرئيسية

 رواية مقيده بماضيه (كاملة جميع الفصول) حصريا عبر دليل الروايات بقلم سلمى تامر

رواية مقيده بماضيه الفصل الثاني 2

هدى اتبعتلها صور لخطيبها مع بنات كتير ومكتوب تحتها
_وليد اللي انتِ هتتخطبيله شخص مش كويس زي ما انتِ فاكرة، ابعدي عنه بدل ما يأذيكي زي ما آذاني قبلك

بصيت للصور بقهر ودموع ومتفجأتش كتير لأنها كانت متوقعه ده بسبب اهماله ليها وانه مكلمهاش ولا مره بعد خطوبتهم 

قفلت التليفون وقررت انها متستمرش في العلاقه دي اكتر من كده وكفايه جرح لقلبها اللي بيحبه ولازم تختار كرامتها وكبريائها

طلعت من اوضتها ولقيت والدها خلص صلاة وقاعد بيسبح واول ما شافها ابتسملها بحنان 
_تعالي ياهدى..مالك شكلك متضايق ليه

مسحت دمعه نزلت من عنيها وحاولت تداري مشاعرها واتكلمت بإبتسامه ونبره هاديه
_ولا حاجه يابابا..بس كنت عايزة اكلم حضرتك في موضوع 

سليم بصلها بإهتمام 
_موضوع ايه ياحبيبتي..احكي 

_وليد..مش عايزه اكمل معاه يابابا
انا لما اتخطبتله كنت مفكراه زي عمو راضي باباه الله يرحمه في ادبه واخلاقه وتدينه 
لكن...لكن واضح اني كنت غلطانه
انا وليد مختلفين تماماً عن بعض ومظنش ان علاقتنا هتكمل

بصلها بتفهم وهز دماغه بموافقه على كلامها
_اللي يريحك هعمله ياحبيبتي دي حياتك وانتِ ادرى بأيه اللي يناسبك وايه لأ

بس عايز اقولك حاجه
فاكره شريف صاحبي ومراته اماني
مفكره شريف ده كان شخص كويس زي دلوقت كده
ده كان اسوء من الشيطان وبيعمل كل حاجه حرام ممكن تتخايليها...لكن عارفه بقا مين اللي ساعده يقرب من ربنا ويبقى زي ما هو دلوقتي كده
اماني...مسكته من ايده وطلعته من الضلمة اللي كان فيها ووجهته للطريق الصح
مش عيب ابدا يابنتي لو بنحب شخص ونفسنا يكون شريك حياتنا اننا نحاول معاه يبقى حد كويس طالما فيه بذرة خير جواه

من رأيي انك تديله فرصه وتحاولي معاه طالما بتحبيه وانقذيه من اللي هو فيه واخلاقك كفيله تقوم ب ده

بعد نقاش طويل بينهم دخل سليم ينام ورجعت هدى أوضتها وهي بتفكر في كل كلمة اتقالت دلوقت

قررت انها تدخل عالم وليد الغامض بالنسبالها وتحاول تصلحه
_________________________

عدى تلت شهور واتكتب كتابهم وبقيت الفرصه متاحه لهدى انها تقرب منه وتفهم شخصيته اكتر علشان كده طلبت تقابله

جالها تحت البيت بعربيته ووقف يستناها
كانت لابسه فستان اسود وعليه حجاب بيچ وشنطة من نفس لون الحجاب وكان شكلها جميل وبسيط

ركبت جنبه في العربيه واتكلم بنبرة جامدة
_عايزة تروحي فين

_عادي اي مكان ياوليد مش هتفرق

هن دماغه بلامبالاه ورد على موبايله اللي بيرن
_ايه يا راوي....لأ مش هعرف اجيلكم النهارده خليها يوم تاني 
كلكم متجمعين ليه فيه حاجه..طب ساعتين كده وهبقى اجيلكم..ماشي سلام

قفل مع صاحبه وهي بصتله بتفحص واتكلمت
_دول صحابك

_اه

_فيهم بنات

ركن العربيه واتكلم بجدية
_بصي ياهدى علشان نبقى على نور
اه انا عندي صحاب بنات وكلهم زي اخواتي 
ف لو هتبدأي نكد بقى بسبب الموضوع ده وشغل البنات ده انا بجد مش رايق

رديت ب رد فاجئه جداً ومتوقعش انه يطلع من شخصية زي هدى
_طب وهو انت هاجمتني ليه مره واحده
انا بسألك عادي علشان لو فيه بنات حابه اتعرف عليهم

بصلها بإستغراب
_تتعرفي عليهم !

_اه ايه المشكلة...انا حابه اتعرف على صحابك كلهم وديني ليهم دلوقت 

وليد وافق بتردد
وبعد فترة وصلوا كافيه ودخلوا مع بعض عند شلة شباب وبنات 
وعرفها وليد عليهم 
_ده راوي صاحبي.. وده كريم ودي نهى ودي ميرال

سلمت عليهم كلهم لكن لفت نظرها ان نظرات ميرال ليها مش احسن حاجه

مهتمتش بيها واتكلمت ميرال بخبث
_بس غريبه يعني ياوليد انك ارتبط ببنت زي شخصية هدى

رديت هدى بنبرة قوية
_ايه الغريب في كده

اتدخلت نهى بمرح
_قصدها يعني علشان انتِ واضح انك شخصية محترمه ووليد ده مشافش بربع جنيه تربيه

نفخ وليد بضيق
_لم خطيبتك يا راوي 

ميرال وهي بتبص لهدى بغرور
_بس معاها حق...انتِ مش نوع الوليد المفضل في البنات من ناحية اللبس وكمان الشكل
ده انتِ حتى مسلمتيش على كريم وراوي بالأيد هو للدرجادي تفكيرك رجعي

هدى كانت لسه هترد عليها لكن رد وليد بنبرة جدية
_هو بعيداً عن ان التلامس مابين البنت والولد حرام لكن انا هكلمك بلغتك
دي حرية شخصية
زي ما انتوا بتلبسوا لبس قصير جداً ولو حد كلمكم تقولوا دي حريه شخصيه هي كمان شايفه ان اللي بتعمله حريه شخصيه ومش من حق حد ينتقدها 
ولا انتوا بقا بتحاربوا اللي بيدخل في افعالكم ولبسكم لكن انتوا تعملوا ده عادي
تفكير متناقض بصراحه

ميرال وشها بقا اصفر وهدى بصيت لوليد بصدمة وفرحه من تفكيره وحسيت ان لما اخديت قرار انها تدي لعلاقتهم فرصه تانيه كان قرار صحيح وفيه امل انه يتغير

بعد اليوم ده هدى قربت من وليد اكتر وبقوا يتكلموا مع بعض كل يوم وبدأوا يفهموا شخصيات بعض 
ووليد حس انه بدأ يتعلق بيها لكن لسه طبعا محبهاش

وفي يوم كانوا في المول قبل فرحهم بيوم بيشتروا حاجات مع بعض

_هدى خليكي هنا هدخل الحمام بسرعه وهجيلك

_تمام متتأخرش

سابها وليد وهي مسكت تليفونها تلعب عليه شويه
لكن اتبعتلها رساله  خليتها تتجمد من الصدمه
"انا حذرتك قبل كده من وليد لكن واضح انك مش مصدقاني
علشان كده لازم اعترفلك باللي وليد عمله وانقذك
وليد اغتص.ب اختي وهي بقيت مش بتتكلم ولا تتحرك من الصدمه ولو مش مصدقاني تعالي العنوان اللي هبعتهولك وهتشوفي ده بنفسك"

مقيدة_بماضيه

  •تابع الفصل التالي "رواية مقيده بماضيه" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent