رواية خطايا الماضي الفصل العاشر 10 - بقلم اية عامر

الصفحة الرئيسية

رواية خطايا الماضي البارت العاشر 10 بقلم اية عامر

رواية خطايا الماضي كاملة

رواية خطايا الماضي الفصل العاشر 10

عزيز: عجبتك المفاجأة؟ 
ريم بصدمه: الله يخربيتك.. ي نهار اسود.. قوم.. امشي من هنا.. قوم قبل م حد يجي.. 
عزيز اتعدل وربع علي السرير.. وهو بيخبط ب ايديه جمبه.. 
عزيز: تعالي في مكان.. 
ريم بصتله بصدمه علي وقاحته وهي مش مستوعبة اللي بيحصل..قفلت الباب وبعدين بصتله بغضب.. 
ريم: انت دخلت هنا ازاي!! 

عزيز: دخلت من الشباك ده.. 
ريم: طب قوم امشي.. قوم اطلع برااا.. 
عزيز: بتخبيني ليه.. م انتي ممكن تصوتي واخوكي هيجي في ثانية.. 
ريم بغضب: الوضع هنا مش مستحمل مشاكلي.. وبعدين مش عايزة يعرف اني كنت معااك طول اليوم..مين اللي هيصدق اني كنت معاك غصب عني.. 
قوم امشي من هنا انت طلعتلي من انهي داهية.. 
عزيز: الموضوع اني معرفش عنك اي حاجة وبصراحه مفكرتش اني اسأل عنك او كده.. بس اكتشفت انك اخت رحيم السيوفي وكمان نص كلامك مش فاهمه!!! 

ف قولت اجي اسألك.. 
ريم بغضب: امشي اطلع برا.. مش عايزة اشوف وشك تاني!! 
عزيز: ماشي همشي.. بس خلي بالك بكره واخوكي داخل شركته هيبقي في قاتل مأجور عشان يقتله بالرصاص... حبيت اعرفك.. 
ريم: ااانت بتقول اي!! 
عزيز: انتي نسيتي ولا اي!!! 
ريم: انت عامل كل ده عشان اتجوزك بس؟ 
عزيز ضحك جامد عليها وهو بيقوم من علي السرير.. 
ريم: اللي يخربيتك وطي صوتك هتوديني في داهية.. 

عزيز: انا مش هستني اني اعمل عليكي حوار عشان اتجوزك.. انا عايزك تحبيني زي م انا حبيتك.. والا اقسم بالله كان زمانك علي ذمتي دلوقتي... 
ريم بغضب: طب اسمع بقي عشان انا اتخنقت منك.. انا لا بحبك ولا هحبك ولا هتجوزك اصلا.. ف ريح نفسك مني وابعد عني.. واوعي عقلك ده يصورلك اني كيوت عشان انا عشت في اماكن انت تخاف تعدي من جمبها اصلا.. 
عزيز: احبك وانتي شرسه كده ي خراشي.. احكيلي بقي اماكن اي؟ واي حكاية انك م صدقتي لقيته دي!! وندي دي اختك ازااي وهي مرات رحيم!! انا سهل اعرف كل الكلام ده بس عايز اسمع منك.. 
ريم: ملكش دعوة بيا هقولهالك كام مره.. هو انت فيه اي مش حاسس ان انا مش عايزاك ولا طايقاك اصلا.. انتي مالك بيا او بحياتي اصلا.. ابعد عني وسيبني في حالي انا مبحبكش اظن اني واضحه في كلامي.. لو سمحت متتوقعش مني اي حاجة تانيه.. لو سمحت ابعد عني وعن حياتي... لان لو انت بتحبني عمرك م تهددني بقتل اخويا.. من نفسك هتحميه لمجرد اني متوجعش.. ده لو انت عارف يعني اي حب اصلا... 
عزيز بغضب: ي ريم متختبريش صبري معااااكي.. لو حد غيرك كان قالي الكلام ده انا كنت دفنته مكااانه انتييييي ملكييييي انا فاااهمه.. بالزوق منفعش يبقي العافية تنفع.. انتي فااااهمه.. 
ريم: وطي صوتك بقي.. وامشي من هنا.. امشي بقي الله يخليك.. 
رحيم خبط علي الباب.. ريم بصت لعزيز بصدمه.. 
ريم بهمس: ادخل تحت السرير.. 

عزيز: نعم ي اختي.. 
ريم: بقولك انزل انت لسه هتتصدم.. 
عزيز نزل تحت السرير ... 
عزيز في نفسه: اي قلة القيمه دي..اقسم بالله ليطلع عليكي ي ريم.. 
ريم فتحت الباب ل رحيم وحاولت تبان طبيعيه.. 
رحيم: اي الصوت ده!! 
ريم: ده التليفزيون انا كنت في الحمام وصوته علي بس جيت قفلته خلاص.. 
رحيم بشك: تمام.. نامي عشان الوقت اتاخر.. 
ريم: حاضر.. 
رحيم قرب منها وباسها من جبينها وعنيه بتدور في الاوضه.. 
رحيم: تصبحي علي خير.. 

ريم: وانت من اهل الخير.. 
خرج رحيم وقفلت الباب ورااه وهي بتتنفس بإرتياح وشعور بالذنب... 
عزيز خرج من تحت السرير بغضب وهو بيشدها ليه.. 
هي بعدت عنه بقوه وسحبت ايدها وضربته بالقلم علي وشة.. 
ريم: اطلع برا بيتي.. 
عزيز بصلها بغضب كبير وسابها ومشي....

 
بعد أسبوع.... 
تسنيم خبطت علي اوضة عزيز.. 
تسنيم: عزيز انا ماشية.. ممكن تبقي تيجي بدري النهاردة... 
عزيز: لي! 
تسنيم: عشان مخنوقة ومش عايزة اقعد لوحدي.. 
عزيز بصلها ب إستغراب وراح ناحيتها مسكها من ايديها وقعدها جمبه... 
عزيز: مالك! 
تسنيم: هو انا زعلتك في حاجه.. 
عزيز: لا ابدا.. 
تسنيم: اومال مالك بقالك اسبوع كده مبقيتش تيجي تقعد معايا.. هو لي كل الناس بتبعد عني..
عزيز: اي اللي حصل بس لكل ده! 
تسنيم: انت عارف اني لما دخلت الكلية متعرفتش علي حد غير ريم ومعاملتي مع الباقي سطحية.. 
عزيز: ريم قالتلك حاجة ضايقتك! 
تسنيم بنفي: لا.. بس بتتجنبني وعرفت ان فتحتها اتقرأت ومقالتليش حتي.. هو انا وحشة ي عزيز... 
عزيز بحزن وهو يحتضنها: لا ي حبيبتي انتي احلي بنت في الدنيا كلها.. انا اسف انا مقصر معاكي.. 
تسنيم: عزيز ممكن اطلب منك حاجة بس متزعقش عشان خاطري... 
عزيز: اطلبي ومش هزعق.. 
تسنيم: ممكن تبعد عن شغلك ده! 
عزيز خرجها من حضنه وبص في الارض بحزن.. 
عزيز: بقيتي تستعري من اخوكي ي دكتورة! 

تسنيم: لا اوعي تفكر كده.. انا بتشرف بيك في كل وقت وبأي شكل..انا مليش غيرك بتخرج وانا مش عارفة انت هترجع ولا لا..مش انت عارف ان حياتنا دي غلط.. انا عايزة ابطل خوف... 
عزيز: حاضر.. هعمل اللي هقدر عليه عشان ابعدك عن الحياة دي!! 
تسنيم: مش لوحدي.. انا ي هفضل معاك ي هنبعد سوا... 
عزيز: ي هبلة انتي كبرتي وخلاص بقي يتقدملك عرسان .. وانا الحقيقه عايزك تتجوزي وتبعدي... 
تسنيم: لا طبعا.. انا مش هتجوز الا لما انت تبعد عن الشغل ده وتستقر وابقي مطمنه عليك.. 
عزيز بسخرية : انا اتجوز.. لا خلاص بقي.. 
تسنيم: يعني 28 سنة.. مفيش واحدة لفتت نظرك كده ولا اي حاجة... 
عزيز بحزن: وان كان تفتكري هترضي بيا.. 
تسنيم بحزن: عشان كده بقولك ابعد ي عزيز عشان خاطري.. 
عزيز: ربنا يسهل ي تسنيم.. ربنا يسهل.. 
تسنيم: طيب انا همشي بقي.. سلام.. 
عزيز: سلام... 
تسنيم خرجت وسابت عزيز لوحده.. اللي سيطر علية الحزن بدل الغضب.. ولأول مره يحس انه ضعيف ومش قادر يعمل حاجة.. 
احساس انه فارض نفسه عليها جاي علي كرامته..وفي نفس الوقت مش قادر يستحمل انه يسيبها لغيرة... 
عزيز في نفسه: ي ريتني م شوفتك ولا حبيتك.. 
غمض عنيه وهو بيفتكر اول مره شافها بعد م كانت مع بدر... 
فلاش باك.. 
كان داخل الحرم الجامعي بيدور علي تسنيم.. لحد م لقاها قاعدة مع ريم... 
بصلها من بعيد بغضب وقرب منهم بس اتراجع لما سمع كلامهم.. كان واقف وراهم وهما قاعدين جمب بعض... 
ريم: مالك شكلك زعلان! 
تسنيم: مش زعلانة.. انا متضايقة اووي من نفسي ي ريم.. 
ريم: لي!! 
تسنيم: شوفي لبسك وشوفي لبسي.. 
ريم: انتي عايزة تلبسي حجاب.. 
تسنيم: نفسي اوي.. 
ريم: طب ومستنية اي! 
تسنيم: هل انا قد الحجاب ي ريم.. ولا انا هعرف البس لبس يكون مناسب معاه.. طب انا ممكن ارجع عنه تانس ولا لا.. 
ريم: بصي ي تسنيم.. انتي عايزة الجنة وفي نفس الوقت الدنيا سحراكي.. كلنا بنحب الدنيا.. بس الجنة تستاهل.. الحجاب هيكون بداية الخطوة انك تكوني ملتزمه.. ومين قالك ان اللي مختمرة او منتقبه مبيجيش اوقات وتكون ضعيفه كدا.. ونفسها تسيطر عليها.. 
البنت عندها طبيعه وفطرة انها تبقي حابة انها شكلها حلو.. وبتحب انها تاخد اهتمام اللي حواليها.. بس الستر احساس حلو اوي ولما تلبسي حجاب هتحسي بالاحساس ده.. ان شاء الله هتاخدي الخطوة وانا معاكي في اي وقت وهدعمك... 
تسنيم: ادعيلي ي ريم عشان خاطري... 
ريم: هدعيلك وانتي كمان افضلي ادعلي لنفسك.. 
باااك.. 
عزيز: انا مش هسيبك لغيري.. مش هسيبك... 
اخد مفاتيحه وخرج من بيته... 

وقفت ملك في المطبخ وهو بتجهز الفطار.. لحد م دخل خالد وهو بيقلب في تليفونه.. 
ملك: انا خلاص خلاص خلصت اهوه.. 
خالد: ي اختي علي مهلك انا ورايا اي يعني! 
ملك بضحكه: معلشي معلشي.. 
خالد: انتي وراكي حاجة النهاردة!! 
ملك: لا... لي؟ 
خالد: اخواتك جايين النهاردة.. 
ملك بفرحه: بتهزر صح!! 
خالد: ابوكي بقوله هاخدهم يقضوا يومين مع ملك.. قالي العيل ب ألف جنيه.. ابوكي ده ولا كسبينه في كيس شيبسي.. 
ملك بضيق: حظنا المنيل هنعمل اي!! 
خالد تليفونه رن ف رد وهو متوتر وخرج من المطبخ وبعد شوية دخل وهو بيبصلها بفرحه... 
خالد بسعادة: انا اتقبلت في الوظيفه.. 
ملك بفرحه: الف الف مبروك ي خالد.. ربنا يوفقك ي رب.. 
خالد قرب منها وحضنها وشالها لف بيها.. وهي ماسكه فيه بخجل و توتر.. 
نزلها وهي باصه في الارض و وشها احمر... 
خالد: احم.. انا هنزل اجيب حاجات حلوة وشيبسي لاخواتك.. 
خالد خرج وهي اتراجعت كام خطوه لورا وقلبها بيدق بسرعة... 
ملك: لا لا.. اهدي كده عشان متلبسيش في الحيط!! ده مجرد جواز مؤقت.. ف انشفي كده... 
بعد شوية الجرس رن.. ملك راحت تشوف مين.. انفتح الباب ولقت بنت جميله واقفه مبتسمه... 
ندي: خالد موجود! 
ملك بضيق: مين حضرتك؟ 
ندي: ازيك انا ندي.. انتي ملك مراته صح! 
خرج خالد من الاسانسير وبص لندي بسعادة وحضنها وملك بصتله بغضب كبير... 
ملك: ده بجد!! 
خالد: هو اي!! اتفضلي ي ندي... 
ندي: انت وحشتني اووي ف جيت أسلم عليك واقعد معاك شوية.. 
خالد: وانتي والله وحشتيني اووي وكمان احنا ملحقناش خالص نقعد سوا وانا في حاجات كتييير اوي عايز اتكلم معاكي فيها... 
ملك بدموع: بعد اذنكوا.. 
ندي: هي عرفااني صح! 
خالد: لا انا حاكيلها عنك بس هي متعرفكيش!! 
ندي: انت غبي صح.. ادخل ي ابني قولها اني اختك! 
خالد: هي اتضايقت!!! 
ندي بهمس: وانا اللي هعرف هي اتضايقت ولا لا هي مش مراتك ي ابني و لقت جوزها واقف بيحضن في واحده.. 
خالد: ي ندي م انا قايلك حقيقه جوازنا.. 
ندي: بس بردو دي مراتك.. واصلا باين عليها بتحبك... 
خالد: بتحبني انا!!! 
ندي بغضب: انا هدخلها.. طب بقولك اي تعالا ورايا! 
خالد: اي! 
ندي بتخطيط: تعالا بس.. 
دخلت ندي لملك كانت واقفه في المطبخ وبتعملهم مشروب دافي وهي عنيها بتدمع... 
ندي: مطبخك حلو اوي.. 
ملك بضيق: شكرا..حضرتك ممكن تقعدي في الصالون برا وانا هجيبلك قهوتك لحد عندك.. انتي ضيفه خالد بردوا... 
ندي: لا لا.. انا مش ضيفه ولا حاجة.. الصراحه انا خدت بالك ان خالد مقالكيش بس احنا خلاص هنتجوز وهاجي اعيش هنا معاكوا... 
ملك بصتلها بغضب ثواني ومسكت سكينه في ايدها وهي بتقرب لندي بغضب.. 
ملك: تقعدي مع مين ي بت... لا ي حبيبتي فوقي لنفسك ده بيتي اناا وخالد جوزي اناااا ومش هسمحلك ابدا تخطفيه مني ي خطافة الرجاااله... 
دخل خالد عشان يحمي ندي و وقف قدامهااا وهو بيحاول يهديها.. 
خالد: اهدي ي ملك وسيبي اللي في ايدك دي.. 
ملك: خرج البت دي من هنا بدل م اقسم بالله اعبيهالك في اكياس واضحي بيها في العيد... 
خالد: اهدي بس والله.. دي ندي اختي.. 
ملك: اختك من انهي داهية دي.. 
خالد بغضب: ملك!! اهدي وافهمي.. دي ندي اختي اللي كانت تايهه واللي حكيتلك عنها... 
ملك بصتلها بضيق وسألتها.. 
ملك: انتي اخته! 
ندي بضحك: اه والله اخته.. 
ملك: اومال اي اللي قولتية ده! 
ندي بمرح: انا لقيتك مش عرفاني ف قولت ارخم شوية.. 
ملك بإبتسامه: يعني انتي اخته بجد! 
ندي بضحك: اه والله... 
ملك: طب تعالي في حضني بقي.. 
ندي حضنتها وهما الاتنين بيضحكوا اما خالد كان ساند علي الباب وهو مربع ايده وبص لملك نظره فيها معاني كتير وهي اتحرجت من رد فعلها اللي تقريبا فضح حقيقه شعورها... 
ندي: طب الحقي القهوة بقي... 
ملك: لا قهوة اي! عندي عصير مانجا فريش يرطب علي قلبنا كده... 
ندي: اوكيه هستناكي برا ولا اساعدك... 
ملك شدتها وهمست ليها... 
ملك بهمس: لا بقولك اي خليكي معايا عشان انا في لحظه حرجة دلوقتي.. 
ندي بضحك: خلاص مش هخرج.. بقولك اي ي خالد م تسيبنا لوحدنا نرغي شوية... 
خالد: ماشي هسيبكوا... 
خرج خالد وبصت ندي ل ملك.. 
ندي: بتحبيه! 
..................... 
عزيز وقف قدام الكلية وهو ساند علي عربيته ولابس نظارته السودا.. لمحها وهي جاية من بعيد وبتقطع الطريق.. افتكر اول مرة شافها فيها.... 
ولكن... 
عربية جاية ب أقصي سرعتها وهي مش ملاحظاها حتي... 
عزيز بخوف: ريم.. حاسبي!!!! 
و لكن.. اصطدمت بيها العربية وارتمت ريم علي بعد من العربية... عزيز بخوف جري عليها وشالها حطها في عربيته... 
بعد شوية وصل للمستشفي وهو شايلها وهدومه متغرقة ب د*مها... 
الدكاترة أخدوها بسرعة للعمليات وهو وقف برا بخوف وقلق كبير رايح جاي وهو بيفرك في ايده... 
عزيز: ي رب.. انا عارف اني مستهلش بس هي تستاهل انك تنجيها... 
الدكتور خرج و وقف قدام عزيز.. 
الدكتور: متقلقش هي حالتها مستقرة.. هي أخذت خبطه جاة في دماغها والحقيقه احتمال كبير ان يحصل معاها فقدان في الذاكرة... ولكن هنعرف كل حاجة لما تفوق... 
.. فضل في المستشفي لساعات طويلة وهو متوتر وانقضي النهار وجه الليل... 
الممرضة: المريضة فاقت تقدر تدخلها... 
عزيز وقف بسرعه ودخل اوضتها بلهفة وخوف عليها... قرب ومسك ايديها.. 
عزيز:  انتي كويسة.. 
ريم بصتله ب إستغراب وهي مش مستوعبة اللي بيحصل حواليها.. 
ريم: انا فين!! 
عزيز: انتي عملتي حادثة وانتي دلوقتي في المستشفي... 
ريم: وانت.. انت مين!! 
دخل الدكتور وعزيز بصله وهو فهم وقرب منها... 
الدكتور: حضرتك اسمك اي!! 
ريم: اسمي!! انا.. اسمي اي مش فاكرة... 
الدكتور: طب فاكرة الاستاذ؟ 
ريم بصت لعزيز بإستغراب.. 
ريم: لا.. 
الدكتور بص لعزيز وسأله.. 
الدكتور: هو حضرتك تقربلها اي!! 
عزيز بص للدكتور و رجع بص تاني ل ريم... وغمض عنيه بألم... 
عزيز: أنا جوزها.. 
رواية خطايا الماضي الفصل العاشر 10 - بقلم اية عامر
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent