رواية عشق أحفاد هواره الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم دنيا السيد

الصفحة الرئيسية

   رواية عشق أحفاد هواره الفصل الرابع والعشرون بقلم دنيا السيد


رواية عشق أحفاد هواره الفصل الرابع والعشرون 

صعدت نور بجانب صقر ونطلقو الي شركة نور 
ولم يتفوه كلا منهم بكلمة واحده 
وبقي الجميع في المنزل ينتظرون عودتهم
وصل صقر ونور الي الشركه وبمجرد خروجهم من  السيارة هجم عليه الصحافيين وبكم من الاسئلة التي لا حصر لها
فتحدث صقر بصوت عالي قائلا
صقر... ممكن تهدو
اولا كدا انا ونور بنحب بعض وكنا في الصعيد بنكتب الكتاب وفي حفله بكرة عندي في الفيله والكل معزوم وهنعلن التفاصيل عن اذنكم ثم تركوهم وصعدو
خرجت نور من الا سنسير وبجانبها صقر 
فسارت في اتجاه المكتب وهي تلاحظ نظرات الموظفين لها 
فتوقفت مرة واحده وقالت بجديه لا تحتمل النقاش
نور...لوسمحت كلو يركز معايا لحظه كدا 
مبدأيا كدا واضح ان كلكو شفتو الصور وقرأتو الاخبار
احب ابلغكو ان انا والبشمهندس صقر اتخطبنا واتكتب كتابنا في الصعيد وكنا هنعلن الفرح لما نرجع بس واضح ان في حد بيحبنا قوي فقال يوفر علينا التعب ويعرفكم هو بس هو عرف معاكم مصركلها
فتعالي صوت همهمات الموظفين بعدما انهت نور حديثها 
فتحدث صقر قائلا
وبكرة في حفله في الفيله عندي هنعلن فيها خطوبتنا ومعاد الفرح ونوضح سوء التفاهم دا وكلكو معزومين. 
فبارك لهم جميع الموظفين 
فدخلت نور مكتبها واغلقت الباب بقوة
فذهب صقر خلفها ولكنه توقف ليحدث وفاء سيكرتيرة نور الخاصه قائلا
صقر...وفاء لو سمحت ممكن واحد قوة ساده وعصير ليمون لنور 
وفاء بجديه...تحت امرك يافندم
فطرق صقر الباب ودخل وجد نور تجلس وظهرها للباب وتنظر للاشئ فعلم بأنها في صراع مع نفسها
فغلق صقر الباب وتحدث قائلا 
نور
فلم تجيبه نور وظلت علي وضعها 
فأكمل صقر حديثه قائلا....وافقتي ليه؟!
فأجابت نور بندفاع وهي تنظر له....كنت عوزني اعمل اي سمعت الشركة وعالتي كلها متوقفه علي الحل دا واديك شفت الصحافيين مكناش عرفين ندخل منهم ولسه لما تروح شركتك 
لازم اعرف مين الي عمل كدا واي مصلحته بإنه يدمر سمعتي،اكيد حد من منفسيني بس معتقدش ان توصل بيهم لقذارة لكدا
فتحدث صقر قائلا....لازم تتوقعي اي حاجه ومن اي حد في الزمن دا يانور 
لازم نفكر بهدوء علشان نقدر نتصرف صح
فصمتت نور ثم نظرت بقوة لصقر وقالت....مش ممكن ازاي مفكرتش فيه
صقر بستغراب....مين دا !!
نور...وائل النجار
فصدح صوت هاتفها برقم مجهول،فأجابة نور
نور....الو 
الشخص.....يارب هديتي تكون عجبتك يا بشمهندسه والاستقبال يكون لاق بيكي
فتأكدت نور من شكوكها وقالت....كنت متأكده ان القذارة دي متطلعش غير منك انت،بس وس*** فدتني كتير والله 
فستغرب صقر حديثها 
فأكملت نور.....حقيقي بشكرك علي الصور الجميلة دي،دي هتفضل اجمل ذكره وهتفكرني ديما يأجمل اسبوعين عشتهم في حياتي مع الانسان الي حبيته وقلبي اختاره شكرا ليك يا بشمهندس،
 اااه  نسيت اقولك عملين حفله بكرة في فلتنا انا وصقر هنعلن فيها جوزنا وهنحدد معاد الفرح بس اتمني متجيش علشان حضورك ميشرفناش واغلقت بوجهه الخط
وائل بعصبيه....ااازاي ماشي يا نور انا هعرفك انتي بتلعبي مع مين،مش بعد دا كلو تتجوزي صقر الهواري علي جستي يانور انتي بتاعتي انا يانور انا وبس
في مكتب نور كان صقر مصدوم من حديثها وكان قلبه يخفق بقوة ولكنه آفاق من شروده وعلم انها قالت هذا حتي لا تسمح لذلك الحقير بلانتصار عليها 
فتحدث قائلا....يعني وائل النجار هو الي وري الي حصل 
فهزة نور رأسها بإيجاب 
فقاطع حديثه طرق علي الباب ودخول وفاء 
فنظرت لها نور بستغراب لما تحمله 
فتحدث صقر قائلا
صقر....انا الي طلبت منها،يلا اشربي العصير علشان تهدي شويه وتعرفي تشوفي شغلك،فوضعت وفاء العصير والقهوه وخرجت..
فتحدث صقر قائلا....نور انا عارف انك مجبرة توفقي علي الجوازة دي بس عوزك تعرفي حاجه ان انا موافق وبكل ارادتي يعني مش مجبور بس انا مستحيل استغل الي حصل دا وعلشان كدا انا وفقت علي الشرط الي انتي حتطيه.
فصمتت نور ولم تنطق بحرف واحد وبعد دقائق تحدثة نور قائله... تمام، دلوقت بعد ما تخلص حفلة بكرة  هنحدد معاد علشان نتفق علي تفاصيل الشغل 
فنظر صقر بتعجب من تلك التي تحولت الي 180 درجه واصبحت تتحدث في الشغل وكأن شيئا لم يكن 
فوافق صقر علي حديثها وذهب الي شركته ليري ماذا سيفعل في أمور الشغل،ويتحدث مع الصحافه والموظفين ايضا 
اما عند ابطالنا في الفله فكان كلا منهم مازال يحاول ان يستوعب ما حدث منذ قليل ويحاول ايجاد تفسير لتلك الصور 
فقطع صمتهم وحيرتهم صوت مالك قائلا
مالك...طب يا جماعه انا وفهد لازم ننزل الشغل دلوقت حالا لان اللواء لسه مكلمني بخصوص القضيه الي شغلين عليها ولازم نمشي
فنظرة له فرح برعب وخوف حقيقي فقترب منها واخذها بعيد عنهم قليل وتحدث بصوته الذي يسلب لها انفاسها
مالك بحب....اي يا قلب مالك ليه نظرة الخوف دي هرجلك يا قلبي متخفيش ومش عوزك تقلقي
فرح والدموع في عينيه.... هستناك متتأخرش عليا، اوعي تسبني يا مالك انا مصدقت لقيتك 
ضمها مالك لصدره وتحدث قرب اذنها... متقلقيش يا قلب مالك كلها ساعتين ورجعلك
فجائهم صوت ماازن قائلا... 
مازن.... خلص ياسي روميو انت مش رايح تجاهد كفايه محن بقا بلاش قرف
مالك بخيظ... غاوز اي يامهدم اللذات ومفرق الجماعات انت 
مازن... لا انا مفرق المحن بس يا اخويا يلا ياعم من هنا 
عند فهد اقترب من غرام  ونظر بقوة لها ثم تنهد بقوة وقال افتحيلي قلبك قبل فوات الاوان وصرحي نفسك بالحقيقه يا غرام ثم اقترب منها وتحدث بجانب اذنها بصوت ضعيف خافت سبب قشعريرة في جسدها،اناعارف ومتأكد من حبك ليه شايفه في عيونك وسمعه من ضربات قلبك الي كل ما بتحولي تبعدي هي بتقربك،غرام انتي ملكي وقدري ومش هتقدري تهربي مني ثم ابتعد عنها 
وقال، يلا يا مالك ووذهب كلاهما الي عملهما
فتنفست غرام بقوة ثم قالت...طب انا هروح الشركه عند نور 
فتحدث وليد...مفيش داعي نور جايه هي وصقر وقالو محدش يروح فيحته وهنفضل كلنا هنا لحد ما تخلص حفله بكرة دي 
غرام...طبانا عوزه اطلع ارتاح شويه
وليد...اكيد طبعا روحي ياياسمين وريها اوضتها وانا هجيب الشنط انا ومازن وحمزه وزين
صعدت الفتيات الي الاعلي وجلب الشباب الشنط وذهب كل واحد لغرفته
في غرفة غرام 
كانت تجلس علي السرير وهي تغمض عينيها وتبكي بصمت
وظلت تبكي حتي نامت
بعد فترة وجدت غرام نفسها مقيضه وسط غرفه سوداء لا تري شئ ظلت تحاول ان تفك الحبال عنها ولكنها لا تستطيع 
فصرخت بقوة بإسم فهد 
فنفتح امامها باب وظهر فهد خطيبها فركد لها وفك عنها القيود وبمجرد وقوفها اختفي فهد ظلت غرام تنظر عولها وتصرخ بإسمه 
ثم انفتح  لها بابان ودخل النور منهما وبعد دقائق كان فهد اخو نور يقف امام باب والباب الاخر يقف فهد اخو صقر
فظلت تنظر لهم غرام وركدت بتجاه فهد اخو نور (الي مات)
فنغلق الباب امامها ولم تصل له فنظرت خلفها وجدت فهد اخو صقر يمد لها يده ويبتسم لها بحب صارت بإتجاهه وحاولت ان تصل له وعندما وصلت وجدته غارقا في دمائه  واظلمت الغرفه مرة اخري فصرخت غرام بإسمه قائلا...فهددد متسبنيش
فنتفضت غرام من نومها وهي تتصبب عرقا وقلبها يدق بقوة 
وهي تتفوه بإسم فهد حتي ادركت انها في الغرفه وهذا لم يكن الي كابوس......

يتبع الفصل الخامس والعشرون اضغط هنا
رواية عشق أحفاد هواره الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم دنيا السيد
princess

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent