رواية جحيم القاصرات الفصل الرابع عشر 14 - بقلم اسراء هاشم

الصفحة الرئيسية

  رواية جحيم القاصرات كاملة بقلم اسراء هاشم 


 رواية جحيم القاصرات الفصل الرابع عشر 14

يحيي بيدخل لي اوضه مهران اللي بيلاقي صاحي والغ*ضب مليه يحيي بيبتسم وهو بيقول حمد الله علي السلامه يا مهران اي رايك فالمفاجاه دي حلوة مش كدا اكيد عجبتك 
مهران بغض"ب مش هسيبك يا يحيي هقتل"ك
يحيي بابتسامه استفزاز هدي اعصابك عشان صحتك انت لسه خارج من المو*ت وراجل كبير مفكش نفس وبعدين انا جيت عشان اشوفك واوريك المفاجاه بنفسي وبيطلع يحيي الهاتف وهو بيشغل فيديو وبيوريه لي مهران وهو بيبتسم وبيقول اي رايك بقا فالمفاجاه دي دلوقتي مصر كلها شافت الفيديو ده لا اقصد العالم كلو لان الخبر ده والفيديو بقا تريند اول والعالم كلو دلوقتي بيشوفه وعزيز اتعرض علي النيابة وبكدا نقول لعزيز باي باي ومش هتقدر تعملو اي حاجه لان القض*يه بقت قضي*ه راي عام عارف يعني اي قض*يه راي عام يا مهران ودورك جاي وهتن*تهي للابد بس انت نهايتك هتبقا اسو*د يا مهران ونهايتك هتبقا علي ايد كل واحد انت ظلم*تو ودو*ست عليه ودة وعد من يحيي البدري 
مهران بيحس بخو*ف ور*عب بيظهر علي وشه اللي الد*م بيهر*ب منه وبيبص لي يحيي وبيقول انا مستعد اديك المبلغ اللي تطلبو واعملك كل اللي عاوزة بس اهم حاجه ميحصليش حاجه وانا هديك الفلوس اللي عاوزها انا عندي فلوس كتير اوي اوي تقدر تاخدها وانا مش هعمل حاجه تاني لحد حتي دهب ممكن اطل*قها 
يحيي بغض*ب دلوقتي عرفت الخو*ف دلوقتي عرفت ان نها*يتك جت مش دي الفلوس اللي كنت بتذ*ل بيها الناس ودوس علي الغلا*بة باو*سخ جزمه عندك نفعتك في اي الفلوس والجش*ع والظ*لم والق*تل واغتصا*ب البنات الصغيرة اللي قد بناتك بناتك اي ده لو مخلف كان زمانك معاك احفاد قدهم مفكرتش فكل ده ليه مكنتش مفكرتش ان في ربنا زي ما خلاك تفتر*ي براحتك هيجي الوقت اللي يخليك تدوق من نفس الكاس وجه الوقت تدوق شويه من اللي عملتو في الناس يا مهران طباخ الس*م بيدوقة ابقا خلي فلوسك تنفعك بقا وبيسيبو يحيي وبيخرج وهو حاسس براحه 
شهد ودهب بيبداءؤ يجهزو وبيخرجو من المستشفي وحازم بيكون مستنيهم ومعاه شنطه فيها كل حاجه هيحتجوها وبيبداء يعرفهم هما هيعملو اي بالظبط ويشرحلهم وبعد ما بيخلص بيقول كدا فهمتو هتعملو اي؟ 
دهب وشهد فصوت واحد تمام فهمنا لازم نمشي ونرجع البيت بسرعه قبل ما مهران يرجع البيت لانو هيخرج النهاردة 
حازم تمام خلو بالكم من نفسكم وانا ويحيي جمبكم متخافوش 
دهب وشهد بيمشو ومعاهم الشنطه 
مهران بيمسك هاتفه وبيتصل علي احد رجاله وهو بيقول بغض*ب انت يا زفت تعاله بسرعه رجعني عالبيت وبقا مهران هيتج*نن وحاسس بر*عب من كلام يحيي وبقا يفكر انو لازم يهرب قبل ما يحيي يعمل اي حاجه 
نغم كانت هيا واهلها في النيا"بة وبيتم التحقي"ق معاهم ويحيي كان معاهم ونغم بتحكي كل حاجه من غير خو*ف هيا واهلها بعد ما شافو الفيديو اللي انتشر وبيعترف والد نغم علي عزيز انو كان بيهد*دو ونغم بتحكي كل اللي حصل مع اثبات الفيديو كدا القضيه لبست عزيز مفيش منها اي مخرج نهائي وكان قت*ل عن عمد والمرة دي مفيش حد هيقدر يساعده ولا الفلوس ولا مهران وسلطته وبيتم التحقيق مع عزيز وهو مش راضي يعترف وبين*كر حتي بعد ما كل حاجه بقت ضدده والاثباتات وكان فاكر ان مهران هيقدر يساعده زي كل مرة ولكن لا يا عزيزي فهذه المرة غير ولا مهران ولا مليون غيرة يقدرو يخرجوك من هذه الجر*يمه البش*عه وبيتم الحكم بالاعدا*م علي عزيز من اول جلسه وكان يحيي وحازم حاضرين الجلسه ونغم واهلها واهل الشاب اللي توفي 
عزيز بيبص لي يحيي بكر*ة وهو بيقول بصوت جهوري هقتل*ك يا يحيي هقتل*ك مش همو*ت غير لما اقت*لك العساكر كانو بيمسكوة وبيشدوة 
يحيي بيقرب منه وهو بيقول حتي بعد كل اللي حصل ده مفيش حاجه فيك اتغيرت بدل ما تتوب لربنا وترجع ليه وتطلب منه انو يسامحك ويغفرلك بتفكر برضو فالق*تل 
ارجع لربنا احسن واطلب منه يسامحك فاخر ساعات ليك 
ده لو سامحك اصلا لان اللي زايك متجوزش ليه الرحمه 
ولا المغفرة وبيمشي يحيي وبيخرج من المحكمه وبيلاقي والده الشاب وهيا بتب*كي بدمو*ع الفرح علي حق ابنها اللي رجع وبتشكر يحيي وهيا بتدعيلة اه نا*ر قلبها مش هتهدا علي فراق ابنها ولكن كانت هتزيد لو كان عزيز خرج والظ*لم ينتشر اكتر والفسا*د والق*تل 
 واهل نغم بيشكروة علي اللي عملو فهو لولا وجود يحيي جمبهم كان عزيز قدر يخرج منها 
يحيي بيمشي هو وحازم وهو حاسس براحه وبيقول بابتسامه ودلوقتي دور مهران 
حازم بابتسامه كنت واثق انك قدها وفعلا خليت العداله تاخد مجراها اللي زي عزيز دول الاعد*ام حلال فيهم لان قت*ل النفس بقا عندهم حاجه سهلة اوي وان شاء الله هنحقق باقي العدالة ونخلي مهران ياخد جزاته هو كمان ودي بقا المهمه الاصعب بس ان شاء الله ربنا معانا ومع البنات وهننجح فيها 
يحيي بهدؤء ان شاء الله اهم حاجه انت شرحتلهم كل حاجه صح وفهمتهم 
حازم ايوة متقلقش وكلمت سياده اللؤاء وكل حاجه جاهزة  
البنات كانو قاعدين في الصالون ولكن بيقومو يقفو بخو*ف اول ما بيشوفه مهران والاكتر دهب وهيا بتفتكر كل حاجه عملها مهران فيها بيبصلهم مهران بحد*ه وهو بيقول اي اللي خرجكم من المستشفي من غير ما اعرف ومفيش واحده فيكم زارتني 
شهد احنا خرجنا لما بقينا كويسين وانت مكنتش لسه فوقت مش صح يا دهب 
دهب بشرود هااا بقولك مش صح 
دهب بسرعه ايوة صح 
مهران بيبصلهم بش*ك وهو بيقول خلي حد يحضرلي الاكل عشان مسافر 
دهب وشهد بيبصو لبعض وبتقول دهب بسرعه مسافر فين 
مهران بغض*ب وانتي مال اهلك انتي عينوكي حراس عليا ولا اي يا رو*ح امك
دهب لا مقصدش حاضر هقولهم يحضرولك الاكل 
مهران بيسبهم وبيطلع اوضته 
ودهب وشهد بيتصلو علي حازم بسرعه وبيبلغوة ان مهران هيسافر النهاردة وانو طلع الاوضه يحضر نفسه 
وبيدخلو شهد ودهب المطبخ يحضرو هما الاكل وبيخرجو الخدم وبيدهم اجازة وبيخلوهم يمشو وبتخرج دهب لبرا وهيا بتبلغ رجاله مهران اللي واقفين علي الباب انهم اجازة النهاردة وان مهران اللي قالها تقولهم الرجاله بتستغرب ولكن مبيصدقو وبيمشو فعلا مهران مبيدهمش اجازة نهائي 
وبترجع دهب لي شهد المطبخ وبيبداءؤ يحضرو كل حاجه 
مهران فالاوضه بيغير هدومه وبيطلع مفتاح كان مخبيه وبيقرب من درفه فدولاب مقفولة بالمفتاح بيفتحها مهران بالمفتاح اللي فايده  وبتكون درفه الدولاب كلها مليانه فلوس بيبصلها مهران بجش*ع وبياخد شنطه وهو بيبداء يعبي الفلوس جواها لحد ما بيفضي الدولاب كله والشنطه بتتملي علي اخرها وبيرفع مهران هاتفه وهو بيتصل علي احدا وبياتي ليه الرد وهو بيقول ايوة جهزت كل حاجه انا نص ساعه وهخرج من البيت زي ما اتفجنا انا لازم اهر*ب من البلد  والحكو*مه متمسكنيش وهديك الفلوس لما اشوفك وبيقفل مهران المكالمه وهو بينزل وهو شايل الشنطه بالعافيه من تقلها وبيلاقي دهب وشهد واقفين جمب السفرة وبيقول مهران حضرتو الوكل عشان مستعجل اوي 
شهد بسرعه ايوة جاهز اهو وكمان عملنا عصير فريش جبتلك منه لو حابب تشربه مهران بيقعد وهو حاطط الشنطه جمبه وبيقول مالك واقفين كدا ليه زي اللي عاملين عامله انا مش مرتحلكم ليه
شهد بسرعه ليه بس انا ودهب استسلمنا للامر الواقع وقولنا نعقل وانك خلاص بقيت جوزنا وكفاية اللي حصلنا من المكابرة 
مهران بشك زين عين العجل عاوزكم كدا علطول انا مسافر ومعرفش انا هرجع امتا واحتمال اطول بس انا عيني عليكم ورجالتي اهني هيعرفوني كل حاجه بتحصل وكمان زهرة اختي هتيجي تقعد معاكم اهني 
دهب وشهد هزو راسهم وبتمد شهد ايدها لي مهران وهيا بتقول خد بلع الاكل بكوبايه العصير دي 
مهران بياخدها منها وهو بيشربها دفعه واحده 
دهب وشهد بيبصولو وبيبتسمو وبيكمل مهران اكل 
يحيي وحازم كانو سامعين كل حاجه بتحصل ومعاهم اللواء 
مهران بيخلص اكل وبيقوم يغسل ايده وبيخرج من الحمام ولكن هنا بيحس بزغلله فعيونه وحاسس بدوخه بسيطه بيغمض عيونه وبيفتحها اكتر من مرة وبيخرج لبرا وبيلاقي شهد ودهب واقفين بيبصلهم وبيلاقيهم واقفين بيبصولو بنظرات كلها كر"ة بيقول مهران بش*ك انتو حطولي اي 
شهد ودهب كل واحده واقفه تبصله ببرود ومربعين ايدهم 
مهران بصراخ انطقو انتي وهيا حطنلي اي فالاكل وبيفضل ينادي بصرا*خ وهو حاسس انو مش قادر يقف 
شهد ودهب ببرود ريح نفسك يا مهران مفيش حد هيرد عليك مهما تنادي لان مفيش حد فالبيت هنا غيرنا وبس 
مهران وهو بيقعد علي الكرسي وهو حاسس بدوخه وبيقول انتو عملتو اي انا هقت*لكم وبيمد مهران ايده فجيب جلبابه وهو بيخرج المسد*س بتاعه وبيرفعه فو*شهم وووو
شهد بغض*ب وووو

 رواية جحيم القاصرات الفصل الرابع عشر 14 - بقلم اسراء هاشم
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent