رواية بيت البنات الفصل الثامن 8 - بقلم يارا غزلان

الصفحة الرئيسية

رواية بيت البنات البارت الثامن 8 بقلم يارا غزلان

رواية بيت البنات كاملة

رواية بيت البنات الفصل الثامن 8

الباب اتفتح ودخل حمزه 
اميره بصتلو برعب ومن الشبه بينو وبين روح قدرت تعرف ان دا عمها حمزه...
مهران: وفيت بوعدي ياخالي البيت كلو عرف الحقيقه ونخلص بس المهمه بتاعتنا وتقدر ترجع البيت وراسك مرفوع 
حمزه مشالش عينو من علي اميره ونظراتو كلها غيظ 
اميره كانت خايفه من نظراتو ليها هو صحيح عمها اخو ابوها بس مرعوبه منو 
حمزه: سيبني معاها شويه 
مهران: طيب حاول تمسك اعصابك لو سمحت 
اميره: لا بالله عليك ماتسيبني 
مهران بصلها بقرف من فوق لتحت وخرج 
حمزه قعد قدامها ومد ايدو علي المكتب وفضل باصصلها شويه وقال بنبره ترعب 
المعاد الجديد امتاا 
اميره بخوف وصوت مقطع: معرفش 
حمزه: عارفه بسببك انا كنت في خطر ازااي انا كنت هناك بحميكم وانتي هنا معرضه حياتنا للخطر انا بمنع سرقه من البلد وانتي بتديهم معلومات علشان يسرقو انا بحاول اسلمهم وارجع بيتي بقاا وانتي هناا بتعرفيهم كل حاجه وتخليهم ياخدو حظرهم مننا احنا بنحاول نقبض عليهم وانتي بتخليهم يهربو منا خونتينا ليه وبلغتيهم اننا عارفين ميعاد العمليه هما اقرب ليكي ولا احنااا بتضحي بمهران ابن عمتك علشان صالحهم انتي عارفه بالي بتعمليه دا ضيعتي كام سنه من جهودنا 
اميره: هما اغروني بالفلوس 
حمزه: للدرجادي جعانه للدرجه دي سهل تخوني بلدك وتخوني بيتك واهلك كنتي فاكره نهايتك اي 
اميره بتعيط ومش بتتكلم 
حمزه رزع المكتب وقال ردي شايفه نهايتك اي 
اميره: اساافر وابقا غنيه واحقق احلام كتير كان نفسي فيها 
حمزه: وهو اخويا كان حارمك من تحقيق احلامك كانو بيعاملوكي جاريه في البيت ولا اي 
اميره: ما بنتك دكتوره واحنا كلنا جهله اشمعنا هي
حمزه بيجز علي سنانو وانتي مدرستيش زيها لي منعوكي وعلموها هي مثلا كانو بيخلوكي تخدميها وتغسلي هدومها وتروقي اوضتها وهي بتتعلم 
اميره سكتت ومعرفتش ترد هو فعلا محدش جبرها علي حاجه واختيار عدم تعليمها كان من تفكيرها هي اصلا مش بتكره روح ومش عارفه قالت كدا لي
حمزه بنفاذ صبر قام وقف وقرب منها بعيونو الحاده: اخر مره هسئلك ميعاد العمليه امتااا 
اميره برعب: اااااا
مهران دخل وقال خالي مينفعش تحقق معاها دا غلط وممكن يحصل مشاكل لو الموضوع اتسرب
حمزه: لازم تعرف منها الميعاد بسرعه لازم نتصرف احنا مينفعش نخاطر ابداا يامهران
مهران: حاضر 
خرج حمزه وقعد مهران قدام اميره ونظرتو ليها كلها شر وعاوزها تنطق بقا وتعرفهم كل حاجه لانو مش حابب يستخدم العنف معاها دي مهما كاان بنت خالو 
مهران بيقرب راسو منها وبيتكلم بين سنانو ورحمة ابويا لو مانطقتي حاالا وقولتي كل الي تعرفيه لهندمك علي كل لحظه خطر كنا فيها وانتي قاعده في بيتك مرتاحه وبتخونينا انطقييييي 
اميره بعياااط اديني فرصه اصلح كل داا بالله عليك ماتسجني 
مهران: منا بديكي فرصه تكوني شريفه اهووو قولي الي تعرفيه عنهم قوولي ونضفي الي عملتيه 
اميره بصراخ: هيقتلوووني 
مهران وصل لقمه غضبو وطلع مسدسو حطو علي دماغها وبصوت عالي جداا انتي تحت ايدي اصلااا ولو عاوز اقتلك كنت قتلتك انتي خايفه منهم ومش خايفه مننا لييه احنا نقدر نعمل فيكي اكتر ماهيعملو بكتير انتي خاااينه ليه 
اميره بعياط وصوت عالي انت حبيبي هما لا انا عارفه اني مش ههون عليك تقتلني ابداا لانك بتحبني زي منا بحبك مفيش حد بيمثل الحب بالطريقه دي اعترف انك بتحبني 
مهران: انا عمري ماحبيتك عمري انا محبتش حد ولا عمري هحب اصلا انا واحد معندوش قلب اصلا علشان يحب بيه انا ظاابط مخابرات يعني كل الي بعملو اني بقتل في مهمات 
انا معنديش شفقه ولا برحم خااين انا دخلت بيتكم علي اني ابن عمتكم واتعاملت بلطف لكن انا مش كداااا انا الفهد الاسود للمخابرات 
اميره عيونها بتتسع بصدمه من الرعب الي فيه انت انت الفهد الاسود
 مهران ولسه حاطت المسدس علي راسهاا اوووه هي السينوره طلعت عارفه الفهد ولا اي ااه يا هانم انا الفهد حصلك الشرف انك قابلتيني وقضيتي معايا كام لحظه حلوه هااا نشتغل بقاا ونشوف شغلنا 
كان واقف ورا الازاز بتاع الاوضه هشام ومدير المخابرات وحمزه والتلاته عارفين انهم لو دخلو وقاطعو مهران هيتجنن ف فضلو مكانهم بيتفرجو والي مطمنهم ان مهران ساب خزينه المسدس بتاعو برا قبل مايدخل علشان عارف انو ممكن يتهور لو ماتكلمتش ف عمل حسابو وشال الخزنه منو وبيستعمل المسدس ك تهويش مش اكتر
في البيت 
رجب قاعد علي السرير ومش مصدق ان بنتو مش في اوضتها حاسس انو متكتف جداا ومش عارف ياخد نفسو 
ام اميره كانت قاعده متنحه ومش بتتكلم عيونها منفخه من العياط ووشها باهت 
رجب: بنتي طلعت خاينه طفلتي الصغيره يطلع كل داا منها طيب ليه انا قصرت معاها في اي بس ردي ياسحر قوليلي انا قصرت في اي معاها 
سحر بوجع: المشكله انك مقصرتش يا ابو رابح المشكله انك مقصرتش معاها طيب عملت كدا لي بس دي اكتر واحده دلعناها في عيالنا واكتر واحده ادناها حريتها لحد ماكبرت واتكبرت علي الكل ومع ذلك فضلنا ندلع فيها وعمرنا ماغصبناها تتخطب لحد من الي بيتقدمولها انا هتجنن ازاي وصلولها وازاي اقنعوها للدرجاي بنتنا ايمانها ضعيف ماهو عمر ما مؤمن يخون دينو وعيلتو وبيتو طيب ماسكين عليها اي ولا عملو فيها اي باعت نفسها ولا اي بس 
رجب: حاسس بوجع اوي بنتي دبحتني بسكينه تلمه 
سحر بتتكلم بتوهان وبصت لرجب وقامت وقفت قدامو واتكلمت بصرامه اياااك تحني راسك قدام مخلوق ارفع راسك دي فووق في السما انت مغلطش في حقها ولا قصرت علشان تتكسر كدا دا ازمه وابتلاء من ربنا وهنعدي منو بإذن الله وهي خاانت وتستحمل تمن خيانتهاا ااه لازم تستحمل التمن 
رجب كان باصص لمراتو وعارف انها مهدده للإنهيار في اي لحظه عارف ان ايمانها بربنا قوي لكن مين فينا مش بيضعف ويحزن 
سحر: انا هخرج انضف البيت واجهز العشا معاهم ماشي وانت قوم صلي يالا وبطل تتعب في نفسك كداا محصلش حاجه لكل داا هاا 
رجب قام ووقف قدامها وبص في عيونها الي بتتهرب منو وقال سحر حبيبتي اميره بنتنا عارف انك مؤمنه بس ازااي قادره تفضلي هاديه كدا دا غلط جدا عليكي متكتميش جوا قلبك 
سحر دموعها نزلت بإستمرار وبصوت مهزوز: هي هتطلع صح هتطلع يا رجب بنتي هتطلع مش كداا اخدت نفسها وكملت هي هي هتدخل السجن معقول طيب هتقعد ازااي وسطهم دي دي بتخاف اوي هي ااه مغروره حبتين بس بتترعب من كل حاجه فاكر يارجب لما تاهت مننا في الساحل فااكر فضلت تعيط في جمب اد اي علي ماقدرنا نلاقيها فاكر لما بسبب خوفها تعبت جدا وجالها حمي فااكر 
رجب اميره هتخاف اوي هناك طيب افرض واحده ضايقتها هناك او اتخانقت معاها زي مابنشوف في التليفزيون شهقت وقالت افرض ضربوها بسكينه معقووول رجب انا عاوزه بنتي جمبي اااااااااه يارب 
وقعت في الارض وفضلت تعيط بهيستريا ورجب بيعيط علي بنتو ومراتو 
روح في اوضتها قاعده في الشباك وسانده علي رجليها ودموعها نازله صحيح علاقتها بأميره مش قويه زي احلام وقمر بس دي بنت عمها وعشره عمرها ودايما سواا فضلت تفتكر مواقفهم مع بعض وتعيط اكتر واد اي خاايفه عليها وخايفه اكتر من الحكم 
مهران: لأخر مره هسئلك امتا الميعاد الجديد 
اميره بتعيط جامد 
مهران بنفاذ صبر: انطقييي بقولك 
اميره بصوت متقطع ب بك بكره بع بعد الفجر عند التله الزرقا 
مهران قام براحه ومش مصدق انها اخيرا اعترفت نادا علي هشام وقالو ياخد اميره يحطها في اوضه في المبني ويقفل عليها ويحط قدامها واحد لحد مايقبضو علي العصابه وقالو خلص وتعالا علي مكتب المدير 
المدير ومهران وحمزه دخلو المكتب واستنو هشام علشان يتناقشو في المهمه دي ومعاهم القائد بتاعهم 
هشام دخل وبدأو في رسم الخطه
في اوضه همام 
كان قاعد علي مصليه الصلاه ودموعو نازله ورافع ايدو للسما 
يارب الامتحان دا صعب اوي علينا كلنا دي حفيدتي وقطعه مني يارب انا عديت ازمه حمزه بالعافيه واهو بعد 25 سنه عذاب طلع مظلوم طيب اميره كلنا سمعنا بودانا صوتها وهي بتبلغهم يارب عدينا من الازمه دي علي خير وريح قلب رجب وسحر الصدمه كانت جامده عليهم 
يارب طلع اميره من المصيبه دي عاقبها هي تستاهل بس طمعان في كرمك يارب وبإذنك مش هتاخد اعدام يارب سامحنا واغفر لنا وارحمنا يا ارحم الراحمين 
في اوضه رماح 
تبارك بتعيط بحرقه علي مامتها ومش مصدقه انها خلاص مبقتش معاهم ونفسها لو تنزل تقتل كوثر وروح لانها شافت الي عملوه في امها من فوق وملحقتش تنزلها تحوش عنها 
رماح قاعد مش عارف يواسي تبارك علي الي حصل ل امها ولا يخرج يواسي خالو رجب علي اميره ولا يفرح لروح علي براءه خالو حمزه ولا يقلق علي اخوه انو داخل علي مهمه خطر فضل قاعد مكانو مش عارف يعمل اي 
في اوضه مهد
احلام في حضن مهد بتعيط اتكلمت بدموع: اي كل الي حصل داا يامهد اي كل المصايب دي 
مهد بيطبطب علي راسها بهدوء: مقدر ومكتوب امتحان صعب علي الكل 
احلام: ماما للدرجه دي طلعت وحشه كداا كل المده دي عارفه ان عمي حمزه بريئ وخبت علينا علشان بس حقدها محستش بالندم خالص لو مهران مكانش هنا كنا هنفضل لامتا نايمين علي ودانا وفاكرين عمي خاين 
فضلت 25 سنه بالجبروت داا ولسه بتحقد عليهم وبتدبرلهم خدع كانت مستنيه لحد امتا وتفوق كانت مستنيه تموت قبل ماتصلح كل غلطها 
ازاي ضميرها ميت كداا دايما كانت بتقول ابشع الكلام لمرات عمي وكانت عارفه ان جوزها مخانهاش وان مرات عمي مأثرتش في حقوو بس ياما قالتلها كلام يجرحها ويوجعها وحتي استكترت الفرحه لروح واخدت منها رماح بغرض تكسر قلبها مش اكتر ليه يامهد ماما طلعت وحشه كدا 
مهد: اهدي علشان خاطري والله دموعك بتقتلني 
احلام: واميره ليه عملت كداا ليه وعلشان اي تخون عيلتها بالشكل داا ازاي اصلا ملاحظناش حاجه عليها ولا فهمنا وازاي محسناش ان ماما تعرف حاجه عن عمي للدرجه دي علاقتنا ببعض مش قويه احنا اسم مترابط بس لكن كل واحد وراه بلاوي ومحدش عارف انا تعبت 
مهد فضل يهدي فيها ويطبط عليها لحد مانامت في حضنو 
حمزه: انا هاجي معاك المهمه دي
مهران: طبعاا لا مش هخاطر بيك 
حمزه: المهمه دي خطر وانا مش هقدر اخليك تروح واقعد استناك هناا لازم اكون معاك 
مهران: ياخالي علشان خاطري لازم يكون حد مننا في امان علشان عيلتنا لازم حد مننا يكون كويس 
حمزه بإصرار ياانرجع احنا الاتنين يا منرجعش خالص 
انا مش هفضل هنا واقعد استني خبر منك انا هاجي وهكون في ضهرك 
مهران هز راسو وابتسم بهدوء 
نزلو في اوضه الاسلحه يتأكدو ان كل حاجه جاهزه وحمزه جرب كذا سلاح يتأكد ان مهارتو في استخدام السلاح زي ماهي 
مهران: تحب ترجع البيت معايا 
حمزه بتفكير: لا اكيد الكل دلوقتي تعبان ومش حابب اروح واعلق مراتي وبنتي بيا واروح المهمه بكره منضمنش اي ممكن يحصل خليني بعيد عنهم دلوقتي لحد مانشوف هنرجع ولا لا 
مهران حط ايدو علي كتف خالو وخرجو 
حمزه راح الفندق ومهران رجع البيت 
روح شافت مهران داخل البيت ف قامت لبست اسدال وحجاب وخرجت بسرعه 
روح: مهراان 
مهران بتعب: ايوا 
روح: بابا كويس 
مهران: كويس 
روح: واميره
مهران: في حبس انفرادي حاليا 
روح بخوف هو ممكن 
مهران: اه ياروح ممكن تتعدم 
عيونها لمعت بدموع وحاولت تسيطر علي نفسها لكن فشلت وعيطت 
مهران واقف عاوز يقرب ويقربها منو علشان تهدا بس فضل واقف مكانو لا قرب ولا بعد مش عاوز يقرب تفهم قربو غلط هو مش حمل انها تتعلق بيه او تحبو هو اصلا خايف لتكون فسرت معاملتو معاها انو حب هو اصلا مش عارف كان بيتصرف معاها هي بالذات كدا لي 
روح: طيب عرفتو حاجه بخصوص العصابه 
مهران بتنهيده: العمليه بكره 
روح بخوف: طيب هي خطر 
مهران: 99٪ خطر 
روح خافت وقلبها دق بعنف طيب طيب مفيش حل تحمو بيه نفسكو 
مهران: ادعيلنا كتير 
روح: هو بابا هيجي امتا
مهران غمض عيونو بتعب وفتحها خالي هيجي معانا المهمه حاولت اقنعو يفضل بس رفض
روح عيونها وسعت بخوف اكتر 
مهران: انا تعبان جداا ومطبق منمتش ف عن اذنك 
سابها ومشي دخل اوضتو واترمي علي السرير وراح في النوم
روح حست انو متغير جداا معاها مش دي معاملتو معاها بس فسرت تغيرو انو اكيد زعلان ان اميره طلعت خاينه وهو اكيد كان بيحبها ف مصدوم فيها ومضايق علشانها 
الليله كانت صعبه جداا علي الكل ومحدش نام مرتاح 
تاني يوم الضهر 
اتجمعو علي الفطار بس محدش بيتكلم وكلهم في وادي تاني ومحدش ليه نفس ياكل اصلا 
سحر بدموع بصت لمهران وقالت: مهران هو في حل لموضوع اميره 
مهران بهدوء: هي تعتبر ساعدتنا وقالت علي ميعاد العمليه بتاعتهم ودا طبعا هيتذكر في المحكمه لو قبضنا عليهم ومحتاجه محامي شاطر جدا لعل وعسي تاخد حكم مخفف بدل الاعدام 
اتزرع شويه امل جوا سحر
هبه: امتا العمليه بتاعتهم 
مهران: النهارده الفجر 
هبه قلبها وجعها وفضلت باصه لمهران بجمود وساكته مش متعوده تتشائم او تقول لجوزها زمان متروحش المهمه دي انا خايفه وبردو مش بتقول كدا لابنها لانها دايما كانت الدعم ليهم بس هي فعلا خاايفه دلوقتي 
الوقت بيعدي بسرعه جداا ومهران بيجهز علشان يروح المبني ويجهزو بالقوه بتاعتهم 
هبه حضنت ابنها وودعتو وفضلت تقرأ قرأن وتدعيلو 
رماح: خلي بالك من نفسك وارجعلي تماام هستناك 
مهران ابتسم وعيونو راحت لروح 
روح بتوتر: هترجع صح 
مهران بص للسما وقال الله اعلم 
روح من جواها بتدعي يرجع بالسلامه حبت تضحكو قبل مايمشي فقالت علفكرا انت لو مرجعتش هطلع شعري من الطرحه 
مهران ابتسم وقال: وانا لسه عند وعدي اني لو لمحتو برا هقطعهولك 
روح ابتسمت وقالت لا إله إلا الله
مهران: محمد رسول الله
همام بخوف شديد: خلي بالك يامهران ربنا معاك يا ابني وترجع بالسلامه 
مهران ابتسم وحضن جدو وبعد عنو 
همام افتكر اخر مره ابو مهران كان في البلد وهمام كان خايف عليه وقبل مايمشي حضنو كتير واتمني لو يفضل جمبو وبعد 5 ايام جالو خبر وفاتو  نفس احساس الخوف حاسس بيه دلوقتي
مهران ودعهم ولف علشان يمشي وقلبو مش مطمن 
روح: مهرااان 
مهران لف بصلها ومانع نفسو من احاسيس كتير وكل شويه يفكر نفسو انو مش هيحب ولا هيتعلق بحد هو مش للجواز اصلا مستحيل يحب واحده وتكون نقطه ضعف يستخدمها اعداءو ضدو 
روح: قول لبابا اني بحبو اووي وخلعت السلسله الي في رقبتها وقالتلو اديه السلسله دي وقولو اني مستنياه يرجع ويلبسهالي تاني 
مهران: حاضر اخدها حطها في جيبو
اخيرا قدر يمشي ساق عربيتو ومشي في طريقو 
في المبني الكل بيجهز للمهمه وبيلبسو واقي الرصاص
مهران قرب من حمزه وقال اتفضل 
حمزه: اي دي
مهران: سلسله روح بتقول انها مستنياك ترجع تلبسهالها تاني 
حمزه اخدها وباسها وحطها في جيبو 
مهران وهشام وحمزه اتجمعو في النص 
مهران: لو مرجعتش امي واخويا امانه عندكم 
حمزه: سبق وامنت مراتي وبنتي عندك ودلوقتي كمان بأمنك عليهم لو مرجعتش 
هشام: انا مش هوصيكم بمراتي لاننا هنرجع بإذن الله احنا سواا وايد واحده انت الفهد الاسود وانت الفارس الكل عارفكم وعارف خطورتكم الكل بيخاف يواجهو واحد فيكم مابالك لما تكونو سواا 
حضنو بعض وحفزو العساكر بتاعتهم وركبو العربيات وراحو علي المكان المتفق عليه 
اخيراا وصلو ووقفو اماكنهم منتظرين اشاره مهران 
حمزه ومهران وهشام كانو واقفين قدام العربيات بيراقبو المكان من فووق 
هشام: المكان هادي لي كدا 
مهران: لسه ناقص عشر دقايق 
مهران قلقان بس مينفعش يبين كدا علشان عساكرو 
حمزه بياخد نفس من سجارتو وبيقول مفيش تسليم في المكان دا 
هشام: معقول 
حمزه: دا فخ 
مهران بتوتر: فخ من اني نوع 
حمزه بص لبعيد ورجع بص لمهران وقال حاليا مش عارف احدد اني نوع بس يا إما قالولنا علي المكان داا وبيسلمو في غيرو يا إما هما دلوقتي الي بيراقبوناا وهيقتحمو 
وقبل مايخلص الكلام كان في ضرب نار عليهم 
مهران بصوت عاالي: انتبهووو ونزلو يتدارو في العربيه الكل بدأ يضرب نار مكان مابيتضرب عليهم بس الدنيا ضلمه ومش عارفين ضرب النار جاي منين 
حمزه بص لمهران يتأكد انو كويس بس باصص في صدمه
مهران بيحاول يتفادي ضرب النار ومن كترو مش عارف يحدد هو جاي منين بالظبط بص لهشام وقال هشااام غطي علياا بس اتصدم لما شاف هشام واقع وغرقان في دمو ذهل ومش مصدق عينيه وبص لحمزه لقاه لا يقل عن صدمتو 
مهران بجمود قرب من هشام الي اخد طلقه في راسو ومفهوش روح
حمزه: هشاام 
مهران استوعب الصدمه ودموعو نزلت بوجع 
حمزه عقد حواجبو واتنفس بغل وبدأ يستوعب اماكن ضرب النار وقام زي الوحش وبدأ يضرب بغل 
مهران كمان استوعب الي حصل وركز في ضرب النار وقاام مش شايف غير انتقاام لصاحبو 
بص حواليه شاف عدد من الشهدا واقع قدامهم فعلي صوتو كنوع من انوع التحفيز وهو بيضرب نار 
هشااام استشهد حق هشاااام هيرجع لا إله إلا الله
العساكر بصوت عالي لا إله إلا الله
مهران: حق الشهداا هيرجع
حمزه بصرااخ: مهراااان خلي باالك 
مهران اخد طلقه في كتفو واتحامي في العربيه
ضرب النار الي من العصابه بدأ يخف وشافو انوار عربيات بتنسحب 
حمزه قرب بسرعه علي مهران الي بيتوجع شاف الجرح وقال سطحي الحمدلله 
مهران بص جمبو لجثه هشام وعيونو لمعت بالدموع 
رجعو والحزن مسيطر عليهم تماما ومحدش قادر ينطق 
في المستشفي 
مهران رفض ياخد بنج كلي واكتفي بالنصفي 
كان في عالم تاني والدكتوره بتطلع الرصاصه بيفتكر كلام هشاام وتفائلو قبل مايروحو هو اصلا مقدرش يشوفو وقت ما اتصاب لانهم اخدوهم علي خوانه وفي اقل من لحظه 
دمعه منو نزلت لا ارادياا 
الدكتوره شافتها وحاولت تخفف عنو بس مهران مش بيرد اصلا ولا سامع 
حمزه دخل لمهران بعد ماخرج واطمن عليه 
مهران: خانتنا تاني صح 
حمزه فهم قصدو: ويمكن تكون مكانتش تعرف انو فخ جايز ضحكو عليها وهي فكرت ان الميعاد دا الصح 
مهران ببرود: هنعرف هنعرف 
مهران مستناش في المستشفي وخرج غصب عن الدكتوره وركب عربيتو مع حمزه وراح مبني المخابرات طلع بغل للأوضه الي اميره فيها واول مادخل رفعت راسها بصتلو شافت دراعو متجبس وتوقعت انو اخد طلقه 
مهران واقف ببرود وباصصلها مستني منها اي رد فعل بس اتفاجئ بيها بتضحك وكل شويه صوت ضحكها يعلي ودا جننو 
اميره بضحك: طلع فخ هههههه مغفل هههههه كنت بتقول ان انا الي مغفله بس اديك عرفت بنفسك مين المغفل ههههههههههه
مهران قرب منها وبغل مسك شعرهاا وخبط راسها في الحيطه وضغط عليها هقتلك يا..... اديتك فرصه تنضفي الوساخه الي عملتيها اديتك فرصه تنقذي نفسك من حكم الاعدام لكن الخيانه في دمك 
اميره بوجع: انت اهوو عايش ماموتش لسه عاوز اي بتغل ليه 
مهران بوجع: بسببك هشام مات بسببك انتي خسرت صاحبي 
صاحب عمري ماات قدام عيني بس انا مش هسيبك علفكراا وهندمك هحطك في اقذر سجن ممكن تتخيليه هخليكي كل لحظه تحسي بالندم مليون مره وتتمني لو مكدبتيش علياا صبرك علياا بس ساب شعرها بغل وخرج من الاوضه 
حمزه كان باين عليه الوجع لانو كان بيعز هشام جداا 
مهران: يالا نروح علي الفندق لحد مانحضر الجنازه 
حمزه: يالا
راحو الفندق ونامو ساعتين وصحيو علي الضهر علشان الجنازه 
حضرو الجنازه ودفنو وعزو اهالي الشهدا 
مهران: هتيجي معايا البلد انا مش قادر اسوق 
حمزه: جااي محتاج اكون وسط عيلتي 
مهران: يالا 
ركبو العربيه وحمزه ساق ومهران فضل طول الطريق سااكت خالص شويه بيفتكر هشام وشويه بيحس بتأنيب الضمير انو مقدرش يحمي صاحبو 
في البيت الكل كان متوتر ومش عارفين يوصلولهم خالص 
سمعو صوت عربيه مهران ف الكل قام بسرعه يستقبلوه 
حمزه قلبو كان بيدق البيت وحشو واهلو وحشوه جداا 
همام والرجاله خرجو واول ماشافو حمزه ومهران تلقائيا ابتسمو 
حمزه قرب منهم ووقف بتردد قدام ابوه 
همام فضل يبص لابنو وكأنو بيشبع من ملامحو الي وحشتو واخدو في حضنو اوي 
حماد بص لحمزه وعيونو فيها دموع لان حماد كان اقرب واحد لحمزه وبيحبو جدااا حضنو جامد وفضل يبوس فيه لان حمزه اصغر اخواتو 
وسلم علي صفوان وزهران وكان نفس المقابله اما رجب فكان حاسس بحرج من اخوه بسبب ان بنتو تعتبر سبب كبير في الي حصلهم 
حمزه قرب من رجب وابتسملو واترمي في حضنو 
دخلو البيت واول مادخل عيونو اتعلقت بكوثر الي اتصدمت انو جه عيونها لمعت وابتسمت انو موجود قدامها قرب منها وباس راسهاا وغمض عينيه وكان وحشو حضنها اوي بس اتحرج من اخواتو 
حضن روح كتير ولبسها السلسله بتاعتها 
وحضن هبه اختو الي فرحت برجوعو  
الكل رحب بحمزه وبمهران بفرحه رجوعهم واطمنو ان مهران كويس والطلقه مكانتش خطر لكن مهران مش معااهم خالص
روح كانت كل شويه تبص لمهران الي باين عليه التوهان ومش عارفه مالو 
مهران: انا هطلع انام عن اذنكم 
الكل بدأ ينسحبو لأوضتهم وحمزه وكوثر طلعو اوضتهم  
اول مادخلو الاوضه حمزه رمي نفسو في حضنها زي الطفل في حضن مامتو 
كوثر فضلت تمسح علي راسو وتقرأ قرأن بفرحه انو اخيرا بقا في حضنها 
قعدت علي السرير وهو نام علي رجليها وهي فضلت تلعب في شعرو الغزير لحد مانام كان باين عليه التعب علشان كدا متكلمتش خالص وادتو مساحه يرتاح 
عدي 10 ايام علي وجود حمزه وسط عيلتو وبدأ يعوض الفراغ في حياه كوثر وروح وكانو مبسوطين بيه جداا واخيراا عيلتهم ارتاحت نوعا ماا
روح كل يوم بتحس بفقدان كلام مهران في حياتها رغم انو قدامها طول الوقت بس مش بيتكلم معاها نهائي ولا حتي بيبصلها دايما تايهه ومحصلش اي موقف قدامها يعرفها ان صاحبو هشام مات ف بالتالي مفكره انو زعلان علي اميره 
ورماح وتبارك علاقتهم مش بتتقدم وزي ماهما هو بينام علي الكنبه وهي علي السرير حتي مش بيتكلمو ولا بيتناقشو في اي حاجه رماح مش قادر يحبها وتبارك بتحاول كتير بس هو بيصدها
الكل كان قاعد في الصالون بيتكلمو واهل اميره اتعمدو ميجبوش سيره اميره قدام العيله خالص علشان محدش يضايق 
واحلام وحماد بدأو يتأقلمو علي عدم وجود صفيه ودا ريح الكل في البيت اما تبارك ف مستنيه ترد الضربه لكوثر وروح وتنتقم ل امها 
مهران بصوت مسموع: انا هرجع مصر بليل 
همام: تروح وتيجي ولا ترجع خالص 
مهران: مش راجع هنا تاني هرجع مصر اكمل شغلي وارجع لسفري من تاني ولحياتي الطبيعيه 
هبه: بس يامهران 
مهران: انا كنت جاي هنا اصلا لمهمه وخلصت صحيح فشلت بس اهو هنرجع نخطط من تاني واجازتي المرضيه خلصت ف انا كدا او كدا راجع شغلي 
روح كانت بتسمع ومضايقه جداا انو خلاص كدا مش هتشوفو تاني وخاصتا ان علاقتهم بقت غريبه جدا من وقت المهمه حتي العلاقه بينهم متتسماش اصحاب دي علاقتهم شبه معدومه اصلا 
مهران بدأ يجهز شنطتو وفك الجبس بس حاطت شاش ولزق علي الجرح قرر يسافر علي الساعه 11 وحاليا الساعه لسه 9 ف نزل الجنينه يشم هواا 
روح كانت قاعده مضايقه ومش عارفه تعمل اي طيب هو مهران بيحب اميره ولا لا 
طيب هو شايفني ازااي ولا هو مش شايفني اصلا 
واي سبب ضيقو بالشكل دا  
اسئله كتير اجابتها عند مهران بس مش قادره تسئلو 
تليفونها رن وكان زميل ليها من مصر وكان بيساعدها لو احتاجت مساعده
علاقتهم ببعض ان هو بيحبها بس معترفش بحبو ليها 
وهي مش بتحبو هي بتعاملو كزميل عادي مش اكتر 
اتنهدت وقررت ترد 
سالم: انا اسف اني برن دلوقتي بس انتي اتأخرتي في البلد وقلقت عليكي انتي بخير
روح: كان عندي شويه مشاكل ولسه مش عارفه امتا هرجع 
اتكلمو شويه وهو حس انها مخنوقه فطلب منها تفضفض معاه لو حابه 
روح كانت متردده بس محتاجه تتكلم مع حد وخاصتا حد ميكنش عارفها اوي محتاجه تاخد راحتها في الكلام من غير ماتذوقو او تتفهم غلط 
اتكلمت شويه بس محكتش تفاصيل خاصه كانت بتتكلم بصفه عامه هي مش عارفه بتقول اي بس اي حاجه تريحها وخلاص 
مهران سمعها بتكلم حد وحس انها واخده راحتها ف اتضايق واستناها تخلص وسئلها بتكلم مين 
روح: انت هنا من بدري
مهران: مش اوي مقولتيش مين دا 
روح: زميلي
مهران: وليه كنتي واخده راحتك اوي كدا معاه 
روح: عادي اتكلمت طبيعي 
مهران بضيق: ولي تكلمي حد غريب اصلا في التليفون ودلوقتي مش فاهم 
روح: انت بتحاسبني لي اصلا 
مهران: عاوز افهم بتكلمي حد غريب لي 
روح: كنت مضايقه ومحتاجه افضفض شويه ف اتكلمت 
مهران: ايواا وليه لواحد غريب عندك مامتك وولاد اعمامك عندك ابوكي واعمامك وجدك وولاد اعمامك حتي
 ليه تروحي للغريب كان عاوز يقولها وانا موجود بس اتراجع ومحبش اصلا يحسسها انو موجود ليها 
روح بعصبيه: انا حره انت اي دخلك 
مهران: انتي بقيتي غريبه وتصرفاتك مش عجباني 
روح: ولا تصرفاتك عجباني من وقت ما حبيبتك اتاخدت وانت مش طايق حد طالما بتحبها اوي كداا قبضت عليها لي كنت هربها 
مهران: انا مبحبهاش ولا حبيتها دي كانت مجرد خطه مش اكتر 
روح فرحت بس مبينتش: ميهمنييش اعرف اصلا 
مهران: ياريت تفوقي وتعرفي الحدود الي كنتي حطاها مع الكل ومتتساهليش مع حد 
روح حاولت تفهم منو سبب عصيبتو فقالت: وانت اي يعصبك في كدا اصلا يعني دي شخصيتي وانا حره ولو حد هيلومني ف اكيد مش انت 
مهران: انا الومك في اي وقت 
روح: لي بقاا لي ليك الحق في كداا تلومني بصفتك اي 
مهران: سكت وبصلها ببرود بصفتي ابن عمتك لما الاقيكي بتغلطي ومحدش بيحاسبك ف دوري احاسبك انا 
روح عرفت ان العند مش هيجيب فايده ف قررت تتكلم بطريقه افضل
روح: ليه اتغيرت معايا ليه حسيت ان معاملتك بقت جافه كدا ماهو مش معقول انت كنت جاف كدا من الاول وانا الي فهمت غلط 
مهران مكانش حابب النقاش بينهم يوصل للنقطه دي ف قال انا كنت في مهمه وطبيعي اتعامل مع الكل كويس علشان محدش يشك فياا 
روح بصدمه: مهمه كلامك معايا دا كان جزء من المهمه
مهران بيبعد عيونو عنها وقال ايوه 
روح بدموع: لييه هو مشاعري لعبه..؟ اتفاجئت بالي قالتو مش عارفه اصلا قالتو ازاي 
مهران حس بوجع: انا موعدتكيش بحاجه اصلا ولا لعبت بمشاعرك انا عاملتك كأخت مش اكتر انتي الي فهمتيني غلط مش ذنبي انتي فهمتي اي لمجرد اني قولتلك كلمتين 
روح حست انها بتتجرح ف بصتلو بضيق وخبطت كتفوو بقوه وهو غمض عيونو بوجع بس سابها تطلع كل الي جواهاا هو عاوزها تكرهو عاوزاها تلعن فيه مش عاوزها تحبوو ابدا هو ميقدرش يخاطر بيها وسط شغلو والخطر الي بيبقا فيه هو بس خايف عليها مش عاوز يسيبها ارمله زي ما ابوه ساب امو وزي ماهشام ساب مراتو ف وجع دلوقتي احسن من بعدين 
روح بغل: انت انت....حاولت تجمع كلام تجرحو او تطلع غلها فيه بس مش عارفه تجرحو لييه مش عارفه تجرحو هو عمل فيها اي علشان مش عارفه تكسرو دا رماح الي كانت بتحبو ياما هزقتو لو تعدي حدودو ومكانش بيهمها زعلو امال ليه داا بالذات مش قادره تقولو كلمه تضايقو حتي 
لفت انتباها بقعه دم علي قميصو الابيض مكان الجرح ف بصت بذهول ومتوقعتش انها خبطتو بقوه علي الجرح هي نسيت الجرح تماما 
روح: انت بتنزف 
مهران: قولي كل الي جواكي انا ساامع 
روح: انت بتنزف تعالا معايا اشوف جرحك 
مهران: قولي كل الي في قلبك 
روح: تعالااا معايا شدتو من ايدو دخلو البيت هو قعد علي الكنبه وهي طلعت تجيب علبه اسعافات قلبها كان بيدق خوف عليه بس بتكابر 
نزلت قعدت قدامو وهو فتح قميصو 
شالت الشاش وعقمت الجرح وحطت مرهم ولفتو تاني كان باصصلها بس هي مرفعتش عيونها ليه نهائي خلصت وقفلت العلبه وكانت طالعه اوضتها بس وقفها صوتو 
مهران: انتي مخلصتيش كلام تعالي قولي الي عندك 
روح بصتلو بنظره عتاب وقالت معنديش كلام ليك مش مستاهله اتعب قلبي في الكلام معاك اصلا 
سابتو وطلعت وهو اتنهد بتعب وطلع غير هدومو واخد شنطتو عدي علي مامتو ودعها وعلي رماح وهمام وحمزه ونزل حط الشنطه في العربيه ووقف جمبها شويه كان متأكد انو لو رفع راسو هيشوفها كان متأكد انها واقفه 
روح: لو بتحبني وبتكابر ارفع راسك وبصلي ودعني بعيونك حتي 
مهران فتح باب عربيتو ودخل ساقها ومشي علطول وهي اتنهدت بحزن..
يتبع الفصل التاسع 9 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent