رواية الوصية الفصل الرابع 4 بقلم اسراء ابراهيم

الصفحة الرئيسية

 رواية الوصية الفصل الرابع بقلم اسراء ابراهيم

رواية الوصية الفصل الرابع

 هايدي: انا حامل
الكل في صوت واحد: ايه
هايدي: انا حامل
ام يوسف وام هايدي: مبروك يا ولاد لولولولولولي
يوسف كان قاعد مبسوط والكل كان قاعد مبسوط معادا مريم وجومانه مريم قامت وهي الدموع علي خدها وقامت وراها جومانه ويوسف كان هيقوم وراها بس امه مسكته
مريم بعياط في المطبخ: اه يا قلبي اه هو خلف الوعد اللي عطاهوني وجوازهم مبقاش علي الورق لا وكمان حامل منه وهو مبسوط اوي ومهتمش انه يبص علي الكل*به اللي هو متجوزها ولما قمت حتي ماخدش باله
جومانه من وراها: لا بطلي عياط هو ميستاهلش دمعه واحده من عينك الحلوه دي
وبعد كده استاذنوا وطلعوا قعدوا في شقه مريم لحد ما جومانه هدت مريم ونامت فاسبتها ومشيت طلعت شقتها
علي السلم
هايدي: بردك هتسيبني يا بيبي وتنام عندها
يوسف: اه هنام عندها وانتي عارفه ان موضوع مريم ده بالنسبالي مهم اوي اوي واذا انتي هتبقي ام العيال فاهي هتفضل الحب كله ومتنسيش ان انتي كنتي مجبوره عليا وهفضل متجوزك بس علشان الطفل اللي هيجي ده ميبقاش مامته وابوه منفصلين
وبعد كده دخل الشقه ولقي مريم نايمه علي الكنبه ودموعها علي خدها
مريم حست انه دخل فقامت وقالت له: طلقني
يوسف: انتي بتقولي ايه
مريم؛ بقولك طلقني ما انا ماعدش ليا لزمه في حياتك وهي هتبقي عندك الكل في الكل وهتجبلك العيال وهيفضلوا يذلوا فيا علشان حاجه مش بايدي
يوسف: من الاخر مش هطلق ولو عايزه انقلك شقه تانيه هنقلك علشان متشوفيهم
مريم: وليه مش راضي تطلقني مانا بقيت مليش لازمه
يوسف: علشان بحبك ومين قال اني مليش لازمه
مريم: وايه لازمه الحب وانت خلفت بوعدك ليا
يوسف: والله انا مخلفتش وعدي ليكي ولا كنت عايز ان جوزنا انا وهايدي يبقي حقيقي امي هي اللي ضغطت عليا وقالتلي لا هتبقا ابني ولا عايزه اعرفك
مريم: حتي ولو طلقني انا زهقت من العيشه دي دول بيعاملوني زي الخدامه
يوسف بحزن ورجاء: ارجوكي متسبينيش انتي حب عمري واللي عايزاه هيحصل لو عايزاني انقلك شقه تانيه هنقلك بس متسيبنيش
عند عمرو وجومانه كانوا بيتخانقوا علشان مريم ويوسف
عمرو: ما هو حقه يبقي عنده عيال
جومانه: كسر حقه اللي يتعب اختي
عمرو: احترمي نفسك
جومانه: ما انا محترمه نفسي وبعدين انت مش عمرو اللي انا اتجوزته عمرو اللي انا اتجوزته كان بيحب مريم اخته وبيحترمها انا عايزه اسالك سوال لو انا مكنتش بخلف زي اختي كنت هتعمل ايه
عمرو: كنت هطلقك انا مش زي يوسف صبور
جومانه: طب طلقني
عمرو: اوي اوي معنديش مانع انتي طالق
جومانه اول ماسمعت كلمت انتي طالق راحت جريت علي الاوضه وقعدت تعيط علشان هي حامل ولسه مكتشفه ده النهارده وبعد كده قامت وقالت لنفسها لازم تعذبيه علشان هو مش حاسس بقيمتك وميستاهلكيش لمت هدومها وخرجت بره الاوضه ملقتهوش فنزلت عند اختها وقالت لها
جومانه:.......
مريم بصدمه من كلامها: مستحيل اسيبك تعملي كده

يتبع الفصل التالي اضغط هنا
رواية الوصية الفصل الرابع 4 بقلم اسراء ابراهيم
princess

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent