Ads by Google X

رواية مخادعتي الجميلة الفصل العشرون 20 - بقلم نورا رمضان

الصفحة الرئيسية

  رواية مخادعتي الجميلة كاملة بقلم نورا رمضان عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية مخادعتي الجميلة الفصل العشرون 20

غزل اتصدمت لما شافت اختها التوام حور وهي لابسه النقاب وكانت رافعه النقاب حاجه بسيطه وبتشاور لغزل

غزل بتوتر قربت من ليث عشان يسمعها من صوت الاغاني :ليث انا تعبت تعالي نقعد نرتاح شويه

ليث بخوف عليها :اجبلك دكتور اي اللي وجعك ياحبيبتي تعالي نروح المستشفي اسرع

غزل حطت ايديها علي خده بحنيه :شششش انا كويسه ومش تعبانه انا بس أرهقت شويه

ليث مسك ايديها بحنيه:تعالي نقعد وراحو قعدو وحور كانت مرقباهم

غزل بتوتر :ممكن اروح الحمام اغسل ايدي

ليث: طبعا تعالي هوديكي

غزل بتوتر:لا لا خليك مينفعش نسيب الناس انا هروح

ليث بحنيه :ثواني اندهلك بنت تيجي تساعدك

غزل بتوتر :انا هعرف اساعد نفسي ياحبيبي خليك هنا ونا جيالك بسرعه

ليث :ماشي يغزلي

غزل مشيت ناحيه الحمام وشاورت لحور أنها تيجي وراها

دخلت الحمام وبعد ثواني دخلت حور ورفعت النقاب

غزل باشتياق اخدتها في حضنها :وحشتيني اوي ياحور

حور وهي بتضمها ليها بحب:وانتي كمان ياروحي

بعد م بعضو عن بعض

غزل :ازاي عرفتي بموضوع الفرح ياحور وليه جيتي انا خايفه عليكي

حور : بابا اتصل بيا وقالي انك حبيتي ليث وانك هتبلغي عني انا وبابا عشان ليث وانا قولتله اني هقف معاه ضدك وهو قالي أنه هيخطفك وانا هقعد مع ليث كاني انا انتي وبعدها اخد الورق وفلوسه ونخطفه عشان بابا يعمل العمليه

غزل بصدمه :وانتي اتفقتي معاه عليا انا ياحور توامك انا قولت لبابا اني هبلغ عنه هو واني هتخدك تعيشي معايا صدقيني ليث شخص كويس وطيب وانتي عارفه أن بابا مش طيب ولا هيكون في يوم طيب اكيد بابا الف القصه دي عشان ياخد حقه من ليث

حور ضربتها علي دماغها براحه :يا عبيطه انا لو اتفقت مع بابا كنت هاجي اقولك علي الخطه انا شكيت فيه وبعدين يستحيل اني أصدقه أو اقف معاه ضدك ياغزل انتي كل م ليا في الدنيا

غزل : طيب احنا دلوقتي هنعمل اي

حور :لما بابا يرن عليا تاني انا هسجله وبعدها نسمع التسجيل ل ليث ونقوله علي الحقيقه

غزل : هتساعدي ليث ياحور ليث طيب

حور :ادامه انتي واثقه فيه يبقي خلاص هقف معاكو وكل ده عشان انتي بتحبيه ولقيتي اللي يستاهلك ياحبيبتي

غزل :شكرا يا حور علي وقفتك جنبي يلا انا لازم أخرج ل ليث عشان ميجيش دلوقتي ويشوفنا بس احنا هنتواصل مع بعض ازاي

حور طلعت تليفون صغير كانت حطاه في شنتطها وادته لغزل :خدي خلي ده معاكي وانا هكلمك عليه

عند ليث :هي اتاخرت كده ليه لما اروح اشوفها ومشي ناحيه الحمام

غزل :ماشي حور علي بالك علي نفسك

حور بابتسامه:متخافيش عليا اختك اسد

ليث وصل عند الحمام وخبط علي الباب :غزل انتي كويسه

غزل بصدمه :ليث هيشوفنا روحي استخبي بسرعه

حور بتوتر :ماشي ردي عليه عشان ميشكش في حاجه وجريت تستخبي في الحمام

غزل وهي بتبص علي الحمام اللي حور استخبت فيه :ا اه كويسه ياليث انا خارجه اهو

ليث اطمن عليها:تمام انا مستنيكي

غزل اخدت نفس عميق وفتحت الباب وخرجت اول م شافته ابتسمتله بحب

ليث بابتسامه : اتاخرتي ليه قلقتيني عليكي

غزل بابتسامه :معلش كنت متوتره شويه لانك فاجئتني بالفرح

ليث بابتسامه:بس المفاجئه عجبتك صح

غزل بفرح :جدا شكرا ليك على كل حاجه انت بتعملها عشان تبسطني بيها

ليث بابتسامه:مش وقت شكر لما نروح البيت تبقي اشكريني ومسك ايديها ورجعو يرقصوا وهما الفرحه باينه في عيونهم

عند حور خرجت من الحمام ولقت غزل وهي بترقص مع ليث وقفت تتفرج عليهم وهي مبسوطه لفرحه غزل

حور :يارب اشوفك دايما مبسوطه ياحبيبتي انا لازم امشي دلوقتي وراحت عشان تخرج من القاعه وهي ماشيه خبطت في معتز

معتز بسرعه :انا اسف جدا م اخدتش بالي

حور :انا اللي اسفه مكنتش مركزه حصل خير بعد اذنك ومشيت

معتز وهو بيبص عليها :جوز عيون قت”الين ويلاهوي علي صوتها بص عليها قصه أخيرة ودخل القاعه

حور ركبت تاكسي ورجعت لبيتها قلعت النقاب وبقت قاعده تفكر في اللي هتعمله عشان توقع المغربي وكمان عشان هو عايز يخطف غزل

عند غزل كانت مبسوطه جدا واتعرفت علي أهل ليث

الوقت عدي بسرعه والفرح خلص

ليث :يلا ياغزل انا تعبت

غزل :وانا كمان الفستان تقيل اوي

ليث :معلش ياحبيبي ورفعلها الفستان عشان تعرف تمشي

ليث :فعلا تقيل جدا معلش خلاص اهو وصلنا للعربيه وركبو ومعتز ركب عشان يسوق واتحرك بالعربيه وبقي عمال يضرب كلاكس

ليث بضحك :م خلاص يا معتز الناس نايمه

معتز : ثواني انا بضرب كلاكس لحد

وفجاه ظهرو شباب كتير جدا اصحاب ليث ومعتز راكبين موتوسيكلات ومعاهم شما’ريخ وبقو بيفرقعو الشماريخ وعملو زفه لغزل وليث وكان شكلهم حلو جدا ومعتز وقف العربيه وطلع لعبه ناريه وضربها في السماء وعملت قلب وجمبه اسم ليث وغزل

غزل بفرحه: الله جميله اوي

ليث بابتسامه لمعتز :شكرا ياصحبي وحضنه

بعدها ركبو العربيه والشباب حواليهم

بعد شويه وصلوا الفيلا ونزلو من العربيه وليث سلم علي صحابه

ليث بابتسامه:مردودالكم يا رجاله

بعد شويه صحابه مشيو ومعتز معاهم

ليث وغزل دخلو الفيلا وطلعو الجناح

ليث ساعد غزل عشان تقلع الفستان وبعدها غير هدومه ولبس جلبيه وغزل لبست الاسدال ومسحت الميك اب

وصلو هما الاتنين خلصو صلاه وسمعو الجرس بيرن

ليث :اه انت مين

الشاب:استاذ معتز حجز اوردر وقالي اوصله علي العنوان ده

اتفضل واداله شنط

ليث :تمام شكرا وقفل الباب وطلع

غزل :مين ياليث

ليث :معتز بعت اكل وحلويات يلا ناكل

غزل : واضح أن معتز بيحبك جدا وماشاء الله علاقتكم حلوه ربنا يخليكو لبعض

ليث :فعلا احنا اصحاب من زمان مهما اقول عن معتز مش هوافيه حقه

وبداو ياكلو وبعدها شالو الاكل

غزل :ليه بقي معرفتنيش انك هتعمل فرح

ليث :م عشان دي كانت مفاجئة ولو انا قولتلك مكانتش هتبقي مفاجأة صح ولا انا غلطان

غزل:بس بردو كنت عرفني

ليث :خلاص ياستي متدايقيش قوليلي بقي اتبسطي انهارده

غزل بفرحه :اه كان احلي يوم في حياتي

وفضلو يتكلمو

غزل :يلا ننام لاني تعبت

ليث :يلا ياحبيبتي ونامو بسعاده وفرح

 رواية مخادعتي الجميلة الفصل العشرون 20 -  بقلم نورا رمضان
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent