رواية بحبك يا بنت عمي الفصل السابع 7 بقلم مصطفى كامل

الصفحة الرئيسية

   رواية بحبك يا بنت عمي الفصل السابع بقلم مصطفى كامل يوسف


رواية بحبك يا بنت عمي الفصل السابع 

في القسم 
العسكرى دخل مازن والولد إلى اتخانق معاه عند الضابط
الضابط : ايه في ايه 
مازن طلع البطاقة بتاعته وأداها للضابط 
الضابط : اتفضل يا بشمهندس انت ابن المهندس  محمد القاضي
مازن : أه انا 
الضابط : ايه إلى حصل 
مازن : الحيوان ده كان بيعاكس بنت عمي 
الضابط : و هي فين
العسكري : برا يا فندم 
الضابط : دخلها بسرعة
دخلت مى بسرعة على مازن 
مى : مازن انت كويس 
مازن : أه كويس
الضابط كان بيبص على مى نظرات غربية ومبهور  بجمالها ومازن اتغاظ اوى من نظراته 
مازن : ايه يا فندم 
الضابط : ها ايه إلى حصل يا انسة 
وحكتله مى على اللي حصل 
الضابط : ممكن بطاقتك 
مازن : ليه يعني حضرتك 
الضابط : عشان هفتح المحضر يا مازن باشا
مى أدت الضابط البطاقة 
الضابط : اسم حلو اوى 
مازن : نعم : في ايه حضرتك 
الضابط : ها لالا مفيش حاجة يا عسكري خد الواد ده على السجن
مازن : ممكن نروح 
الضابط : أه أه طبعا بس امضلنا هنا ومضي مازن وخرجوا 
في العربية 
مازن : هو انا كل ما اشوفك تحصلى مصيبة 
مي : وانا مالى انت إلى دخلت وسبتني
والضابط الحيوان ده كنت هضربه كمان
مي : ليه 
مازن : مش شايفة بيكلمك ازاى 
مي : ضحكت 
مازن : ممكن اعرف ايه اللي بيضحك دلوقتي 
مى : لأنك بتكرهني ومش بطقني ،  مستغربة ازاى دافعت عني كده 
مازن : لأنك قدام الناس اسمك بنت عمي 
مي : يعني ايه قدام الناس
مازن : يعني كله عارف انك بنت عمي ومن عيلة القاضي ففي اى حاجة هتحصلك هتضر العيلة 
مي : أه انت بتحسب الشغل
مازن : أه طبعا بحسب الشغل أومال خوف عليكي مثلا 
مي : وليه لا يعني 
مازن : لاني في الأول قولتلك اني مليش اعمام ومش معترف بيكي كبنت عمي فاهمة 
 مي : سكتت ودموعها نزلت وقعدت تبص من الشباك طول الطريق ساكتين 
وصلوا الفيلا وكل واحد طلع اوضته وكانت اوضتهم جمب بعض 
مي كانت مخنوقة أوي ورنت على منار  وحكتلها إلى حصل منار قالت لها متزعليش وتنفض لمازن ده وتركز في دراستها وبس ، فقررت مي تسمع كلام منار 
.. الصبح 
الكل على السفرة بيفطر 
محمد : ها يامي انبسطي امبارح 
مي : لسا هتتكلم 
مازن : طبعا يابابا يعني معقول انا مش هبسطها ومحصلش اى حاجة خالص مش صح يا مي 
مي فهمت أن مازن مش عاوزها تحكي إلى حصل في القسم و افتكرت كلامة لما قالها انتي جاية  تخربي بيتنا ، فقررت متقولش حاجة عشان عمها مش يزعل من مازن 
مي : أه صح اتبسط أوي وابتسمت ابتسامة خفيفة 
مازن لنفسة : اووووف كويس أن الغبية دى مقالتش حاجة 
ليلى لنفسها : يا ترى بتخطط لأيه يا محمد 
بعد الفطار 
جات واحدة من المساعدين بتوعها ومعاها فساتين 
ليلى : أهلا اهلا يا ميمي
ميمي : أهلا يا ليلى هانم جبتلك أحلى مجموعة عندي 
ليلى : طب كويس ، تعالى يا هبة اختاريلك فستان 
هبه : حاضر يا ماما 
محمد : قومي يا مى اختاريلك فستان 
مى : انا لالا لا يا عمو انا هلبس اى حاجة 
محمد : لا طبعا مش هتلبسي اى حاجة الحفلة دى عشانك ولازم تبقي أحلى واحدة
مي : بس يا عمو
محمد : مفيش بس 
مي : حاضر 
ليلى كانت متغاظة اوى ، وقعدت مي تبص على الفساتين معجبهاش حاجة لأن كله كان عريان 
ليلى : ايه مش عجبك حاجة
مي : أصل كلة مكشوف أوي مقدرش البسه 
ليلى بخبث : خلاص البسي أي حاجة من عندك 
مي : طيب و مشيت تقعد مع عمها ومازن 
محمد : ها اختارتي حاجة 
مي : لا 
محمد : ليه معجبكيش حاجة
مي : بصراحة كله مكشوف وانا مقدرش البس عريان كده انا اتكسف 
مازن : ساب الموبايل وبص على مي باستغراب وقال تتكسفى 
مي : أه بتكسف ، الفساتين كلها عريانة اوى وكاشفة الجسم كله وانا مش بحب اكشف جسمي كده 
محمد : شئ طبيعي لأنك مش اى وحدة
مازن : كان مستغرب اوى وقال فنفسه ، معقول في بنت بتتكسف ، لا جدعة يا مي 
محمد : خلاص قومي مازن هيوديكي لأحسن محل اختارى إلى يعجبك
مى : لا لا مازن لا مش عاوزة حاجة 
محمد : هو في ايه هو دايقك امبارح 
مى : ها لالا ابدا خالص
محمد : اومال مالك فية ايه 
مي : أصل ده يوم اجازته ، حرام يا عمو اتعبه 
مازن : فعلا يابابا ده يوم إجازتي 
محمد : ملكيش دعوة بتعبه وانت يا مازن دى كلها كام ساعة يعني 
مازن : بس يابابا
محمد بشدة : ماااازن 
مازن : حاضر يابابا هطلع أغير هدومي 
مي لنفسها يا دى المصيبة ده ممكن يموتني  
محمد : سرحتي فين
مى : ها لا مفيش يا عمو 
محمد : طب قومي أجهزى 
مي : حاضر يا عمو 
مي لبست جينز و تيشيرت ابيض قصير وعملت شعرها اللفة المفضلة ديل حصان بخيط بمبة خفيف ولبست صندل وشنطة بمبة وكانت زي القمر وهي طالعة من اوضتها كان مازن طالع وكان بيبص عليها وقال لنفسه يخربيت جمالك وبعدين قال لنفسة أيه إلى انا بقولة ده دى واحدة غبية 
مي : انا جهزت 
مازن : يلا يا نحس 
مي : لوسمحت متقولش الكلمة دى انا اصلا مش عاوز أخرج معاك 
مازن : هو انتي تطولى اصلا
مي : مش عاوزة أطول يا اخى
مازن : طيب يلا يلا قدامي 
خرجوا وركبوا العربية ومشيوا 
هبه : ماما ماما الحقيني 
ليلى : في ايه 
هبه : مازن خرج هو ومي...

يتبع الفصل الثامن اضغط هنا
رواية بحبك يا بنت عمي الفصل السابع 7  بقلم مصطفى كامل
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent