رواية استغاثة قلب الفصل الأول 1 بقلم ديانا ماريا

الصفحة الرئيسية

   رواية استغاثة قلب الفصل الأول بقلم ديانا ماريا


رواية استغاثة قلب الفصل الأول 

« أنتِ بتقولي إيه؟؟؟ أنتِ أكيد اتجننتِ، جوزي أنا كان بيخو'ني معاكي أنتِ؟، أنا مستحيل أصدقك أنتِ أكيد مجنو'نة».
كان هذا ما تفوهت به بيان وهي في حالة من الصدمة الشديدة . 
لنتعرف علي بعض الشخصيات أولا:
بيان: فتاة أرملة في الثامنة و العشرين من عمرها  ، محجبة ، جميلة تمتاز بملامحها الهادئة التي تكسبها جاذبية فريدة من نوعها، طيبة ، هادئة وتحب الجميع كما يبادلها الجميع هذا الحب بسبب براءتها و لطفها و رقتها في التعامل مع جميع من تقابلهم، كانت متزوجة من مهند ولكنه توفي منذ ثلاث سنوات وعاهدت نفسها منذ حينها أن تبقي وفية له و ألا تحب أو تتزوج بعده أبدا.
مهند: زوج بيان الراحل، كان عمره 30 عام ، كان علي درجة من الوسامة كما كان يمتاز بمرحه وخفة ظله ، توفي منذ ثلاث سنوات في ظروف سنعلم تفاصيلها لاحقاً.
هناك مزيد من الشخصيات ستظهر في الرواية ، سنعرفها مع تتابع الأحداث.
عودة للأحداث


بيان بصدمة : أنتِ أكيد مجنو'نة وأنا مستحيل أصدقك، جوزي كان بيحبني أنا ومستحيل يخو'ني.
عهد ببرود: أنا بقول الحقيقة اللي جوزك كان مخبيها عنك ، أنا وهو كُنا علي علاقة لمدة أربع سنين وكنا ناويين نتجوز لولا بس أنه مات فجأة وهو كان خلاص هيقولك وكان هيخيرك بين أنك تفضلي معاه أو تتطلقي.
ثم توجهت إلى حقيبتها و أمسكت بها، قامت بفتحها وإخراج مظروف منها ثم أعطته ل بيان قائلة: علي العموم ده الدليل الي بيأكد صدق كل حاجة بقولها الظرف ده في وثائق و أوراق رسمية هتعرفك كل حاجة كمان فيه تليفون مهند التاني اللي كان بيكلمني منه هو كان ناسيه عندي قبل ما يمو'ت بيومين
 ثم أضافت ساخرة: وعلشان متتعبيش نفسك، الباسورد هو إسمى. وقامت بالتوجه للخارج تاركة خلفها حطام فتاة اكتشفت لتوها أن عالمها بأكمله كان عبارة عن كذ'بة كبيرة.

يتبع الفصل الثاني اضغط هنا
رواية استغاثة قلب الفصل الأول 1 بقلم ديانا ماريا
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent