رواية أحببته في مهمة رسمية الفصل السادس عشر 16 بقلم لمياء محمد

الصفحة الرئيسية

   رواية أحببته في مهمة رسمية الفصل السادس عشر بقلم لمياء محمد


رواية أحببته في مهمة رسمية الفصل السادس عشر

في اليوم التاني عند العصابة ونور 
مدحت دخل لنور الاوضة 
مدحت ايه دا الاميرة النائمة لسه صاحية 
نور تصحي علي صوته اهلا عايز ايه يا مدحت 
مدحت عايز اربيكي من اول وجديد يا حضرة الظابط 
نور وانت مال اهلك بتربيتي هاا
مدحت ومسك شعرها متحترمي نفسك بقي يابت انتي 
نور بصتله وبصت لإيديه مظنش انك قد الحركة دي يا مدحت وفي لمح البصر البصر كانت نور كسرة ايد مدحت وآدي ايدك التانية ودا علشان تفكر مية مرة قبل ما تمدها عليا
مدحت بصراخ ااه يابت الكلب والله لأوريكي ااااه حمزة يا حمزة
حمزة جيه خير يا باشا في ايه 
مدحت اتصل بالدكتور وخليه يجيلي فورا 
حمزة وماسك ضحكته حاضر يا مدحت باشا 
مدحت واقفل عليها كويس 
حمزة امرك يا زعيم 
خرج مدحت وساب حمزة مع نور لسه 
حمزة بضك يخربيتك عملتي ايه
نور ببرود كسرتله دراعه 
حمزة ههههه دي تاني مرة 
نور يستاهل المهم جاهزين لبليل 
حمزة اكيد 
نور تمام 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ.
اما عند زين وصلت القوة اللي هتروح معاهم للقبض علي ستيفن و مدحت وبدأو في وضع الخطط وكانت نور معاهم ع الخط
زين دلوقتي انتو ١٠٠ جندي هنتقسم ٥ مع حمزة ودول هيقبضوا علي استيفن و ٥ معايا وهنقبض علي مدحت و٢٠ واحد هيقبضوا علي رجالة مدحت وستيفن وفي ٥ هيبقوا مع نور علشان لو اكتشفها وهي بتهرب البنات كدا ٣٥ 
الباقي بقي هيقف يحاصر المكان دا كدا التقسيم الخطة بقي عم حسن ودا واحد تبعنا مع العصابة هناك اول ميبدأو التسليم هيرن علينا طبعا احنا هنبقي منتشرين حوليهم بس هنبقي في اماكن هما ميشفوناش فيها واول ما عم حسن يدينا اشارة هيتحرك. كل واحد فينا انا ويحي مع فريقه واللي تبع نور عم يحي هياخدهم ويوصلهم هناك تمام 
الجميع تمام 
عامر طب يا زين انا هبقي فين 
زين انت هتبقي هنا يابابا في حالة احتاجنا دعم تحاول تتواصل مع اللوا عماد ييجوا طيارات وانت هتبقي القائد وهتديهم الاشترات لان احنا هنبقي مشغولين هناك
نور كدا تمام اوي
يحي يلا يا جماعة قسموا نفسكم 
وبدأ العساكر بتقسيم نفسهم زي مقلهم يحي 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
اما في قصر عيلوان صحوا كلهم علي صراخ لمار وراحوا عندها كلهم 
حورية بسم الله عليكي يا حبيبتى مالك
لمار نور اختي اختي نور فين هي فين 
سما اهدي يا لمار اهدي يا حبيبتي خير مافيش حاجة 
(ستوب شوية طبعا انتو متعرفوش قصة سما 
سما هي بنت مرحة جدا والدتها توفت وهي صغيرة يعني حوالي 15 سنة عندها اخ اكبر منها بحوالي ٨ سنين المهم اتجوز والدها واحدة تانية ولكنها زي معظم زوجات الاب كانت شريرة اوي كان شغل البيت كله علي سما ولما سما كانت تعترض علي الشغل دا كله كانت تحرض والدها عليها وكان والدها يتخانق معاها اما اخوها معجبهوش الوضع فقرر يسافر ويشتغل في نيويورك وياخدها معاه تكمل تعليمها وفعلا بعد محاولات كتير في اقناع والده والده وافف انها تروح معاه وراحت سما معاه ودرست الطب ولما خلصت دراسة والدها قرر انه يرجعها ورفض رفضا قاطع انها تفضل في نيويورك بس هي رفضت تقعد معاه هو ومراته وكلمت عمها عامر يكلم والدها ويقنعه انها تقعد معاهم وبعد معاناة كبيرة وافق والد سما انها تقعد عند عامر وفعلا سما فضلت عند عامر بس دي قصة سما)
لمار نور في خطر انا قلبي حاسس انا عايزة نور 
سليم اهدي يا لمار نور بخير يحبيبتي وكمان بابا وزين معاها 
لمار بكسوف من كلمة حبيبتي احم بس انا قلقانة عليها اوي انا حلمت بكابوس وحش اوي 
حورية متقلقيش يابتي انشاء الله خير
لمار بهدوء ولكن بداخلها خوف شديد علي اختها انشاء الله
سما يلا نفطر بقي هموت من الجوع 
الكل يلا 
ونزلو يفطروا


يتبع الفصل السابع عشر والأخير اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent