Ads by Google X

رواية مخادعتي الجميلة الفصل الثاني عشر 12 - بقلم نورا رمضان

الصفحة الرئيسية

  رواية مخادعتي الجميلة كاملة بقلم نورا رمضان عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية مخادعتي الجميلة الفصل الثاني عشر 12

تاني يوم غزل صحيت واتفاجت أنها نايمه عند الباب قامت بتعب وفتحت الباب حته صغيره ولقت ليث نايمه ورا الباب

غزل عيونها دمعت:ليه عملت كده انا حبيتك ياليث ووثقت فيك بس خلاص قلبي اتكسر مرتين بسببك ولازم اندمك

وقفلت الباب تاني ودخلت اخدت شاور ولبست ولقت ليث بيخبط قامت فتحتله وهو دخل

ليث بندم :انا اسف ياغزل

غزل بصتله ببرود :والله اسف دي هتقدر تداوي قلبي اللي اتكسر بسببك كنت واثقه فيك وفي الاخر طلعت خاين

مره تغتص “بني وتقولي اسف مره تخوني وتطلع عندك ابن من واحده وتقولي اسف تكسر قلبي وتقول اسف ناقص تد”بحني وتقول اسف صح ولا انا كده غلطانه ياريت تطلقني ياليث ياريت لاني تعبت منك وسابته ونزلت تحت

ليث بص عليها بندم وحزن:انتي بتاعتي انا وبس انا انا حبيتك ياغزل ودي اول مره احب فيها قلبي بيدق كل لما اشوفك بتضحكي لما اتخطفتي انا كنت حاسس ان روحي راحت مني اكتشفت اني بعشقك وانك احلي حاجه حصلتلي في حياتي كلها انتي اللي خليتي لحياتي معني واوعدك اني مش هسيبك وهخليكي تسامحيني وهكشفلك حقيقه جوليا قريب اوي

ودخل اخد شاور وهو بيفكر فيها


بعد شويه خرج ولبس ونزل تحت لقاها بتشرب قهوه في الجنينه

راح عمل لنفسه قهوة وراح قعد جنبها بصمت غزل محستش بيه خالص

بعد شويه ليث :اي انا قاعد بقالي ساعه وانتي مش واخده بالك اي اللي شاغل عقلك اكيد انا صح

غزل بصتله بقرف :مبيشغلش بالي الزبا”له

ليث بإحراج :احم احم م انا حلويات ف انتي مشغوله بيا

غزل حاولت تكتم ضحكتها بس معرفتش وفضلت تضحك بصوت عالي

ليث سرح في جمال ضحكتها :سحرتني ولا سحرتلي ياه عالي الجمال

غزل اخدت بالها ف سكتت بخجل وقلبها بدأ يدق

ليث بحزن :غزل صدقيني انا مخونتكيش والله ومش فاكر الصور دي وانا مقربتش منها

غزل :اومال كل الفتره اللي هي كانت قاعده معاك فيها دي اي كانت معاك ليل نهار وانت كمان كنت بتروح النايت كلاب ف اكيد ده ابنك وعملت كده مع بنات كتير

ليث :لا مكنتش بقرب منهم ولا قربت منها

غزل :ليث ياريت نقفل علي الموضوع ده وتطلقني ونرتاح

ليث بغضب:مش هطلقك انا أناا بحبككك انتي بتاعتي انا وبس

غزل بغضب :انا مش سلعه أو لعبه عشان ابقي بتاعتك جوازنا كان غلط من الاول ياريتني م كنت وافقت اتجوزك كان يوم اسود يوم م خبطني بالعربيه ريتني كنت مو.ت وارتاحت

وسابته وطلعت اوضتهو وقفلت الباب وفضلت تعيط

ليث حط أيده علي دماغه بتعب :يارب انا بحبها

كل ده وجوليا كانت واقفه وبتتفرج عليهم وابتسمت بخبث

عند غزل بدأت تهدي من العياط ولقت الفون بيرن قامت قفلت الباب بسرعه وردت

غزل بصوت مخنوق من العياط :الو

الشخص :ناقصلك قد اي وتخلصي المهمه لازم نقت”له عشان نا”رنا تبرد ولازم ترجعي انتي وحشتيني ياغزل

غزل بخوف علي ليث :لازم تديني شويه وقت هو لسه مش واثق فيا ولازم اخطط كويس لمو.ته عشان متكشفش

الشخص: ماشي ياغزل هكلمك تاني سلام ياحبيبتي

وقفل غزل اتنهدت بخوف :ازاي هقدر امو.ته

عقلها :انتي خططي لكل ده عشان تقت.ليه وعشان تاخدي طارك وتاخدي حقك لما اغتص.بك وخان.ك

قلبها :لا ياغزل ليث انسان كويس وبيحبك وانتي بتحبيه سامحيه الإنسان بيغلط وهو مكنش قصده يقرب منك وانتي عارفه أن كان في حبوب هلوسه في المشروب

عقلها :متسمعيش كلامه انتي جايه عشان تاخدي حقك ولازم تقت.ليه

قلبها :اديله فرصه وسامحيه

عقلها :اقت.ليه اقت.ليه اقت.ليه

قلبها :اديله فرصه وسامحيه ياغزل ليث بيحبك وانتي بتحبيه

غزل بصراخ :باااااااس انا تعبت اسكتو

وقعدت علي السرير بتعب

وهي بتفكر هتعمل اي

عند ليث قام بتعب وركب عربيته وراح الشغل

بليل ليث رجع وطلع علي أوضه المكتب وقعد يشتغل وغزل قاعد مكانها ومش عارفه اعمل اي تسمع لقلبها وتسامحه

ولا تسمع لعقلها وتاخد حقها وتق.تل حبيبها

لغايت م نامت من كتر التفكير

عند ليث قام بتعب وطلع فوق غير هدومه ونام جمب غزل وحضنها جامد كانه خايف تسيبه

عند جوليا نزلت وركبت عربيتها وراحت شقه وفتحلها شاب

جوليا حضنته:وحشتني اوي

الشاب خالد :وانتي كمان يحبيبتي ادخلي

ودخلو وكانو بيشربو ويس.كي

خالد :قوليلي بقي اي اللي حصل

جوليا قالتله علي خطف غزل اللي هي السبب فيه

خالد :بس ازاي الراجل اللي اتقبض عليه معترفش عليكي

جوليا بضحك :لانه مشفنيش سلمته الفلوس عشان يخطفها وانا مغطيه وشي

خالد :حركه ذكيه وحلوه

جوليا : ورشيت الممرضه وزورت التحاليل وخليته متطابق أنه ابن ليث وحطيتلهم حبوب هلوسه واغتص.بها ولما غزل كانت مخطوفه حطتله منوم وصورتنا وانا في حضنه وبعت الصور ليها وانا اللي رشيت الدكتوره وخلتها تقول انها حامل وخليته يشك فيها انها بتخونه

خالد بضحك :دماغك دي الماظ

جوليا بضحك: تربيتك

خالد : الخطه الجايه انك تقت.لي غزل وتخلي ليث يترفد من شغله ونسرق كل اللي حيلته

فجأة دخل ليث :واي كمان يصحبي

خالد وجوليا اتصدمو

 رواية مخادعتي الجميلة الفصل الثاني عشر 12 -  بقلم نورا رمضان
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent