رواية فجر الفصل الرابع عشر 14 بقلم اسراء الغنام

الصفحة الرئيسية

  رواية فجر كامله بقلم اسراء الغنام عبر مدونة دليل الروايات 

رواية فجر

 رواية فجر الفصل الرابع عشر


كانت جاسمين تجلس مكتئبة في غرفتها بعد سفر عمار الي بيروت حينما رن هاتفها من رقم غريب رفعت الهاتف قائلة ......مين اللي بيرن معقول عمار لحق يوصل باين انو الرقم مش مصري ردت جاسمين قائلة ...الو
 لتهتف فجر قائلة .... الو انسة جاسمين انا فجر ردت جاسمين مسرعة ...فجر انتي كويسة طمنيني عليكي انتي فين ورقم مين ده ردت فجر قائلة ...جاسمين اخرسي هدات جاسمين قليلا ثم تحدثت قائلة ...واحدة وحدة كدا وقوليلي انتي فين
 قصت عليها فجر ماحدث معها وانها تريد الوصول الي طارق ولم تخبرها اين هي الان سوا انها قد حصلت على عمل جديد اخبرتها جاسمين عن سفر عمار من اجل البحث عنها وانه متاكد من برائتها تحدثت فجر قائلة ...بصي ياجاسمين انا خلاص مش هرجع عند الشخص البارد ده تاني لانو اهاني واهان كرامتي وانا هفضل هنا فترة وبعد كدا ارجع مصر افتح مشروع صغير اعيش منو وخلاص لا عاوزة اكون مصممة ولا نيلة ردت جاسمين وهي متفهمة ماحدث معها قائلة ...عمتا براحتك اوعي تنسينا وانا هبلغ عمار وطارق عشان الكل قلقان عليكي ردت فجر وهي تغلق الخط قائلة ...اشوف وشك بخير اغلقت فجر الخط وجدت اكرم جوارها وهي لا تعلم منذ متي وهو يقف هكذا لاحظ اكرم نظرات فجر اليه وابتسم قائلا ..فجر فيكي تخبريني ليش في حزن بعيونك ابتسمت فجر ابتسامة مكسورة قائلة ..مافيش ياريت الكلام هيفيد كنت حكيت كل اللي جواية من زمان علم اكرم انها لا تريد اخباره بشيء ففضل الصمت 
....................­....................­..................
وصل عمار الشركة وهو غاضب اتجه فور وصوله الى مكتب مالك راه يجلس خلف مكتبه ويضع يديع خلف رأسه وينظر الى السقف تحدث عمار بصوت عالي قائلا ...انت ايه اللي عملتو ياحيوان هي دي الامانة لا وايه دي بنت يعني لو حصلها حاجة صدقني بجد هتندم يامالك كل هذا وهو لم يتحرك وكانه لا يسمع شيء غضب عمار اكثر من حديثه قائلا ..هو انا اصلا بكلم مين انسان عديم المسؤولية من كام سنة كنت من افضل مصممين الازياء ف العالم كان اللي بيتمناه انو يسلم عليك وبعدها عملت ايه اعتزلت التصميم ليه عشان مراتك ماتت يوم عرض ازياء ليك وانت اصلا مش بتحبها رغم كدا قررت تبقا ضعيف زي ما انت ضعيف دلوقتي يامالك انت اضعف من انك تتمسك شوية بفجر اللي انا بعتها هنا مخصوص عشان تثبتلي انك مش ضعيف بس يخسارة بجد ياخسارة التفت عمار وكاد ان يخرج خارج الغرفة ولكن اوقفه صوت مالك قائلا ...لحد هلا ماقدرت انسى شكلها وهي عم تاخد الرصاصة منشان تحميني ماتحملت ايه ماكنت بحبها بس شعور انو هي ماتت كرمالي مانوا سهل بالمرة فصعب اني كمل حياتي بشعور الندم اللي كنت عايش فيه صدقني عنجد انا كنت بندم انو ماحبيتها يمكن ماكنت ندمت كل هاد ردد عليه عمار قائلا ...وهتسيب فجر تضيع هي كمان يامالك وقف مالك بغضب قائلا ..مو هي افكارك السودة مو قلتلي اعمل هيك لحتى الكل يعرف وبعد بنعرف مين يلي سرق لك الله يلعنك ياعمار الزفت انت رد عمار قائلا ...انا قولت الكل يعرف مش اتطردها الله يخربيتك يااخي نظر مالك الي عمار قائلا ...وهلا شو ها انت اجيت ورجيني كيف رح تلاقيها انا ماخليت مكان مادورت فيه حت اني رحت اعمل اعلان عنها رد عمار قائلا ..برافو اعمل اعلان عشان تبينلك نقط ضعف تانية يا مالك وتتصفحها رد مالك وهو ينظر الي عمار قائلا ..انت بتعرف مثل ما انا بعرف انو مو تالين اللي كانت مقصودة
رد عمار قائلا ... عارف انك انت اللي كنت مقصود وفي ذلك الاثناء رن هاتف مالك برقم مصري اجاب مالك على الفور ظننا منها انها فجر تحدث قائلا ....الوو لتهتف جاسمين قائلا ..مالك معاية انا جاسمين اعطى مالك الهاتف الي عمار قائلا ..هي المكالمة الك هي بتكون خطيبتك اخذ عمار الهاتف بسرعة وتحدث وهو قلقا قائلا ...جيسي في ايه مالك انتي بخير في حد حصلو حاجة بينما ضحكت جاسمين قائلة ....وبتقولي انا اللي بكلم كتير اهدا يا حبيبي في ايه تعجب عمار من تبدل حالتها فهي صباح اليوم كانت غاضبة والان تضحك لا يبدو ان هناك شيء ردت هي مرة اخرى قائلة ....في ايه ياعمار انت معاية تحدث قائلا.... اه معاكي في ايه قصت عليه ماحدث منذ قليل وان فجر بخير وقد حصلت على عمل في احدى الشركات رد عمار قائلا ...طب وهي فجر كويسة يعني التفت مالك الي عمار مسرعا حينما ذكرا اسم فجر انتبهى اليه عمار وهو يتحدث جيدا بينما اكمل حديثه قائلا ...يعني هي مقلتلكيش هي فين اجابت جاسمين قائلة .. لا بس اكيد هتقول لطارق اغلق عمار الهاتف بعدم توديع جاسمين ذهب اليه مالك مسرعا عندما اغلق الخط قائلا ...ويينا هلا كيفها شو صار معها رد عمار ببرود من اجل ان يستفز مالك قائلا ....وانت مالك مش طردتها اهي لقت شغل في شركة منافسة لا وايه المدير بنفس مهتم بيها لدرجة انو وفرلها سكن غضب مالك قائلا وهو يمسك عمار من ثيابها ...واللهي ان مارجعت فجر لهون مرة ثانية لموتك بايدي يا عمار لكمه عمار في وجهه قائلا ...لا تكون ضعيف انا راجع مصر عاوز فجر دور عليها وصدقني هتلاقيها عن اذنك غادر عمار تارك مالك ف دوامته لا يعلم ماذا يحدث
....................­....................­.............
كان يقف هو ومجموعة من الشباب قائلا ..ها عملتو ايه 
رد احد الموجودين قائلا ...انا معاية حتتين بس جامدين وحدا اقنعتها هتهرب معاية والتانية هنجيبها بنفس الطريقة اللي بنجيب بيها البنات نظر الى الشاب التالي قائلا ...طب وانت رد قائلا انا معاية وحدا بس دمغها نشفة اوي بس وتكة يعني تستاهل المصاريف رد احدهم وانت ياكبير معاك كام حتة ضحك قائلا ... معايه 4 حتت فيهم بنت غبية اوووي صعبانة عليا ههههههه رد عليه احدهم وانت من امته بيصعب عليك حد يا اشرف رد قائلا ..ميصعبش عليك غالي انا دي اخر طلعة وبعد كدا هسيب الشرقية واروح اي حتة تانية واظبط اموري وربنا يغفرلي بقا ثم انفجر ضاحكا هو ومن معه من معتوهين فهم يتعرفون على البنت في المرحلة الاعدادية او الثانوية يعمل نفسه الفارس المغوار حتى تثق به تلك البلهاء ومن ثم ياتي خطفها ولايعلم ماذا يحدث بعدها خرج كل منهم على موعد المهمة 
ذهبت ميرنا مع جاسر الى المطار من اجل ان تودعه من اجل سفره تحدثت من بين دموعها قائلة ...حبيبي خلي بالك من نفسك واول ماتوصل كلمني عشان خطري يا جاسر ردعليها وهو يمسح دموعه بيديه قائلا ...علشان خطري بلاش دموع دموعك دي عندي اغلى من نفسي وانا مش بحب اشوفهم ردت عليه قائلة ..هتوحشني اوووي احتضنها وهو يهمس في اذنها قائلا ...شكلك حلو وانتي بتعيطي واللهي انا ماسك نفسي بالعافية عشان مخبطكيش بوسة دلوقتي ضحكت ميرنا قائلة ...يالهووززوي انت عاوزنا نخرج من المطار بمليات رد هو وهو يغمز لها بوقاحة قائلا ..لا عاوز اخرج من هنا وانا معاية عيال صغيرة لكمته في صدره قائلة ...تصدق اني غلطت لما اجيت اوصلك غور ياجاسر انا ماشية ضحك وهو يلحق بها قائلا ...استني يامجنونة بهزر معاكي التفتت اليه وهي تبكي رد قائلا ...طب انا واللهي بهزر انتي زعلتي ليه هزت راسها نافية رد هو قائلا طب بتعيطي ليه طيب ردت قائلة ..... عشان هتوحشني انت وحشتني من دلوقتي ابتسم عليها قائلا ...معلش هانت هخلص القضية دي واتفرغلك ياجميل وتكون انت رجعت مصر ونتجوز بقا ولا ايه ردت عليه قائلة ..ان شاء الله قول ياررب ارتفع صوت جاسر قائلا ....ياااااااااااارب بقا ونبي وابعد عني الحاج توفيق الحديدي ضحكت ميرنا قائلة ....انا خايفة اوي بابي يجي يوم الفرح ويطلبك ف مهمة رسمية رد عليها واللهي استقيل لو لزم الامر اصلا ابوكي ده نفخني ضحكت قائلة طب واللهي لا اقوله رد عليها قائلا انا ليه حاسس ولله العلم ان الطيارة طلعت ابتسمت ميرنا قائلة خلاص ياحبيبي مش هعطلك اكتر من كدا مع السلامة كدا ان يغادر الي ان التفت مرة اخرى وهو يخطف قبله من شفتي ميرنا قائلا .....هتوحشيني ثم ركض الي الداخل قبل ان توبخه
....................­....................
دخلت سمر الى طارق وهي تحمل الطعام وصلت اليه وهو يشاهد كاميرات المراقبة ووضعت الطعام ثم تحدثت قائلة...ابيه تلفونك بيرن رد قائلا...هاتيه يا سمر هو فين اعطته الهاتف وجد ان هناك رقم غير مصري قد دق اليه كثيرا ولكن من هذا وان جاسمين وايه ايضا اتصلا به كثيرا قرر ان يدق الى اية ثم باقي الارقام رفع الهاتف الي اذنه قائلا ...الو لتهتف اية قائلة ...ايه ياطارق قلقتني عليك تحدث طارق قائلا ...ليه بس انا كويس وهاكل كمان تعالي كلي معاية عشان تفتحي نفسي ردت عليه هي ...انت كمان ليك نفس تهزر انا غلطانة اني قلقانة عليك رد طارق قائلا... الموضوع كبير بقا ردت هي قائلة... لاسف اه رد قائلا ...في ايه يا بنتي اكلمي تحدثت هي قائلة ...فجر رانت عليك فوق 100 مرة وجاسمين وانا لما اتنفخنا منك ايه كل ده كنت فين رد قائلا ..الفون كان على الشاحن في الصالة وانا براجع كاميرات المرقبة عشان كدا مش سمعت الفون ردت قائلة ..خلاص عادي انا بس قلقت مش اكتر رد عليها قائلا ..انتي بتخافي عليه اوووي كدا لم ترد وانما فضلت الصمت ضحك هو قائلا... انا نفسي اشوفك دلوقتي تعجبت اية من طلبه قائلهة...ليه رد قائلا.... عشان اشوف موسم التفاح عمتا هقفل عشان اطمن على فجر واكلمك تاني ردت هي بتفهم قائلة تمام وابقا طمني عليها اغلق الخط ثم تحدث مع فجر للاطمئنان عليها.
...................­....................­..................
.كاد ان يعبر الشارع حينما راى تلك الفتاة ذات الشعر الذهبي تعبر الطريق ذاهبة الي ذاك المطعم رجف قلبه من رؤيتها هكذا فهي قد خلعت الحجاب وتغيرت طريقة لبسها لا يعلم ماذا حدث لها ولما تغيرت هكذا ولكن اول شي خطر بباله انها قد تكون اصبحت فتاة ليل او ماشبه تخلت عن كل شيء من اجل المال ركض خلفها وجدها تعانق ذلك الشاب وتبتسم باتساع فاقترب منها على الفور وهو يمسكها من ذراعها قائلا ...انتي ايه اللي عملاه في نفسك ده لحظات وكان يوجد ف وجهها العديد من الرجال يحملون الاسلحة في ايديهم صعق من هذا المنظر وقف ذلك الشاب الذي كان يجلس قائلا ...انت ازاي تتجراء وترفع ايدك على اختي يا حيوان انت لم يفهم اي شيء من ماحدث نظر الي تلك الفتاة قائلا ...فجر انا اياد انتي نسيتيني معقول انتبه ذلك الشاب قائلا ...فجر انت قولت ايه انطق قولت ايه رد قائلا ..انا مش فاهم حاجة مين دي اقترب ذلك الشاب من اياد وهو يمسكه من ثيابه قائلا ...وديني لادفنك هنا لو ماقلت انت مين وتعرف مكان فجر ولا لا انطق مازال اياد مصوب نظره الي ليل قائلا ...هي مش دي فجر ولا اي انا مش فاهم حاجة اقترربت تلك الفتاة قائلة باعين دامعة ...انا ليل اخت فجر التوأم وده شهاب اخونا الكبير وبقالنا سنين بندور عليها كاد اياد ان يفقد الوعي من حديث تلك الفتاة فهو اصبح لا يفهم شيء ابدا من اخت من ومن اخو من ومن هي فجر اصلا رد اخيرا بعد صمت دام الي دقائق قائلا ...اختها ازاي فجر جارتي ومتربيا معاية من صغرها فجاة طلعتو اخواتها ليه ذرع شيطاني ولا ايه انا مش فاهم اقترب منه شهاب قائلا ..من الواضح انك عارف فجر كويس بس الموضوع كبير اول حاجة انا معاية اكتر من دليل ان فجر اختي اللي قلبت مصر عشان الاقيها ومش هسكت غير اما الاقيها وصدقني هدفع كل واحد الثمن غالي اوووي ع اللي حصلها رد اياد قائلا ...فجر كانت عايشة في الشرقية لحد ما هربت من البيت من كام شهر ومحدش يعرف عنها اي شي رد شهاب قائلا ..انا وصلت ليها في الشرقية بس لاسف بعد ماهربت بايام بس اقتربت ليل من شهاب قائلة ...انت وعدتني هترجعها صح ابتسم شهاب ثم قبل وجهتها قائلا ...اوعدك اني هرجعكو سوا من تاني 

يتبع الفصل التالي اضغط على (رواية فجر) اضغط على أسم الرواية
رواية فجر الفصل الرابع عشر 14  بقلم اسراء الغنام
حبيبة

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent