رواية عشق أحفاد هواره الفصل الثاني عشر 12 بقلم دنيا السيد

الصفحة الرئيسية

    رواية عشق أحفاد هواره الفصل الثاني عشر بقلم دنيا السيد


رواية عشق أحفاد هواره الفصل الثاني عشر

صقر بصدمه.....لأ لأ مستحيل فهد يكون بيحب نور 
نور بضحك.....اعتبر دي معاكسه
فهد وهو يري صدمة صقر فأكمل بخبث....انا عن نفسي اااه حد يشوف الجمال دي وميعكسوش
صقر بعدما وصل لهم 
صقر بأبتسامه حزينه.....اي يا فهد انا كدا هغير من نور بتقعد معاها اكتر مني 
نور بضحك... لا مش تغير مني انا هروح للبنات عن اذنكم 
صقر بعد ذهاب نور قال
صقر.....اخيرا سمعت صوت ضحكتك وشفت الفرحه دي في عنيك
فهد بخبث....الفضل يرجع لنور من يوم ما جت وهي شقلبت حياتي كلها 
صقر بصدمه....فهد هو انت انت حبيت نور 
فهد....شكلي كدا يا صقر دا كفايه ضحكتها 
صقر وقد شعر بغصه في قلبه والحزن تملكه ولكنه جاهد ليبتسم وقال....ربنا يسعدك نور بنت مفيش منها ربنا يسعدكو انا اهم حاجه عندي هي سعدتك ثم استدار ليذهب 
فهد بصدمه من حديث اخيه ايعقل ان يتخلي عن حبيبته لاخيه 
فهد.بعصبيه.....انت هتفضل سلبي كدا لامته
صقر بعدم فهم....سلبي ازاي مش فاهم
فهد بصوت مرتفع قليلا.....انت بضحي بحبك وبتكسر قلبك بأيدك علشاني هتفضل لامته تتنازل عن سعادتك علشان حد فوق يا صقر وفكر في نفسك 
صقر بصدمه كيف علم بحبه لنور....فقال بنفي انت بتقول اي انا مضحتش بحاجه ولا اتنازلت عن سعاتي 
فهد بضحكة استهزاء......والله وعينك الي مليانه حزن وانكسار دي تبقي ايه هتفضل طول عمرك كدا غبي 
صقر بصدمه من حديثه معه بتلك الطريقه فأكمل فهد وقال انا مبحبش نور يا صقر انا بعتبرها اختي وقلت كدا بس علشان افوقك قبل ما يفوت الاوآن وتخسرها اتمسك بحبك ومتبقاش سلبي 
في تلك اللحظه اتي الجميع علي صوتهم 
مالك....في ايه صتكو عالي ليه
فهد.....مفيش حاجه بس عقل صحبك وفوقه قبل ما يندم ويسيبو من السلبيه دي ويبطل يضحي بسعادتو علشان غيره ثم تركهم وذهب 
مالك...صقر هو في اي أنا مش فاهم حاجه
صقر بأبتسامه...مفيش حاجه موضوع كدا وانتهي،اي يا يارا جهزتو الحاجه 
يارا...ايوه يا صقر كلو تمام 
صقر...طب يلا ياشباب علشان نلحق نشوي 
فجتمعت العائله في الجنينه الخلفيه والشباب تتولي الشوي والفتيات تجهز الطاوله في وسط جو من الضحك والهزار 
غرام...عرفين الاجازه دي محتاجه اي 
فرح...اي 
غرام....نروح كلنا كدا ونركب خيل
مالك بضحك.....شوفو مين بيتكلم،الله يرحم كان في وحده كانت هتموت لمجرد انها هتأكل الحصان
فهد بضحك...اي دا بجد
غرام بتزمر طفولي....اعمل اي بحبهم بس بخاف منهم جدا ونفسي اركب خيل مره وحده في حياتي بس بتراجع علي اخر لحظه
فهد خلاص ياشباب اي رأيكو بعد الغدا نروح المزرعه من زمان مرحناش 
الشباب تمام 
غرام بفرحه اشطاا
وليد وهو ينظر لياسمين التي تجلس في جانب وشارده في عالمها الخاص 
وليد بخبث... طيب يا شباب بما ان كلنا متجمعين كدا فنا عندي ليكم خبر حلو 
فنتبهت ياسمين لحديث وليد
الجد حسين... جول ياولدي وفرحنا 
وليد وهو ينظر لياسمين..... انا قررت اخطب 
الجميع بصدمه....اي
ياسمين....وقع كلام وليد عليها كالصاعقه وتجمدت الدماء في عروقها 
الجد بفرحه...اخير ياولدي  بس اعمل حسابك مفيش جواز قبل صقر ما يتجوز الاول
وليد بابتسامه....عارف يا جدي انا بس عاوز اخطبها
الجد طب ومين دي ياولدي سعيدة الحظ
مازن وهو يلوي فمه....قصدك تعيسه الحظ دي حظها اسود يا عيني امها داعيه عليها والعيله كلها دعيه عليها والجران كمان الي هتتجوز البغل دا
وليد وهو يرمقه بنظرات حارقه.....بتقول اي يا حيوان
مازن...عاااااا امسكه يا حمزه هيكلني
الجد بضحك...مدام انت جبان كدا مبتمسكش لسانك ليه،سيبك منه يا ولدي وجلي بنت مين دي 
وليد.....هجلكو بعدين يا جدي لما اعمل حاجه في دماغي اكده
ثم هنأهو الجميع ومنهم ياسمين التي وقفت امامه بكل كبرياء وشموخ عكس ضعفها وصراخ قلبها في الداخل وقالت
ياسمين......الف مبروك يا ولد عمي عقبال الفرح إن شاء الله 
فنصدم وليد والشباب. من ردها فهم يعلمو بعشقها له 
وليد بصدمه.....الله يبارك فيكي ع،فتركته قبل ان يكمل حديثه وقالت انا هطلع انام شويه اصلي مش جعانه 
الجد...روحي يابتي 
صعدت ياسمين ولكنها لم تذهب لغرفتها بل الي السطح 
مالك وهو يتحدث بصوت منخفض......وليد حد قلك قبل كدا انك مغفل وغبي 
وليد بغضب....ما تحترم نفسك يا زفت انت
مالك بعصبيه...وحيوان كمان مش كفايه الي عملتو فيها قبل كدا وكسرتك ليها بتعيدو تاني انت اي يا بنأدم مش بتحس
وليد....يا غبي افهم ياسمين هي البنت الي هخطبها 
مالك بعدم فهم....ودا معناه اي دي بتقولك مبروك وعقبال الفرح
وليد بضحك...لأ مهي متعرفش انها هي العروسه،ابعد بس اما اروح اشوف المجنونه دي راحت فين
مالك....هي برضو المجنونه.غور يلا من هنا
صعد وليد خلفه وطرق الغرفه اكثر من مرة ولكنه لم يتلقي منها اي رد فقال 
ياسمين انا هدخل فدخل الي الغرفه فلم يجدها فظن انها في الحمام فقرر انا يخبط عليها ولكنه ايضا لم يتلقي رد فتتح الباب بقوه ظنا انها قد تكون اذت نفسها فلم يجدها بالداخل فبتسم براحه وصعد للسطح 
في السطح 
ياسمين تجلس علي الارجوحه وتنظر للسماء والدموع تنهمر من عيونها بقوه وتحدث نفسها بصوت ضعيف وتقول 
ااااه من الحب وعذابه لدرجادي يا وليد مش حاسس بحبي ليك دا حبي اتخطي المرحله دي وصل للعشق بجالي سنين عايش علي أمل انك تكون ليا وتحس بحبي ليك بس قلبي انكسر يوم ما خطبت سارة متعرفش انا كنت عامله ازاي ولا حالتي ايه انا كنت بموت بالبطئ بس روحي رجعتلي من جديد لما سبتها بس علي قد ما كنت فرحانه علي قد ما كان قلبي وجعني عليك لما شفت الحزن وخيبة الامل في عنيك بعد مسبتها وخصوصا انك مجلتش لحد السبب ودلوقت بدوقني نفس النار تاني يا ود عمي نار الفراق، ثم وضعت يدها علي قلبها واكملت
اقف بقا وريحني من النار والوجع الي جوايه...
صدم وليد مما سمع ولعن نفسه في سره علي ما فعله بحبيبته نعم فهي حبيبته فأقسم بداخله بأنه سيعوضها عن كل ذلك الحزن وعن كل دمعه نزلت من عيونها 
وليد....انا اسف ياروح قلب وليد علي كل الحزن الي عشتيه بسببي انا كنت غبي ومغفل سمحيني يا قلبي 
ياسمين بصدمه.....و وليدد
وليد...ايوه وليد ياروح وليد وعقله 
ياسمين...انت انت بتعمل ايه هنا اي الي جابك 
فقترب منها وليد وقال جاي علشان امسح دموعك والحزن والالم الي في قلبك بسببي 
ياسمين بحده....انا مش محتاجه شفقه منك انت بالنسبالي ابن عمي وبس وحبك شلتو من قلبي روح شوف حالك وحبيبتك الي عاوز تخطبها وسبني في حالي مستغنيه عن تضحيتك 
وليد بصدمه...انتي بتقولي ايه حبيبتي مين وشفقه اي انتي اتهبلتي، انا مبحبش غيرك ولا عمري هحب غيرك ايوه بحبك بس فقت متأخر قوي سمحيني 
ياسمين...اديقك قلتها يا ود عمي فقت متأخر وانا عارفه انك مبتحبنيش ومستحيل تحبني فروح شوف حياتك وهملني لحالي يا ود عمي 
وليد بعصبيه...انت مجنونه بقلك بحبك انتي وهخطبك انتي وجيت علشان اقولك كدا 
ياسمين بجمود...وانا مش موافقه
وليد بخبث.....هتوافقي يابت عمي ومش هتكون لحد غيري ثم اقترب من اذنها وقال جهزي نفسك يا عروسه علشان هخطبك الخميس الجاي 
ياسمين وهي تلتقط نفسها بصعوبه بسبب قربه منها 
وليد ابعد عني مينفعش كدا وبعدين  انا قلتلك مش فقطع وليد كلامه بقبله بث فيها حبه وشوقه لها فتجمدت ياسمين مكانها اثر الصدمه ثم فاقت واخذت تبعده عنها وتدفعه بيدها الصغير ولكنه احكم قبضته عليه حت شعر بأختناقها ففصل قبلته وهو يضع جبينه علي خاصتها ونظر في عينيه وقال
وليد.... دا إثبات بسيط  انك ملكي ثم ابتعد عنها وغمز لها بعينيه وتركها علي صدمتها ونزل للاسفل
ياسمين....وهي تضع يدها علي شفتيها وتفتح عينيها بصدمه وتقول،هو بسني ولا انا بتهيألي ثم صرخت بغضب وقالت عااااااا ولييييد والله ما هسيبك يا حيوان ونزلت الي الاسفل وهي تسب وتشتم وليد 
رجع وليد الي الجنينه وهو يضحك علي صدمتها ولكنها سمع صوتها الغاضب خلفه وهي تصرخ بيه 
ياسمين.....وليييييد 
فنتفض الجميع علي صوتها ولتفتو للخلف وجدو ياسمين تاتي ناحيتهم وهي في قمة غضبها ووليد يقف في وسط الجنينه وهي يضع يده في جيب بنطاله ويبتسم ببرود
ياسمين......انت ازاي تعمل كدا انت اتجننت ازاي تسمح لنفسك تعمل حاجه زي كدا هااا رد 
فاتي الجميع اليهم وقال الجد في اي يابنتي صوتك عالي ليه وايه الي عملو وليد يخليك جنيتي اكدا 
ياسمين بعصبيه....الزفت دا باس...... ثم استوعبت ما كانت علي وشك قوله ونظرت للجميع فوجدتهم ينتظرون ان تكمل حديثها ووليد ينظر لها بخبث ويبتسم بإستفزاز
وليد....متقوللهم انا عملت اي 
ياسمين وقد اكتسي وجهه باللون الاحمر من شدة الغضب والخجل وقالت بتلعثم...هوو اصل..انا 
الجد...اهدي يا بنتي وفهمينا حصل اي محناش فهمين عوزه تجولي ايه
فتحدث وليد وقال....اصلها يا جدي اتعصبت لما قلتلها اني هقنعك ان خطوبتنا وكتب كتابنا يوم الخميس الجاي 
الجد بصدمه...انت بتجول اي ياولدي 
 وليد...ما ياسمين تبقي العروسه الي عاوز اخطبها يا جدي ثم نظر لعمه وقالي انا وياسمين بنحب بعض وبطلب يدها منك يا عمي 
فنصدم الجميع بما فيهم ياسمين ولم تستطيع ان تنطق بحرف.....

يتبع الفصل الثالث عشر اضغط هنا
رواية عشق أحفاد هواره الفصل الثاني عشر 12 بقلم دنيا السيد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent