رواية بيت البنات الفصل العاشر 10 - بقلم يارا غزلان

الصفحة الرئيسية

رواية بيت البنات البارت العاشر 10 بقلم يارا غزلان

رواية بيت البنات كاملة

رواية بيت البنات الفصل العاشر 10

روح: عاوزه ارجع مصر ياجدي عاوزه ارجع لشغلي...
همام: ليه يارووح اي ضايقك 
روح: لا مفيش حاجه انا بس وحشني شغلي 
همام: رغم اني عارف انك مضايقه من حاجه ومضايقه اووي كمان بس مش همنعك علشان انا عمري ماقولتلك لا وعارف انك بتختاري تكوني في المكان الي مريحك ف لو راحتك انك ترجعي مصر ف ارجعي يابنتي 
روح بإبتسامه: ربنا يديمك ليا ياجدي وباست راسو
همام: هترجعي امتا 
روح: بكره همشي 
همام: قولتي ل ابوكي وامك 
روح: هطلع اقولهم عن اذنك 
في اوضه حمزه
روح خبطت وحمزه فتحلها 
روح: انت ماصدقت جيت بقاا واخدت امي مني 24 ساعه بقت معاك 
حمزه بإبتسامه وهو بيحضن روح خلاص تعالي خليكي انتي كمان معايا 
روح: لا انا سيبهالك خاالص علشان تاخد راحتك اووي وراجعه مصر 
حمزه: لي بس ياروح خليكي معانا اجازتك لسه مخلصتش 
روح: عارفه بس انا وحشني شغلي وحابه ارجع كفايه كسل بقاا
حمزه: مين مزعلك 
روح: مفيش 
حمزه: عيونك دبلانه 
روح: منمتش كويس بس 
حمزه: مش هجبرك تتكلمي بس وقت ماتحبي تتكلمي اتمني اكون اول واحد تتكلمي معاه 
روح بإبتسامه: ربنا ميحرمنيش منك ياحبيبي
كوثر بتحضنها: انا عارفه ان بنتي مضايقه ومهمومه بس انا طول عمري وراكي وفي ضهرك ومعودتكيش اني بضغط عليكي دايما سايبالك حريه الاختيار ولولا اني متأكده انك هترتاحي في مصر ووانتي بعيد عن الي مضايقك مكنتش وافقت انك ترجعي وانتي زعلانه كدا 
روح: والله انا كويسه وراجعه مصر عادي متخافيش علياا
 يالا يادوب اروح اجهز حاجتي 
 ‏كوثر: تمام ياحبيبتي 
في اوضه رماح
تبارك: رماح انا عاوزه اخرج شويه مخنوقه 
رماح: عندي شويه شغل زي مانتي شايفه 
تبارك: سيبهم علي جنب ولما نيجي كمل
رماح: لا اخرجي انتي
تبارك بتنفخ بضيق: طيب عاوزه اروح ل امي 
رماح: روحي خلي حد يوديكي 
تبارك: يوووه بقا 
رماح بجديه: قوولت خلي حد يوديكي انا مش خارج
تبارك قامت بزهق ونزلت تشوف حد يوديها ل امها شافت مهد جوز اختها خارج ومعاه اختها بتودعو ف راحت تقولو يوديها ووافق 
تبارك: ماتيجي معايا يا احلام ماما هتفرح 
احلام: لا ورايا شغل يالا سلام 
تبارك لمهد: ورااها شغل الشغل اهم من ماما يا مهد 
مهد بضيق: يالا ياتبارك يالا 
روح في اوضتها مضايقه من كلام رماح وانو قالها بحبك مكانتش تتمني ان الامور توصل لكدا كانت مفكره انو هيتقبل تبارك ويعيشو سواا وينساها لكن متوقعتش ابداا انو يعترفلها بحبو ف قررت انها لازم تبعد عنو علشان متكونش السبب في فشل جوازهم دي مهما كان بنت عمها 
في المزرعه 
صفوان: حماد في ناس تبع سلامه بيه جايين من مصر هيشترو احصنه وعاوزك تكون معاهم
حماد: حاضر من عنياا 
بعد ساعه المشتريين وصلو وحماد استقبلهم كانو عباره عن 3 رجاله وست 
حماد: اهلا وسهلا نورتونا 
أصاله: اهلا بحضرتك انا أصاله العمراني بنت سلامه العمراني الي بيشتري منكم دايما وهو بعتني انا المره دي لانو تعبان شويه 
حماد: الف سلامه علي حضرتو بلغيه سلامي 
أصاله: اكيد طبعا 
حماد: اتفضلي معايا
 بدأو يلفو في المزرعه وبيفرجهم عليها واصاله وقفت عند مهره بتاع روح وقعدت تلمس عليها بحب 
اصاله: حلوه اووي وباين عليها عمرها كبير
حماد: فعلا كبيره 
اصاله: انا عاوزه اخد دي 
حماد: اسف والله بس دي مش للبيع 
اصاله: لا متقولش كداا انا حبيتها اوي وعاوزاها تكون بتاعتي صديقتي يعني 
حماد بحرج: بس دي بتاعت بنت اخويا ومش هتقبل تبيعها ابداا 
اصاله: اعتقد اني ممكن اقنعها ( اصاله فكرتها طفله وكدا ) 
حماد: مش هتوافق والله دي روحها 
اصاله: طيب هاتها بس هي قريبه من هنا 
حماد بإستسلام: طب ثواني
خرج يكلم روح بس اتفاجأ بيها داخله من باب المزرعه 
حماد: رووح كنت لسه هكلمك لقيتك قدامي
روح: كنت جايه اقعد مع مهره شويه قبل ما اسافر 
حماد: في واحده هنا ومصممه تشتري مهره 
روح: لا طبعاا لا يمكن ابيعها 
حماد: قولتلها بس مصره تقنعك 
روح عقدت حواجبها وحست ان الناس كلها عاوزه تاخد حاجتها هي وعينيهم علي الي في ايديها ف دخلت بضيق
شافت اصاله واقفه ضهرها ليها وبتحضن مهره وبتلاعبها ف اتضايقت اكتر 
روح: مهره 
مهره فضلت تعمل حركات لما شافت روح 
اصاله بإعجاب يااه اي الحب دا ياروح 
روح بإبتسامه: ازيك يا مدام اصاله 
اصاله: انا الحمدلله بخير انتي بتعملي اي هنا 
روح: دي مزرعتنا 
اصاله: بجد هو انتي بنت اخوه وصاحبه مهره 
روح بإبتسامه: ايواا 
اصاله رفعت ايديها لا انا كداا مقدرش افكر اني اخدها 
روح: معزتك عندي غاليه بس مهره دي صديقه طفولتي كلها وغاليه عليا اوي 
اصاله بتفهم: فهمت انا فكرت بنت اخوه دي طفله وكدا ف قولت اقنعها بس هي فعلا حلوه اوي وبتجذب الانظار 
حماد كان متابع الكلام بينهم ومعجب بشكل اصاله وانوثتها 
اصاله: طيب نكمل يا استاذ حماد 
حماد: اتفضلي 
فضلو يتكلمو كتير واختارت الاحصنه وكانت ذكيه جداا وبتفهم كويس في الخيل 
حماد: اتشرفت بوجودك اتمني متكونش اول مره نتعامل فيها انا وانتي 
اصاله بإبتسامه: بإذن الله عن اذنك 
اول ما مشيو حماد دخل لروح بسرعه 
روح: خير ياعمي 
حماد: انتي تعرفيها منين ياروح 
روح: عندهم مزرعه حيوانات وكنت بروح افحصهم كل فتره وبعالجهم 
حماد: ايوا طيب هي متجوزه صح 
روح بإبتسامه: لا مطلقه 
حماد ابتسم وقال اطلقت امتا 
روح: من مده يمكن 4 سنين مثلا 
حماد: اممم طيب 
روح بمكر: هي بصراحه عسل ودمها خفيف وذكيه جدا بالرغم ان عندها 45 سنه بس مش باين عليها 
حماد: فعلا فكرتها صغيره 
روح: طيب انا همشي بقاا 
حماد: طيب ياحبيبتي انتي هتسافري امتا 
روح: بكره بالنهار 
حماد: بالسلامه يارب 
روح وهي خارجه قابلت سعد الي لسه علي وشو علامات ضرب مهران تلقائيا ابتسمت لما افتكرت مهران وهو بيضربو لمجرد ان سعد لمسها بعنف اما سعد ف اول ماشاف روح جري من قدامها 
في بيت صفيه 
تبارك: يا ماما انا لسه زي منا بنت والكل مفكر اني عايشه مع جوزي اسعد ايام حياتي انا زهقت والله عاوزاه يعاملني زي اي اتنين متجوزين نفسي اقرب منو واحضنو واقعد بليل اتكلم معاه وينام علي رجلي والصبح قدام الكل يبوس راسي وايدي ويقولي كتير انو بيحبني انا نفسي احس ان حد بيحبني 
صفيه سرحانه مع كلام بنتها لان الزمن بيعيد نفسو صفيه برضو كانت بتغير من علاقه حمزه ب كوثر وكانت بتتمني لو علاقتها بجوزها تكون كدا 
تبارك: هو معقول احنا وحشين للدرجه دي علشان ربنا غضبان علينا ومانع عنا الفرحه 
صفيه بنظره غل اياااكي تقولي كدا اسمعي ياتبارك كوثر وروح الي واخدين مننا سعادتنا اديكي شايفه كوثر عملت فيا اي وبسببها انا مرميه في العشه دي وهي هناك في العز ولو انتي بقيتي هبله وغلبانه روح هتاخد منك جوزك وترميكي جمبي انتي لازم تخلصي من روح اخلصي منها بأبشع الطرق شوهي سمعتها وخوديلي حقي منها ومن امها كملت بعياط دي كوثر ضربتني بالشبشب ياتباارك امك اتهانت واتضربت 
تبارك: هاخدلك حقك والله وبالنسبه لروح سيبهالي انا هوريها 
في مكتب مهران كان فاتح صور روح الي اخدهم اسكرين من الاستوري بتاعتها وبيكلم الصور 
مهران: تعرفي ان نفسي اجيلك واقولك اني بحبك بس صدقيني دا افضل ليكي طيب تعرفي انا في جسمي كام عمليه وكام طلقه وكام خياطه انتي عارفه انا حياتي في خطر اد اي انا عمري ماخوفت ابداا ودايما بفكر بعقلي بس لكن لما شوفتك حياتي اتبدلت بقيت اخاف عليكي وخايف حد يشوفك وخايف يستغلو اني بحبك انا عارف ان دا بالنسبالك هبل وانانيه بس انا بجد بخاف عليكي ومش هقدر احطك معايا جوا الخطر
 ومش سهل بردو اشوفك مع غيري مش هقدر اتخيل غيري بيلاعب شعرك وبيبوس راسك وبيضمك لقلبو مش متخيل انك تكوني ماسكه ايد واحد غيري وبتضحكي 
مروان: لا سوري دي انانيه 
مهران رفع راسو من علي المكتب بسرعه وبص لمروان بغيظ 
مروان: اولا اسف اني دخلت وسمعتك بس انا خبطت مرتين وانت مش مركز خالص ثانيا بقاا ودا الاهم انت بتحبها.؟
مهران: خير كنت عاوز اي 
مروان: بتحبها
مهران: عاوز اي يامروان 
مروان: بسئلك اهو علي الي عاوزو انت بتحبها 
مهران: ااه عاوز اي بقا 
مروان: اعترفلها اتجوزها 
مهران: انت عارف اننا في خطر دايما 
مروان: والمفروض بقا اني اسيب خطيبتي واقولها اسف انا في خطر 
مهران: انت حر دي حياتك 
مروان: حبيبي احنا كدا او كدا هنموت سواء اتجوزنا او متجوزناش سواء كنا ظباط او لا ف انت مقتنع برأي غلط اصلا تمام انا عارف ان مات قدامك كتير جداا في الشغل دا بدايتهم ابوك بس دي اعمار 
مهران: انا مش عارف اركز في اي حاجه لاول مره متردد ومش عارف اخد قرار صح
مروان: مش عاوز تاخد خطوه تجاها سيبها تحب غيرك بقاا وتشوف حياتها 
مهران: هي اصلا متعرفش اني بحبها ف بالتالي هي حره 
مروان: لا انا بقول حررها من قلبك الحب بيتحس العيون بتفضح هي اكيد شافت نظره حب جوا عيونك ف هتلاقي في مشاعر جواها تجاهك 
مهران: مفيش الكلام داا
مروان: لا اكيد فيه 
مهران: بس بقاا اسكت واقفل الموضوع دا خالص تمام لان رائيي مش هيتغير  
مروان: طيب وريهالي 
مهران: انت اتجننت امشي اطلع براا 
اليوم التاني روح جهزت ونزلت علشان تودع اهلها وتسافر 
رماح شافها نازله بشنطه ف وقف بسرعه وعاوز يعرف هي رايحه فين 
كنعان: هتسافري دلوقتي 
روح: ايوا 
كنعان: هاتي هحطلك الشنطه في العربيه نازله بيها ليه 
روح: خليها مش عاوزه اتعبك 
كنعان: لا ابداا دي تقيله عليكي هاتي اخدها وخرج للعربيه 
الكل كان موجود اعمامها وولاد اعمامها وبناتهم والكل سلمت عليهم كلهم والكل حضنها وعبرو كتير عن حبهم ليها 
ورماح اتسحب وخرج من البيت خالص وتبارك كانت فرحانه ان اخيرا روح ماشيه وهتسيب البيت 
حمزه: اول ماتوصلي كلميني 
روح: من عنياا خرجت وركبت عربيتها وهي حاسه بضيق جداا ومش عاوزه تسيب عيلتها الجميله دي وتمشي 
خرجت بالعربيه من البيت ويادوب هتزود السرعه لقت رماح واقف في نص الطريق ف داست فرامل ونفخت في ضيق 
رماح قرب من شباك عربيتها 
روووح انتي ماشيه ليه 
روح: ماشيه بسببك ماشيه علشان مش مستحمله نظراتك 
رماح: انا بحبك والحب مش حرام ولا عيب
روح فتحت الباب بعصبيه ونزلت لا عيييب 
عييب لما تكون واحد متجوز وبتجري ورا واحده تانيه 
رماح: حلال اتجوز اربعه الدين الي قال كدا 
روح: الدين مقالش تخرب بيوت انت لو اتجوزتني هتخرب بيتك الاول وهتخرب علاقه بابا وعمي وعلاقتي مع تبارك وعلاقه امك مع عمي حماد علاقات كتير هتخرب بسبب الي انت عاوزو وانا عمري ماهسمح بكداا والاهم من كل دول هو اني مش عاوزاك مش عاوزه حبك داا 
رماح: كداابه انتي بتحبيني انتي كنتي بتعامليني كويس بس بمجرد ما خطبت تبارك وانتي متغيره وبتعامليني وحش
روح: كنت ايواا كنت بحبك بس مش بحبك انت لا كنت بحب رماح الطفل رماح صديق طفولتي رماح الي كان بيهتم بيا واحنا صغيرين مش انت خاالص 
رماح بيمسك ايديها بس روح بتسحب ايديها بسرعه وتبصلو نظره جامده بتخليه يبعد شويه ويقول 
طيب ماتبعديش خليكي هنا قدامي 
روح: لا انا هسافر ومسافره بسببك علشان ابعد عنك ومكونش سبب في أذيه مشاعر حد وأولهم تبارك 
رماح: تبارك مبتحبكيش دي بتكرهك 
روح: بس انا بحبهااا هي بنت عمي واختي انت الي دخلت بينا ومن وقتها وهي شايله مني قبل ما انت تيجي كنا كويسين
 شوف انا تعبانه بجد ومش قادره اتكلم لو سمحت ابعد عني ركبت عربيتها وساقت بسرعه ورماح واقف متابع عربيتها وهي ماشيه و حاسس بوجع 
تبارك كانت مستخبيه قريب منهم وسمعت كلامهم والغيره كبرت جواها وصورتهم كذا صوره قررت تنتقم من روح اشد انتقام وهتخلي كل اللي في البيت يكره روح ويكره سيرتها بس لازم تعرف هتعمل كدا ازاي
طول الطريق روح مضايقه وشايله هم كبير علي قلبهاا وصلت مصر وقررت تفوق وتشغل بالها بالشغل حطت الشنطه في شقتها ونزلت علي الشغل علطول اصحابها استقبلوها بالفرحه وبدأت في الكشوفات الي موجوده في العياده وفرحت جداا ان القطه الي كانت بتعالجها من فتره موجوده اليوم داا وقعدت تلعب معاها كتير وظبطت مودها شويه 
اما عند تبارك ف هي عرفت حاجه جديده وخططت كويس هتعمل اي وامتا 
عند روح
السكرتيره: اخر كشف يادكتوره
روح: تمام 
دخل شاب طويل ورياضي ولابس كاچوال وشايل كلب لولو صغير 
روح ابتسمت بهدوء
عمرو: لما قالولي برا ان روح الي هنا مصدقتش 
روح: انا فعلا لسه جايه النهارده 
عمرو قرب من المكتب وحط روزه ع المكتب 
روح: روزه وحشتيني اووي انتي لسه تعبانه الكلبه كانت بتلعب معاها وبتحضنها وباين عليها انها مبسوطه
عمرو: طول ما انتي مش هنا مكانتش بتبقا مبسوطه كدا لدرجه ان اصحابك قالولها دا احنا هنتصل علي روح تجيلك مخصوص
روح بإبتسامه: لو كانو كلموني كنت جيتلها فعلا 
عمرو قعد علي الكرسي وباصص علي روح وروزه ومبتسم 
جالو اتصال ف رد 
ألو ياحبيبتي اه انا في العياده سامعه صوت روزه عالي ازاي اصل روح الي هنا 
روح بصتلو وابتسمت وعرفت انو بيكلم مراتو 
عمرو: زينه بتسلم عليكي ياروح 
روح: سلملي عليها كتير وقولها اني هقابلها قريب 
عمرو جوز زينه صاحبه روح وكانت قاعده معاها في الشقه قبل ماتتجوز و روزه الكلبه بتاعت زينه الي كانت قاعده مع روح وزينه في الشقه بردو علشان كدا متعلقه بروح 
اليوم خلص وروح رجعت الشقه 
عدي يومين وروح مش عارفه ترجع زي الاول مبقتش نشيطه وفرحانه زي الاول دايما سرحانه وساكته 
عند مهران 
كان راكب عربيتو هو ومروان ورايحين المكتب 
مهران حس انو خبط حاجه ف وقف بسرعه ونزل هو ومروان لقو كلب بينزف علي الارض 
مهران رفعو من علي الارض بسرعه ومش عارف يعمل اي 
مروان: اركب انا عارف عياده بيطريه قريبه من هنا 
حطوه في العربيه ومهران ساق للمكان الي مروان قال عليه 
قدام العياده تليفون مهران بيرن 
مهران: الوو 
مدير المخابرات: في حد حااول يقتل أميره 
مهران: اييييه انا جااي حالا قفل وبص للكلب الي علي ايدو وبص لمروان
مروان: روح انت وانا هدخل واخلي بالي منو 
مهران: طيب ابقي طمني سلام 
مروان دخل وهو شايل الكلب وقابلو روح اخدتو منو
روح: حادثه صح 
مروان: ايوا عربيه خبطتو 
روح اخدت الكلب بسرعه ودخلت اوضه العمليات 
مروان واقف برا مستنيها تخلص وتطمنو 
بعد شويه خرجت وقالتلو ان رجلو مكسوره ومتعور في جسمو 
مروان: طيب هيبقا كويس صح 
روح: بإذن الله
مروان: طيب انا هحاسب علي كل الي هتحتاجيه وهمشي 
روح بعدم فهم: تمشي ليه 
مروان بإستغراب: علشان عندي شغل 
روح: شغل اي يشغلك عن الكلب بتاعك الي عامل حادثه
مروان بضحك لا هو مش بتاعي دا كلب شارع 
روح اضايقت من المسمي وقاالت روح دا يا استاذ ولا مش روح 
مروان: رووح 
روح: نعم
مروان: اي 
روح: اه اسفه بحسبك بتناديلي
مروان ابتسم وقال ااه انتي اسمك روح 
روح: اه المهم ان دا زي ماقولت روح ومحتاج رعايه وبما ان حضرتك الي خبطو ف ع الاقل ابقا زورو واطمن عليه كل شويه علشان متحسش بالذنب 
مروان: اوعدك اني هقول للي خبطو يجي يزورو ويطمن عليه عن اذنك 
روح رفعت حاجبها بضيق ودخلت مكتبها 
مهران كان واقف قدام اوضه اميره في المستشفي 
المدير: حاولو يقتلوها بس المطوه جت في البطن وانقذناها 
مهران: مين ضربها 
المدير: محدش راضي يعترف علي الي عمل كداا 
مهران: انا هتصرف راح علي سجن الستات ودخل والست الي واقفه علي الباب عرفتهم ان في ظابط راجل جاي وفتحتلو 
دخل بهيبه وشكل مرعب والكل فضل باصصلو 
مهران بصوت قوي: مين الي حاول يقتل أميره 
الكل ساكت ومحدش بيتكلم بس هو قدر يعرف مين من نظراتهم ف قرب علي واحده باين عليها الجبروت وقال بصوت عالي خودوهااا 
جه 2 ستات شدوها وهي بتقاومهم لحد ما دخلوها اوضه التحقيق
مهران دخل قعد قدامها وبدأ يحقق معاها وبعد مده اكتشف ان السبب خناقه غبيه بين البت دي واميره 
مهران بصوت عالي واي حد تتخانقي معااه هتقتليه
البت: هي الي استفذتني 
مهران: ساامح خودها من وشي وأدبها وفتشولي الحجز كلو مش عاوز مطوه او اي زفت 
مروان: اي عرفت مين عاوز يقتلها
مهران: اتخانقت مع واحده ف ضربتها بمطوه 
مروان: يعني الموضوع طلع بعيد عن العصابه
مهران: ااه
مروان: اه صحيح ابقا روح زور الكلب 
مهران: هاا 
مروان: اصل الدكتوره الي عالجتو ادتني محاضره اد كداا هبقا اشرحهالك بعدين
مهران ضحك بسخريه ودخل مكتبو 
قعد وفضل سرحان في روح حاول يفتكر هي روح كانت شغاله فين هنا بس مش فاكر لانو كان مكلف هشام هو الي يخلي بالو منها ف هشام هو الي عارف كل حاجه عنها وهشام مات
في العياده 
السكرتيره: روح في واحد عاوز يقابلك 
روح: مين 
السكرتيره: شاب طويل كدا وچنتل بيقول انو قريبك 
روح ابتسمت ووقفت بسرعه وقالت خليه يدخل 
تليفون روح رن وكانت مامتها بس عملتو سايلنت
الباب اتفتح وروح عيونها وسعت وقالت رمااح 
رماح دخل وقرب من روح وقال مقدرتش ابعد عنك مقدرتش اكون في مكان وانتي في مكان 
روح بضيق: تقوم تيجي ورايااا دا هبل 
رماح: انا جهزت ورق الطلاق ومضيت عليه وسيبتو لتبارك زمانها شافتو وماضيه عليه 
 روح: انت بتقول اي انت اتجننت انت عاوز تطلق بنت عمي وتتجوزني انت عبيط 
 ‏رماح: بقوولك بحبك
 ‏روح: واناا مبحبكش
 ‏رماح طلع الخاتم بتاعها من جيبو وقال داا بتاعك صح 
 ‏روح: انت جبتو منين 
 ‏رماح: جاوبيني 
 ‏روح: ااه بتاعي 
 ‏رماح: تفسري اي انو بيشبه بتاع تبارك الي انا جايبو 
 ‏روح: عاوز توصل ل اي 
 ‏رماح: دا شبه الخاتم الي انا جبتو لتبارك ازااي اي الصدفه دي 
 ‏روح: شبهو علشان انت الي جبتهولي واحنا صغيرين 
 ‏رماح: مش فااهم 
 ‏روح: كنا صغيرين وكأي طفلين بيقولو هيتجوزو وكدا ومحدش بيعلق عليهم لانهم اطفال وانت جبتلي دا وقولت لما نكبر هتتجوزني بس حاجه تافهه اوي انك تقيس عليها حياتنا دلوقتي
 ‏رماح: لا انا كل الي لفت نظري انك محتفظه بيه لحد دلوقتي معناها بتحبيني 
 ‏روح: قولتلك كنت بحبك وفوقت وطلعتك من قلبي 
 ‏رماح: طلعتيني من قلبك ازااي وامتا 
 ‏روح: يوم كتب كتابك علي تبارك طلعتك من قلبي وفي نفس الوقت رميت الخاتم داا 
 ‏رماح: انا عاوزك تسمعيني
 ‏روح: يووووه لحد امتا هفضل اقول لااا انت دلوقتي وسعد قبلك انا زهقت قوولي بتفهم ب اني طريقه وانا افهمك قولي عاوزني اقولك اي بالظبط وانا اقوولك علشان تفهم اني مبقتش احبك 
 ‏رماح عيونو كانت في عيون روح مباشره تلقائيا لقا نفسو بيقرب منها علشان يبوسها بس كف من روح فوقو 
 ‏روح بعصبيه: انت اتجننت انت ازاااي تفكر تقرب مني اصلا فااكر اني هسمحلك بداا اطلع برااا رفعت صابعها قدامو كتهديد واياك مره تانيه تقف قدامي وتقولي بحبك والله ما هيهمني حد بعد كدا وهتصرف كأنك واحد قليل الادب من الشارع وهعلمك الادب بنفسي فااهم 
 ‏رماح كان مذهول خرج من عندها وهو حاطت ايدو في خدو ومش مصدق حاسس انو مغمي عليه 
 ‏
مهران كان قاعد وجه قدامو شكل الكلب وهو بينزف وقال لو روح كانت هنا كانت هتزعل جداا انو خبطو ف قام يروح يطمن عليه 
روح قعدت علي المكتب لحد ماهديت ولاحظت ان تليفونها مش مبطل رن لقت مامتها رنت عليها 24 مره 
روح قلقت ورنت بسرعه 
كوثر: مش بتردي لييه ياروح
روح: كان عندي شغل خير انتي كويسه 
كوثر بقلق هو رماح معاكي 
روح استغربت سبب السؤال بس قالت كان معايا و لسه ماشي بس ليه
كوثر: الدنيا مقلوبه هناا 
روح حست بنغزه في قلبها ف قالت لييه 
كوثر: تبارك نزلت الصبح مفحومه من العياط ومعاها ورق طلاقها وبتقول رماح عاوز يطلقني وهرب هو وروح 
روح بصدمه: نعممم 
كوثر: محدش كان مصدقها بس معاها رساله من رماح بيقولها ان هو وانتي بتحبو بعض وبيقولها تلم الدور علشان مش عاوز مشاكل ومعاها صور ليكو ورماح واقف قدام شباك عربيتك وانتي مسافره وقالت انها سمعتكم بتتفقو علشان يقعد 3 ايام وبعدين يجيلك علشان محدش يشك 
روح مش مستوعبه اي حاجه من الي بتتقال ومش عارفه تتصرف ازاي صوتها طلع بالعافيه وقالت صدقتوو 
كوثر بأسف: عمك طلع بنفسو لأوضتهم ولقي رماح لامم هدومو وواخد كل حاجه تخصو ومشي ولما سئل عند الموقف قالولو انو ركب عربيه مصر 
روح: صدقتوو اننا هربنا سوا 
كوثر: ابوكي وجدك قالو مستحيل لكن الباقي متردد من ساعت لما شافو صوركم سوا وعمك حماد متجنن علشان ورق طلاق بنتو الي رماح سابهولها ومشي 
روح: اديني جدي 
كوثر: المهم شوفي هتعملي اي وعرفيني 
روح: ايديني جدي بس انا هفهمو كل حاجه
كوثر: حاولي متجيش دلوقتي علشان البيت مش هادي 
روح بقلق: ماما بقولك اديني جدي انتي سمعاني 
كوثر سكتت وعيطت 
روح قلبها وجعها وقالت جدييي فين 
كوثر: ابوكي وعمك اتخانقو مع بعض وجدك مستحملش وتعب وهو دلوقتي لسه جاي من المستشفي ونايم
روح حست ان الدنيا بتلف بيها كل دا حصل وهي اي ذنبها هي معملتش حاجه لكل دا جدها تعب وابوها وعمها اتخانقو مع بعض معقول افراد عيله السراچ اتخانقو سواا 
جمعت نفسها وقالت: اناا جايه حالا 
كوثر: روح يابنتي خليكي رووح الو 
روح خرجت من العياده وركبت عربيتها وفي طريقها انها ترجع البلد 
مهران دخل العياده وسئل علي الكلب واطمن عليه وميعرفش ان روح شغاله هنا ولسه خارجه قبل مايجي 
علي الطريق 
روح ماشيه مش حاسه بحاجه ومش عارفه تفكر غير في جدهاا الي بسببها تعب وابوها وعمها الي اتخانقو لدرجه ان جدها مستحملش يشوفهم كداا 
كانت بتعيط بكل وجع وحرقه لحد ما شافت شاب علي جمب الطريق بيضرب ست كبيره ف فرملت بسرعه ونزلت 
كان شاب واقف وجمبو موتسكل بتاعو وعمال يضرب في ست كبيره ويشدها من هدومها 
روح قربت بصدمه وحاولت تدافع عن الست 
الشاب: وسعي كدا انتي مااالك 
روح: ابعد عنهاا انت ازاي تمد ايدك عليها اصلا 
الشاب: امي وانتي مالك انتي 
روح بصدمه: امك انت متخلف ازاي تضرب امك يابني ادم 
الشاب: اوعي من وشي بقولك 
روح لاحظت انو شكلو شارب بالرغم انهم في عز النهار لكن واضح اوي انو شارب حاجه ف بدأت تقلق منو بصت للست الي وراها وكانت هتبعد عن طريقو بس الست كان وشها كلو كدمات و ودانها بتنزل دم ورقبتها متعوره وايديها مفتوحه ف مقدرتش تسيبها في ايد الوحش دا 
الشاب وهو بيزق روح جامد وبيوجعها وسعييي 
روح بكل قوتها ضربتو بالكف وبدأت تضرب فيه علشان تبعدو عن الست 
الشاب بصلها بصدمه وكان هيقرب يضربها بس لقاها بتضربو ب ايديها ورجليها وحركتها قويه وعرف انو مش هيعرف يقدر عليها وهي بالشكل دا ف ركب الموتسكل وجري 
روح قربت من الست وفضلت تكلم فيها 
الست بتعيط جاامد ومتبهدله جدا من الضرب 
روح: تعالي اركبي معايا هوديكي المستشفي 
الست مشيت خطوتين بتعب ووقعت علي الارض اغمي عليها 
روح: لا لا لا فوقي الله يباركلك هشيلك ازاي انا دلوقتي 
وقفت عند الطريق تشوف حد يساعدها بس كل ماحد يشوف الست واقعه علي الارض وجمبها دم يمشي بسرعه 
روح: حد يقف بالله عليكم حد يسااعدني لكن بلا جدوي الكل خايف يقف 
روح بتقرب من الست الي بتنزف جامد ومش عارفه تعملها اي افتكرت الاسعاف كانت لسه هتتصل لكن لقت الشاب راجع بالموتسكل بتاعو ووراه حوالي 7 شباب ومعاهم شومات ف اتصدمت ورجعت لورا 
الشاب: اهيبي 
نزلو كلهم بالشومات تكسير في العربيه 
روح برعب: لا لا جريت وقفت جمب الست وبتحاول تشدها بعيد عنهم وللأسف محدش عاوز يقف يساعدها 
تليفونها رن وكانت مامتها  ف ردت بسرعه وبصوت مرعوب ماما الحقيني انا علي الطريق الرئيسي ووصفت العنوان بسرعه الحقيني
الشاب شافها ف شد التليفون منها وضربها بالكف جاامد
كوثر سامعه صوت بنتها بتتوجع وصوت تكسيرات وصوت شباب كتير ومرعوبه ونزلت تجري للصاله الي الكل قاعد فيها 
وقفت علي السلم وبصوت عالي ممزوج بالعياط حمزززه رووح في ناس بيضربوها 
حمزه وقف بسرعه ووراه حماد وباقي اخواتو والشباب كلهم وبدأو يفهمو مكانها فين وكلهم ركبو عربيتهم وطلعو جري علي الطريق 
عند روح واقعه علي الارض ووشها متعور بسبب انو ضربها كذا كف 
الشاب كان شارب وعمال يضرب في روح بغل 
الشباب بعد ماكسرو العربيه: يالا يا عطيه 
عطيه تف علي روح وقرب من امو الي مرميه علي الارض وشد الحلق التاني من ودنها ف اتعورت هي كمان 
روح: حراااام عليك 
عطيه قرب من روح وضربها بالشومه علي دراعها وروح صرخت 
ركبو كلهم الموتسكلات وجريو وروح بتعيط بوجع وتليفونها متكسر والست بتنزف
مهران كان سايق العربيه وشاف هبه امو رنت عليه 11 مره وتليفونو صامت ف رن عليها 
هبه: مهرااان الحق رووح انت اقرب منها حكتلو بسرعه الي حصل وقالتلو مكانها ومهران حاسس بغل جوااه ووجع لف بالعربيه بسرعه وراح علي المكان 
كوثر بتكلم حمزه وبتطمن وصلو ولا لسه 
حمزه بوجع: احنا خلاص قربنا نوصل اهوو 
مهران كان سايق بسرعه جداا شاف عربيه روح متكسره علي الطريق وروح قاعده جمب كاوتش العربيه وقف بسرعه ونزل وهو مصدوم من شكلها 
حمزه واخواتو وكلهم وصلو علي المكان وشافو روح وست مرميه علي الارض نزلو بسرعه وجريو عليها 
روح شافت مهران بينزل من العربيه ووقف مذهول قدامها عيونهم اتعلقت ببعض وعيطت اوي اول ماشافتو وكأن عيونها بتناديه يخبيها في حضنو عيونهم بتقول 
لما جت عينك في عيني وابتدي بينهم كلام...قولتلك مليون بحبك قولتها من غير كلام 
ااه مقولتش اي حاجه وانت سامع كل حاجه 
من يوميها ياحبيبي رمشي مش عاوز ينام
العيوووون العيون قالت معاني...عن هوااااايا عن هوايا وعن حناني...بس تاهت من لساني كلها في لحظه هياام
حمزه: روووح جري عليها اخدها في حضنو ودموعو نزلت 
عيون روح لسه باصه لمهران 
مهران كان متكتف عاوز يحضنها ويقولها انو معاها هو جمبها بس متكتف مش عارف يحضنها مش هينفع اصلا يقرب منها او يلمسها
الكل واقف حوالين روح الي متبهدله وهيتجننو وشالو الست وصفوان ورابح اخدوها المستشفي وحمزه اخد روح كمان 
مهد اخد بالو ان مهران بيتلفت يمين وشمال وبص لمكان وكانت كاميرات مراقبه 
مهران بعد ماشاف كاميرات المراقبه ركب عربيتو بسرعه ولسه هيمشي كان مهد ركب جمبو 
راحو للمكان بتاع تسجيلات الكاميرات ولان مهران مقدم ف دخلوه علطول 
وقف هو ومهد قدام الكاميرات وشافو كل الي حصل من اول ماروح اتدخلت تساعد الست لحد ما ضربتو وهو مشي ورجع معاه 7 شباب وكسرو العربيه والواد ضرب روح بالكفوف وبالشومه 
مهران كان مبرق وعيونو حمره جداا وعروقو بارزه 
في المستشفي عالجو الست وكانت ودنها الاتنين مقطوعه بسبب الحلق وايديها مفتوحه وكدمات في وشها وتعويره في رقبتها 
وروح كان عندها كدمات في وشها بردو ودراعها مكسور 
حمزه واخواتو كانو واقفين برا هيتجننو من شكلها وناوين علي الي عملو فيها كدا 
مهران عرف هويه الشباب دي وكلم خالو حمزه عرفو انهم وصلولهم 
حمزه كان خارج يروح لمهران بس لقي اخواتو وولاد اخواتو وراه 
حمزه: خليكم هناا 
حماد: دي بنتي زي ماهي بنتك ولازم اطلع غلي في الي ضربها بالشكل دا 
حمزه ابتسم لاخوه لانهم كانو لسه بيتخانقو مع بعض بسبب روح لكن وقت الشده نسيو الخلاف الي بينهم ووقفو ايد واحده
راحو للعنوان الي بلغهم بيه مهران وكان عباره عن قهوه مقفله من كل الجوانب 
اتجمعو كلهم قدام القهوه ودخلو 
مهران دور بعنيه عليهم لحد مالقاهم بس عطيه مش موجود قربو منهم وانقضو عليهم زي الاسد لما ينقض علي فريستو 
كلهم كان جسمهم قوي وشديد والعيال كانو مرعوبين منهم 
ومحدش اتجرأ من الي قاعدين يتدخل او يحوش 
مهران: عطيه فين 
واد بينزف تحت ايد مهران: زمانو جاي 
ضربوهم جامد بكل غل ووجع حسوه 
مهران بيلتفت لقي عطيه داخل من الباب بس لما شاف صحابو بيموتو تحت ايديهم طلع يجري ومهران وحمزه ورااه 
مهران لحقو وشدو من هدومو ونزل باللكمات لحد ما خلي وشو شبه الخريطه ورماه علي حمزه الي كمل عليه وكسر جسمو كلو 
مهران قرب منو قبل مايفقد الوعي وقال علشان بعد كدا تفكر مليون مره قبل ماتمد ايدك علي امك او علي واحده ست رزعو في الارض ومسك رجل وحمزه رجل وشدوه من رجلو في التراب لحد ماوصلو القهوه ورموه قدامها مع باقي صحابو 
ركبو عربياتهم ورجعو علي المستشفي 
الكل دخل لروح ومهران فضل واقف علي الباب حاسس بالذنب يمكن لو مكانش مشي كان هيفضل يحميها ومكانش سمح لحد يقرب منها بالشكل دا دا كان حاسس بوجع من فكره ان حد يمسك ايديها او يحبها مابالك من حد يضربها بالمنظر داا 
اطمنو كلهم علي الست واتكلفو بعلاجها وعرفو انها كانت بتهرب من ابنها بعد ماضربها وشد حلق من ودنها عورها وفتحلها ايديها وعورها في رقبتها ف طلعت تجري علي الطريق وهو جري وراها بالموتوسكل وكان عاوز يركبها غصب بس هي رفضت ف ضربها في الشارع ومحدش وقف ساعدها غير روح الي حاولت تبعدو عنهاا لكن هو كان قليل الادب ف روح ضربتو علشان تبعدو عنها لانو كان ماسكها من هدومها ومش راضي يسيبها وبعدها اغمي عليها ومش فاكره حاجه تانيه 
وعطيه وصحابو البوليس قبض عليهم بس بيتعالجو الاول وبعدين هيتحبسو بتهمه التعدي علي امو وعلي روح وبتهمه المخدرات الي لقوها معاهم والموتوسيكل بتاع عطيه الي مسروق 
روح طلعت من المستشفي وهترجع مع اهلها ومهران كمان 
حمزه ركب هو وروح مع مهران 
طول الطريق مهران بيبص في المرايا وحاسس بوجع فظيع جوااه كل مايشوف روح بتغمض من الوجع 
روح كانت سرحانه وموجوعه وبتفتكر ان حبيبها كان واقف قدامها زي الغريب هي اصلا مش عارفه هو بيحبها ولا لا 
طيب هو مكانش خايف عليا.؟ مكانش مرعوب ليخسرني.؟ 
بس نظرتو والوجع الي كان في عنيه بيقول عكس الي عملو هو كان خايف عليا بس مش عارف يقرب مني علشان مينفعش بس كان ع الاقل يقولي عامله اي 
رجعو البيت والكل في حاله صمت اول ما روح دخلت كوثر جريت عليها حضنتها وفضلت تعيط 
بعد شويه الكل هدي 
روح: عمي كنت عاوزه اقولك حاجه 
حماد بهدوء: ارتاحي دلوقتي وبكره نتكلم 
روح هزت راسها وطلعت لجدها 
همام: روح حبيبتي انتي كويسه 
روح اترمت في حضنو وفضلت تعيط 
بتعيط من الظلم ومن التعب ومن الضرب ومن الاتهامات الي متوجهالها بتعيط من كل حاجه وجدها ساكت تماما وبيطبطب علي راسها 
سابها تعيط كتير لحد ماهديت خالص ورفع وشها ليه 
شوفي ياروح مهما يقولو عنك انا مصدقك انتي وبس مش محتاج صور ولا اي حاجه علشان اصدق الي اتقال يكفي كلمه واحده منك قوليلي الي اتقال دا صح 
روح هزت راسها ب لا 
همام: خلاص ميهمنيش اي شيئ تاني في الدنيا دي 
يالا روحي ارتاحي وريحي جسمك 
روح: انا يهمني الكل يعرف اني بريئه ياجدي علشان خاطري 
همام: حاضر 
رماح اتصل علي امو يشوف تبارك مضت الورق ولا لا 
هبه حكتلو كل الي حصل والاتهامات الي تبارك قالتها وحادثه روح وهو اتجنن وفي طريقو للبلد 
تاني يوم 
الكل قاعد في الصاله وروح في اوضتها ورماح وصل
حماد قام بعصبيه وزعق لرماح علي حكايه ورق الطلاق 
وتبارك خايفه اللعبه دي تتقلب ضدها خاصتا ان بعد الي حصل لروح كلهم هديو ومحدش شايل منها 
روح سمعت رماح وعمها ف نزلت 
مهران عرف كل الي حصل من مامتو وقاعد ساكت بيتفرج 
روح: عمي لو سمحت اديني فرصه اقولك الي عندي 
همام: الكل يقعد 
حماد قعد علشان ميتعبش ابوه تاني 
ورماح قعد وروح كمان 
همام وجه كلامو ل رماح: سيبت ورق الطلاق لتبارك صح ولا لا 
رماح: صح 
همام: هربت مع روح 
رماح: طبعااا لا 
همام: روحت فين بعد ما مشيت من هنا 
رماح اخد نفس: روحت لروح
تبارك: اهووو ياجدي 
همام: اقعدييي 
همام: روحت لروح ليه 
رماح: علشان بحبها وعاوز اتجوزها 
مهران بص لروح جامد بس هي مبصتلوش
همام بص لروح: رجعتي مصر ليه 
روح: علشان رماح قال انو بيحبني 
همام: وضحي ياروح 
روح: هو قال انو بيحبني وانا مقدرتش اقعد هنا تاني بعد ماعرفت ان جوز اختي بيحبني ف قررت ارجع مصر 
همام: يعني علشان متبوظيش علاقتهم ببعض
روح: ايوا 
همام: وبعد ما سافرتي 
روح: جالي بعد 3 ايام وقال انو هيطلق تبارك وعاوز يتجوزني بس انا رفضت 
همام: الكلام دا صح يارماح 
رماح: ايوا ياجدي
همام: والصور دي كنت بتقولها اي 
رماح: كنت بقولها متبعدش عني ومتسافرش بس هي قالت ان لو وافقت تتجوزني علاقتها بتبارك هتبوظ وعلاقه خالي حمزه وامي وخالي حماد 
هي كان معاها حق بس انا الي كنت معمي
همام: والرساله الي بعتها 
رماح: انا مبعتش رساله  
همام: تبارك ورتنا الرساله دي هاتي تليفونك ياتبارك 
تبارك بتوتر ادت التليفون لجدها 
رماح قرأ الرساله وقال حضرتك الرساله دي بتاريخ امبارح يعني انا كنت هنا اصلا ف ازاي هبعتلها الرساله دي وانا معاها في الاوضه 
همام بص لحماد الي باصص في الارض لمجرد انو شك في روح 
همام: كل حاجه وضحت كدا حماد اعتذر من اخوك علشان ظنيت خطأ في بنتو الي هي اصلا في مقام بنتك 
تبارك: كداابه ياجدي دي بتمثل عليكو هي شيطان 
روح بصتلها بقرف واتكلمت بعصبيه بسبب كلامك والاتهامات الباطله دي جدي تعب وبابا وعمي اتخانقو وانا حصلي الي حصل لسه مصره انك صح 
تبارك: ايوا انا صح وسمعتكو بودني بتتفقو تهربو 
روح فقدت السيطره علي نفسها وقالت 
انا سكتت كتير بس خلاص كدا مش هقدر اسكت تاني وبصت لجدها 
اما تبارك ف الرعب اتزرع جواها وحاولت تسكت روح بس روح كملت وتبارك ندمت انها اتكلمت اصلا بس متوقعتش ان روح هتتكلم بعد المده دي
روح: من زمان وكل البنات هنا عارفين اني كنت بحب رماح ياجدي من واحنا صغيرين وكنت مستنياه ييجي البلد علشان يتجوزني زي ماكنت مفكره طول السنين دي ويوم ماعرفت ان عمتي ورماح جايين فكرتو جاي يخطبني بس هو طلع مش فاكرني ومش بيحبني زي ماكنت متخيله وانا محاولتش اعرفو اني بحبو اصلا ساعتها الكل بردو كان عارف انك هتختارني اتجوزو بس اتفاجئنا انك اختارت تبارك مش انا 
همام: ايوا وقولتلك السبب 
روح: السبب دا مش حقيقي ياجدي انا مش بحب حد زميلي ولا الكلام دا 
الي تبارك قالتهولك كدب 
همام برق وبص لتبارك 
احلام قامت وقالت انا شاهده علي كلام روح ياجدي ماما الي قالت لتبارك تنزل تقولك كدا علشان حضرتك تختار تبارك لرماح دي كانت خطه من ماما وتبارك
همام: خطه بص لتبارك الي مرعوبه من الي هيحصل وبصوت عالي الكلام داا بجد انتي ضحكتي عليا وغفلتيني 
تبارك: العفو ياجدي كنت غبيه وغلطانه 
همام بص لحماد الي مش عارف يتكلم 
رماح: انا مبحبش تبارك ياجدي ومعاملتهاش كزوجه لياا هي زي ماهي 
الكل بص لرماح واتفاجئ حتي روح 
تبارك عيطت وقالت لهمام انا بحبو ياجدي وعاوزه اكمل معاه 
همام: عاوز تكمل معاها يارماح 
رماح سكت وبص لتبارك الي مش طايق يبص في وشها وقال لا 
همام: امضي علي ورق طلاقك 
تبارك: لااا علشان خاطري ياجدي 
همام: انتي ضحكتي عليا واخدتي رماح وانتي كنتي عارفه ان بنت عمك بتحبو ولما لقيتي جوزك كمان بيحبها شوهتي صورتها قدامنا وهي ملهاش ذنب وخليتي ابوكي وعمك يتخانقو سواا وبسبب الي حصل روح رجعت من مصر واتضربت واتبهدلت في الطريق كل دا بسببك منك لله 
حماد قرب من تبارك وضربها كف وخلاها تمضي علي الورق واداه لرماح 
وقرب من حمزه واعتذرلو واعتذر لروح وباس راسها 
وراح عند تبارك وشدها وخرج بيها من البيت 
احلام جريت وراه تشوف هيعمل اي 
حماد: نسخه من امك 
احلام: بابا انت رايح فين 
حماد: بصلح غلطي يابنتي دي ملهاش مكان وسط الناس الكويسه دي مكانها جمب امها افعتين زي بعض دخل تبارك جوا العربيه وساقها ومشي 
روح كانت مضايقه من الي حصل بس تبارك الي طلعتها عن شعورها 
خرجت الجنينه تشم هوا والكل طلع اوضتو 
مهران: الف سلامه عليكي ياروح 
روح بصتلو بعتاب وسكتت 
مهران قعد جمبها وباصص للكدمات الي في وشها وقلبو بيوجعو 
روح: بابا حكالي علي الي عملتوه في الي ضربوني شكراا 
مهران: تفتكري انا مستني منك شكر او عملت كدا علشان تشكريني 
روح: بردو مكنتش مجبر تعمل دا علشاني 
مهران: انتي عارفه انا كنت حاسس ب اي حاول يسكت وميكملش بس مقدرش 
انا كنت بموت وانا واقف شايفك في المنظر دا ومش عارف اخدك في حضني انا معرفتش حتي امسك ايدك واقولك انا جمبك اتمنيت لو اني مكابرتش وكنت اعترفت بدري وكنتي مراتي علشان اقدر اخبيكي في حضني 
روح بصالو وساكته وفرحانه 
مهران: واخوياا بيحبك ياروح عارفه يعني اي 
روح: وانا اي ذنبي هو بيحبني وانا مبقتش احبو 
مهران: عارفه وضعي هيبقا اي لو اتجوزتك بعد كل دا 
روح: محدش قالك عاند لحد ما اخوك يسبقك بس تفتكر دا عقاب ليا انا كنت بحبو ولما هو حبني مبقتش عاوزاه بس حبيت اخوه الي هو مش راضي يعترف انو بيحبني فزوره دي 
شوف انا زهقت وحياتي ملطشه اصلا ف سيبني بقاا 
مهران غمض عينو بهدوء وفتحها وقال تتجوزيني ياروح...
يتبع الفصل الحادي عشر 11 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent