رواية عشق أحفاد هواره الفصل السابع عشر 17 بقلم دنيا السيد

الصفحة الرئيسية

  رواية عشق أحفاد هواره الفصل السابع عشر بقلم دنيا السيد


رواية عشق أحفاد هواره الفصل السابع عشر 

نور بصدمه وخجل.... انت بتقول ايه 
صقر..... الي اسمعتيه 
نور وهي تقف.... انت قليل الادب وتركته وركدت للداخل 
صقر بضحك..... هههه اهربي برحتك بس مرجوعك ليا ولحضني يا ملاكي
عند غرام وفهد كان يسير فهد بجانبها وسط الاراضي والسماء فوقهم والخضره من حولهم فكان المكان جميل يشبه الجنه 
فهد...احم غرام 
غرام كانت شارده وتسير دون انت تشعر بمن حولها فنتشلها صوت فهد فنتبهت له
غرام.....مممم
فهد بضحك.....هههه هي نعم بقت ممممم اليومين دول ولا اي
فبتسمت بخفه وقالت.....جبتني هنا ليه أنا مطلبتش منك اني اشوف البلد
فهد...معقول تيجي الصعيد ومتتفرجيش عليها وبعد عاوز اتكلم معاكي شويه
غرام....معتقدش ان هيكون بنا كلام يا فهد،كلها يومين وهمشي من هنا 
فهد.بأبتسامه...ومين قلك انك مش هترجعي لهنا تاني
غرام.....عشان دا مش مكاني يا فهد ولا عمرو هيكون مكاني
فهد بعصبيه....لحد امته يا غرام هتفضلي دفني نفسك جوه الماضي 
غرام بعصبيه مماثله...علشان الماضي هو كل حياتي كان هيبقي الحاضر بتاعي وكان مستقبلي كان انا يافهد 
فهد....اديكي قولتي يا غرام كان احنا دلوقت ولاد النهارده سيبي قلبك يا غرام 
غرام....فهد لو سمحت زي مقلتلك انا يومين وماشيه فمش داعي لكلامك دا
فوقف فهد مره واحده وامسكها من زراعها ولفها اليه وقال..
فهد...لأ مش هتمشي، غرام انا...غرام انا بحبك 
غرام بصدمه نعم فهي كانت تعرف انه بدأ يشعر اتجاهها بشئ ولكن لم تتوقع ان يعترف بتلك السرعه فقالت ببرود
غرام....انا عوزه ارجع القصر
فهد...غرام بلاش برودك دا متنرفزنيش
غرام.....
فهد بعصبيه....انا بكلمك مش بكلم نفسي انا 
غرام بحده.... عوزني اقولك اي هاا
فهد...قولي الي فقلبك والي انت حسه بيه
غرام..الي في قلبي فهد حبيبي ومحدش هيقدر ياخد مكانو والي حسه بيه اني مبحبكش يا فهد وياريت تنسي الموضوع دا،ودلوقت انا عوزه اروح 
فهد...تمام بس اوعي تفتكري اني مصدق الهبل الي بتقوليه دا انتي لو مش بتحبيني مكنتيش اتغيرتي معايا كدا وفضلتي تعمليني عادي مكنتيش حسيتي بحاجه لما كنا في المزرعه وقربت منك مكنش قلبك دق بس انتي بتحولي تقنعي نفسك انك لسه بتحبي خطيبك بس هو مش موجود يا غرام انتي بتضحكي علي نفسك مش عليا
غرام بصراخ....بس مش عوزه اسمع حاجه منك انا مبحبكش،هتروحني ولا ارجع انا 
فهد بتنهيده...هروحك يا غرام.يلا وعاد بها الي القصر
عند فرح كانت تجلس في شرفه غرفتها تربع يدها حول صدرها وتنظر للسماء بعيون باكيه والم شديد في قلبها وكأنه يصرح بداخلها 
فرح لنفسها....وبعدين معاكي يا فرح فوقي بقا خلاص كل حاجه انتهت وهي دي النهايه حبيتيه ومحبكيش لازم تفوقي وتطلعي من الوهم الي حطيتي نفسك فيه 
فسمعت صوت احد يفتح بابا شرفة الغرفه المجاوره 
ولم يكن سوي مالك فجففت دموعها بسرعه 
مالك بأبتسامه حب....اذيك يا فرح
فرح وهي تحاول ان تبدو طبيعيه وتتحاشي النظر في عينيه..الحمدلله،ثم وقفت لتدخل الي غرفتها فأوقفها صوته الذي يزلزل كيانه 
مالك...مش قصدي ازعجك لو حبه تعدي لوحك ممكن ادخل
جوه 
فرح بخجل.... لا ابدا  انا انا اصلا قعده من زمان فهدخل انا
مالك... طب خليكي  معايا شويه من زمان مقعتش معاكي ولا جيت هنا
فرح بسرعه...اااه بقالك 4شهور مجتش هنا ثم انتبهت لما قالت فحمر وجهها ووعضت علي شفتيها السفليه بقوه مما جعل مالك يجن من حركتها تلك 
مالك بصوت اجهش....بلاش تعملي الحركه دي قدامي علشان معملش هاجي اندم عليها
فرح بعدم فهم... انا اسفه لو ضيقتك مش قصدي
فبتسم مالك علي براءة طفلته وقال بخبث....انتي عرفه  مجتش من امته بالظبط 
فخجلت فرح ولعنت تسرعها وقالت بتهتهه....اصل انا هو...يعني انت مجتش من اخر مره فهد ايجه فيها هنا وفهد بقالو 4شهور مجاش علشان كدا عرفه
فبتسم مالك وقال بحب....اااه شفتي وانا الي كنت فاكر انك عرفه  علشان اهمك مثلا ومستنيه جيتي هنا
فتوترة فرح وقالت بسرعه...انا انا لازم ادخل زينه بتنادي عليا وفرت هاربه من امامه
فضحك مالك بقوه وقال.....هههه كلها يومين وتبقي ملكي يا قلب مالك ودخل غرفته فوجد فهد يفتح الباب بقوه ويقول بعصبيه والله اختك دي هتشلني مشفتش في غبئها حد
مالك بضحك.....ليه بس حصل ايه 
فهد...انت بتضحك طبعا ما انت ضامن نفسك مش انا الي هيطلع عين اهلي عبال مقنع اختك المصون 
مالك...اهدي بس وبعدين انا قلتلك الموضوع دا شبه مستحيل غرام لسه متعلقه بفهد وحتي لو حبتك مش هتعترف وهتحمل نفسها زنب انها كدا بتخون فهد في الموضوع معقد شويه
فهد بصدق.....بس انا بحب غرام بجد يا مالك مش عارف امته وازاي بس في حاجه بتشدني ليها نفسي اشفها قدامي ديما واسمع ضحكتها ومستعد اعمل اي حاجه عشان بس اسعدها بقيت بفكر فيها طول الوقت واشفها في احلامي انا مستحيل ايأس ومش هرتاح غير لما تكون  ملكي وعلي اسمي
فشهقت زينه مما سمعت وسالت دموعها علي وجنتيها وركدت الي غرفتها وهي تبكي بحرقه علي حب حياتها التي تسمعه بأذنها يعترف بحبه لغيرها نعم هيتعرف انه لا يحبها ولكن لم تستطيع كبح دموعها حزننا علي كسر قلبها 
««فما اصعب ذلك الحب من طرفا واحد تشعر وكأن روحك تنقسم لنصفين وكأن قلبك ينزف دما حزنا علي من تعشقه من قلبك بصدق وهو عاشق متيم لغيرك حزنا علي من تحبه وتكون علي استعداد للتضحيه بأي شئ من أجل سعادته وهو ايضا يكون علي استعاد ليضحي بنفسه ولكن من أجل غيرك،هكذا تكون الحياة لا تعطينا كل ما نتمني ولكنها ايضا تعلما دروسا ولكنها قاسيه»»
 مالك...اهدي لو بتحبها حارب علشانها ومستحيل هتكون لغيرك بس انت اتمسك بحبك ومتملش وتقول نصيب وترمي حبك وراء ظهرك
عند زينه دخلت غرفتها ورمت نفسها علي سريرها واخذت تبكي بقوة ولكنها توقفت عن البكاء واخذت تبحث عن هاتفها فوجدته واتصلت بأحدهم 
كان عمر يجلس في جنينه القصر وينظر للورد امامه تارة ولسماء تارة اخري فقطع تأمله صوت هاتفه فبتسم بحب عندما وجدها زينه 
عمر....السلام عليكم
زينه ببكاء.....بيحب غرام يا عمر ومستعد يعمل علشانه الي اتمنيت لو يعمل ربعه علي شاني 
عمر بغصه في قلبه من بكائها....اهدي يا زينه علشان خطري وفهميني حصل اي
فقصة له زينه كل ما سمعته من فهد وقالت... 
انا كنت عرفه انو مبيحبنيش  بس اول
 مسمعتو هو بيقول انو بيحبها حسيت وكأن في سكينه في قلبي معقول الشخص الي قلبي حبه هو الشخص الي كسره يإيده
فأغمض عمر عينيه بألم فها هي حبيبته تعترف له بحبها لغير فقال وهو يبتلع غصه مريره 
عمر....الدنيا مبتدناش كل الي بنتمناه يا زينه ومش كل الي بنتمناه بيكون خير لينا فوقي يا زينه ومتستسلميش للحزن اعتبريه صفحه في حياتك واتقطعت وقومي وكملي ومتضعفيش انتي ستحقي انك تتحبي تستحقي انك تكوني حلم بعيد لحد لازم يعافر علشان يوصلك ويمسح كل دمعه نزلت منك انت غاليه قوي يازينه وفي يوم هتلاقي الي يسعد قلبك ويقدر يخليكي ملكه علي عرش قلبه وكل ما يبصلك يحمد ربنا انو قدر يوصلك اوعي تضعفي او ثقتك في نفسك تتهز انتي زينه يا زينه 
زينه وقعد حاوط كلامه قلبها وداوي جرحه فقالت 
من بين شهقاتها.....
انت انسان جميل اوي يا عمر تستاهل انك تتحب حقيقي يا عمر انا مهما قبلت عمري ما هقابل حد في طيبة قلبك 
فقال عمر بمرح ليخفف عنها.... اي خدمه يا ستي عدي الجمايل هو احنا لينا كام زينه يعني 
زينه بضحك...مش قلتلك عمري ما هقابل زيك
عمر بغرور مصطنع....انا عارف والله بس محبش اتكلم عن نفسي كتير رفقا بمشاعركم
زينه بضحك وقت نست ما كانت فيه منذ قليل...تبا لتواضعك يا رجل 
فضحك الاثنين وقال عمر
طب بقولك اي انزلي انا في الجنينه والورد والسماء اي تحفه تعالي اقعدي معايا
زينه بفرح...هوي وهجيب معايا فشار وعصير مانجو 
عمر بضحك علي تلك الطفله التي تبكيها كلمه وتسعدها كلمه
طب يلا يا طفله مستنيكي متتأخريش،وغلق الخط 
نزلت زينه لي لعمر وهي تحمل الفشار وعصير المانجو وظلو يتحدثون وعمر يتعمد انا يجعلها تضحك وتنسي ما عانته وهو كلما رأي ضحكتها هام بها وعشقها أكثر
اما نيره فكانت تجلس مع يارا التي كانت تتحدث معها ولكنها شارده في تلك العيون الخضراء التي أثرت قلبها 
يارا بتعجب فهي تسأل نيره ولكنها لا تجيبها....نيره مقلتليش انهو احسن
نيرة.......
يارا وهي تهزها...نيره انتي يا زااااافته
نيرة بخضه....اي في.ايه 
يارا....في اي؟ انا بقالي ساعه بكلم اهلك وانتي ولا هنا سرحانه في اي
نيره...في زين
يارابصدمه.... زين مين
نيره بعدما انتبهت لما قالت....زين زين مين مين قال زين
يارا وهي تضيق عينيها.....انتي الي لسه قايله دلوقت ومتكدبيش
نيره بتوتر...ها لأ  قصدي زينه يعني انتي عرفه ان انها ب بتحب فهد وكدا وهو ولا هنا 
يارا بشك......ماشي بكرة اعرف انتي مخبيه اي
نيره...هكون مخبيه اي بس ولا احاجه،تعالي بس نختار الفساتين مش فاضل غير يومين
عند نور وهي في غرفتها
نور...لا يا صقر مستحيل دا يحصل لازم ابعد لازم
قلبها...وهتفضلي تهربي لحد امته يا نور 
عقلها....العمر كلو خلاص كدا انا نور ياسين التهامي حياتي للشغل وبس مش هضعف لحد تاني مقدرش اخسر حد تاني
قلبها...انتي خلاص قررتي انك لو سلمتي هتخسريه 
نور بصراخ بس كفايه كفايه انا لازم امش من هنا لازم امشي 
هكذا حدثت نور نفسها ولكنها لاتعلم ان للقدر رأي أخر
ياسمين مازالت في غرفتها لا تخرج الي قليل وتتجنب الصدام مع وليد ولا ترد علي مكلماته لها
فكانت تجلس في غرفتها وهي شارده تفكر في حبيبها ومن ملك قلبها هل هو يحبها حقا ام مجرد شفقه علي قلبها الذي يعشقه منذ الطفوله فتنهدت بحيرة وحزن وقالت
ياسمين....وبعدين يا ياسمين ايه اخرتها فجأها صوته من الخلف وهو يقول 
وليد اخرتها..بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير
ياسمين بخضه...... انت بتعمل اي هنا ودخلت ازاي
وليد....بعمل اي جاي اشوف حبيتي ومراتي المستقبليه اما بقا دخلت ازاي من الشباك نطيت من اوضه نيره لاوضتك
مدام مش عوزه تردي علي مكلماتي ولا معبراني خالص
ياسمين بغضب....انت ازي تدخل الاوضه من غير ازني هااا اتفضل اطلع بره علشان مصوتش ولام عليك البيت كله
فبتسم وليد وظل يقترب منها وهي ترجع للخلف حتي اوصلها للحائط فلم تجد مفر وكادت ان تهرب ولكنه حاصرها بيده 
ياسمين بتوتر....وليد لو سمحت ابعد مينفعش كدا
وليد بأبتسامة حب....تؤ مش هبعد ومال عليها قليلا فنتفضت ياسمين ووضعت يدها علي فمها 
فقهقه وليد وقال بخبث.......انتي لسه فكره البوسه بصراحه هموت وعملها تاني بس وانتي علي زمتي يا قلب وليد فبتعد عنها قليل وقال بكل حب وصدق
وليد....ياسمين انا جاي اقولك كلمتين  بقالي فتره عوزه اكلمك بس انتي مش مدياني فرصه 
ياسمين انا بحبك والله بحبك وندمان علي كل لحظه كنت فيها بعيد ومحستش بحبك صدقيني انا اكتشفت اني عمري ما حبيت سارة مش علشان خدعتني والله ابدا علشان قلبي دق ليكي انتي ومشتاق لقربك انتي انا انبهرت بيها وبجملها لكن عمري ما كان حب صدقيني انا بحبك يعني مش شفقه زي ما انتي بتقولي وربنا يقدرني وأقدر اثبتلك حبي ليك وقترب منها وطبع قبله خفيفه علي جبينها ونظر في عينيها وقال بحب 
والله بحبك 
وابتعد عنها وهو يبتسم لها بحب 
ياسمين وهي تنظر له بصدمه وفم مفتوح وقبل ان تنطق استمعت لصوت طرق علي الباب فنتفض كل من ياسمين ووليد......

يتبع الفصل الثامن عشر اضغط هنا
رواية عشق أحفاد هواره الفصل السابع عشر 17 بقلم دنيا السيد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent