رواية لكننى احببتك الجزء الأول الفصل الثالث 3 - بقلم شهد مصطفى

الصفحة الرئيسية

    رواية لكننى احببتك الجزء الأول الفصل الثالث 3 - بقلم شهد مصطفى 

رواية لكننى احببتك


*  رواية لكننى احببتك الجزء الأول الفصل الثالث


تركها وغادر وظلت تبكى وضمت ركبتيها بجسدها ونامت
أحمد بغضب:دوروا عليها اتصرفوا
دلفت إلى مكتبه سيدة كبيرة واقتربت منه وقامت بصفعه وقالت بغضب:اهى راحت 
بسببك سلسبيلة راحت
أحمد:سلسبيلة هترجع هرجع مراتى ولو 
فى سابع ارض
ريهام:دلوقتى افتكرت انها مراتك نسيت 
اللى
عملته يا أحمد
أحمد:لو سمحت يا أمى كفايه
فى ذلك المنزل
دلف إلى نفس الغرفه ليجدها نائمه 
تضم ركبتيها بجسدها شى ما جعله 
يقترب منها ظل يقترب حتى اصبح أمامها
أدم ببرود:قومى يلا
سلسبيل:
أدم:بقولك قومى
لا رد



أدم بغضب امسك ذراعها لكنها لا تفيق
أدم:ما"تت ولا ايه
حاول ايقاظها لكنها لا تفيق
ص"فعها برفق على وجهها لم تفق وكانت 
حرارتها عاليه
نزل إلى الأسفل وأحضر بعض الماء 
وقطعه من القماش وظل بجانبها وهى 
بدات أن تهلوث ببعض الكلمات
سلسبيلة:خو"نتنى ل ه
متسيبنيش ي ا احم د
نظر لها أدم وفهم أن الذى يدعى أحمد خانها
فى صباح يوم جديد
استيقظت من النوم لتجده جالس ونائم 
بجانبها
نهضت وكادت تغادر لكنه جذبها 
إليه وقال
أدم:على فين
سلسبيلة:اوعى ايدك عنى يا بتاع أنت
أدم:😲بتاع طب مبدايا يا بتاعه أنتِ مفيش خروج من هنا
سلسبيلة:وده اللى هو ازاى



ادم:زى الناس
تركته وكانت ستخرج لكنه امسكها 
من شعرها وقال:😤مبحبش حد 
يراجعنى فى كلامى
سلسبيلة:خلاص مو"تنى على الأقل 
اخلص من  اللى انا فيه وتركته 
وغادرت لاسفل ولحق بها
أدم:مش هتخرجى من هنا الا بمو"تك
سلسبيلة:تمام ومسكت الكوبايه اللى 
كانت على السفرة كسرتها وحطتها على
أيدها وقالت:سيبنى امشى
أدم:متقدريش تعمليها
سلسبيلة ضغطت على الازازة وايدها 



اتعور"ت
أدم:أنتِ مجنو"نه خلاص اخرجى
وسع لها واول ما قربت شالها من
ضهرها وخد الازازة
سلسبيلة بصريخ:اوعى سيبنى
صعد بها إلى الغرفة وتركها واغلق
الباب ونظر لها وقال:بما انك عايزة تمو"تى فهتمو"تى بس بطريقتى و

* يتـبـــــــــــــــــــــــع الفصل الرابع اضغــــــــط هنا

* الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية " رواية لكنني أحببتك " اضغط على اسم الرواية


author-img
DoOoBy

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent