رواية بيت البنات الفصل التاسع 9 - بقلم يارا غزلان

الصفحة الرئيسية

رواية بيت البنات البارت التاسع 9 بقلم يارا غزلان

رواية بيت البنات كاملة

رواية بيت البنات الفصل التاسع 9

مهران فتح باب عربيتو ودخل ساقها ومشي علطول وهي اتنهدت بحزن..
روح دخلت من الشباك وقعدت علي سريرها مضايقه ومش جايلها نوم 
في العربيه مهران بيتنفس بصعوبه اخد فرامل وفضل باصص للطريق وبيحاول يفكر بعقل يرجع ويقرب من روح 
ولا يفضل علي رائيو ان لو اتجوزها هتبقا في خطر هو اصلا من غير اي حاجه مرعوب علي مامتو واخوه فيروح يذيد الرعب ويتجوز واحده ويحبها..! اخد قرار سريع وكمل في طريقو وقرر ينسي روح وينسي الكام يوم الي قعدهم في البلد 
رجب عين محامي لأميره بس موقفها في القضيه خسران وخاصتا انها اعترفت انها خانتهم فعلا وكانت عارفه انو فخ ومع ذلك كملت في اللعبه 
كل الي في البيت بدأو يشوفو اشغالهم ومعظمهم رجع لحياتو القديمه وبقو يتجمعو تاني علي الاكل وبيقعدو بليل سوا بس روح دايما بالها مشغول بمهران ومش عارفه تتخطاه 
كوثر وحمزه قريبين جداا من روح واكتر الوقت سهرانين سوا في الجنينه او في اوضه روح او في اوضه حمزه وكوثر وبيخرجو كتير ومع ذلك جزء كبير منها محتاج مهران جمبها بس بردو بتكابر ومش عاوزه تعترف انها بتحبو 
كنعان بدأ يعجب بقمر وبقا يهتم بوجودها وبتلفت نظرو في اوقات كتير وبقا يشوف تصرفاتها حلوه مش هبله 
في اوضه رماح 
تبارك: انا زهقت بقاا اعملك اي تاني علشان تقتنع اني مراتك وليا حقوق عليك 
رماح بزهق: وانا هفضل لحد امتا اقولك اني مش بحبك 
حااولت بس مش عارف عمري ما اتعودت اعمل حاجه تحت ضغط توقعت اني هقدر احبك وكنت فاكر الحب سهل بس معرفتش 
تبارك بغل: روح الي شاغله بالك صح هي الي بتحاول تاخدك مني مش كدا 
رماح: روح محاولتش تلفت نظري نهائي ولا بتديني وش اصلا 
تبارك: ماهي دي خطتها انها تحسسك انها بعيده كل البعد عنك علشان انت تفضل تتمني تقربلها 
رماح اتعصب لان هو فعلا شايف روح بعيده كل البعد عنو ونفسو بس يقرب منها 
تبارك: انا هعرف اتصرف معاها كويس اووي انا هربيها 
رماح: تربي مين ايااكي تقربي منها هي مغلطتش في حاجه ولا بتحاول تجذب انتباهي بطلي ترمي كل حاجه عليها مش علشان جوازنا فاشل تقولي روح السبب 
تبارك: جوازنا فااشل..؟ وليه اصلا يبقاا فاشل اسمع بقا انا مش هسمح لجوازنا دا يبوظ وافرح حد فياا وخاصتاا روح انت فاهم 
رماح اتنفس بغضب وخرج من الاوضه 
ووراه تبارك وصادف ان روح كانت ماشيه باصه في تليفونها وقريبه من اوضتهم 
تبارك بعصبيه: انتي بتتصنتي علينا 
روح رفعت راسها بإستغراب وقالت هتصنط عليكو لي انا لسه جايه حالا 
تبارك رفعت صابعها بتهديد في وش روح: مش هسمحلك تبوظي علاقتي بجوزي يكون في علمك احنا مبسوطين اووي اووي مع بعض هااا بصت لرماح وكملت جوزي بيعشقني بيعشق كل حاجه تخصني كانت بتتكلم بغل واضح جداا عليها ورماح مستغربها جدااا اما روح ف بتسمعها وعلي وشها ابتسامه مستفزه 
تبارك: انا ورماح مبنقدرش نبعد عن بعض ثاانيه واحده مبنعرفش ننام غير في حضن بعض مش بيعرف ينزل قبل مايبوس راسي انتي فااهمه ولا لا 
روح بإستفزاز: ااه طبعا واضح جداا عليكم نظره الغل في عيونك موضحه علاقتكم ببعض وبوضوح تاام عمتا اتهنو ببعض باي 
رماح بعصبيه: اي كل التحوير الي قولتيه دا شكلك بقا زي الزفت تفتكري بطريقتك دي هتصدق حرف واحد اصلا 
انتي مريضه 
تبارك واقفه حاسه ان جسمها كلو سخن وعاوزه تصرخ يمكن تهدي فوران جسمها بالشكل دا.
روح كملت طريقها محاولتش تشمت من تبارك في عقلها او حتي تتذكر الحوار الي حصل هي اصلا مش فارق معاها رماح ولا تبارك
حماد كان في اوضتو وفتح الباب لقي رماح نازل ف نادا عليه ورماح راحلو الاوضه 
حماد: ادخل يابني 
رماح دخل وقعد قدام خالو علي كنبه قدام السرير 
حماد: عارف اني هتقل عليك بس عندي طلب واتمني متكسفنيش 
رماح: طبعا يا اخلي اتفضل 
حماد: دي شنط صفيه ولميت كل حاجتها من الاوضه بس مش طايق اروح بيت ابوها اديهالها او اشوف وشها كنت هطلب من اي واحد من ولاد اخواتي بس محدش فيهم بيحبها ومش عاوز اضغط عليهم لكن انت علاقتك بيها سطحيه 
رماح: عنيا ليك قولي العنوان وانا بنفسي هوصلهم مفيش مشكله 
حماد: شكراا يارماح يا ابني قام جاب الشنط وادهالو وادالو صندوق صغير وقالو دي مجوهراتها ادهالها وبعدين افتكر حاجه ففتح الصندق وطلع خاتم وقال الخاتم دا كان بتاع امي الله يرحمها كانت بتحب حمزه اوي بحكم انو اصغر عيالها وقالت الخاتم دا هديه لمرات حمزه لما تدخل البيت كان وقتها حمزه خاطب كوثر بس صفيه مهديتش غير لما اخدتو من امي فضلت تقولها عجبني وهموت عليه وامي مقدرتش تقول لا وانا مكانش في دماغي اني ازعقلها واقولها لا دا مش بتاعك اهو حان الوقت اني ارجعو لمرات حمزه زي ما امي اتمنت 
رماح ابتسم لخالو وقال اد اي الخاتم دا شيك جداا 
لفت انتباه رماح خاتم صغير في الصندوق ف ضحك وقال دا بتاع احلام ولا تبارك 
حماد طلعو وبصلو بإستغراب وقال مش متذكر بس معتقدش انو بتاع حد فيهم احلام وتبارك عندهم حساسيه من اي خاتم غير الدهب وكمان مش بتاع صفيه
رماح كان مركز في شكلو اووي كان مميز بورده بيشبه خاتم تبارك الدهب الي خطبها بيه ف بص لحماد وقال طيب هو انا ينفع اخدو يعني بما انو مش بتاع مرات خالي ولا تبارك ولا احلام 
حماد بلامبالاه خودو عاادي 
رماح اخدو وفضل باصصلو 
الخاتم شدو لانو بيحب الانواع دي من الخواتم هو حاسس بحاجه غريبه او ذكري مشوشه في خيالو بس مش قادر يجمع 
اخد شنط صفيه ونزل تحت حماد قالو ان العربيه بتاعتو مركونه قدام البيت وطلب منو ياخدها علشان مهران اخد عربيتو 
رماح راح للعربيه بس لقي الكاوتش مثقوب ومفيش غير عربيه روح وعربيه جدو همام الي موجودين ف ابتسم بمكر وقرر يطلب من روح تيجي توصلو 
روح كانت قاعده في الجنينه وبتتفرج علي الصور الي جدها صورها واخدت بالها ان مهران باين وراها في الصور وفي صوره منهم كان باصص علي روح ابتسمت وفضلت مركزه معاه في الصوره  لحد ماسمعت صوت رماح 
رماح: اسف اني بضايقك بس عربيه خالي حماد الكاوتش فيه ثقب وهو كان طالب مني اودي شنط مرات خالي لبيت ابوها ف ممكن لو فاضيه تيجي توصليني 
روح بهدوء طلعت مفتاح عربيتها وقالت خود العربيه انا مش هقدر اخرج 
رماح اضايق بس مبينش واخد العربيه ومشي 
عند مهران كان واقف في مكتبو حاطت ايد في جيبو والايد التانيه ماسك كوبايه شاي وساند علي حيطه الشباك وسرحان 
افتكر روح اول مره دخل البيت وطريقه عصبيتها لما
 مكانتش عارفه هو مين وافتكر كل مره كان يزعق ليها ان شعرها برا الطرحه وتقولو انت ماالك ولما شافها بشعرها في الشباك وحس انو هيتجنن ويطلع يشدها منو كل مابيفتكر موقف ليهم بيبتسم 
دخل مروان صاحبو وقالو لسه سرحان في هشام 
مهران بصلو بهدوء وافتكر هشام واحساس الوجع رجعلو تاني هو مش بيبطل يفكر في هشام لكن غصب عنو روح بتحتل تفكيرو وبتريح قلبو 
مروان: الله يرحمو 
مهران: عملت الصدقات الي اتفقنا عليها 
مروان: كلو اتنفذ علي روح الشهدا كلهم وبنطمن علطول علي مرات هشام بس انا بقول لو تروح تزورها بنفسك دا مهما كان كنت اقرب حد ليهم واكيد زيارتك هتفرق 
مهران بيتهرب من زيارتو لمرات هشام لانو حاسس بالذنب تجاها وخاصتا انها كانت صديقه مهران وهشام في الجامعه بس هي اعتزلت الشغل من فتره 
همام كان قاعد في البرندا الكبيره ونادا علي سلوي 
سلوي: ايوا ياجدي 
همام اقعدي ياحبيبتي 
سلوي قعدت قدامو واستنت يتكلم 
همام: في شاب من البلد كلمني عليكي من فتره بس الظروف الي حصلت اجبرتني متكلمش خالص في الموضوع دا بس احنا اتأخرنا كتير علي الشاب ف دا الوقت اننا ناخد قرار 
سلوي بكسوف: شايفو مناسب ياجدي
همام: لو مكانش مناسب مكنتش كلمتك وبعدين دا جايلي ليكي مخصوص قالي سلوي ولما حبيت انكشو واقولو البنات عندنا كتير اوع تكون متلغبط شافك معديه من بعيد قالي هي دي ياجدي ف قوليلي انتي رائيك اي تشوفيه ولا مش عاوزه
سلوي بإبتسامه واسعه: يعني انت اللي هتختارلي ياجدي ومحتاج رائي انا واثقه في قرارك 
همام ابتسم برضا وقال يعني اكلم ابوكي ونخلي الشاب يجي وتشوفيه 
سلوي: تمام ياحبيبي عن اذنك جريت بفرحه ودخلت البيت وهي مبسوطه 
قمر: مالك طايره كدا لي
سلوي: جالي عريس 
قمر بفرحه: بجد الف مبروك يارب
احلام سمعتهم ف ابتسمت وقالت مبروك ياحبيبت قلبي 
قمر: حد نعرفو 
سلوي: مش عارفه هو من البلد
قمر: ربنا يفرحك يارب ويكون كويس 
سلوي: يارب اللهم امين هروح اقول لروح
قمر واحلام ابتسمو وقالولها روحي 
سلوي: روح يا روح 
روح بإبتسامه: تعالي ياسلوي 
سلوي قعدت جمبها بفرحه وقالت بما انك اكبر مني انا وقمر ف انا بعتبرك اختي الكبيره العاقله ابتسمت وكملت انا جايلي عريس 
روح فرحت جداا وباركت لسلوي 
سلوي: قوليلي ياروح اعرف ازاي اني مرتاحالو هو هيجي وانا هقعد معاه وارد علي جدي بقراري طيب هعرف اقرر ازاي 
روح بهدوء وابتسامه علي وشها: مش محتاجه تدرسي الوضع وتحفظيه انتي بمجرد ماتقعدي معاه هتحسي بنفسك اذا مرتاحه او لا هتحسي انك مبسوطه او مخنوقه لما تبصيلو هتحسي انك مرتحالو او مش طايقاه متفكريش جوا عقلك لان الحجات دي بتتحس وقلبك هو الي هيحسسك بيها ف اهدي ومتشغليش بالك بالحجات دي اهتمي بنفسك وبس وسيبي احساسك لقلبك هو هيقوم بالواجب 
سلوي بإبتسامه: انا بحبك اووي بجد 
روح: وانا كمان بحبك جداا 
رماح وصل العنوان بتاع بيت صفيه وخبط علي الباب 
صفيه: اهلا وسهلا ياحبيبي اتفضل 
رماح بكسوف: لا مش عاوز اتعبك انا بس وشاور علي الشنط الي معاه كنت جاي اجبلك دول 
صفيه حاولت تظهر دموعها وقالت 
معقول هونت عليه كداا للدرجادي ماصدق ورماني يارماح
رماح: انا مش هقدر اتدخل بينكم انا اسف بس مضطر امشي 
صفيه: علشان خاطري كلمو وخليه يرجعني البيت وافضل وسط عيالي انا مليش غيرهم 
رماح: حضرتك غلطي ودي كانت النتيجه انا اسف بس همشي عن اذنك
رماح مشي وصفيه فتحت صندوق الدهب بسرعه واتجننت انها ملقتش الخاتم بتاع حماتها واتوعدت انها هتنتقم منهم  
في المطبخ 
كوثر: حمزه انت بتعمل اي هنا 
حمزه بص لمراتات اخواتو وبنات اخواتو الي مستغربين وجودو وابتسم النهارده يوم فري ليكم اتفضلو كدا بهدوء اخرجو ارتاحو شويه واتفرجو علي مسلسل او فيلم او اقعدو في الجنينه وكلو شويه فواكهه واحنا الي هنشيل الليله النهارده 
الكل بصدمه: ليله اي الي هتشيلوها وانتو مين 
بصو ورا حمزه لقو صفوان وحماد وزهران ورجب والشباب داخلين ولابسين مريله المطبخ وشكلهم مضحك جداا 
كوثر بضحك: اي الي انتو عاملينو داا اخرجو مينفعش 
حمزه قرب منها وغمزلها بحب ليه مينفعش بقاا هو دخول المطبخ حرام ولا اي زقها بالراحه وهو بيضحك يالا اخرجو بقا متنحوش 
احلام بتضحك علي جوزها مهد وبتقرب منو شكلك قمر في المريله هتاكل منك حته
مهد: لينا اوضه اربيكي فيها
احلام ضحكت جامد 
كل واحده كانت بتبص علي جوزها وبتضحك وبتناقر فيه 
فارس: عاجبك كداا ياعمي خليتنا فرجه ليهم 
حمزه بيضحك وهو بيلبس المريله بتاعتو وبيقول مره من نفسهم يافارس متحبكهاش يالا كل واحد يستلم مهمه حد علي الشوربه وحد علي السلطه وحد علي الرز وحد يغسل المواعين اول بأول 
همام دخل لما سمع صوت عالي في المطبخ وضحك جاامد لما شاف عيالو واحفادو الرجاله لابسين المريله وواقفين في المطبخ 
صفوان: انت كمان يا بابا هتتريق 
رجب وعيونو كلها دموع من البصل: البصل دا متعب اووي مين الي كان بيعملو 
احلام: مراتك هي الي دايما بيكون من حظها البصل 
رجب: سحر حبيبتي اياكي تعمليه تاني دا وحش اووي 
الكل ضحك والحريم من كتر ماهما حابين شكلهم مش راضيين يخرجو ويسيبوهم 
قمر: هو اهالينا اختفو فين كدا 
روح: اي الصوت العالي الي في المطبخ داا 
دخلو ووقفو تنحو من الصدمه وبعد ما استوعبو انفجرو في الضحك 
همام قرب من مريله في المطبخ وبيلبسها 
عيالو: لا ابداااا والله يا بابا 
همام بصيغه امر بس انت وهو دا انا علياا شهقه ملوخيه متعملهاش اجدعها ست 
الكل بصلو بذهوول ومش قادرين يبطلو ضحك 
همام: اماال انتو فاكرين اي ابتسم وقال....الله يرحمها أمينه كانت ست زي العسل والله مكانتش تحب تقف لوحدها في المطبخ ابداا ف كنت ظابط مواعيد شغلي علي المطبخ بتاعها علشان اجي اقف معاها ونقعد نرغي سوا احلي ايام قضيناها في المطبخ دا والله 
روح بتبوس جدها من خدو وبتقول ماتحكيلنا موقف ليكو كدا كل ماتفتكرو تضحك عليه 
همام بضحك فكرتيني بموقف كدا 
في يوم قررنا نعمل كيكه بطريقه مختلفه واشتريت المقادير الي هنحتاجها وكلو تماام ووقفنا سوا نعملها وكنا مبسوطين اوي وعمالين نهزر ونضحك ونتناقش ونعند مع بعض وهي تقولي البيض شويه صغيرين وانا اقولها لا كتير ونتنخانق ونتجنن وفي الاخر عملناها وحطيناها تستوي وقعدنا نروق المطبخ وكلو تمام ناقص الكيكه تطلع 
وبعد ماسيبناها مده في الفرن روحنا فتحنا عليها واحنا متحمسين اوي لقيناها هي والصنيه واحده مترفعتش سنتي واحد بصينا لبعض في ذهول وفضلنا نضحك قد كداا قالتلي هنعمل فيها اي روحت شايلها من الصنيه زي ماهي وعلي الزباله فوورا 
الكل ضحك وقالو اكيد جالكو احباط ومعملتوهاش تاني 
همام: فعلااا روحت اشتريت المقادير تاني يوم وعملناها تاني 
حمزه: ياسلام ع الاصرار والعزيمه الي عندكو 
همام: طبعاا لازم يكون عندنا عزيمه طب عارف انت انا اشتريت المقادير تاني ليه 
حمزه: ليه 
همام: علشان نقعد نضحك سواا تاني 
ملحوظه: الموقف دا حقيقي وحصل معايا انا واحمد جوزي حبيت اشارككم بيه 😂😂 والناس الي معاها رقمي اكيد شفتو الاستوري الي كنت منزلاها للكيكه وهي منوره في الزباله 😂
رماح رجع البيت لقاهم متجمعين في المطبخ اول مادخل اصطادوه ووقفوه يشتغل معاهم 
قمر: طيب انا هعمل العصااير 
كنعان قرب منها بسرعه وابتسم لا انتي ارتاحي متعمليش حاجه 
قمر بفرحه: هساعدكم 
كنعان: انا هعملو مكانك 
قمر ابتسمت بكسوف ووقفت جمب احلام وروح الي عينيهم بصالها بضحك 
روح والبنات كانو مبسوطين جداا وعمالين يصورو فيهم وهما بيطبخو ويغفلوهم كتير ويعملو فيديوهات مضحكه جداا والعيله كلها مبسوطه وبيضحكو ومحدش ادي فرصه لافكارو تحزنو اليوم داا 
في مكتب مهران كان قاعد زهقان وبيفكر يروح لمرات هشام يزورها ف اخد قرار ونزل ركب عربيتو وراح علي البيت 
سهام فتحت الباب وبعيون دبلانه ابتسمت وقالت اهلا وسهلا يا مهران 
مهران: كنت حابب اطمن عليكي 
سهام شاورت علي الجنينه الي قدام البيت وقالتلو اتفضل 
كانت لوحدها في البيت ف مكانش ينفع تستقبلو في البيت ف استقبلتو في الجنينه علشان مكشوفه وظاهره للكل 
مهران: عامله اي 
سهام: الحمدلله 
مهران: اسف اني مجتش بدري شويه عارف اني كان المفروض اجي بس مقدرتش 
سهام: متحملش نفسك الذنب هشام عمرو خلص واذا كنت معاه ولا لا ف كان هيستشهد في النهايه 
مهران بيحاول يمسك اعصابو بس دمعه منو نزلت غصب عنو وقال بس هو مات وانا جمبو وملحقتش افكر او انقذو دا كان فخ وطلعت غبي انا عرضت حياتهم للخطر 
سهام ابتسمت بوجع وقالت: انت رابط نفسك جوا احزانك يامهران اليوم دا خلاص انتهي اطلع للنور وكمل حياتك لحد امتا هتقف عند النقطه دي ومش عارف تمشي هشام مش اول ولا اخر ظابط يموت 
مهران: مش عارف حقيقي مش عارف بس انا فعلا حياتي وقفت معاه حاسس اني لو فرحت او ضحكت هكون بخونو مش قادر اصلا افرح 
سهام بعتاب: لي كل داا يا مهران ليه كل التأنيب داا يابني دا قضاء وقدر وربنا ليه حكمه والحمدلله انو اتقتل غدر وفي شغلو وبقا شهيد مش احسن لو كان مات وهو بيعمل حاجه غلط لا قدر الله انا رضيت وبقول الحمدلله صحيح غصب عني بعيط عليه بس علشان بحبو لكن مش محملاك ولا محمله اي حد مسئوليه موتو هو كان عارف انو في اي وقت هيموت احنا اصلا كل مابنعرف ان اجوازتنا رايحين في مهمه بندعيلكم وبنستودعكم عند ربنا 
ابتسمت وقاالت وبعدين بقاا انت كنت جاي تريحني وتخفف عني ولا انا الي اخفف عنك 
مهران بإبتسامه: هيسامحني صح 
سهام بإبتسامه: هو اصلا مش زعلان منك علشان يسامحك عيش حياتك بقاا وافتكرو بدعوه حلوه كدا وبطل تشيل نفسك ذنب موتو اوعدني بقاا انك هتعدي الازمه دي وهتطلع منها كويس 
مهران: هحاول 
سهام بتغير الموضوع هشام قالي انك بتحب بس محكاليش هي مين بالظبط هاا هتعرفني عليها امتا 
مهران بصلها وضحك وقال كان لميح طول عمرو 
سهام ابتسمت وقالت فعلا كان لميح جداا المهم هتعرفني عليها امتاا 
مهران: للأسف مش هعرفك لاني اصلا مش ناوي اعترفلها 
سهام: بتهزر 
مهران: مستحيل اتجوز وانا عارف ان حياتي دايما في خطر مش عاوز اتجوز واعلقها بيا واسيبها
سهام: قصدك زيي كدا 
مهران: زيك وزي ماما وزي ناس كتير اوي
سهام: يعني انت ضامن لو سبتها تتجوز غيرك مش هيموت ويسيبها هتبقا مبسوط وحبيبتك مع غيرك 
مهران: لاول مره اكون متردد كدا ومش عارف افكر موت بابا مأثرش فيا كدا زي موت هشام يمكن علشان بابا مات وانا مسافر لكن هشام كان معايا دايما ومات جمبي 
سهام: فووق بقا وبطل كأبه دا انت كئيب اي دا ياشيخ انا هقوم اعملك عصير تروق وسيف اخويا زمانو علي وصول 
مهران هز راسو بموافقه 
سهام دخلت المطبخ وشغلت الخلاط وفضلت تفتكر كل لحظه هشام كان معاها فيها وتبص للمطبخ وتفتكر لما كانو بيقفو سوا فيه فضلت تعيط جاامد لحد ما سمعت صوت عربيه اخوها ف غسلت وشها وظبطت حجابها وخرجت بالعصير وعلي وشها ابتسامه 
قعدو مع بعض وسهام وسيف خففو كتير علي مهران ورجع من عندهم مبسوط ومرتاح شويه 
دخل اوضتو وسند علي السرير وفتح موبايلو شاف روح حاطه استوري علي الواتس ف دخل عليه 
شاف صور ليها مع اخوالو وجدو ومامتو ورماح في المطبخ تلقائيا ابتسم علي شكلهم وفضل يقرب في الصور ويضحك جاامد 
شاف فيديو ظاهر فيه روح وهمام قدام الكاميرا علطول وباقي العيله واقفين ورااهم وكان كالأتي 
روح: الان اللحظه الحاسمه لحظه طشه الملوخيه معانا الشيف همااام يالا ياجديييي
طش همام التوم علي الملوخيه وكلهم شهقو معاه وفضلو يضحكو بصووت عالي 
مهران مأخدش بالو ان صوت ضحكو عالي جداا ومأخدش بالو كمان ان طول الفيديو عيونو كانت مع روح وبس 
روح اول ماشافت مهران عمل سين للاستوري ابتسمت وفضلت تتفرج عليهم وتتخيل رد فعلو عامل ازاي
 ياترا واخد بالو منها في الفيديو ولا بيتفرج بعشوائيه 
شافت كمان ان صفيه مرات عمها شافت الفيديوهات ف اضايقت هو صحيح كانت وحشه جدا معاهم بس بردو محبتش انها تزعل لما تشوفهم مبسوطين كداا ف عملتلها ميوت علشان متشوفش اي حاجه روح تنزلها بعد كدا 
في اوضه رماح كان ماسك تليفون تبارك ودخل علي الواتس علشان يتفرج علي استوري روح لانو مش معاه رقمها فضل يبتسم وعلي شكلهم وكان مركز مع روح جداا 
حس بحاجه غريبه في جيبو طلعها كان الخاتم الصغير فضل مركز فيه جامد وحاسس انو مش غريب عليه دا بيشبه خاتم تبارك جداا بس ياترا بتاع مين وكان عند مرات خالي ليه 
تبارك قربت تتكلم معاه شافتو ماسك الخاتم ف اتعصبت جامد وفكرت انو كدا افتكر روح وحبهم زمان بس هو جابو منين دا كان مع ماما ف قالت 
عاجبك الخاتم اووي 
رماح: جداا تحسيه مميز كدا 
تبارك بغل: ااه فعلا 
رماح: بس الغريب انو شبه الخاتم بتاعك عليه ورده بردو هو بتاع مين 
تبارك اتفاجئت وفرحت وقاالت بتاااعي 
رماح: بس خالي حماد قال ان عندك حساسيه من اي خاتم تاني غير الدهب 
تبارك: ااا فعلا منا حبيتو واشتريتو وبعدها جالي حساسيه منو ف قلعتو بس بحبو اوي انت جبتو منين 
رماح: شوفتو مع دهب مامتك وعجبني وطلبتو من باباكي 
تبارك: طيب هاتو
رماح: انا اخدتو من ابوكي مش منك ف هخليه معايا 
تبارك: ليه 
رماح: مش عارف بس هو عاجبني جداا 
تبارك: بس 
رماح: انا نازل اعمل قهوه خرج من الاوضه وراح بإتجاه المطبخ والخاتم في ايدو احلام كانت خارجه ف خبطت فيه الخاتم وقع 
احلام: اسفه والله مشوفتكش
رماح: انا الي اسف كان لازم انادي اتأكد ان محدش جوا فضل يلف يمين وشمال 
احلام: بتدور علي حاجه 
رماح: كان معايا خاتم صغير كدا 
احلام بدأت تدور عليه هي في مكان وهو في مكان 
رماح: اهوو لقيتو 
احلام قامت وشافت الخاتم في ايدو ف استغربت وقالت انت بتدور علي داا 
رماح: ايواا 
احلام قربت ومسكتو وبدأت تلف فيه وقالت انت جبتو منين 
رماح: لقيتو مع دهب مامتك ف عجبني وطلبتو من باباكي 
احلام ايواا وبيعمل اي عند ماما 
رماح استغرب وقال مش فاهم كان لسه هيقول ماهو بتاع تبارك ف طبيعي يكون عند مامتك لكن احلام قالت 
داا بتاع روح ف بيعمل اي عند ماما 
رماح بإستغراب: بتاع رووح..؟ بس تبارك 
احلام عقدت حاجبها وقالت مالها تبارك 
رماح: تبارك قالت انو بتاعها 
احلام بغيظ: انا مش هقدر اقولك غير انو بتاع روح لو عاوز تعرف الباقي ف اسئل روح نفسها 
رماح بفضول: طيب احكيلي طالما عارفه 
احلام: دا موضوعها هي.. كان نفسها تحكيلو كل حاجه علشان تريح ضميرها بس مقدرتش 
رماح اخد الخاتم وطلع اوضتو 
تبارك: انا عاوزه اتكلم معاك عاوزه اشوف حل مناسب لعلاقتنا ومتقوليش هتفشل لاني عاوزه حل نخليها تنجح + اني عاوزه بيبي 
رماح: الخاتم دا بتاع مين 
تبارك: ماقلتلك بتاعي 
رماح: يعني مش بتاع روح 
تبارك سكتت شويه وقالت مش فاكره احنا كنا اطفال وبتاعي او بتاع روح مش هتفرق كنا بنجيب زي بعض 
رماح: بس انا عرفت انو بتاع روح مش بتاعك 
تبارك: هتلاقيني فكرتو بتاعي عاادي يعني 
ردها كان مقنع نوعا ماا ورماح مضايق انو مش عارف يوقعها في الكلام 
تبارك بتحاول تفهم نظراتو ف غيرت الموضوع وقالت المهم دلوقتي سيبك من روح وزفت وركز معايا
رماح بعصبيه: احترمي نفسك ومتغلطيش فيها 
تبارك بتبريقه: نعممم انت بتقولي انا احترمي نفسك 
رماح: وانتي قولتي روح زفت 
تبارك: انا مراااتك لكن هي مين اسمع بقا علشان انا جبت اخري من الجوازه دي عاوزاك تفوق لنفسك وتعرف انك متجوز واني مسئوله منك وليا حقوق عندك والا والله هقول لجدي وامك علي الهبل الي انت فيه داا انت بتدلع 
رماح مش مستوعب الي حصل دا ولا مستوعب انها هزقتو من شويه ف قرب بكل عصبيه ووقف قدامها مباشره وبنبره قاسيه قاال عارفه لو كلامك دا اتكرر انا هعمل اي واضح انك اتجننتي علشان تعلي صوتك عليا انتي بتهدديني ولا اي مش فااهم 
تبارك خافت من قربو بالشكل دا ومن عيونو الي هطلع شرار دلوقتي ف بدأت تقطع في الكلام 
رماح: اخفي من قدامي 
تبارك: حااضر وجريت برا الاوضه
رماح قعد علي السرير مسك راسو ومبقاش شايف غير روح قدامو حاسس انو مش عاوز غيرها هي وقف في الشباك وبيتنفس بضيق لحد ماشفها في الجنينه ف نزل بسرعه 
في اوضه حمزه الباب خبط وحماد بصوت مسموع عرفهم ان هو الي برا 
حمزه: خير ياحبيبي 
حماد: فاكر الخاتم دا يا حمزه 
حمزه بإبتسامه: طبعاا دا كان بتاع ماما الله يرحمها 
حماد: كان نفسها تديه لكوثر بنفسها 
حمزه فهم قصد اخوه ف قال كوثر او صفيه مش هتفرق الاتنين مراتات عيالها
حماد: لا طبعاا تفرق كوثر غير صفيه وامي كان نفسها تديه لمراتك انت مش مرات اي حد فيناا وبعدين هي ادت لكل واحده قطعه دهب وقالت ان دا لكوثر بس الطمع وحش 
انا اسف يا اخويا علي الي حصل من مراتي وحتت انك بتعاملني كويس وزي زمان دي انا شايلهالك فوق راسي 
حمزه بجديه: انت اخويا وابويا اوع تقول الكلام دا فااهم 
حماد: طيب ريحني بقاا وخود مني الخاتم واديه لمراتك وبلغها اسفي 
حمزه: والله ماليه لزوم 
حماد: معلش ريحني 
حمزه: حاضر ياحبيبي تسلم 
حماد ابتسملو ورجع اوضتو وهو مرتاح جداا 
روح كانت قاعده سرحانه وبتفتكر زمان لما فتحت راس مهران بالتوبه وابتسمت 
رماح: روح 
روح: نعم 
رماح: بالله عليكي سيبيني اتكلم معاكي شويه بجد انا محتاج اقولك الي جوايا حاسس اني مخنوق اوي 
روح بهدوء: اتفضل اتكلم 
رماح قعد وبدأ يتكلم بتوتر 
انا حقيقي مش فاكر اي حاجه من زمان ومكنتش فاكرك حتي لما كنت جاي مكنتيش في بالي نهائي بس بجد لما شوفتك حسيتك مختلفه عنهم كلهم مش عارف حاجه عنك بس ليكي طله بتخطفني معاها بحب اشوفك بتتكلمي وبحب اسمعك وبحب ابصلك وبحب ضحكتك المكان الي بتكوني فيه بيبقا حلو اووي ولو طلعتي يوم علي اوضتك بدري بيبقا الجو خنيق بتعملي بهجه للمكان حلوه انا معارضتش علي جوازي من تبارك لاني كنت مشتت وعرفت انك بتحبي واحد تاني وكمان كنتي بتصديني ف حاسس ان الطريق ليكي مقفول ف لقيتني بتجوز تبارك بس انا والله مش بحبها ولا عارف احبها مش عارف اعيش معاها خالص دايما شايفك انتي قدامي او بمعني تاني عااوزك انتي معايا روح انا بحبك 
روح قشعرت وغمضت عنيها بوجع فضلت تقول لنفسها انا كنت بصدو علشان يبعد عني يقوم يحبني 
رماح كان هيقرب ويمسك ايديها بس روح وقفتو وبصتلو نظره قاسيه خلتو يرجع مكانو ويقول بتقطع انا انا بس 
روح: عاوز تسمع ردي انا مش بحبك مليش دعوه بمشاعرك ولا تهمني عن اذنك 
رماح مقدرش يوقفها بس اتوجع من كلامها 
روح: مقدرتش اقعد دقيقه واحده كمان علشان كنت هسمحلو يتمادي اكتر انا لازم اشوف حل واتصرف في الموضوع داا 
طلعت اوضتها متضايقه وفضلت تحاول تاخد قرار سليم
تاني يوم العريس واهلو جايين يشوفو سلوي 
البيت جاهز والكل قام بالواجب ومفيش حاجه ناقصه والبنات مع سلوي وجهزوها واليوم كان فرح وضحك 
عربيه العريس وصلت والبنات خرجو البرندا ووقفو ورا الستاير يتفرجو بصو لبعض كلهم وغمزو لبعض 
قمر: الله دا عسل اووي 
روح: اي القمر دا بس ينفع اخدو انا 
احلام: شايفين شعرووو 
قمر: شايفيين دقنو 
روح: شايفيين لبسوو 
سلوي هتتجنن وعماله تبصلهم بغل وقامت متعصبه عليهم وهما مش قادرين يبطلو ضحك 
قمر: جربي مره بقاا دا انتي مسبتيش واحد دخل بيتنا الا لما عاكستيه دا سمعتك وصلت للفانز بتاع يارا 
سلوي بضحك: الله ماتتلمو بقاا اديني هتجوز واتستت ومش هعاكس حد تاني 
الكل ضحك عليها ودخلو اوضتها واستنو جدها ينادي عليها
في الصالون همام وعيالو واحفادو الشباب قاعدين كلهم شبه الاسود 
مامت العريس مشاء الله يا عمي همام الله اكبر عيالك واحفادك يسدو عين الشمس اللهم صلي علي النبي بس بستغرب ليه لقب البيت متسمي ببيت البنات* هو فضول والله مش اكتر 
همام بإبتسامه: لان البنات عندنا جوااهر وانا بحب البنات جداا وعيالي كلهم كدا صحيح عندي رجاله زي الورد بس البنات عندنا حاجه تانيه 
مرات عم العريس ودي معرفش اي جابها معاهم بس لزوم حرقه الدم 😂
مرات عمو: الا صحيح سمعنا حجات كدا عن حفيدتك اميره 
همام: تقريباا دا لو مكنتش سمعت غلط أمير قال انو جاي يطلب ايد حفيدتي سلوي ولا اي يا أم أمير
مامت العريس بسرعه: هي متقصدش ياعمي 
همام بجديه: ادخلوو في الموضوع علطول
مرات عم أمير خافت من جدية همام فسكتت خالص
مامت العريس بدأت تتكلم وهمام نادا علي سلوي نزلت ومامت العريس حبيتها جداا وسلوي وامير قعدو في البرندا 
أمير: عامله اي 
سلوي بإبتسامه الحمدلله
امير: تحبي اعرفك بنفسي الاول ولا اقولك شوفتك امتا 
سلوي: شوفتني امتا 
امير بإبتسامه شووفتك في فرح ساره بنت خالتي 
سلوي: ااه ساره الي كان في البلد 
أمير: ايواا كنتي واقفه مع اختك والعيله كلها ابتسم وقال انتي واختك كنتو بتنكشو في بعض وشكلكم مضحك وبعدين مهد اخوكي جالكو وانتو بصيتو في الارض واتكسفتو من الاخر كان شكلك حلو اووي وخطفتيني 
سلوي عجبتها الكلمه اوي وفضلت تردد في عقلها
....خطفتيني....
اتكلمو كتير اوي وسلوي كانت مبسوطه جداا 
وبعد مامشيو سلوي بلغت جدها انها مرتاحه وقررو يردو عليهم بعد اسبوع تكون سلوي فكرت تاني 
بليل روح نزلت تقعد مع جدهاا 
همام: حاسك مهمومه ياروح وشك دبلان 
روح: عاوزه ارجع مصر ياجدي عاوزه ارجع لشغلي..
يتبع الفصل العاشر 10 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent