رواية نعمة الامومة الفصل الثاني 2 - بقلم ميرا أبو الخير

الصفحة الرئيسية

  رواية نعمة الامومة  كاملة بقلم ميرا أبو الخير 


 رواية نعمة الامومة الفصل الثاني 2


ولاء بغضب:  تعتذر ع ايه امك كانت بتضر"بني في عز حملي و بتجيب جوز اختك يتحر** بياااااا فااهمم يعني ايهههه طلقنيي . 

احمد بصدمة: اييي انتي بتقولي ايههه.  

زينب بصدمه:  كدابة انا مستحيل اجيب حد يعمل كده انا عندي بنت و بعتبرها زي بنتي. 

ولاء ببرود:  تحب تشوف ولما اعترضت جابت المقشه و نزلت فوقي و الحمدلله محصلش اجها"ض تعالى. 

قلـ. ـعت الجلبيه و في علامات ضر"ب كتيرة عليها و كلها زرقاء. 

احمد بص لامه بغضب:  انتي ايههه حرام عليكي دااا بتجيبي حد يعمل كده في مراتي يلي هي شرفي و حب حياتي ليههه انتي ام انتي اخرك فعلا دار المسنين. 

ولاء بدموع:  لما تسمع اعترفها الاول يا احمد وايلا تطلقني. 

زينب بجمود:  اه يا احمد عملت كده عشان مش بحبها. 

بقلم_ميرا_ابوالخير. 

احمد بذهول: تمم يلا انزلي معايا. 

ولاء بحزن:  كان نفسي تبقي امي ليه تبقي كده انا بجد مش عارفه عملتلك ايه. 

زينب ببرود:  عشان خدتي ابني و مش بحبك اشبعي بيه. 

مشيت الام وكلها حزن و كسره و من جواها كانت عارفه انها لو قالت لا ابنها مش هيصدقها قررت تنسحب من حياتهم دا حتي اتهماها مش دافع عنها ولا سمعها الام في نفسه:  انا شالتكم جوا بطني شوفت العذ"اب الوان تعبت و سهرت و اشتغلت مع ابوكم عشان خاطر اامن مستقبلكم كنت بصحا من الساعه 6 عشان احضرلكم الاكل والهدوم واغسل و اروح الشغل اجي اعمل لقمه و ادويكم مهما اكون تعبانه ابتسم دلعتكم زيادة لحد م هترموني في المستشفى يارب والنبي بلاش ترده في عيالي مش عايزهم يتوجعوا يارب. 

بقلم ميرا ابوالخير. 

مشيت مع ابنها تحت خبث ولاء وابتسامه نصر منها وفي نفسها:  ارتحت منك خلاص بلا غم. 

بعد شويه. 

وصل الابن وهو بير"مي الام يلي جابته للدنيا بلا ر"حمه. 

احمد بدون النظر الي امه:  خدوها هنا انا ماشي سلام. 

الدكتور بحزن واستغراب بص ع الام يلي دموعها نازلة مسك ايديها وباسها:  تعالي يا امي هوديكي اوضتك. 

زينب بدموع: يلا يا بني. 

راشد بابتسامة:  حلوة اوي كلمه ابني دي. 

ابتسمت زينب وراحت معه. 

مرت الايام و راشد مهتم ب زينب كانها امه و حكت له كل حاجه و زعل اوي عليها و علي حالهم دا. 

شفيقه زارت امها مرة بس و بقت نادرا لو اتصلت واحمد ولا كانه له ام. 

عند بيت احمد. 

ولاء بدلع:  متخفش هو في الشغل. 

الشخص و اخدها في حضنه:  اخبار ابني ايه يلي في بطنك. 

ولاء بضحك دلع:  ههههه كويس اوي يا بيبي المهم هنعمل ايه في احمد انا زهقت منه. 

الشخص:  عادي هنسـ. ـممه. 

ولاء بابتسامة خبيثه:  ههههه موافقه. 

شدها لحضنه بدلع. 

احمد داخل بيتسحب عشان يفجئ مراته وسمع صوت ضحك دلع مايع اتعصب داخل لاقي صدمه حياته كلها......... 


 رواية نعمة الامومة الفصل الثاني 2 - بقلم ميرا أبو الخير
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent