رواية لكننى احببتك الجزء الأول الفصل الرابع 4 - بقلم شهد مصطفى

الصفحة الرئيسية

    رواية لكننى احببتك الجزء الأول الفصل الرابع 4 - بقلم شهد مصطفى 

رواية لكننى احببتك


*  رواية لكننى احببتك الجزء الأول الفصل الرابع



أدم:بما انك عايزة تمو"تى فهتمو"تى بس بطريقتى واقترب منها
سلسبيلة بخوف وتحذير:خليك بعيد عنى احسن لك
أدم:لا خفت منك
سلسبيلة بخوف:لو سمحت متقربش
أدم وهو بيقرب:بشرط
سلسبيلة:ايه هو
أدم:تقعدى معايا وتحك
وقبل ما يكمل جريت من قدامه وهو 
لحقها
جت تنزل من على السلم واتكعبلت 
وكانت هتقع
بس مسك ايدها فى اخر لحظه 
وشدها لحضنه وهى بدات تعيط وادم لاول 



مره يشفق على بنت من بعد خيانه مراته ليه
بدأ يملس على شعرها وهى فاقت لنفسها
وبعدت عنه وهتمشى مسك أيدها وقال:
احكى لى اللى حصل معاكى
أدم عنده ٢٥سنه اتجوز من سنتين وسلسبيلة عنده٢٣سنه متجوزه بقالها سنتين ومكنتش بتخلف ويا عالم
سلسبيلة:لو سمحت سيب ايدى وجت تمشى مسكها جامد وقال:اتكلمى
سلسبيلة بصريخ:قولت لا ه ومكملتش وضر"بها بالقلم وقعت على السرير وقال:صوتك
ميعلاش على أدم عز فاهمه وتركها وغادر
فضلت من غير اكل لحد بالليل وقامت لقيت الباب مفتوح والمكان هادى خرجت ونزلت وهى دايخه




خرج من مكتبه وطلع عندها ولقى الاوضه مفيهاش حد اتعصب ونزل يدور عليها
احمد كان بيدور عليها وبيلف لحد ما شافها ماشيه وقف بالعربيه ونزل عندها وشدها وحضنها
سلسبيلة زقته وقالت:متقربش منى
أحمد:يلا يا سلسبيلة
سلسبيلة:مش هروح معاك فى حته
أحمد اتعصب ومسك دراعها وقال:
نتكلم فى البيت
زقته وقالت بزعيق:وهو فين البيت 
اه تقصد البيت اللى هديته وبسخريى ده بيتك مش بيتى
أحمد اتعصب وهى جت تمشى شدها ورفع أيده وضر"بها وقعت مقامتش و

* يتـبـــــــــــــــــــــــع الفصل الخامس اضغــــــــط هنا

* الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية " رواية لكنني أحببتك " اضغط على اسم الرواية


author-img
DoOoBy

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent