رواية تغيرت لاجلها الفصل الثاني عشر 12 - بقلم زينب العشري

الصفحة الرئيسية

    رواية تغيرت لاجلها كامله بقلم زينب العشري عبر مدونة دليل الروايات

رواية تغيرت لاجلها

 رواية تغيرت لاجلها الفصل الثاني عشر 

 أسد: خده يا زياد 
زياد: يا عسكري 
زياد: أقبض عليه يا عسكري بتهمة قتل زوجته المدام هدى 
العسكري خد أمجد ومشى
زياد راح على أسد وحضنه:وحشتني يا ابن خالتي
أسد: أخبارك إيه؟ 
زياد: الحمدلله 
ينفع كدا معرفش انك اتجوزت الا لما كلمتني عشان الحوار دا
أسد: معلش والله الحوار جه بسرعة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
Flash back 
أسد رن علي حد
أسد: أخبارك إيه 
زياد: الحمدلله وانت 
اسد: كويس... المهم
زياد: ها؟! 
أسد: لازم نتقابل عايزك في حوار
زياد: طب تمام ايه رأيك نتقابل في كافيه*****كمان ساعة 
أسد: مختار الكافيه الي قريب من شقتك ماشي يعم
زياد: اعملك ايه عربيتي بتتصلح ومش هعرف اجيلك مشي يعني
أسد: ماشي سلام دلوقتي 
زياد: سلام 
ــــــــــــــــــــــــــ
في الكافيه 
زياد: ايه يلا الدبلة دي انت اتجوزت؟! 
أسد: اه من يومين 
زياد: ومقولتليش ليه؟! 
أسد: الحوار جه بسرعة المهم 
زياد: اتفضل بقا عايزني في إيه
أسد: حكاله الحوار كله
زياد بعدم فهم: طب وانا لازمتي ايه في الحوار
أسد: يا غبي أفهم انا هجيبه الشقة القديمة وحضرتك هتسجل كل الي يقوله وتقبض عليه وهيبقى معاك دليلك فهمت
زياد: أهاا
طب وانا هروح الشقة إزاي 
أسد: غبي غبي 
زياد: أه أه فهمت خلاص هروح اجيب عسكري واجي 
أسد: أخيرا الحمار فهم
زياد: مش للدرجادي
Back 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
أسد: يلا نروح 
زياد: لا لا انا هروح شقتي
أسد مسكه من قفاه وزقه قدامه: يلا ياض انت لسة هترغي
زياد: ياعم منك لله الهيبة طارت بقت في ذمة الله
أسد: يلا ياض 
وركبو عربية أسد وراحو القصر
المنشاوي بحب: نورت يا زياد ايه الغيبة الطويلة دي يا ابني
زياد وهو بيبوس إيده: معلش يا جدي الشغل شاغلني عنكو حبتين
أسد سابهم وطلع لتمارا دخل ملقاش حد سمع صوت الدش عرف انها بتاخد شاور 
قعد علي الكنبة يستناها
بعد فترة باب الحمام اتفتح وتمارا خرجت منه أسد بصلها لقاها لابسة البشكير وشعرها بينقط 
لكن هي شهقت برعب وجريت عالحمام 
تمارا بحيرة: طب أعمل إيه دلوقتي هو قاعد برا وانا مش معايا بيجامة
أسد بضحك من ورا الباب: تطلعي عادي جدا
تمارا بغباء: مش هينفع أطلـ... انت بتتنصت عليا 
أسد بضحك: انتي اللي صوتك عالي 
أسد: أطلعي هتفضلي في الحمام كتير؟! 
تمارا: انت أحول بقولك مش معايا بيجامة 
أسد بخبث: وفيها إيه ما انا زي جوزك يعني
أطلعي بدل ما تلاقي الباب وقع علي دماغك
تمارا: ابقا اعملها
تمارا: ايه ده ايه دا هو سكت ليه انت بتخطط لإيه
لارد
تمارا: انا هطلع بكرامتي لأنه مش ناوي يجيبها لبرا
وفتحت الباب براحة وخرجت تبص حواليها اتهدت براحة وهوب لقت أسد بيشدها وقربها منه 
تمارا بخضة: يماا
تمارا بتوتر: في إيه؟! 
أسد بصلها بحب ودفن وشه في عنقها
تمارا بلعت ريقها بتوتر وحاولت تبعده
أسد بهمس تمارا سمعته: بحبك 
تمارا دقات قلبها زادت وهي مش مستوعبة
تمارا بعدم إستيعاب: أنت قولت ايه؟؟!! 
أسد: الي سمعتيه 
تمارا بصدمة: يعني انا سمعت صح؟!! 
أسد بعد: ااه
تمارا بصتله بصدمة وجريت علي اوضة تغيير الملابس قفلت الباب ووقفت ساندة عليه 
عدت دقايق وخرجت تمارا بعد ما غيرت هدومها 
أسد: يلا ننزل عندي ليكي خبر
تمارا: ايه هو؟ 
أأسد شدها من إيدها: لما ننزل هتعرفي
ونزلو تحت
أسد: دا زياد ابن خالتي 
زياد: إزيك يا مدام تمارا
تمارا: الحمدلله
أسد: الخبر هو ان أمجد والدك اتقبض عليه
تمارا:.... 

يتبع الفصل التالي اضغط على (رواية تغيرت لاجلها) اضغط على أسم الرواية
 رواية تغيرت لاجلها الفصل الثاني عشر  12 -  بقلم زينب العشري
حبيبة

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent