Ads by Google X

رواية خيانة خالد الفصل الثاني 2 - بقلم مريم سرور

الصفحة الرئيسية

رواية خيانة خالد البارت الثاني 2 بقلم مريم سرور

رواية خيانة خالد كاملة

رواية خيانة خالد الفصل الثاني 2

غمضت عيني ع صريخ الناس حواليا والدنيا ملغوشه وواحد عمال يخبط وشي ويقولي فوقي يا آنسه ..
...صحيت بعد فتره مش عارفه قد ايه لقيتني في المستشفي وواحد واقف قدامي واتوتر لما صحيت ..
دموعي نزلت لما افتكرت اللي حصل حطيت ايدي علي بؤي وانا بتمني لو كنت مت كده هرجه لعمي ومراته اللي كانو مدوقني المر 
فجاه خدت بالي من اللي قاعد قدامي وبيهز رجله بعنف وعينه بتجيب الاوضه يمين وشمال .
بصتله:انت مين؟
لقيته وقف فجاه وبيترعش وبيتكلم بطريقه غريبه.
لقيته بيبص في اماكن كتيره وبيقول:والله يا آنسه ما اقصد انا كنت ماشي عادي انتي اللي طلعتي انا اسف انا اسف .
بصتله:يعني انت اللي خبطني.؟
قال وهو متوتر:آه انا وانا بجد بعتذر ولو حابه تعملي محضر حقك .
بصتله معقوله هعمل محضر ليه يعني انا اللي جريت من غير ما ابص .
متخافش يا استاذ؟
اسمي محمد يا آنسه .
تمام يا أستاذ محمد مفيش حاجه حصلت انا كويسه وانا اللي غلطانه حقك عليا وانا اللي بعتذر لك .
بصلي وهو مصدوم بعدين بص لبعيد وابتسم بهدوء متخلف ظه ولا ايه !
بصلي فجاه :ع فكره انتي مصابه بشويه كدمات بسيطه اوووي متخافيش.
ضحكت باستهزاء:والله الكدمات مش بتوجع بس القلب هو اللي واجعني ....هقدر اخرج امتي؟
بصلي محمد وهو بيلعب في شعره وبعدين في قميصه:اي وقت يا آنسه 
خرجت من المستشفي ودراعي وجعني اكيد عمي هيطين عشتي بعد ما سبت خالد .
وقفت قدام العماره وبصيت للسما وانا بفتكر وعوده الكدابه:يارب ارحمني برحمتك انا تعبت .
طلعت قابلتني مرات عمي وهي بتزعق وبتشد شعري:كنتي فين يا ضايعه يا صايعه يا اللي بتدوري عزحل شعرك 
صوت وانا بتالم ...سيبيني بقولك .
خرج عمي وهو بيزعق اه ما هو اسكربت زعيق في زعيق بقا.
جرا ايه يا ست منك ليها مش ناقصه قرف ع الصبح !
شوف الهانم راجعه وش الفجر الله اعلم كانت مع مين وعملت ايه ؟!
بصلي عمي وهو بيبرق:كنتي فين يا ست الحسن والجمال ؟
كنت في المستشفي عشان حد خبطني 
شهقت مرات همي بغيط :خبطك ؟!!! اومال مالك سليمه قدامي يعني.
صرخت ف وشهم:جرا ايه انا تعبت مش كفايه هم بقا موتوني.وريحوني انا بكرهكم وبكره وجودكم وبكرهني ربنا ياخدكم 
قعدت ع الارض الخشنه وانا بعيط حطيت ايد ع الارض وايد ع وشي وانا بعيط جامد 
بطلي تمثيل ومياصه ..وقولي لنا خالد هيعمل الفرح امتي 
قومت وقفت وانا بقول :مفيش فرح .....عشان انا سبت خالد 
مسكني عمي من شعري:نعمممم يا روح امك سبتيه يعني ايه تلاقيكي رخصتي نفسك ...طبعا هستني ايه من واحده شما.....
ضربت عمي ع وشه وانا بصرخ 
:اخرس انا اشرف منك ومن اللب خلفوك .
خدت ضرب مخدوش حد قبل كده وسحبني من شعري ورماني ع السلم بلبس البيت وشعري .
جارتي سمعتني واعطتني عبايه امشي بيها ف الشارع ...بس هروح فين يارب ؟
كنت قاعده بعيط ع الرصيف لغاية ماا لقيت عربيه سوده ونازل منها رجاله خدروني وخدوني معرفش لفين ؟
صحيت لقتني في اوضه واسعه ومربوطه 
ببص لقيت قدامي حد مكنتش اتوقع اشوفه تاني .

رواية خيانة خالد الفصل الثاني 2 - بقلم مريم سرور
Novelist

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent