رواية عشقت ممرضتي الفصل السادس 6 - بقلم جودي عصام

الصفحة الرئيسية

 رواية عشقت ممرضتي البارت السادس 6 بقلم جودي عصام

رواية عشقت ممرضتي كاملة

رواية عشقت ممرضتي الفصل السادس 6

في مكان آخر...
واحد شايل يارا و موديها غرفه من غرف العمليات و البوص كل ده قاعد و مستني الدكتورة تيجي...
مجهول (١):يا اهلا بدكتورتنا الجميلة المطيعة اللي بتسمع الكلام
شيرين في نفسها:للاسف انا جايه هنا مجبورة حسبي الله ونعم الوكيل فيك..طبعا طبعا يا بوص انا جيت عشان انفذ اللي طلبتوا فين الحالة اللي هنعملها العملية
مجهول (١):في غرفه العمليات و يلا خلصينا قبل ما مفعول البنج يروح
شيرين دخلت و انصدمت..
شيرين بصدمة:يا نهار اسود ياراااااا..لا لا مستحيل اعمل كده لا لا
خرجت من المكان ولسه هتخرج من المستشفي لقيت البوص واقف اقدامها...
مجهول (١):ايه يا دكتورة خرجتي ليه؟؟
شيرين بعياط:ابوس ايدك متخلنيش اعمل فيها كده الله يخليك هي متستهلش يتعمل فيها زي اختها ونبي كفايا اني كدبت عليها و قولتلها انها مش هتخلف غير بعد ٤ شهور ونبي إلا دي
مجهول (١):جابر يا جابر
جابر:تحت أمرك يا بوص
مجهول (١):جدد البنج ل يارا دلوقتي
جابر:تمام يا بوص
مجهول (١) بهدوء تام:شيري يا حبيبتي الجميلة المطيعة بتاعتنا روحي البسي لبسك و جهزي معداتك و حاجاتك و خلينا نخلص من البيبي عشان متغباش عليكي بطريقتي
شيرين بخوف و عياط:ونبي يا باشا بلاش
مجهول (١) بعصبية شديدة:قولت يلا يا شيرين ادخلي خلينا نخلص من البيبي دلوقتي يلا روحي
شيرين بندم:حاضر يا بوص
راحت لبست و دخلت غرفة العمليات و نفذت كل اللي قالوا و دموع بتنزل و بتحاول تمنعها بس مش بتقدر...
مجهول (١)بإبتسامة شر:ما كان من الاول لازم يعني دموع التماسيح اللي في الاول دي
شيرين مقدرتش تتماسك اكتر من كده و قالت بصريخ:انت ايييييييه يا شيخ ايه شيطان انت ازاي كده ازاي مش ندمان علي اللي انت بتعملوا انت عارف لما تالين تكتشف اللي انت عملتوا هتعمل ايه بلاش يارا لما تعرف هتعمل فيك ايه انت ازاي كده انت واحد حيوان و زبالة و معندكش دم ولا احساس اصلا انت حقيقي حقيقي شيطان وانا ندمانة اني اشتغلت معاك ياريتني كنت رافضت م الاول لولا بس احتياجي للفلوس انا مكنتش وافقت
مجهول (١) ببرود:ياريت تكوني خلصتي الفيلم الهندي ده وتمشي عشان ورايا شغل كتير
شيرين بسخرية:طبعا ولا كأني قولت حاجه كأني كنت بكلم نفسي ماشي يا رامز..و قبل ما تمشي قربت منوا اوي همست..بس خليك فاكر ان هجيلك يوم تندم علي كل اللي انت بتعملوا ده و اليوم ده قريب اوي و هتشوف ان كلامي صح و لو جالي فرصة واحدة اني اقابل فيها تالين و احكلها علي كل جرائم بتاعتك مش هسيب الفرصة دي تضيع من ايدي عن اذنك يا باشا
رامز بسخرية:مش لما انتِ تكوني عايشة اصلا يا دكتورة
شيرين بخوف:اقصدك ايه
رامز بشر:هتشوفي بنفسك..غمز ل واحد من رجالتوا و اخدوا شيرين و طبعا مش محتاجه اقولكم عملوا ايه((الله يرحمك يا شيرين🥺🤦🏻‍♀️))
------------------------------------------
في بيت من بيوت بورسعيد...
شاب قاعد عمال يتصل برقم محدد و محدش بيرد عليه قام رامى الموبايل من كتر العصبية و عمال يلف يمين و شمال...
ريماس بقلق:أيمن حبيبي مالك متعصب كده ليه
أيمن بغضب:ريماس سبيني دلوقتي عشان مطلعش عصبيتي كلها عليكي
ريماس:طيب اهدى كده و براحة خالص و قولي مالك متعصب ليه ولو في مشكلة انا ممكن اساعدك
أيمن بسخرية:بجد طيب يا ستي هقولك المشكلة..في مريض كان بيجيلي هنا بعلاجوا تمام لحد ما ف يوم ماشى و مرجعش و انا عايز اعرف هل حالتوا اتحسنت هل بقي كويس ولا رجع اسواء من الاول انا بقي بحاول اتصل عليه مش بيرد و انا عايز اوصل حتي لرقم مراتوا مش عارف اعمل ايه
ريماس بتفكير:طيب يا ذكي ما توصل الاول لي أهلوا مثلا مامتوا أبوه
أيمن:لا لا كلوا إلا أمو دي ولية حرباية و مفترية ولا يمهما اصلا لو أبنها تعبان ولا لا..واكمل بسخرية..دي لو فعلا أم كانت اكتشفت من وهو صغير أن أبنها عندوا انفصام في شخصية
ريماس:طيب وانت هتعمل ايه؟؟
أيمن:مقدميش غير حل واحد وهو اني اروح الإسكندرية و اروح بيتهم و اكلم اختوا أو أبو و اتمني اني مقبلش أمو عشان في مرة ممكن ارد عليها أو ازهقها أيهما اقرب
ريماس:ماشي يا حبيبي زي ما تحب بس متتأخرش عشان عندنا فرح أختك ولا نسيت
أيمن بضيق:ريماس متفكرنيش بيها لأني مش هحضر
ريماس:حرام عليك يا أيمن ما انت عارف انها مظلومة و اكيد يعني مش هي اللي رمت نفسها علي الشباب
أيمن بحزن:تجبلي دليل الاول يا ريماس و بعدها افكر أسامحها ولا لا عن اذنك
أيمن راح حضر شنتطوا و راح نحيت باب أختوا كان عايز يدخل يطمن عليها بس شال الفكرة من رأسوا و نزل...
ريماس خبطت علي باب دخلت ولسه هتتكلم ليقتها واقعه علي الأرض و أيدها بتنزف كتير و سكينة جمبها...
ريماس بصريخ:يالهوووووووووي همسة فوقي يالهووووووي الحقونيييييييي يا ناس البت هتروح مني
ناس سمعوا صوت صريخ دخلوا البيت لقوها بتصرخ دخل شاب باين عليه الخوف و الفزع دخل لقي ملاكوا واقعه علي الأرض و أيدها بتنزف...
شهاب بصدمة:همسةةةةةةةةة لااااااااااااا..راح لها جري و شالها و ركب عربيتوا و في طريقوا للمستشفي
((❤نتعرف بقي علي الشخصيات الجديدة❤))
أيمن عبد الفتاح مدبولي:دكتور نفسي عندوا ٣٤ سنه عصبي أحيانا بس عندوا قلب طيب و حنين اوي و بيحب مراتوا اوي و هما حاليا لسه مخلفوش
ريماس كامل:بنت الحج كامل النجار عندها ٢٩ سنه بتشتغل شغلتنين ربة منزل و كمان خياطة في محل صغير و حلمها ان المحل ده يكبر و تكون مشهورة
همسة عبد الفتاح:أخت أيمن عندها ١٩ سنه في كلية الإعلام نفسها تكون مذيعة و هي رقيقة جدا و خجولة خالص و ده اللي مخليها مش بتعرف تاخد حقها أو تتدافع عن نفسها معندهاش صحاب غير صاحبه واحدة بس هي مخدوعة فيها عشان صحبتها دي بتغيير منها اوي و هنتعرف عليها في الروايه
شهاب كامل:اخوا ريماس عندوا ٢٨ سنه أصغر منها بسنه بيشتغل مع أبو و عندوا ورشة تصليح عربيات((ميكانيكي يعني))بيعشق همسة جدا و كان نفسوا يتجوزها بس رفضوا أيمن لانوا كان شب صايع بس تاب و حاول مرة تانيه و فعلا وافق بس وافق لسبب هنعرفوا في الروايه...
-----------------------------------------
عند تالين و سهيل...
تالين قاعدة مسكه الموبايل و سرحانه كانت قاعدة بتقلب في صورها مع رامز كان نفسها تتدمع بس بتتماسك عشان سهيل ميخدش بالوا اما سهيل قاعد علي الكرسي اللي في البلكونة و سرحان في حبيبتوا و نفسوا يعرف فيها ايه وهل هي بتحبوا فعلا ولا لا ف هو قرر انوا هينفذ حاجه كان المفرود يعملها من زمان بس هيعملها دلوقتي...
سهيل:الو يا عزيز انا عايز اطلب منك طلب
عزيز:قول يا سهيل في حاجه حصلت ولا ايه
سهيل بتنهيدة:انا عايزك تكلم دكتور بوراك عشان أبدا اعمل الجلسات اللي قال عليها
عزيز بفرحة:بجد يا سهيل اقصدك يعني انك..
سهيل:اه يا عزيز هعمل العملية عشان انا تعبان و حاسس اني متكتف وانا قاعد كده انا عايز اقف علي رجلي من تاني عشان أواجه رامز بنفسي و انتقم منوا و من كل اللي يفكر يأذيني
عزيز:كنت متوقع انك هتوافق يا صاحبي
سهيل:بص لو طلب اني اسافرلوا اسافر معنديش مشكلة بس الاريح خليه ينزل مصر
عزيز:متشغلش بالك يا صاحبي انا هتصرف في الموضوع ده
سهيل:انا هعملها في الإسكندرية حابب اقعد فيها شويه
عزيز:ماشي يا صاحبي سلام
سهيل:سالي يا سالي
تالين((سالي)):نعم يا سهيل عايز حاجه
سهيل:حاسس اني مخنوق ايه رأيك ننزل نقعد علي البحر شويه
تالين((سالي)):انت بتقراء أفكاري ولا ايه انا لسه كنت هقولك نفس الكلام
سهيل بحب حقيقي:قلبي دليلي هو اللي قالي
تالين((سالي))بخجل:احمم..ماشي هروح البس و اجي علي طول
سهيل:لا كده لبسك حلو بس خدي جاكيت بتاعي البسيه و يلا ننزل
و فعلا لبست الجاكيت و نزلوا و قاعدين علي البحر و تالين قاعدت جمبوا و شغلت اغنيه بس مخدتش بالها بالي قاعد سرحان فيها و شاف دموعها اللي بتنزل علي كلام الاغنيه...
((عمرو دياب:كان طيب😏💔))
خلاص بقي بيتكلم يرحم زمن السكوت كبر قوام و اتعلم وخلاص طلعله صوت..كان طيب كان حنين أتاريه كداب كبير مش زي ما كان مبين ده خدعنا سنين كتير..كان طيب كان حنين أتاريه كداب كبير مش زي ما كان مبين ده خدعنا سنين كتير..خدعنا واحده واحده و جرحنا مرة واحده واتعلم فوق يطير..خلاص بقي بيتكلم يرحم زمن السكوت كبر قوام و اتعلم و خلاص طلعله صوت..لو يفتكر زمان آه زمان آه كان هو إيه كان عايش بين إيدينا و حنينين عليه..لو يفتكر زمان آه زمان آه كان هو إيه كان عايش بين إيدينا و حنينين عليه..كان طيب كان حنين أتاريه كداب كبير مش زي ما كان مبين ده خدعنا سنين كتير😒💔
سهيل بمرح:مش كفايا حزن بقي لو عمرو دياب نفسوا مزعلك اروحلوا لحد عندوا اجيبوا لحد هنا يعتزرلك عشان العيون الحلوة دي متدمعش
تالين فاقت و ادركت انها كانت بتعيط و ضعفت قداموا ف مسحت دموعها بسرعه و قالت:لا مش بعيط بس الاغنيه مأثرة شويه ف دمعت عادي
سهيل:ايه ده سالي بتعرف تكدب طيب ازاي..سالي انا هتكلم جد شويه انا هسألك سؤال و تجوبيني عليه بصراحة ممكن
تالين((سالي))بتوتر:احمم..اسأل
سهيل:لما قولتلك اني حبيتك انتِ قولتيلي مينفعش انا عايز اعرف بقي ليه مينفعش
تالين مقدرتش تستحمل اكتر من كده قامت بدون وعي حضنت سهيل بقوة وهي بتعيط و منهارة و مسكه فيه كأنوا يمشي في يوم و يسيبها...
سهيل بخوف:سالي مالك فيكي ايه طيب اهدي بااااس باااس اهدي
تالين((سالي)):انا مش كويسه يا سهيل انا مش كويسه خالص انا دخلت جوه عذاب و محدش هيقدر يطلعني منها غيرك بس انا خايفه اوي اوي اوي
سهيل بضيق:طيب ما تفهميني يا سالي..يا سالي انا بتعب لما بشوفك تعبانه انتِ مش عارفه انا بحبك اقد ايه و مش عارفه انا بتعب من جوايا اقد ايه لما بشوف دموعك أو حتي اشوفك تعبانه و مش عارف اساعدك أو اعملك حاجه
تالين((سالي)):مقدرش اقولك دلوقتي لما اكون مستعدة نفسيا اني اقولك أو احكي هبقي احكيلك كل حاجه بس انا مش عايزاك تسبني خليك جمبي ونبي
سهيل بحب:مش هسيبك يا سالي مش هسيبك و انا هستني لما تكوني مستعدة تحكيلي انا هستناكي حتي لو عمري كلوا
((و من هنا عزيزي القارئ بدأت قصه حب تالين و سهيل😊❤))
سهيل:سالي عايز اقولك علي حاجه تفرحك
تالين((سالي)):اقول
سهيل:انا قررت اني ابدأ جلسات ل رجلي و اعمل عملية عشان ارجع اقف عليها من تاني
تالين((سالي))بفرحة ممزوجة بتوتر:بجد طيب كويس ان شاء الله هتقوم بالسلامة و انا ساعتها همشي
سهيل:مين قالك انك هتمشي
تالين((سالي))بإستغراب:ايوة همشي مش خلاص انا علاجتك و اهتميت بيك يبقي اقعد ليه
سهيل بإتسامة:ببساطة كده انتِ هتكوني مراتي لأني هتجوزك مثلا
تالين((سالي))بصدمة:ها
------------------------------------------
في مكان آخر...
رامز بجنون:يعني اييييييييييه الكلام اللي انا سمعتوا ده يعني انا موديها بأيدي عشان تروح تق*تلوا تروح الهانم تحبوا لييييييييه لييييييييه حد يفهمني لييييييييه صبري واد يا صبري
صبري بضيق:نعم يا باشا
رامز:يارا فاقت ولا لا
صبري بضيق:لا يا باشا لسه
رامز:طيب احنا و رجالة هنروح مشوار و هخالي معاك رجالة زيادة اول ما يارا تفوق تخدها و ترجعها علي المخزن تمام
صبري بضيق:تمام يا باشا
صبري دخل علي غرفه يارا قاعد قريب منها و بيلمس علي شعرها بحنان و قال:كان نفسي اخلصك منهم بس للاسف مش هقدر بس انا مش هسيب رامز يقرب منك بعد كده مش عارف ليه انتِ بذات صعبانة عليا بس كل اللي انا اعرفوا اني حبيتك اوي و مش هسيبك ابدا وانا اللي ههربك عشان انتِ مش اقد رامز و رجالتوا
صبري مسك الموبايل طلب رقم محدد...
صبري:الو ازيك يا راجل يا طيب عامل ايه
عم لطفي:ازيك يا صبري باشا واحشني يابني والله
صبري:وحضرتك اكتر يا عم لطفي بقولك ايه بيتي اللي في المنصورة لسه مقفول صح
عم لطفي:اه يا صبري يابني من ساعه ما مشيت وهي مقفولة محدش دخلها
صبري:طيب بص ياعم لطفي هتالقي راجل كده شايل بنت هيقولك عايز مفتاح الشقة اديلوا المفتاح علي طول تمام انا عارف انك هتسألني مين البنت دي هقولك لما اقابلك يا عم لطفي و ياريت لو خليت أسماء بنتك تقعد معاها لحد ما تفوق
عم لطفي:ماشي يابني بس انت متأكد انها مش هتعمل مشاكل
صبري:علي ضمنتي مش هتعمل مشاكل خالص متقلقش
عم لطفي:ماشي يا صبري يابني وانا مستني
صبري:تمام يا عم لطفي سلام..سمعت اهو يا خالد انت هتشيل يارا و تطير علي المنصورة وانت يا كمال تروح تدي الموبايل الجديد ده لي تالين في اسكندرية لأني ضروري اكلمها و طبعا الأستاذ رامز مراقب الموبايل اللي ادهولها ف مستحيل اكلمها من الموبايل اللي معاها
خالد بقلق:انت متأكد اننا مش هنتقفش من رامز انت عارفوا ذكي
كمال:انا بصراحة مش مطمن للي انت هتعملوا خايف نتكشف و يكون مصيرنا الموت زي ما عملنا في شيرين
صبري بسخرية:اللي انتوا عملتوا انا مق*تلتهاش ولا قربت منها انتوا اللي نفذتوا مش انا لأني مليش في الحاجات اللي بيعلمها رامز باشا
كمال بسخرية:طلما انت يا سيدي محترم و ملكش في دم بيقت من رجالة رامز باشا ليه؟!
صبري بحزن:ذلة رامز باشا ماسك عليا ذلة بسبب ان أمي جالها سرطان في الدم و مكنش معايا فلوس ساعتها انا كنت شغال مع رامز في شركتوا مكنش لسه أداني مرتبي كان دايما يخصموا بسبب أو من غير سبب ف استلفت منوا مبلغ عشان أمي ساعتها كانت فعلا فعلا هتموت ف لما لحقتها عملت العملية ساعتها رامز باشا هددني يما اشتغل معاه يما يقتل أمي و أختي صغيرة ف للاسف وافقت عشان احميهم بس لا انا مش هسمحلوا يعمل مع يارا زي ما عمل مع شيرين انا هحمي يارا منوا و من شروا و هحاول كمان احمي و اساعد تالين و سهيل مش كفايا انوا مش معرف تالين انها تقدر تعمل عملية و تخلف طبيعي خالص معرفها انها مش هتخلف غير بعد ٤ شهور حسبي الله ونعم الوكيل فيه..المهم يلا نفذوا المطلوب منكوا بسرعة و لو بس حد فكر يقول لي رامز حاجه ساعتها هقلب علي الوش التاني يلا بسرعه نفذوا
خالد لبس مبلابس تخفي وشوا شال يارا و اخدها علي عريبة و في طريقوا للمنصورة و كمال اخد الموبايل من صبري و في طريقوا للإسكندرية...
صبري في نفسه:هيجي اليوم اللي هنتقم منك فيه يا رامز حتي لو اشتغلت مع سهيل و كان عايز ينتقم ساعتها انا هساعدوا و اشتغل معاه و هقولوا علي كل الخطط اللي انت بتخططها يمكن ده يطفي النار اللي جوايا
-----------------------------------------
في مستشفي...
همسة دخلت غرفه العمليات و ريماس و شهاب قاعدين مستنين وهما قلقانين اوي و شهاب ماسك المصحف و بيقراء فيه و ريماس بتحاول تكلم أيمن مش بيرد خالص...
شهاب بتوتر:اوووف بقي هي طولت كده ليه انا بدأت اخاف و اقلق
ريماس بحزن:وانا كمان نفسي أيمن يصلحها بقي لأنها بتصعب عليا لما تحاول تكلموا وهو يصدها وهي كل يوم تنام معيطه
شهاب:احنا لازم نتصرف في الموضوع ده لازم نصالحهم قبل الفرح احنا مش ناقصين فضايح اكتر من كده
ريماس:ان شاء الله خير و هتبقي كويسه و هنصالحهم متقلقش
خرج الدكتور و راح عندهم وقال:عايزين حد يتبرع بالدم البنت نقص منها دم كتير اوي
شهاب:انا انا يا دكتور نفس فصيلة دمها خد مني دم كلوا المهم تفوق
دكتور:بس احنا هناخد ٣ اكياس دم ممكن تدخل في غيبوبة
شهاب بغضب:دكتور مش مهم انا المهم همسة تعيش يلا دكتور عشان نلحقها
و فعلا دخل و اخد منوا ٣ اكياس و شهاب دخل في الغيبوبة و ريماس بتحاول تكلم أيمن كتير و برضوا مش بيرد...
------------------------------------------
في مكان أول مرة نروحوا في فيلا البغدادي...
تجلس فتاة علي السرير ماسكه الموبايل بتقلب فيه بملل و فجأة رن موبايلها...
رشا:ها يا جابر ايه اخبار همسة هانم
جابر:انا عرفت انها حولت تنتحر وهي في المستشفي دلوقتي
رشا بإبتسامة شر:حلو اوى كلام ده عايزاك بقي اول ما تفوق تروحلها و تهددها بكلام اللي قولتهولك تمام
جابر:تمام يا عسل مش هتيجي بقي وحشتيني اوي
رشا:ههههههه هو انا لحقت اوحشك مش لسا شايفني امبارح
جابر:ياستي انا بحب اشوفك كل يوم دي فيها مشكلة
رشا:دي فيها مشاكل مش مشكلة واحدة بس تمام هلبس و اجي علي طول
رشا راحت عند مكتبها شالت صورة لازقها وقالت بشر:و بكدة نقول باي باي يا همسة كنتي طيبة و هبلة اوي ههههههه
((رشا بغدادي عمرها ٢٧ سنه تدرس في نفس كلية مع همسة و هي الدلوعة بتاعت أهلها كلهم فكرنها انها محترمة و بتحب ناس بس هي غير كده خالص و دماغها سم و لما واحدة تدخل دماغها بتعمل العجائب))
----------------------------------------
في جناح تالين...
دخلت الاوضه وهي مصدومة من اللي قالوا سهيل في نفس الوقت مبسوطه اوي ان اخيرا ربنا عوضها بحد احسن من رامز...
تالين في نفسها:ياااااااا انا مبسوطة اوووووي اكيد هيجي اليوم اللي هتشجع فيه و احكي ل سهيل كل اللي حصلي و اكيد هيقدر موقفي
فاقت علي صوت الباب قامت فتحت ليقت راجل غريب دخل و كاتم انفسها...
خالد:شششششش متكلميش خالص انا هاخد الموبايل اللي هناك ده بهدوء خالص و هيديكي بدالوا واحد جديد الباشا بلغني كده لما تاخديه هتلقي رقم بيتصل ردي عليه تمام و متخفيش محدش من رجاله البوص هياخد بالو ان الموبايل اتغير احنا اتصرفنا و لو حد من رجالة البوص يكون عايز يتواصل معاكي هوصلك عن طريق موبايل جديد تمام بس لو حد منهم بعتلك لاينك اوعي تفتحيه تمام و اوعي تفتحي مايك الموبايل يلا انا كده مهمتي خلصت تفتحي الموبايل هتلقي رقم بيرن عليكي ردي علي طول تمام..هزت رأسها بمعني انها فهمت و هتسمع كلاموا شال ايدوا و اخد الموبايل و خرج وهي فتحت الموبايل و فعلا جلها اتصال من صبري و ردت...
تالين:___
-----------------------------------------
في المنصورة...
خالد وصل و قاعد يراقب المكان الاول قبل ما ينزل و اتأكد ان المكان أمان نزل و هو خفي وشوا و شال يارا و طلع علي عمارة عم لطفي و هو كان واقف مستنيه...
عم لطفي:ازيك يابني يلا تعالي اتفضل دخلها
و فعلا دخل خالد و حط يارا علي سرير و خرج و بعد شويه دخلت أسماء...
أسماء بغيرة ظاهرة:بابا انا عايزة افهم مين البنت دي و ليه دخلتها اوضه صبري؟!!
عم لطفي:والله يابنتي انا زيي زيك مش عارف مين البنت لما صبري يجي هيبقي يقولنا هي مين
أسماء:تمام يا بابا اطلع حضرتك ارتاح و انا هقعد اقدامها أول ما تفوق هبلغ حضرتك
عم لطفي:تمام يا حبيبتي تصبحي على خير
أسماء:وانت من أهل الجنة..طلع عم لطفي و قاعدت أسماء قدام يارا...
أسماء في نفسها:ياتري انتِ مين و تقربي ل صبري ولا لا بس لو طلع اللي في دماغي صح مش هسيبك في حالك ابدا
و ياتري ايه اللي هيحصل مع يارا و همسة؟؟
و ايه هيكون رد فعل تالين بعد ما تعرف ان يارا هربت؟

رواية عشقت ممرضتي الفصل السادس 6 - بقلم جودي عصام
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent