رواية حور العاصي الفصل الاخير- بقلم بثينة صلاح

الصفحة الرئيسية

  رواية حور العاصي الفصل الاخير بقلم بثينة صلاح

رواية حور العاصي الفصل  الاخير

نظر عمر الي جسد*ها بشه*وة ليهتف بمكر  
_تكوني مراتي ل ليله واحده وعلي سرير عاصي .... 
انتفض جس*دها بهل*ع وفزع وهي تنفي  براسها  ابتعدت عنه بخوف 
_ لاااا... م.. مستحيل...ت... تلمسني....
جذ*بها اليها بعنف يحاوط خصرها بتملك ليهتف بحده 
_  انا مش باخد رايك انا بعرفك بس.....
  ثم ابتعد عنها ببرود ليتقدم من خزانه ملابسها فتحها ليخرج قميص نوم قصيرجدا  بحملات رفيعه به فتحت صدر كبيره القاءه عليها ليهتف ببرود وهو يجلس علي السرير 
_ خمس دقايق تكوني لبستي ده... 
شهقت بصدمه وهي تنظر الي القميص 
_ ب... بس... أآ... حاولت الاعتراض ولكن نظره عيناه كانت كفيله باخراسها 
ذهبت الي المرحاض وارتدته وظلت ببنطلون بجامتها وضعت شعرها علي صدرها تخفيه خرجت منه وهي تخفض راسها 
فغر فاهه وهو يراها هكذا لول هيبئته لكان ضحك وبشده  عليها رسم الجمود  ببراعه ليقدم منها يسال ببراءه مزيفه
_ ايه اللي انتي لبساه ده يا حوري.... 
نظرت الي ملابسها باستغراب لتهتف ببراءه 
_ ايه مش حلو ...  
_ شوهتي ام اللحظه يا شيخه عن ابو اللي دخلك في ام رومانسيه تاني ايه مش بتسمعي مسلسلات افلام  ...
نفخت خدها بعصبيه لتهتف بغيظ 
_ مش انت اللي جبته.... 
وضع يده علي راسه بحسره ليهتف بقله حيله 
_ قومي يا حور شوفي ابنك ..... 
_ وطلقني.... 
نظر لها بهدوء مزيف ليهتف بغضب مكتوم 
_ انتي عايزه تتطلقي... 
اومأت براسها بخفوت وهي تخفض راسها بحرج 
_ هو انتي مش مبسوطه معايا.... 
ظلت صامته لا تقوي علي الحديث ليتنهد هو بهدوء مزيف سيفعل ذلك لاجل اخوه وهو يتذكر طفولتهم 
_انا موافق يا حور ان احنا نطلق.... 
رفعت راسها تنظر له بابتسامه صافيه ولكن بهتت وهو يكمل بذات مغزي
_ بس بشرط عاصي ميعرفش سبب جوازنا..... 
_بس انت كده بتحرمه من حق.... آآ...
وقف يوليها ظهر لينظر الي شباك الغرفه بشرود 
_ هو ده طلبي انا ماشي دلوقتي بكرا الصبح تكوني قررتي..... ثم اقترب منها يقبل وجنتها ثم خرج 
في اليوم التالي 
ارتدت حور فستان احمر منقوش من اعلي وساده من الاسفل بعده طبقات منفوش ثم تركت العناء لشعرها وضعت ملمع الشفاه فقط ليزيدها فتنه.... 
حملت زين وركبت سيارته ليقول عمر
_ انتي متاكده من الخطوه دي.... 
اومات براسها بثقه وهي تداعب صغيرها 
لينطلق عمر الي وجهته 
بعد ساعه  تقدم حور بابتسامه لتطرق الباب بحماس وقلبها يكاد يقف من شده الخفقان فتح الباب 
_ أآبي... عاصي انا.... 
_ حور انتي كويسه عمر كويس... آآ... 
وضعت يدها علي فاهه تبتسم بهدوء 
_ احنا كلنا كويسين بس وحشتيني اقصد وحشت زين وجينا نشوفك... 
 ترك لها الباب لتدخل تنظر الي منزله الجديد لم يختلف عن منزله القديم الا بأشياء بسيطه 
_ هو عمر مجاش معاكي..... 
وضعت طفلها علي الكرسي واعطته لعبه كانت تحملها داخل حقيبتها 
_ عاصي تتزوجني..... 
فغر فاهه وهو ينظر لها بصدمه ماذا تقول.....؟!  هل جننت...؟! 
ابتسمت بعذوبه وهي تقترب منه 
_ عاصي انت ساكت... ليه قول حاجه... 
عاصي بيتنفس بالعافيه ومش مصدق ولا كلمه من اللي سمعها... معقوله كل احلامه اتحققت مره واحده كده؟؟؟ معقوله حور قدامه؟؟ 
يدوب هيتحرك يجري عليها يشيلها بس افتكرها اغمض عينه بالم ليهتف ببرود 
_ هقول ايه.... اتأخرتي.... 
هوي قلبها وكذبت حثها لتهتف بتعجب 
_ ي... يعني... اا... ايه..... 
 مسح دموعه بعنف ليهتف بغضب 
_ يعني انا اتجوزت يا حور كتب كتابي كان علي غيرك النهاردة  مش ده اللي عايزه تسمعيه.... 
جذبته من ملا*بسه بعنف تصرخ به 
_ قول انك بتكذب عليا قول انك عايز تك*سرني زي مانا كسر*تك..... 
مسحت دموعها بظهر يدها بعنف 
_ قول انك لسه مستنيني وهتفضل مستني حبيبتك حور لاخر العمر  ...قول ساكت ليه ... 
نظر له بوجع ليغمض عيناه وهو يضغطت علي يده بعنف
_ يا ريت.... يا ريت... 
تركته بصدمه وهي ترجع الي الخلف تنفي براسها بعدم تصديق 
_ بتعقابني صح مش كدا.... تعرف انا هديت بيتي علشانك... واطلقك منك علشانك برضوا...تعرف ان قلبي مبطلش دق ليك... رغم اللي عملته فيا لسه بيحبك..... 
مسحت دموعها يكفي اذ*لال واهدار كرامتها من اجله 
_ انا اسفه... م.. مبروك...يا...أأ...أبيه... ع.. عاصي... م.. متنساش  ... ت.. تعزمني... ع... فرحك..... ثم رحلت  تبكي بعنف 
توقف عاصي مكانه يضرب بقبضته الحائط 
_ انا اسف.. اسف.. اسف... سامحيني... 
ثم فجأءه ركض الي الخارج يريد الالتحاق بها فتح الباب لتظهر هي 
بدون مقدمات دفعت جسدها داخل احضانه تبكي بعنف تهتف من بين شهقاتها 
_ م... مش ه.. هقدر.. ا.. ابعد... ع..عنك...والله.....م... مش... هقدر.. آآ...ع...عملتها...م..مره....وكنت...ب...بمو*ت... 
مسد علي شعرها وظهرها بحنان 
_اشش اهدي... خدي نفس الاول ... 
_ ع..عاصي... انا....ب.... بحبك... آآ..... 
بلحظه جنون توقف العالم ليقترب منها يق*بلها بعنف لتتحول الي شغف ورقه وهي تبادله باشتياق ابتعد عنها ليهتف بتلقائيه 
_ تتجوزيني يا حور  ..... 
_ ب... بس انت ي... يعني... 
قوس وجهها بين يده ليهتف بحب 
_ مش هيفرق حاجه صدقيني.... 
وضعت يدها علي يده لتهتف بتسأل    
_ هو انت اتجوزتها ليه.... 
قبل يدها الموضعه علي يده لياخذها بين احضانه بلهفه 
_ كل اللي هقدر اقوله ليكي اني كنت مجبر..... 
ابتعدت عنه ثم وضعت يدها علي خصرها لتهتف بغيظ طفولي 
_ لا والله..... 
ابتسم بعذوبه عليها لتبتسم بتلقائيه لتهتف بفضول 
_ وهيستمر لامتي يا بشمهندس .... 
لاعب حاجبيه وهو ينظر الي جسدها ليهتف بمكر 
_ والله علي حسب بقا... كلك نظر... واحد لسه خارج من السجن وحيد وضعيف والمفروض اتحب وادلع بقا ..... ثم انهي حديثه بغمزه وق*حه 
شهقت بخجل من وقا*حته لتسرع باخفاء وجهها بصدر 
_ عاصي انت بقيت قل*يل الا*دب... 
قهقه عاصي بمرح عليها ليهتف بأشتياق عابث 
_ والله زمان يا كوكو وحشتيني يا بت..... 
امتعض وجهها بنفور لتهتف بغيظ 
_ مش تقولي كوكو دي تاني.... 
_ حاضر يا فروالتي..... 
نفخت خدها بعصبيه 
_ اوووووف عاصي بقا..... 
قبل ارنبه انفها بحب ليهتف بصدق 
_ بعشقك يا قلب عاصي من جوه... 
ابتسمت بعذوبه لتسرع باحضانه بشده كادت ان تخنقه 
_ براحه يا حور كدا انا مش هدخل الدنيا هودع بدري..... 
نظرت له بغيظ ليسرع عاصي بالركض وهي تركض خلفه وصوت ضحكاتهم تعلو اكثر واكثر وانجذب لهم زين وهو يقلدهم بحركات طفوليه 
ليسرع عاصي باخراج هاتفه وهو يلتقط لهم صوره عائليه 

يتبع خاتمة الرواية اضغط هنا
رواية حور العاصي الفصل الاخير- بقلم بثينة صلاح
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent