رواية فريسة الرعد الفصل الخامس 5 - بقلم اسراء ابراهيم

الصفحة الرئيسية

   رواية فريسة الرعد الفصل الخامس 5 بقلم اسراء ابراهيم

 رواية فريسة الرعد الفصل الخامس 5

تاني يوم الصبح صحيت رهف علي خبط الباب وكانت نامت علي نفس وضعها من امبارح حتي مش فاكرة فضلت تعيط لحد امتي ونعست امتي، قامت بحزن وفتحت الباب ولقت الشغالة بتقؤلها باحراج بعد ما شافت وشها اللي باين عليه العياط: 
احم صباح الخير في بنت تحت بتسأل علي حضرتك يا هانم 
رهف استغربت وقالتلها: 
صباح النور بنت مين دي وعايزة ايه 
ردت الشغالة بابتسامة: 
 بتقؤل اسمها رقية  
رهف اول ما سمعت  اسم اختها رقية سابت الشغالة ونزلت تجري علي تحت بلهفة وفرحة لدرجة انها نسيت تلبس طرحتها نزلت جري عالسلالم وهيا بتدور بعنيها علي رقية واول ما نزلت لقيتها قاعدة علي كنبة الصالون واول ما رقية شافتها نازلة قامت وقفت بفرحة 
قربت رهف بلهفة وحضنت رقية بشوق وفرحة وبقو يعيطو سوا وبعد ما سلمو علي بعض جامد خرجت رهف من حضن رقية وهيا ماسكة ايديها وقعدو الاتنين سوا ورقية اول ما شافت وشها من قريب وشافت اثار الا*لم علي وشها اتصدمت وشهقت بخضة وسألتها بحزن وهيا بتمسك وشها: 
ايه اللي في وشك ده مين اللي ضر*بك كدة 
اتوترت رهف وافتكرت اللي حصل بينها وبين رعد وقالتلها بحزن حاولت تداريه: 
مفيش حاجة يا رقية متقلقيش انا كويسة 
ردت رقية بعتاب: 
هتكدبي عليا انا يا رهف رعد ده هو اللي عمل فيكي كدة صح اتكلمي 
قامت وقفت رهف وقالتلها بحزن: 
بالعكس رعد انسان كويس و قلبه ابيض اووي يا رقية مش زي ما كنت فاكرة هو اه يبان قاسي وسعات يعني وحطت ايدها علي خدها مكان الالم وكملت كلامها سعات غضبه بيخليه يتهور بس هو بجد انسان حنين من جواه
قامت رقية هيا كمان وحطت ايدها في وسطها وقالت بغضب:  
هو في واحد قلبه ابيض وكويس يعمل في مراته كدة ازاي تسيبيه يمد ايده عليكي ده بابا لو عرف ممكن يروح فيها 
لفت رهف بلهفة وقالتلها وهيا بتمسك ايديها برجاء وهيا عنيها مدمعة: 
لا بابا لا اوعي يا رقية تقؤليله حاجة اوعي عشان خاطري 
اتنهدت رقية وقالتلها بحزن ودموع:  لحد امتي يا رهف هتفضلي عايشة في عذا*ب كدة لحد امتي هيفضل يعمل فيكي كدة ده انسان معندوش قلب 
ابتسمت رهف بو*جع وهيا بتمسح دموعها اللي نزلت منها غصب عنها وقالتلها:  
بت انتي احنا هنقلبها نكد خلينا في المهم ان انتي هنا معايا دلوقتي بصي تعالي معايا هطلع اغير هدومي ونفطر سوا ونرغي براحتنا احنا بصي هنقضي اليوم سوا ماشي يلا وشدتها من ايديها وطلعو سوا  ..... 
كان رعد سامع كل كلمة قالتلها رهف وقلبه بيدق بعن*ف واحساس الندم اللي كان ملازمه طول الليل ذاد وكان قرب يق*تله في لحظتها لما اتأكد انه فعلا ظلمها وندم علي تسرعه وغضبه اللي خلاه يمد ايده عليها ويجر*حها بالكلام اللي قاله واللي قصد يأكد علي كل حرف فيه وفضل واقف مكانه في المكتب المكان اللي فضل سهران فيه طول الليل بيأنب نفسه فيه عاللي عمله فيها  كان لسة فاتح الباب و هيخرج لما شافها نازلة بتجري علي اختها  فقفل الباب تاني وسمع كلامهم ودلوقتي حاسس  ان في جواه صراع ايوة صراع بين قلبه وعقله قلبه بيقؤله ان رهف غيرهم غير كل اللي عرفهم وانها الوحيدة اللي حركت مشاعره من اول ما شافها في الشارع وعقله بينهره وبيقؤله ان دي خبيثة وزي صنف الستات كله خاينين  وان البراءة دي قناع بتداري فيه وشها الحقيقي 
اتنهد بضيق وطلع علبة السجاير بتاعته وخرج سجارة ولعها ونفخ دخانها بخنقة وهو بيفكر  في حياته مع رهف واحساسه اللي كل يوم بيزيد من ناحيتها  اكتر وقام بخنقة وخد بعضه وخرج من المكتب ومن الڤيلا كلها

 
كان قاعد حسام في اوضته وبيتكلم في التلفون مع مجهول وبيقؤل: 
هانت اووي يا باهي وهجيب رجلها هيا كمان  واك*سر قلبه والمرادي انا متأكد ان مش هتقومله قومة ابدااا  
قالتله وهيا بتضحك بصوت عالي:  
وايه اللي يخليك متأكد اوي كدة ان المرادي غير  المرة اللي فاتت
ابتسم حسام بسخريةوقال بغموض:  
عشان المرادي بيحب بجد مشوفتيش نظرة الخوف والغيرة عليها عاملة ازاي وعشان كدة متأكد ان هيا دي نقطة ضعف رعد المنياوي وهيا دي اللي هتجيب نهايته 
اتكلمت ببرود عكس اللي جواها وقالتله: 
المهم دلوقتي انك تنفذ في اسرع وقت لازم نضر*ب عالحديد وهو سخن يلا سلام دلوقتي 
قفل حسام ورمي التلفون باهمال عالسرير وهو بيفكر  في خطته اللي راسمها عشان ينتقم من رعد اخوه 
....................... 
كانو قاعدين في الاوضة عالسرير جمب بعض ورقية بتعيط ورهف واخداها في حضنها وبتواسيها وبتقؤلها بدموع: 
خلاص يا رقية بقي بطلي عياط سيف مش ليكي ارضي بنصيبك وانسيه يا حبيبتي 
خرجت رقية من حضن اختها وقالت بدموع: 
بقي انتي يا رهف اللي بتقؤلي كدة ده انتي الوحيدة اللي حكيالك علي كل حاجة وعلي حبي لسيف من وانا لسة في المدرسة 
طبطبت رهف عليها بحزن وقالتلها: 
ماهو انا ياما قولتلك يا رقية متتعلقيش بيه وبطلي تحبيه عشان ميكونش بيبادلك نفس الشعور وترجعي تتوجعي بسببه واهو ده اللي حصل 
مسحت رقية دموعها بعن*ف وقالت بعند: 
انا منكرش اني حبيته  و قلبي اتكسر بسببه بس مش اانا  اللي  ابان ضعيفة او مكسورة وهروح خطوبته  و هثبتله انه ولا يفرق معايا وهثبت لنفسي اني هقدر اكمل من غيره وان حياتي مش هتقف عليه 
رهف بصتلها بشفقة وقالتلها: 
لا يا رقية متروحيش انتي عارفة انك بتقؤلي كدة بس وباينة قوية من برة لكن من جواكي ضعيفة و هتتوجعي اول ما تشوفيه مع واحدة تانية وطبطبت علي ايديها بحنان وكملت كلامها وقالت وانا مش  عايزاكي تتوجعي عشان خاطري متروحيش 
دمعة نزلت من عيون رقية بحزن وغمضت عنيها بو*جع وهزت راسها وهيا بتقؤلها بضعف: 
عندك حق انا مش هقدر يا رهف مش هقدر بس لازم اروح جايز لما اشوفه مع غيري قلبي يستقوي ويقسي ويبطل يحبه 
...................
رهف كانت بتودع رقية تحت قدام باب البيت وكانو حاضنين بعض بحب وكل واحدة فيهم نفسها متبعدش عن اختها ويرجعو يتجمعو تاني  خرجت رهف من حضن رقية ومسكت وشها بايديها وقالتلها بابتسامة:  
خدي بالك من نفسك واوعديني انك هتحاولي تنسي سيف ماشي 
هزت رقية راسها  بدموع وقالتلها اوعدك بس لما اروح خطوبته صدقيني يا رهف لازم اروح
حركت رهف راسها يمين وشمال بيأس من اختها وقالتلها  سلميلي علي بابا وعلي ماشي
رقية حضنتها وقالتلها بقلق وخوف عليها:
متقلقيش علينا المهم انتي خدي بالك من نفسك عشان خاطري  وابقي طمنيني  عليكي وسابتها ومشيت  قفلت  رهف الباب وبتلف عشان تخرج  لقت حسام اخو رعد واقف عالسلم وبيبتسم ليها وهو حاطط ايده في جيوبه،  رهف اضايقت من نظراته  وحاولت تتجاهله وعدت من جمبه بس هو مسك ايديها ووقفها وقالها بخبث: 
بقؤلك ايه يا روفي ايه رأيك لو نقعد مع بعض شوية كدة ونشرب حاجة واهو ندردش ونتعرف علي بعض يعني يمكن اعجبك وغمزلها بعينه 
رهف اتصدمت من كلامه وبصت علي ايديه وشدت ايديها منه بعن*ف وقالتله بغضب: 
اولا اسمي مدام رهف مرات اخوك يا استاذ حسام ثانيا انا  مبقعدش مع حد وياريت تلزم حدودك معايا عشان لو رعد عرف انك بتضايقني اعتقد انه مش هيكون مبسوط 
بصلها حسام وفجأة ضحك بصوته كله لدرجة انها استغربت وبصتله بقر*ف وهو هدي وقالها ببرود: 
تعرفي انك خسارة فيه اه اصله رعد محبش غير نادين مراته الاولانية وصدقيني هو بيضحك عليكي مش اكتر  فبلاش تعملي فيها الشريفة عشان في الاخر هتاخدي مقلب منك 
رهف بصتله بقر*ف وكر*ه وقالتله: 
في الاول كنت مستغربة ازاي ىعد يكر*ه اخوه بس بعد  كلامك ده عرفت انه ليه حق يكر*هك عشان انت انسان حق*ير وسابته وطلعت وهو بص عليها بعصبية وغيظ ونزل بغضب وخرج من الڤيلا كلها وكل ده وكان في اللي متابع كل اللي حصل بينهم 
................... 
 كانت ماشية رقية في الشارع والدنيا هادية جدا في المنطقه دي وعمالة تبص علي تاكسي ومش لاقيه وبعد ما مشيت شوية لقت شابين واقفين وبيبصولها بنظرات غريبة وكانه متابعينها وهيا خافت من شكلهم جدا وبقت تمد وبصت وراها لقيتهم ماشين وراها قلبها اتقبض وبقت تجري جامد لحد ما لقت كمين فقربت من عربية البوليس بسرعه و...

يتبع الفصل السادس 6 اضغط هنا
رواية فريسة الرعد الفصل الخامس 5 - بقلم اسراء ابراهيم
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent