Ads by Google X

رواية القاصرات الفصل الثاني عشر 12 - بقلم آيات عبد الرحمن

الصفحة الرئيسية

  رواية القاصرات بقلم آيات عبد الرحمن 


 رواية القاصرات الفصل الثاني عشر 12

 ليل خرجت من القاعه وهى بتجرى بعد ماإكتشفت ان رواد كان عايز يمضيها علي عقد الزواج بدل ماتكون شاهده وان دى كانت خطه سخي"فه منه هو واللي المفروض هتكون مراته
طلعت من القاعه تجرى وبتمسح في دموعها بتيجي عربيه بتخ"بطها وبتقع علي الأرض وهى غر"قانه في د"مها 
رواد بصوت عالي لييييييييييل وجري عليها وشالها بين ايديه
لييييل قومى معايا انا اسف والله 
والله ماهغ"لط في حقك تانى انا كنت عايزك معايا بس انتى رفضتى 
قومى ياليل معايا 
قووووومى وفضل يحرك فيها شمال ويمين لكن هى في دنيا تانيه 
اسعااااف حد يجيب الاسعااااااف بسرررررعه
وقرب منها لقي نبضها لسه شغال بس 
ماقدرش يتحمل غياب الاسعاااااف فشالها ودخلها عربيته  وكان بيجرى بأقصي سرعه كان هو وليل والبنت اللي كان هيتزوجها اسمها سما 
عشان مش كل شويه نقول البنت اللى كان هيتزوجها
 رواد: مش هسيبك تضيعي منى تانى يا ليل
سما: بسرعه يارواد نز"فت كتير اوى
كان بيمسح في دموعه ومش قادر يتحكم في أعص"ابه وكل شويه يبص ليها
واخيرا وصلوا المستشفى وخدوها منه 
ومعاها قلبه وروحه 
دموعه ماوقفتش وفضل يدعي ربنا يسيبها ليه 
طلب من ممرضه سجادة صلاه وفضل يصلي ويدعى ودموعه مش عايزه تقف 
لحد مادخلت سما
رواد :الدكتور خرج من عند ليل وقال عايزك في مكتبه كان بيصلي لسه غمض عيونه  بو"جع وكمل صلاته وسجد ودعي لدرجة ان صوت شهقاااته ودعاؤه سما سمعتهم دموعها نزلت واتمنيت ان لو كان حبها هى ربع الحب ده لكن فكرت في نفسها وط"معت 
خلص صلاته وراح مكتب الدكتور بسرعه
وقال بلهفه خير يادكتور طمنا علي ليل
هو انا مش عارف بصراحه اقول ايه غير ان ربنا كتب ليها عمر جديد كانت للحظه بتضيع من بين ايدينا وكل اللي اقدر اقوله ليك ياأستاذ رواد ان لازم ترضي بااللي ربنا كتبه ليك 
للاسف المدام حصل ليها ش"لل كلي ونسبة ان هى ترجع تمشي تانى او تتحرك قليله جدا 
رواد:يعنى ايه يعنى ليل مش هتمشي تانى
انا ما قولتش كدا في امل 30% ان هى تتعالج 
طب وال 70% التانيين 
مفيش امل فيهم
ماتيأسش من رحمة ربنا المدام كانت هتم"وت فعلا احنا لحقناها بمعجزه إلهيه 
مع الادوية والعلاج الطبيعي ونفسيتها 
ممكن الامل يذيد وترجع تمشي من جديد
هحاول علي أد مااقدر اكون معاها واساعدها
وان شاء الله هتمشي وترجع ليا بس وقتها مش هبعدك عنى ولا هسمح ليكى تسيبينى تانى
سما: متهيألى يا رواد لازم بناتها يعرفوا دي مهما كان امهم
دول مش بناتها ياسما دول شيا"طين 
سما: الدكتور قال نفسيتها لازم تكون كويسه وممكن لما تشوفهم ترتاح والامل يذيد لو درجه واحده
بص ليها بحزن هحاول اجيبهم ليها يمكن الامل يذيد درجه
وبالفعل بحث عنهم وقال ليهم علي كل حاجه حصلت مع ليل لكن للاسف 
مافكروش فيها وفكروا في اللي عندها فلوسها واملاكها 
دا كل اللي همهم
بيمر كام شهر وليل بتخرج من المستشفي لان كانت حالتها صع"به
بتدخل بيتها علي كرسي متحرك وبتفتكر اخر مره خرجت منه كانت ماشيه بتغمض عيونها بقه"ره وحز"ن عميييييييق 
رواد بينزل لمستواها وبيبو"س ايديها وبيقول
وحياه كل دمعه نزلت من عيونك بسببي لاعوضك عنها بألف ضحكه من قلبك 
انا عارف انتى حاسه بإيه وشيفانى ازاى بس انا مش وح"ش اوى كدا انا بجد حبيتك من قلبي وانتى قصدتى تبعدينى انا عملت كدا عشان اكون معاكى
سامحينى ياليل علي كل اللي عملته واللي هعمله دلوقتي ودخل جاب اوراق من جوا
انتى مش هتقدرى تمضي بس اعتقد ان انتى هتعرفي تب"صمى 
وفتح الاوراق ومسك ايديها وبص ليها بهدوء وابتسامه هادئه وبص"مها سامحينى ياليل 


 رواية القاصرات الفصل الثاني عشر 12 - بقلم آيات عبد الرحمن
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent