رواية الصغيرة والديب الفصل الثاني 2 بقلم ميرو محمد

الصفحة الرئيسية

      رواية الصغيرة والديب  الفصل الثاني بقلم ميرو محمد


رواية الصغيرة والديب الثاني 

جاء الصباح وياتي بشمسهي
قامت حلا من النوم وأحمد لما يغفل عن هذه المسكينه 
نظرت له بابتسامه جميله .
حلا: صباح الخير يا عمو
احمد : صباح الخير ياقلب عمو 
ذهبت حلا وجلست جنب احمد 
احمد : لاء مفيش وقت قومي اجهزي عشان ننزل نجيب 
هدوم وحاجات كتير
حلا :بجد ياعمو هجبلي هدوم ؟
احمد:طبعا يروح عمو انا عندي كم حلا يعني 
حلا: شكرا ياعمو انت احسن عمو في دنيا 
احمد : وانتي احلي حلا ياحلا احمد الديب
قامت حلا طبعت بوسه على خد احمد


فندصدم احمد من رد فعلها وبتسم
نزلو الي أسفل ثم ذهب احمد يعمل تلفون بخصوص الشغل 
وحلا راحت المطبخ عند داده فاطمة
فاطمه:بتعملي ايه هنا يابنتي 
حلا: هتفرج عليكي ياداده 
فاطمه :مينفعش ياحلا احمد بيه هيزعق 
حلا : لاء متخفيش عمو احمد طيب اوي 
فاطمه : لاء بردو أخرجي وانا هجيب الفطار وهخرج
خرجت حلا وهي زعلانه
احمد :مالك ياحلا 
حلا: داده فاطمة قالت إن مينفعش ادخل المطبخ عشان انت هتزعق.
احمد : لا طبعا ياحلا مينفعش تدخلي المطبخ وبعدين انتي لازم تسمعي كلام ياحلا ويلا نفطر عشان نروح نجيب الهدوم .
جلست حلا علي السفره واحمد كمان وفطرو وخرجوا 


احمد بيقول لسواق وصلنا علي المول ياعم محمود  
عم محمود : حاضر يابيه 
وصلو المول وأحمد جاب لحلا هدوم كتير ولعب وبعد مخلصو احمد روح حلا وطلع علي الشركه
دخلت حلا القصر وهي فرحانه اوي وأنها اول مره تعرف معني السعاده 
حلا: داده ياداده 
فاطمه : نعم يابنتي 
حلا اي رائيك جبنا حاجات كتير 
فاطمه : انتي ربنا بيحبك عشان وقعتي في طريق احمد بيه ياحلا 
ابتسمت حلا وفضلت ترقص من الفرحه وخلت فاطمه تندمج معاها مع مذيد من الفرحه 
عند احمد 
كان جالس شارد في حلا وبرائتها 
دخل علي احمد شريكه وصديق عمرو مراد 
مراد : احمد باشا ال واخد عقلك 
احمد : ابتسم وسكت 
مراد : الله احمد الديب بيبتسم الله الله 
احمد : مخلاص ياعم في اي جاي ليه اصلا 
مراد : ونبي هو انت ناسي أننا عندنا اجتماع مع مرام هانم يابني ولا اي
احمد : لاء مش ناسي بس أحضرو انت وانا هروح سلام 
مراد : لا حول ولا قوه الا بالله مالو دا 
ذهب احمد الي القصر وهو عقلو عند الصغيره التي أخذت عقلو 
دخل القصر ووجودها تجلس مع داده فاطمة في المطبخ دخل وهو غاضب .
ياترا اي هيحصل مع حلا من احمد 
وايه مصيرها مع الديب 
وايه دور مرام في القصه هنعرف بس عاوزا تفاعل بالله عليكم. ملحوظه (احمد عنده ٢٥ سنه وحلا ١٠)


يتبع الفصل الثالث اضغط هنا
رواية الصغيرة والديب الفصل الثاني 2 بقلم ميرو محمد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent