رواية التوأم ورحلة الحياة الفصل السابع 7 - بقلم سارة احمد

الصفحة الرئيسية

 رواية التوأم ورحلة الحياة بقلم سارة احمد


 رواية التوأم ورحلة الحياة الفصل السابع 7

 فيختل توازن ضحي وتفلت قدمها وتسق'طت عن حافه سور الشرفه لكن يلتقطها نجم يدها قبل ان تقع كليا وهو يصرخ ضحي... وضحي مصدومه وتبكي بخوف وهي معلقه في الهواء وتنظر لي اسفل فتبكي اكثر لانها عندها فوبا من الاماكن المرتفعه.... فتتشبث بيد نجم ...... وتبكي
ضحي:نجم انا خايفه  اوي 
يحمر وجه نجم وقطرات العرق ظهرت علي جبينه وعروق وجه ويده ظهرت يشده وشعوره نزل علي عيونه.....كل هذا من اثر المجهود الذي يبذله حتي يظل ممسك بضحي
نجم بانفاس متقطع'ه:انا مستحيل اسيبك انا هطلعك بس انتي ساعدني وخليكي هاديه وبلاش تبصي تحت....بصي ليه انا
وقتها قلبه نجم توقف تقريبا من كثرت قلقه عليها....
تهز ضحي راسها بمعني حاضر....
وتهدأ تمام وتنظر لي عيون نجم التي تسكنها....وبعد دقايق ينجح نجم في رفعها بعد ان طلب من ضحي ان تمد يدها الاخري حتي يمسكها لكن بهدوء ونجح في الوصول اليها....وامسك يدها ورافعها اليه...واول ما لمست قدمها ارض الشرفه ارتمت في احض'ان نجم ودفنت نفسها فيه وهي انفاسها متصارعه... ووجها شاحب وقلبها يدق بسرعه وتبكي 
يطمئن قلب نجم اول ما اصبحت بين ضلوعه.....تظل ضحي ترتجف ويدها بارده من الخوف....
يطبطب عليها نجم ...بحب وخوف شعرت هي بهم
نجم:اهدي يا ضحي انتي في امان...
تهدأ ضحي ومن كثرت التعب تنام بين احضا"نه.....
فيشعر نجم بهدوئها واسترخائها فيخرجها من احضا"نه ويبتسم برقه حين يراها نائمه مثل الطفل الرضيع وهو متشبث بي امه....فيحملها ويضعها علي السرير 
ويجلس بجانبها يتأملها ....ويشعر بشعور غريب نحوها.....
نجم:ايه الا انا عملته ده معقول انا امد ايدي علي بنت رقيقه زي ضحي هي صحيح عنيده بس طفله.....ويملس علي شعرها بحنان لكنه يجهم وجه حين يذكر حديثها الهاتف.....ويجن جنانه ويقفدت صوابه.... ويبعد يده عنها
نجم:لا تستاهل ده انا هسود عيشتها ومين ده بقي يا هانم الا انتي من حقه جاتك كس"ر حقك 
مفيش خروج من البيت وهخليكي تبقي مدام نجم الدين وهخليكي حامل بس صبرك يا ضحي.....
انا مش اورطاس..... ولاحظ ملابسها المم'زقه 
تخطر لي نجم فكره شياط"نيه وخبي"ثه عشان ينتقم بيها من ضحي.....فيقرب من ضحي
نجم بليئ"م:انا بقي هخليكي بتاعتي علي طول....
ذهب عند الدولاب وبحث في ملابسها علي قميص نوم ولقي واحد اسود وقصير جدا
فابتسم بمك"ر وقرب منها ونز'ع عنها ثيا"بها والبسها القميص...
وهو يتصبب عرقا
نجم:لا اعقل كده مهما كان دي نايمه ودي مش اخلاقك...
بس هي حلوه اوي اوي اوي لا لا اين كان اصبر يا نجم وبعد عنها بلعافيه....
وظلت طوال الليل يتأملها....الي ان غلبه النوم فنام واخذها في حض"نه.......
بقلم ساره احمد
في السودان
ساء الوضع كثيرا بين تقي وبدر فقد تشاج"روا كثيرا ورفض بدر ان يطلق تقي ....ورفضت  تقي ان تسمعه فكل ما يحاول ان يشرح لها حقيقيه ما حدث وانه لم يقبل تلك الفتاه كما هي راته ترفض بشده وتضع يدها علي ادنها وتصرخ ابعد عنييييي طلقني....لكن بدر رفض وحملها وحبسها في غرفتها....
ترتمي تقي علي السرير وتبكي بشده وقه"ر
تقي:انا السبب عشان صدقتك وسبت اهلي انا بك"رهك ولازم تطلقني....
يأتي بدر ويدق علي الباب...
ويتوسلها ان تسمعه
بدر:تقي والله بحبك ومحصلش زي ما فهمتي...تقي انا
تصرخ تقي:ابعد عني بدل ما اقت"ل نفسي ابعد عنييييي
بدر بخوف:حاضر انا هبعد عنك خلص بس اهدي...وبعد بدر عن الغرفه وجلس في الصاله علي الاريكه ووضع يده بين كفاه وبكي...بوجع.....والله ما حصل يا تقي انا عمري ما خنت"ك دي انتي روحي الهوا الا بتنفسه....
تمر الليله الصعبه علي الجميع بعد ما النوم غلبهم وناموا من كثرت البكاء والتعب.....
في الصباح....
تفيق ضحي وهي تشعر بالم في كل جسدها.....فتتذكر ما حدث امس وما فعله نجم...فتضيق عينها
بضيق وتنظر لي نجم بتوعد
وتجلس علي ركبتيها وتتنفس بش"ر
ضحي:بقي كده يا نجم عشان عنادك ورفضك انك تعترف بي غيرتك عليه وفيها ايه لم تحسسني انك بتحبني شويه تقوم ترميني من فوق البلكونه طيب ام وريتك...
بقلم ساره احمد
تشعر ضحي بأنه بدأ يفوق....
فتدعي النوم ....
فيفتح نجم عيونه وينظر لها بحب
نجم :صباح الخير انا عارف انك صحي افتحي عينك وردي عليه
ضحي لا رد
نجم بعصبيه:بقي كده طيب وسحب كوب المياه الذي بجانبه
وسكبه عليها فتشهق ضحي 
ضحي:اححح ايه الزفت الا عملته ده.... طبع ضحي لم تأخذ بالها مما هي ترتديه...
نجم ببرود:عشان تبقي تصحي مش تدعي النوم وتركها ودخل الحمام.....
ضحي بغض"ب:فعلا انسان بارد والله ما انا مكلمها.... وتنهض واثناء سيرها تري طيفها في المرايا فتصرخ بخضه اااااااااا يا لاهواااي يا مصيبتي.....
يخرج نجم من الحمام وهو بصابون علي وجه والمنشفه ملفوفه علي خصره ويخرج بقلق
ويجري عليها
نجم:مالك يا ضحي بتصرخي ليه....
تلتفت اليه ضحي بعيون تطق بشرا"ر
ضحي:مين الا لبسني الزفت ده...
نجم بضيق:كل الصريخ ده عشان كده ده انا افتكرت مو"تي....
ضحي بسخريه:ما انت كنت هتعمل فيه كده امبارح
يتذكر نجم ما سمعه امس فيجن ويجذبها من يدها بحده فتتأوه ضحي اي اي حاسب ايدي يا مفتر'ي يا هامج'ي
نجم بغيظ:بت لسانك طويل وانا هعرف اق'صه مش كفاي الا سمعته امبارح ردي عليه مين الزفت الا كنتي بتكلميه امبارح
ضحي بمك"ر:وانت مالك مش جوازنا علي الورق يبقي ملكش 
حق ولا حكم عليه...
نجم بغض"ب:بقي كده طيب وحملها ورمها علي السرير وثبتها
ضحي برعب:انت بتعمل ايه ابعد عني......
نجم وهو فوق'ها ويبتسم بمك"ر
نجم:لا هخليكي ام عيالي وقبلها
فتحاول ضحي ان تبعده لكنها تعجز......فيكمل نجم الدين ما يفعل
لكنه فجأه يصرخ اههه


 رواية التوأم ورحلة الحياة الفصل السابع 7 - بقلم سارة احمد
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent