Ads by Google X

رواية المليونير المتشرد الفصل التاسع 9 - بقلم ميمي عمر

الصفحة الرئيسية

  رواية المليونير المتشرد كاملة بقلم ميمي عمر عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية المليونير المتشرد الفصل التاسع 9

اللهم انت ربي لا اله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي و أبوء بذنبي فاغفر لي إنه لا يغفر الذنوب الا انت

🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸

في صباح يوم جديد استيقظت يارا باكرا وقامت بإعداد وجبة الإفطار وبعد قليل استيقظ ليو ونزل إلي الأسفل فوجد أن يارا قد استيقظت قبله واعددت الإفطار

ليو: صباح الخير يارا.اري انكي استيقظتي باكرا اليوم

يارا: صباح الخير ليو.نعم قررت أن استيقظ باكرا وأقوم بإعداد الإفطار.هيا اجلس قبل أن يبرد الطعام

جلس ليو وتناول الإفطار


ليو:سلمت يداكي يارا.

يارا:بالهناء والشفاء ليو.

ليو: عندما تنتهي من العمل اليوم اخبريني حتى اصطحبك للمنزل

يارا:حسنا.الي اللقاء ليو

ليو إلي اللقاء يارا

وذهبت يارا إلي العمل وتبعها ليو

وبعد الانتهاء من العمل أتصلت يارا على ليو

وقد ذهب واصطحبها هي وجيسيكا إلي المنزل.

ليو: غدا اجازه صحيح

يارا.وجيسيكا:نعم

ليو: حسنا سأقوم غدا باخذكما في جوله

يارا:الي اين

ليو:أنها مفاجاه

جيسيكا:لن استطيع القدوم معكم غدا فسوف اقضي اليوم مع رفيقي.اتمني لكم يوم جميل.الي اللقاء

يارا.ليو: إلي اللقاء جيسي

وصلوا إلى المنزل وتناولو العشاء وصعد كل منهم إلي غرفته للنوم.

.. في اليوم التالي…

استيقظوا وتناولو وجبة الإفطار واستعدو للخروج

يارا:الي اين سنذهب اليوم

ليو:اولا سنذهب الي مدينة الملاهي ثم الي الحديقه وفي المساء سنذهب الي السينما

صاحت يارا بفرحه

يارا: حقا أنه أسعد يوم في حياتي

نظر لها ليو.وقال

ليو: بل أسعد يوم في حياتي انا

فنظرت له يارا وابتسمت

ذهبو الي مدينة الملاهي وقامو باللعب بكل الالعاب وكانت يارا تضحك علي ليو لانه كان يغمض عينيه عند تشغيل الالعاب .وكانت يارا تصرخ بفرح

الي أن انتهو وجلسوا حتي يستريحو

يارا: ههههه لم أكن اعرف انك تخاف هكذا

ليو: ههههه انا لا اخاف ولاكن لدي فوبيا من الأماكن المرتفعة.

يارا:ولماذا صعدت معي الي الالعاب

ليو:حتي لا اترككي وحدك .والان هي بنا للحديقه .

وبعد قليل وصلو الي الحديقه وذهب ليو لشراء الآيس كريم وجلس بجوار يارا .فتحدثت قائلة

يارا: شكرا لك يا ليو.

ليو: انا من يجب ان اشكركي علي كل ما تفعلينه لاجلي

يارا: لا تقل هاذا يا ليو فنحن اصبحنا عائلة.

نظر ليو لعيونها بعيونه الساحره وأمسك يديها وقام بتقبيلهم وقال

ليو:بل نحن أكثر من عائلة أريد أن اعترف انني معجب بكي يا يارا

نظرت يارا لعينيه وابتسمت وقالت

يارا:وانا ايضا معجبه بك يا ليو

ابتسم ليو وقال

ليو: دامك الله لي دائما 💖

وأخذوا يتحدثون الي أن حل الليل فقاموا بالذهاب الى السينما وشاهدوا احد الافلام الجديده ثم عادوا للمنزل وتناولو العشاء وصعد كل منهم إلي غرفته للنوم.

استمر الحال علي ذالك مده من الزمن الي أن جاء اليوم المشؤوم بالنسبة ليارا

في احد الايام عاد ليو من العمل والغريب أنه قد وجد يارا قد عادت باكرا من العمل وقد كانت في غرفتها فصعد الي الغرفه وطرق الباب ولم تجب يارا عليه فأخذ يطرقه عدة مرات ولاكن ما من إجابة فقام بفتح الباب والدخول ولاكن أنصدم فقد وجد يارا واقعه على الارض فاقده للوعي فقام بحملها ووضعها على السرير وحاول افاقتها الي أن استفاقت فنظرت اليه وأخذت في البكاء فقام با حتضانها و تهداتها وقال

ليو: اهداي يا يارا وأخبريني ماذا حدث.ولناذا تبكي

هدأت يارا قليلا وقالت له

يارا:لقد فصلت من العمل يوليو

ليو: لما

يارا:كان هناك مريضه وسالتني عن بلدي فأخبرته أنني مصرية و بعد أن عالجتها خرجت من عندي وقامت بجرح نفسها و اشتكتني وقالت أنني تعاملت معها بعنف وتسببت في جرحها وهم قد صدقوها وقاموا بفصلي عن العمل

ليو: يا لها من امرأه عنصرية.هل كان معكم أحد في الغرفه

ليو: هل كان هناك أي كاميرا

يارا: لااعتقد فأنا لم أري كاميرات في الغرفه

ليو:لا تقلقي يا يارا سوف اجد حل ولاكن لا تبكي ارجوكي دموعك غالية وقلبي لا يتحمل رأيتك هكذا .

وضمها في حضنه أن نامت بين أحضانه فوضعها علي الوساده وقام بتغطيتها ونزل إلي الأسفل ثم تحدث مع احد في الهاتف

وبعد انتهاء المكالمة توجه الي المطبخ وقام بإعداد وجبة العشاء.وبعد قليل وجد ليو أن يارا قد استيقظت فصعد لها با لعشاء

ليو: هيا تذوقي وأخبريني رايك

يارا: لا اريد ان اكل

ليو: إذا لم تأكلي لن أكل انا ايضا وسيكون ذنبي في رقبتك.هيا افتحي فمك

قام ليو بتشجيع يارا على الاكل

واخيرا قد أكلت ونامت فقام ليو بتقبيل يدها وذهب الي غرفته للنوم.

وهكذا انتهي هذا اليوم المتعب اخيرا.

 رواية المليونير المتشرد الفصل التاسع 9 -  بقلم ميمي عمر
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent