رواية وكان في اختياري نصيب الفصل الثاني 2 بقلم نور الزوات

الصفحة الرئيسية

   رواية وكان في اختياري نصيب الفصل الثاني بقلم نور الزوات


رواية وكان في اختياري نصيب الفصل الثاني 

 وقبل أن تصل يد المديره على وجه أمل  كان هناك  من اوقفها 
أمل'/  بدموع  دكتور  عصام 
عصام/  عاوز أعرف  بى أى  حق أنتى  عاوزة تمدى  إيدك  عليها بس بمجرد  أنك  لقيتى  الاسوره  فى فى جيبها  مش معنى كده أنها  سرقتها  أنا  كنت  واقف  وبختار  بدله  شفت  كل حاجه  طريقة  البيه أدهم  وهو بيتكلم  مع أمل  و الاهنات الى قالهالها  ومش اكتفى  بده  كله  قام  قالع  الاسوره  من أيده  وحطها  في  جيبها  من غير  ما  تحس  وعاوز  يطلعها  سراقه 
كد أى  انت  إنسان  أخلاقك  واطيه  لما تتريق  على العالم بس علشان  بيشتغلو  ويصرفو  على نفسيهم  مش زيك  بتمد  إيدك  لابوك  علشان  يديك  مصروفك  زى العيال الصغيره  وواحد زى أب  أمل  أحسن  من  أبوك  ألف  مره  على الأقل  عرف  يربي  بته  ويعلمها  إحترام  الناس  مش زى أبوك   واضح  أنه  علمك  كويس  أنك  تشوف  نفسك  على خلق  الله 
أدهم/  أنا  ساكتلك  من بداية  كلامك  قولت  يمكن  واحد من الشباب الى ست الحسن  بتضحك  عليهم  لاكن أنك  تقول  أنى  أنا  الى حطيت الاسورة  فى جيبها  وتطلعنى  كداب  واحسنلك متجيبش  سيرت  أبوى   لأنك  واضح  مش عارف  هو مين  ويقدر  يعمل  إيه  فى الناس  الى زيك
المديرة  '/مين حضرتك  علشان  تنزل أيدى  بالطريقه  دي  وبعدين  أنا  لقيت  الاسوره  فى جيبها  عاوزنى  أفهم  إيه  يعنى 
عصام / بصي  إحنا  مش حنقعد  اليوم  كله  نقول  حط  الاسوره  فى جيبها  ولا لأ  وعلى حد علمى مول كبير زى كده  فى كل شبر فيه  كاميرا  تقدري  تراجعى  الكاميرات  وبعدين  اتكلمى  صح 
. المديرة  موافقه  
ذهب الجميع  لمراجعة  الكاميرات   فى وسط دموع  أمل وقلق  أدهم  من الكاميرات 
كان واضح  فى الكاميرا  أدهم  وهو يضع  الاسوره  ولم تنتبه  له أمل 
المديرة  /أدهم  بيه  مفيش ولا زهر يخليك  تبرر الى عملته 
 ولكن قبل أن يغادر أدهم  المول   وقف  مقابل عصام حعرفك  مين  ال  لعبت  معاه يا حضرة  الدكتور 
وانتى يا استاذه امل  لحقتى وجبتى  غيرى  بالسرعه  دى لا ده أنتى  مش طلعتى ساهله  بقى 
المديرة   /أسفه  بجد يا أمل  وأنا  قولت  قبل  ما  أفتشك أنك  مستحيل  تسرقى  لاكن لما  لقيت الاسوره   تفكيرى  وقف أسفه  بجد
أمل / متتأسفيش  حضرتك  ليا علشان  أنا  واحده  فقيره  زي  متستهلش  حضرتك  تتأسفيلها  وانت  يا دكتور  عصام  متشكره  لحضرتك  على الى عملته  معايا     يا دكتور وخرجت   مسرعه  وعيناها  مليئة  بالدموع 
 *****************************************
 فى منزل أمل 
دخلت أمل  وهى تجري  على  غرفتها  وهى بتبكى ولكن استوقفها  على السلم  صوت والدها  
محمد  /مالك يا  أمل 
أمل /ماليش  في  إيه  يعنى ما أنا  كل الناس بتزل  فيا  وتتريق  عليا  فيها إيه  يعنى كل الناس بتجرحنى  بكلامهم  فيا  إيه  ببكى  ما أنا  دمعتي رخيصه  اه ورخيصه  قوى تعرف ده كله ليه أنا  حقولك  ليه لأنك  سبت  عيلتك  وورثك  وجبتنا  أنا  وماما  نعيش هنا   ناقص حاجه  بسيطه  ونشحت من  الفقر  ثم أكملت  طريقها  لغرفتها 
محمد/  معقوله  أكون  ظلمت  أمل  لما جيت هنا وبعدت  عن عيلتى بعد ما عرفت أن  أبوى  وأخوى  بيتاجرو  في  المخدرات  والسلاح  حتى الاثار  معقولة  أكون  غلطت لما  جينا  هنا أنا  كنت  عاوز  اربيها  بعيد عن مال الحرام يا زينب
زينب/ هدى نفسك  يا محمد  وأمل  قالت  كدا  علشان واضح  أن  فى  حد مدايقها
 دخلت  أمل  غرفتها  ولم تجد  نفسها إلا غطت  وفى النوم 
***************************************
 فى قصر الزيناتى 
عصام /  ايه عامله  دلوقتى يا  ستى  دلوقتى  خفت الدوخه  ولا لسه راسك  وجعاكى  اوديكى  الدكتور
خديجه/  لا يا بنى بقيت  أحسن  
عصام علطول  يا رب 
زين / وهو أخو  عصام  الصغير محامى   إيه  أخبارك  يا دكتورنا
عصام / كويس  ياحبيبى  قولى عملت  إيه  فى القضيه  الى كنت حترافع  عليها  النهارده 
زين/ أكيد  يعنى كسبتها  ده أنا  اشطر  محامى  فيكى يا  بلد  ولا  ليك رأى تانى 
عصام /ولو طبعا  فى كلام غير كده 
ليلى / أخت عصام  أصغر  من  زين 
ليلى/ عصومى يا عصومى 
عصام  فى أي  بلوة  النهارده  عملتيلها  يا ليلى 
ليلى  /بلوة  إيه  يا  أخ  بسي  كنت  عاوزة  ألعب  فى النادى  كاراتيه  وأبقى  لاعبه  مشهوره   وبابا وزين  مش موافقين  ده حتى ماما  رقيه  وستى  برضه  زيهم  إيه  رأيك  انت 
عصام/  واللهى  لو عليا  أنا  معنديش  أى  مانع  لأن  الواحد  يلعب  رياضه  ولعبة  الكاراتيه  لعبه  جميله   وتستحقى تلعبيها 
ليلى  /عاش أخوى  عصومى  عاش  يعنى كده حلعب كاراتيه  وحروح  النادى
عصام/  أنتى  قولتى  محدش  موافق  غيري  انا 
ليلى  /هو أنت  قليل  ده انت  الكل  فى الكل وبتشاور على جميع أفراد  العائلة    وهما  كلهم حيوافقو لانك  انت  نن  عين  الكل  ومحدش  بيعقب  على رأيك  او كلامك  سلام  دلوقتى  حروح  اشترى  بدلة  الكاراتيه 
سيد والد  عصام 
سيد / وافقت  ليه يا عصام  تلعب  الى أسمها اى أختك 
عصام / كاراتيه  يا بوى 
 سيد / بسي   ليلى  مش  صغيره  هى فى الثانويه 
زين/ وبعدين  النادى  كله  ولاد 
عصا/م  يا بابا  فيها  أى  لما تلعب  كاراتيه  هى لعبه  حلوه  وحتخليها  تدافع  عن  نفسها  ويكون  عندها  ثقه  في  قدراتها 
زين/  تصدق  صح  يا عصومى  معاك  حق 
عصام/  وافق  يا بابا  حتى  زين  وافق 
سيد  /أعمل  ايه قدامى غير أنى  أوافق لما عصام  كله وافق  انا موافقش بسي دلعلكم  قوى ليلى  ممكن  يأذيها    ولما  بسأل ليلى  على الى بتلبسو  بتقولو  موضة  وده جيل  جديد مش  زى  أيامك  يا  بابا  
رقيه/ بطلتو  أنتو  التلاته  تحقيق  ولا لسه 
علشان  الأكل  حيبرد  وأنا  مش حسخنه  تانى
*****************************************
 فى مكان  آخر 
 أدهم/  بقولك تجبلى  كل  حاجه  متعلقة  بالى اسمه  عصام  ده وأنا  حعرف  بطريقتى   اوقفه  عند حده وزى ما قولتلك  الى اتفقنا  عليه 
روكى  /تمام يا  أدهم  حتلقى  صورهم  ماليه  الجرايد  بس انت  أتفرج 
*****************************************
فتحت  أمل  عيناها  يلهوى  الساعه  5 يدوبك الحق  اصلى  وافطر  ودمعت  عينها  وأعتذر  لبابا  على الكلام  الى قلته  لما كنت  متعصبه  إمبارح  واروح  الجامعه 
أمل / صباح  الخير يا  حبايبى 
محمد/ صباح  الخير  يا  أمل 
أمل/  مدام  بابا  مقالش  حبيبت  أبوها  يبقى  لسه  زعلان  من الى عملته  إمبارح 
بابا  أنا  فى حد دايقنى  في  المول  إمبارح  وآسفه  على  كل الكلام  الى قلته  
محمد  /بس انا  بنتى مبتعتذرش  لحد حتى لو كان أبوها وأنا  عمرى  ما  أزعل  منك  يا  بتى 
أمل  وهى تحتضن أباها / بحبك  قوى يا بابا 
زينب / وأنا  يا أمل  ماليش  في  الحب  نصيب  ياك 
أمل  /وأنتى بحبك  يا  أحلى  ماما  فى الدنيا دى كلها 
فى الجامعه
أمل/  غريبه  ليه كل الجامعه  بتبص  عليا  كده قلبى  خلاص حيوقف 
أمل  /فينك  يا  رنا  ليه النهارده  مشيتى من غير ما   تستنتينى  زي كل يوم 
رنا/ مكنش  ينفع
امل /إيه  هو الى مكانش  ينفع وإحنا  من صغرنا  كنا بنروح  المدرسه  مع بعض  وليه  الجامعه  كلها  بتبصلنا  كده 
أخذت  رنا أمل  فى زاويه  من  الجامعة  بعيدا  عن  الطلاب 
رنا /قصدك   بيبصولك  أنتى  لوحدك  مش إحنا  الإتنين 
أمل / وضحى  كلامك  يا رنا  أنا  مش فاهمه 
أخرجت  رنا  جريدة  أخبار  خدى  شوفى  ياختى  إيه  مكتوب  عليكى  فيها
أمل  
 أول قصة  حب  تنشأ  بين   طالبه  واستاذها  الجامعى  يبدو أن  الجامعة  أصبحت  للعشق  والحب  وليس  العلم  كانت  تقرأ  أمل  الخبر  وعيناها  تدمع 
كدب إيه  ده  الصوره  دى كدب  مين  الى  عمل  كده  حرام  عليه  مش عنده  خوات بنات  مخافش  من ربنا 
 '****************************************
أما  في  قصر الزيناتى 
عصام / فى إيه  وراء  ضهرك  يا زين
زين /ولا حاجه
عصام  /دى جريده  
عصام / هات  اقراها  زى كل  يوم
زين  /أصل  دى بتاعت  إمبارح 
عصام / أحسن  برضه  فى خبر إمبارح  مكنش  معايا  وقت  اقراه هات  اقراها  دلوك  وأخذ  من زين  الجريده  وكانت  الصدمه

يتبع الفصل الثالث اضغط هنا
رواية وكان في اختياري نصيب الفصل الثاني 2 بقلم نور الزوات
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent