رواية أحببت مجهول الفصل الأول 1 بقلم منال عباس

الصفحة الرئيسية

  رواية أحببت مجهول بقلم منال عباس 



رواية أحببت مجهول الفصل الأول 1


 انا أهو انا أهو انا أهو قمر 14 أهو (رنه الهاتف )  
تقوم ماهى بكسل تغلق الهاتف .وتعود للنوم مرة أخرى .بعد مرور نص ساعه يرن هاتفها 
ماهى تغلق دون أن ترد 
ليعاود المتصل الاتصال مرة أخرى 
مع تكرار الجرس ترد ماهى ايوا مين فكان المتصل رقم غير مسجل لديها .
المتصل : كفايه نوم وقومى اتأخرتى على الجامعه .
ماهى : مين حضرتك 
المتصل : بعدين تعرفي 
المهم قومى بسرعه احسن هتتأخرى كدا 
وبعدين الدكتور مش هيدخلك واغلق الخط
تفكر ماهى من ذلك المتصل ..
ماهى تبلغ من العمر 20عام جميله جدا عيون زرقاء بلون البحر . شعر اسود طويل متوسطه الطول محبوبه من الجميع دلوعه باباها ومامتها..
خرجت ماهى من حجرتها 
صباح الخير يا حوس
حسام  والد ماهى يبلغ من العمر 50 عاما دكتور بمركز البحوث الزراعيه
حسام : يا بت اعقلى بقا وقولى يا بابا 
ماهى : لا حوس احلى 
فين الست روبي 
رحاب والدة ماهى تبلغ من العمر 46 وتعمل أيضا دكتور بمركز البحوث الزراعيه وتزوجت حسام عن قصه حب
رحاب: انا هنا فى المطبخ يا قدرى
ماهى :ربنا يخليكوا ليا 
وتذهب لتأخذ شاور سريع وترتدى بنطالون جينز وشميز بينك وترتدى نظارتها السوداء .
رحاب : استنى خدى الساندوتشات دى معاكى
ماهى : يا ست الكل انا مش فى كى جى وان 
رحاب : مفيش خروج غير لما تاخديها
ماهى : هاتى هو انا أقدر اكسر كلامك كمان انا متأخرة
وتذهب بسرعه
تستأجر أوبر لتصل إلى الجامعه فهى طالبه بكليه آداب انجليزى بالفرقه الثالثه..
تصل إلى الجامعه وتذهب بسرعه إلى المدرج لتجد جميع الطلبه بالخارج منهم من يبكى ومنهم يبدو عليه الحزن .
ماهى بتساؤل : فى ايه
تجيب إحدى الطالبات 
دكتور مازن عمل حادثه وبيقولوا حالته خطره
شعرت ماهى  بالحزن تجاه دكتورها المفضل
وخرجت من الجامعه لتذهب الى النيل وتجلس لتتذكر اول لقاء بها لدكتور مازن .
فلاش باااك
مازن : الانسه اللى قاعده ورا ونايمه على نفسها 
اتفضلى ترجمى الجمله دى 
ليتفاجئ الجميع بها أنها ترجمتها بدقه 
مازن باستغراب : مع انك نايمه بس بجد شابو ليكى وابتسم ابتسامته الرائعه التى جعلتها تشعر بالسعاده .
انتهت المحاضره وعند عودتها . وجدت دكتور مازن يقف بسيارته ليدعوها للركوب معه 
مازن : اتفضلى يا آنسه اوصلك فى طريقي
ماهى : لا طبعا اسفه مش بركب مع حد غريب
مازن بس الدنيا زحمه ومش هتلاقي حاجه توصلك 
ماهى : لا شكرا خلاص بابا جاى اهو بالعربيه استاذنك وتركته وغادرت بسرعه
ظلت تمشي لمسافه طويله ولم تجد اى وسيله تنقلها.
حاولت أن تطلب أوبر ولكن لسوء حظها باقه النت خلصانه
ماهى متحدثه لنفسها بصوت عالى انا اللى استاهل ما كنت ركبت وخلاص رجليا وجعتنى وكمان الواد مز ودكتور كمان 
للتفاجئ بدكتور مازن يقف ورائها ويضحك
ماهى بخضه :انت قصدى حضرتك هنا من امتى 
مازن بضحك : من وقت رجليا وجعتنى.
ماهى باحراج : انا اصل ..انا انا .كنت ..انا
مازن : خلاص يا بنتى 
تعالى نقعد على الكورنيش واعزمك على آيس كريم 
ماهى بسرعه : آيس كريم واووو إذا كان كدا ماشي
ذهبت مع دكتور مازن وتناولوا الآيس كريم 
مازن : الحقيقه انا حبيت اعتذر ليكى علشان قولت عليكى نائمه واتفاجئت انك مركزة وترجمتى الجمله بتفوق..
ابتسمت ماهى :دا أقل حاجه عندى
مازن : نقول دا غرور
ماهى : نووو نقول دا ثقه 
وشكرته وطلبت منه أن تغادر حتى لا تتأخر 
وافق مازن
واوصلها إلى منزلها ثم ودعها وغادر.
عوده من الفلاش 
ماهى مش عارفه ليه قلبي حزين عليك مع انك عمرك ما فكرت تحبنى زى ما حبيتك ..ونزلت دموعها .. وعادت لمنزلها ولكن يبدو عليها الحزن
حسام : حبيبه بابا مكشرة ليه 
ماهى : ابدا مرهقه شويه 
رحاب : مش عوايدك اول مرة ترجعى وما تسأليش عن الغدا 
ماهى قبلت والدتها هنام شويه ولما اصحى هبقي آكل..
دخلت غرفتها واستبدلت ملابسها وراحت فى نوم عميق لم تشعر بالوقت واستيقظت على رنين هاتفها
ندى صديقتها المقربة 
ماهى : أيوة يا ندى ازيك 
ندى : انا ماروحتش الجامعه النهارده وعرفت من أصحابنا أن دكتور مازن عمل حادثه 
ماهى : أيوة عرفت وبجد حزينه عليه
ندى : طيب ما دى فرصتك يا غبيه 
نروح بكرة نزوره فى المستشفى
ماهى : بس بس ..
ندى : مابسش ولا حاجه ثانيا انتى مش هتكونى لوحدك .
الشله كلها هتروح 
ماهى : إذا كان كدا ماشي 
وأغلقت الهاتف .
وذهبت تنادى رووبي 
بنتك جعانه جهزى الاكل بسرعه
رحاب : يعوضنى عوض الصابرين 
روحى صلى على ما اجهز الاكل 
ذهبت ماهى وتوضأت وصلت فرضها 
وعادت لتتناول الطعام مع والديها ..
رن هاتف والدها مكالمه فيديو..
أنه احمد ابن عمها مسافر امريكا يبلغ من العمر 27 
ويعيش هو وأسرته بأمريكا منذ 20 عام لعمل والده هناك يأتون كل سنتين مرة للزياره
احمد : ازيك يا عموووو وحشتنى 
حسام : وانت كمان يا ابنى مش هنشوفكم بقا 
احمد : أن شاء الله انا جاى انا وماما علشان نزوركم وماما تطمن وتزور أسرتها .
حسام : طب وعمر اخويا مش ناوى ينزل
احمد : معلش يا عمو انت عارف بابا ديما مشغول 
حسام : بس لازم يجى ونشوفه 
ماهى : ازيك يا احمد وازى عمووو وطنط 
احمد : الحمد لله كلهم بخير 
المهم جهزى نفسك هشغلك مرشده سياحيه ليا لمدة أسبوع 
ماهى : من عنيه بس تعالوا بقا 
احمد : ازيك يا طنط رحاب
واضح أن حماتى بتحبنى شكل الاكل على السفرة يفتح النفس
رحاب : اتفضل يا حبيبي
تعالوا بس وانا اعملك كل الاكل اللى بتحبه .
سلم احمد على الجميع واغلق الهاتف
رحاب بحب : الواد احمد دا فيه الخير 
ربنا يجعله من نصيبك يا ماهى 
ماهى : حيلك حيلك احمد دا اخويا مش اكتر وشيلى الفكرة دى من دماغك .
ثم ذهبت لحجرتها لتراجع بعض المحاضرات 
حسام : بقولك ايه يا رحاب مفيش داعى تفتحى الكلام عن احمد مع ماهى تانى
بلاش تحرجيها وكمان احمد ما اتكلمش ولا حتى لمح بحاجه 
رحاب : هو انت كدا انت وبنتك ماكنتش كلمه قولتها 
حسام : هى روبي هتقلب عليا ولا ايه 
رحاب : بضحك ايوا ايوا كل بعقلي حلاوة
حسام : دا انت الحته اللى فى الشمال 
قومى بقا اعملى كوبايتين شاى من ايديكى الحلوين .
عند ماهى 
عند الانتهاء من تدوين محاضراتها ومراجعتها 
تقوم بتجهيز الملابس التى ستذهب بها غدا لتزور دكتور مازن .
اختارت بدله سوداء وقميص أبيض وتوكه شعر بيضاء وشوز اسود وشنطه سوداء كانت ملابس فورمال ولكنها تبدو فى غايه الجمال والاناقه
حاولت أن تنام لم تستطع من كثرة التفكير 
ليرن هاتفها استغربت الاتصال أنه نفس الرقم الذى اتصل بها فى الصباح 
رفضت أن ترد فالوقت متأخر ولا تعرف من المتصل
رن الهاتف مرارا وتكرارا
ولكنها لم ترد 
لتجد رساله على هاتفها 
مين اللى شاغل بالك ومسهرك للوقت دا 
نامى يلا وتصبحى على خير
انتفضت من الذى يراها 
وفتحت البلكونه ولم تجد أحد بالشارع
خافت وأغلقت الشيش بسرعه 
وامسكت الهاتف لتجد رساله أخرى
مفيش داعى تفتحى شيش البلكونه فى وقت زى دا 
اتصلت هى على الرقم 
ماهى : مين حضرتك
المجهول : انا اقرب ما يكون ليكى 
انا ......


يتبع الفصل الثاني2 اضغط هنا 
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة: "رواية أحببت مجهول " اضغط على أسم الرواية



رواية أحببت مجهول الفصل الأول 1 بقلم منال عباس
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent