رواية جريمة فرح الفصل الواحد والعشرون 21 بقلم مروة فتحي

الصفحة الرئيسية

رواية جريمة فرح البارت الواحد والعشرون 21 بقلم مروة فتحي

رواية جريمة فرح كاملة

رواية جريمة فرح الفصل الواحد والعشرون 21

و انا واتفقت معاه اني هجربةو روق العنب معاه في فتره 
و بعد شويه نيرة رنت عليا عشان تسألني عملت اية في موضوع القضية 
و هنا فوقت لنفسي اني جاية عشان شغلي مش اضحك و اهزر 
و فضلت افكر هو انا فعلا بعمل كل دي مع ادهم عشان اكتشفو فأعرف اغيرو.... و لا عشان عجبني الموضوع دا...... ولا عشان. . . . 
لا.... لا.... لا..... 
ايوا مش الافكار الهبلة دي الي في دماغي اكيد في حاجه غلط لا لا انا صح 
نسيت خالص اني سايبة نيرة علي فون فرجعت اكلمها 

- ايوا... يا نيرو 
_ روحتي فين يا كلب البحر و سبتيني قاعده انادي عليكي في الفون 
- لا ابدا مفيش.... بس كنت بشوف حاجه جمبي... هقفل معاكي دلوقتي عشان مش فاضيه 
_ خلاص ماشي 
قفلت معاها و رجعت تاني لتربيزة الي كنت قاعدة عليها مع ادهم و مكنش بيعمل حاجه.... كأنو مستنيني 
بس انا رجعت بوش خشب مكشرة و مش طيقة نفسي ولا طايقة حد.... حاسة بجد اني بخون امانة شغلي..... و شغلي دي اهم حاجه عندي 
و اول ما قعدت 

قالي بصوت هادي جميل 
_ مالك 
- مفيش 
_ أنت لو كنت مهتم كنت عرفت 
- ايه 
هنا مقدرتش امسك نفسي و ضحكت علي طريقة الي اقالها و كمل بيها الكلام و فضلت ابص ليه بستغراب و اضحك 

_ ما تبصليش كده.... ايوا انتو البنات كده قنبلة هرمونات ماشية علي الارض بتتغير في كل ثانية بحال 
- لا احنا اكيد مش كده 
_ لا انتو كده و انا عارف و انتي عارفه و عمو عبدو البواب عارف بس عمرنا ما نروح نقول 
- يلهوي.... عليك.. يعني انت شيفنا كده
_ ايوا كأنات بتعشق النكد زي عينها و متقدرش تستغنا عنو لحظة 

- احنا كده.... تمام ماشي.... انا هوريك النكد الي بجد 
_ بما انك فكتي و ضحكتي و كده... مالك بقا.... بس منغير كدب و من غير كلمة.... ما مفيش.... و كل الكلام اللي 
- بصراحة يعني.... زعلانة من نفسي اني جاية هنا قاعده العب.... و المفروض اني جاية عشان شغلي و القضية.... و انا بحب شغلي اوي 
_ فين اللعب دي... احنا جينا من السفر تعبانين و بعد كده رتبنا حاجتنا و نمنا و بعد كده صحينا بالليل.... اكيد مفيش نيابة و محاكم بتفتح بالليل.... و طالما مفيش حاجة نعملها و احنا جعانين... فلازم ناكل اكلة جامدة جدا.... و ايه رأيك طالما اليوم كده كدة ضايع.... نطلع نتمشي دلوقتى 
- بجد 
_ اه 
- يلا 
_ ماشي 
- بس ممكن طلب 
_ ايه... هو 
- عاوزه نتمشي علي رجلينا... بلاش نركب العربية 
_ ماشي الي انتي عاوزه 
كملنا اكل و خرجنا نتمشي و كنت مش عاوزه نركب العربية... اولا عشان مش عاوزة يسوق و يبذل مجهود و بكده ممكن الجرح ممكن يتعبو و تاني حاجه عشان كنت حباه اتمشي في هوا و احنا ماشين بردو فضلنا نضحك و نهزر 
و بعد كده لقيت فجأة فونو رن 
و رد و بعد لقيتو بيضحك و فرحان علي اخر 
« دي انت ليلتك سودا معايا ايه هي عجباك اوي كده و بضحك يعني» 
اية دي هو انا بتكلم كده ليه.... اكيد مش غيرة..... بس يمكن مش عجبني الموقف 
ايوا ازاي يكون واقف معايا و فجأة كده فونو يرن و يتكلم و يهزر عادي كأن مفيش حاجه 
و اول ما خلص قلتو و من تحت ضرسي
- خير ان شآء الله 
_ لا هو خير جدا 
- هي حلوة 
_ هي مين 
- الي كنت بتكلمها 
_ اية 
- رد علي سؤالي 
_ لا دول بس في البيت بيعرفوني ان فرح سالم اتحدد رسمي يوم الخميس و ان المشكلة الي بين سالم و فرح تقريبا انحلت 
- ظلمتك 
_ ايه 
- مش مهم يلا نكمل مشي
فرحت جدا لفرح انها ممكن تبدأ حياة جديدة بطريقة جديده 
و فضلنا نتمشي لحد ما وصلنا البحر 
اول مره اعرف اني عندي روح الفكاهة دي و اني بعرف اضحك و اتكلم كده 
يمكن مش اكتشفت دي غير مع ادهم و كمان اكتشفت ان ادهم مش شرير لدرجة الي كنت متخيلها في دماغي و ان هو طيب نوعا ما و كويس 
و ان يمكن اكون ظلماه
و بعد ما وصلنا البحر 
فضلنا ساكتين نبص لبحر و بس كان شكلو هادي و جميل 
و بعد كده 
اتكلمت فجأة من غير مقدمات 
- ما طلعتش شرير 
قولتها من غير ما ارفع عيني من علي البحر و نظري تثبت عليه 
حسيت انو بص عليا 
و اتكلم بصوت حسيت فيه نيرة خوف شوية 
_ نعم 
- ما طلعتش شرير زي ما كنت مفكرة.... طول الوقت كنت بقرأ عنك و عن نفوذ و سلطتك و انك ازاي مش بترحم اي حد 
و هنا بصيت ليه زي ما هو كان بيص ليا 
و كملت بنرة في اطمأنان شوية 
- بس طلعت عكس كل ده و انك كويس و بجد حد محترم جداً و شخص طيب و كيوت و فرفوش... انا اها كنت مفكرة انك شخص شريرة ولا تطاق و كده.... بس بعد كده اكتشفت انك عكس كده تماما و انك شخص كويس اوي.... بجد شكرا علي كل حاجه عملتها ليا... بجد مش عارفه اقولك ايه.... او عملك ايه عشان بس اعرف ارد جزء من الي عملتو 
تنهد و اخد نفس عميق 
_ و انا كمان مكنتش اعرف.... اني جوايا كل حاجات دي... منكرش اني كنت عاوز اتجوز في الاول عشان اكسرك.... بس مش عارف ايه الي بيحصل لي كل ما افكر أذيكي بحاجه.... في حاجة بتمنعني من جوايا... مش عارف ايه دي بس بكون فرحان لما بتكوني فرحانة.... و بزعل لما تكوني زعلانة 
مش عارف دي اسمو ايه دي
- و كمان مش عارفه دي اسمو ايه بس يمكن تكون حاجة.... او يمكن بيحصل معانا عشان احنا ولاد حلال 
_ يمكن 
- بس ليه كل الكلام الي بتيقال عليك دي انك مش كويس... ان علاقتك كتير.... انك مش بيهمك حد و انك بتفرم اي حد قدامك 
_ ايوا انا كنت كده 
- كنت!؟ 
_ عاوز اتغير... ممكن تساعدني في دي
- اكيد 
_ بحس اني كويس لما بكون شخص كويس 
- اكيد عشان دي صح 
اه صحيح هي فين مامتك محدش يعرف عنها حاجة.... بيقولو انها اختف فجأة 
_ مش عاوز اتكلم في النقطة دي دلوقتي 
- ماشي.... تحب نروح 
_ يا ريت 
روحنا الفندق و اتفقنا ان هيعدي علي الصبح عشان ياخدني و يودني المكان الي انا عاوزة الصبح 
و فعلا ايجي خبط عليا الصبح تاني يوم 
و بعد ماشي اتوضيت و صليت و نزلت ليه في الاستقبال و اخدني فطرنا الاول في المطعم بتاع الفندق و بعد كده و وصلني النيابة و قال اني هيروح يخلص شغل في مينا و بعد كده هيعدي عليا عشان ياخدني عشان نتغدي سوا 
و طلعت النيابة 
و دورت كتير علي ورق القضية و لقيت ان فعلا كان في اكتر من مخالفة و بلاغ علي شركة الالفي 
و قدرت افتح القضية من جديد و طلع اذن من نيابة بطلب التحقيق مع المسؤلين في شركة الالفي 
و فرحت جدا و انا خارجة لقيت ادهم بيرن عليا 
كنت فرحانه اوي بل الي وصلت ليه.... و كنت عاوزة اقوله
بس هروح اقول ايه... اني اقدرت اخليك متهم و احتمال اقفل شركتك
فرحت جدا و انا خارجة لقيت ادهم بيرن عليا كنت فرحانه اوي بل الي وصلت ليه.... و كنت عاوزة اقولو ليه 
بس هروح اقول ليه ايه.... اني قدرت اخليك متهم و احتمال اقفل شركتك 
قررت اعمل الفون صامت ولا كأني سمعتو 
و اخرج من نيابة و كنت ماشية سرحانة بفكر في الي بيحصل.... و ازاي حياتي بتنقلب و بتتشقلب في اقل من ثانية و في كل مرة 
و ان ازاي ادهم دي مكنتش حتي بطيق اسمع اسمو حتي لو من بعيد... و دلوقتي بقيت بحب اسمعو هو ذات نفسو شخصيا 
و فوقت من سرحاني علي كلاكس عربيه جامد جي من ورايا لدرجة اني حسيت ان العربية ممكن تخبطني فطلعت بسرعة علي الرصيف 
و بعد كده بصيت وريا لقيت ان العربية بيني وبينها مسافة معقولة و ان العربية وقفت مكانها 
ايه دي.... دي عربية ادهم 
و فعلا اداهم نزل منها و ايجي عليا و فضل يتأكد اني كويسة و خلاني اركب معاه العربية 
تقريبا كان بيتكلم جمبي و ان كنت سرحانة و مش مركزة خالص 
و لقيتو فجأة مسك ايدي و اتكلم بنره هزار و قال 
_ لا شكلو جامد اوي 
انا اتخضيت و حاولت اسحب ايدو من ايديه.... بس هو شدد عليها اكتر 
و رديت عليه بنبرة مهزوزة شوية 
- هو ايه 
_ شكلو حوار جامد الي واخد عقلك دي 
- لا هو مفيش حد جامد غيرك 
انا معرفتش قولت كده ازاي.... حتي هو استغرب من الي قولتو و انا اكسفت و بصيت الناحية التانية و عملت نفسي من بنها و كأني عملت حاجه و بعد اقل من ثانيه انفجرنا ضحك انا و هو فضحك و بعد ما خلصنا 
لقيتو بيتكلم بصوت دافي و هادي 
_ ها مالك... ايه الي مضيقك 
- اصل.... يعني.... اصل.... بصراحه يعني.... بص.... من غير مقدمات كتير.... هو... 
ايه الاحراج دي 
بص انا عرفت اني افتح القضية من جديد و حاولت المسؤولين في شركتك لتحقيق 
_ منا عارف 
- ايه مش خايف تسجن 
ضحك ومردش عليا و نزل من العربيه عشان كنا خلاص وصلنا قدام المطعم 
نزلت وراه جري و رجعت تاني اسألو 
- انت بجد مش خايف 
_ دلوقتي احنا في المطعم... يعني قدام النااس و كده و دي اسرار و مينفعش نتكلم بيها قدام حد و عشان بردو شكلنا قدام النااس... و دلوقتي و دي اهم حاجه.... ان ده وقت الغدا ممكن ناكل و بعد كده نتكلم في كل الي انتي عاوزه 
اتنهد و استلمت لكلامه 
- حاضر 
قعدنا و اتغدينا و كان الغدا سمك و كنت فرحانه اوي بالحركة الي عملها.... ان علي قد ما يقدر بيعمل الحاجه الي انا بحبها.... بجد كنت فرحانه اوي.... بس بردو قلقانه و بدأت اخاف ليحصل لادهم حاجة او يتأذي 
و بعد ما خلصنا اقترح عليا نتمشي شويه و انا واقفت و تمشينا شويه لحد البحر 
و كنت مش حبه اني ابدأ الكلام 
فهو حس بكده و بدأ هو 
_ ها يستي عاوزه تسألي عليه 
- انت مش خايف 
_ خايف من ايه 
- من.... اممم.... من التحقيق بتاع النيابة 
_ ليه 
- مش المفروض هتحقق معاك بكره 
_ و ليه.... انا مالي 
- النيابة طلبت بتحقيق مع المسؤولين في شركة الالفي 
_ ها و بعدين 
هنا بقا اتعصبت و مقدرتش استحمل بردو اعصاب اكتر من كده 
- ايه الي و بعدين... حضرتك مطلوب في تحقيق بكره.... و انا مش هسكت غير لما اقفل الشركه 
_ طب.... اولا انا مش هيتحقق معايا بكره... الي هيتحقق معاه بكره هو مساعد صفوان الالفي و مساعد معتز الالفي 
و لو حصل مشكله هما الي هيتسجنو و انا شركتي مش ليها دعوة و انا اها عندي اسهم في شركة... بس بنسبة بسيطة زي اي حد بيضراب في برسه و انا مليش دعوه بيهم ولا بالادراة و ان كل شغلي و ادراتي بعدين عنهم 
- بس الجرايد و الصحافة مش بيقولو كده 
_ عادي صفوان و معتز بيحبو يتحمسو في شركة بتاعتي عشان يجذبو المستثمرين عشان يقدمو فلوسهم فيها.... بس لو سألتي اي حد في البيزنس هيقولك نفس الكلام دي
بس البروسه حرام 
_ دي تيجارة و التيجارة شطارة 
- الحجة دي بيقولو الناس لما بيكونو عاوزين يحللو الحرام و يحرمو الحلال 
_ مش عارف
- ممكن نسأل حد من اهل العلم 
_ بس كده ممكن اخسر كتير اوي 
- المكسب الحلال الصافي و اهم من اي حاجه في الدنيا 
_ بس كده ممكن مش اعيشك في المستوى الي كنتي بتمنيه 
- انا مش هتمني غير اني ابقي عايشة عيشة حلال و ان في اخر اليوم مطمنة اني ما عملتش حاجه حرام.. او تغضب ربنا 
_ يعني مفكرتيش بقا لما جيت اتقدم ليكي ان كده خالص بقا هتعيشي زي البنات الي بتشوفيهم بتوع العائليات الاغنية و كده ولا ايه 
- لا انا عمري ما فكرت في كده انا طول عمري نفسي اقعد و اعيش حياة هادية من غير مشاكل او تلاكيع 
_ دي حاجه حلوه علي فكره 
و فضلنا نتكلم كده لحد ما العصر ادن و قومنا اتوضينا و صلينا و المرة دي هو الي قال الاول يلا عشان نصلي و دي حاجه حلوه اوي منو 
و بعد ما صلينا رجعنا تاني لبحر و فضلنا نتكلم و نهزر الوقت بينسرق معاه و بيعدي بسرعة من غير ما اخد بالي بجد حاجه حلوه اوي 
فضلنا كده لحد الليل و بعد كده صلينا و تعيشينا و رجعنا تاني الفندق 
و تاني يوم عدي عليا صحاني و روحنا افطرنا و روحت النيابة عشان احضر التحقيق 
و الي لما روحت هناك اكتشفت ان ولا صفوان ولا معتز حضرو و كلو محامي يحضر مكانهم 
و ان لو قدرت اطلع امر بالقبض عليهم لازم يكون قبل يوم خميس عشان مش يكونو سافرو 
و دخلت النيابة 
و هنا و كيل النيابة بدأ يتكلم 
_ امال فين المسؤولين
رد عليه المحامي 
* موجود بره 
انا مقدرتش استحمل افضل ساكتة و اتكلمت بسرعة 
- ازاي 
سكتني وكيل النيابة 
_ مش مسموح ليكي تتكلمي من غير اذن و كمان انتي جايه هنا تحضري التحقيق و بس 
اتفضل كمل 
كمل المحامي 
* المسؤل عن الشركة في الوقت الي حضرتك حددتو في طلب التحقيق الي من حاولي 20 سنة موجود بره 
و هو مستعد يجي و يساعدك عشان عاوز يكفر عن ذنبو 
و كمل وكيل النيابة 
_ و هو مفكرش يتوب و يكفر عن ذنبو غير دلوقتي كان نرجع نفتح القضية عشان بتوب 
* دي معرفهاش تقدر تدخلو و تسألو بنفسك 
و فعلا و كيل النيابة دخلو 
و بدأ يسألو عن اسمو و سنو و وظفتة و طلع طالع المعاش من حاولي سنتين من شركة الالفي 
و بدأ وكيل النيابة يحقق معاه 
_ ها احكي الي حصل في شركة الالفي من 20 سنة 
# كنت ماسك كل حاجه هنا في شركه تقربيا بس ان بورسعيد بعيدة و ان صفوان بيه كان لما يجي يشوف الشغل و كان بيثق فيا ثقة عمياء و لحد ما في مره كنت في المينا قبلت حد من تجاز التحف و الانتيكات و كلام دي و بدأنا تكون علاقتنا لحد نوعا حلوه و قوية و بعد كده 
و بعد كده عرفت انو بيتجار في سلا*ح عرض عليا و عرفت ان الموضوع سهل و جربت عملية و التانية حصل ان الظابط الي اسمو محمود الجمال شكل في الموضوع و بدأ يدور وريا لحد منضرب بر*صا*ص و مات علي رابع عملية كده و انا ممكن اقولك علي كل اسماء الناس الي اعرفهم في وقت دي اهم حاجه اريح ضميري 
رد عليه وكيل النيابة 
_ و كان فين ضميرك طول السنين الي فاتت دي 
# كنت خايف... و لما لقيت ان القضيه اتفتحت..... حسيت ان دي اشارة ان اعترف بكل حاجه و اريح ضمري 
و تحقيق استمر علي كده و بكده طلع صفوان مش ليه دعوه بحاجه و ان الي مسؤل عن كل حاجه هو المدير المتقاعد دي 
هو كلامو منطقي و كل حاجه بس بردو ان عندي احساس ان في حلقة ناقصة 
بس القانون بياخد بالادلة و الاعتراف و شهود مش بالاحساس خالص
طبعا طلعت من النيابة محبطة و زعلانة اني معرفتش اوصل لحاجة اكتر من كده 
و بعد كده كلمت ادهم و قال لي ان شوية و هيجي 
و قررت اكلم سلمي عشان اعرفها بالي هيحصل و الي وصلت ليه 
- الو يا سلمي 
_ ايوا جنة.... عاملة 
- الحمدلله و انتي عامله طمنيني عليكي و غادة 
_ انا كويسة الحمدلله و بحاول اقرب من غادة شوية بس بتحب واحد الايام دي واكل عقلها خالص 
- مين ده.... انا لو مكانك كنت قتلتها 
_ لا انا سيبها.... هو باين عليه كويس بس لسه معرفتوش و طول ما انا صحبتها مش هتخبي عني حاجه 
- ايوا كده احسن 
_ كنتي بتصلي... في حاجه 
- ايوا انا اقدرت القي كام ثغرة كده عشان افتح بيهم القضيه 
_ حلو اوى... و بعدين 
- و بعدين طلع بعد التحقيق الي وراه كل دي مدير الحسابات في الوقت ده 
_ ايوا صفوان الالفي 
- لا المدير مش صفوان 
_ مش ممكن 
- ليه مش ممكن 
_ لان الشركه دي بتاعت سليم الالفي و الي كان ماسك الحسابات هو صفوان و مش اتملاكها غير بعد ما سافر بحاولي سنة ابوه سليم الالفي 
- ازاي.... دي مدير الحسابات اعترف بكل حاجه انهارده 
_ لا دي كدبة و تلفقية منهم 
- خلاص اقفلي و انا هحاول اتصرف دلوقتي 
يلهوي عليهم حتي بعد السنين دي مش عاوزين يرحمو حد
رواية جريمة فرح الفصل الواحد والعشرون 21 بقلم مروة فتحي
روايات حصرية

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent