رواية جاريتي الصغيره الفصل الخامس 5 - سمسمة سيد

الصفحة الرئيسية

رواية جاريتي الصغيره البارت الخامس 5 بقلم سمسمة سيد

رواية جاريتي الصغيره كاملة

رواية جاريتي الصغيره الفصل الخامس 5

اتجه نحو مقعده ليجلس عليه بهدوء منتظرا انتهاء فقرتها وبعد مرور بعض الوقت كانت قد انتهت كارما من اداء فقرتها لتتجه الي غرفة تغير الملابس... 
  اتجه ادم نحو غرفة الملابس خلسه دون ان يلاحظ احدي ليدلف الي الداخل ...  وجدها تجلس امام المرآه وتقوم بضبط مكياجها   وسرعان ماتركت مابين يدها لتنتفض واقفه وهي تنظر لاانعكاس صورته في المرآه مردده بحده :  _انت تاني!؟  اقترب ادم منها سريعا ليقوم بجذبها من ذراعها نحوه بقوه مرددا :  _بقولك ايه يابت انتي شغل الاستعباط ده مش عليا ده انا ادم العزازي ولو متعرفيش انا مين اسألي او اعرفك انا اسهل    حاولت كارما افلات ذراعها من قبضته لتردف بحده :  _شكلك انت ال متعرفش انا مين ، المره ال فاتت اكتفيت بااني اخليهم بس يضربوك لكن شكلك بتدور علي موتك بدري بدري يابن العزازي   ابتسم بسخرية علي كلماتها ليردف قائلا :  _هتكوني مين !! مجرد رقاصه وخدامه بالنسبالي مش اكتر ، اما بخصوص ال هعمله فيكي فاانا هوريكي الجحيم بعينه ، مش انا ال يتضحك عليه    اعتلت ابتسامه ساخره ثغرها ، لينظر اليها بتفحص وسرعان ماتراجع للخلف ماان قامت بتسديد لكمة قوية له ...   نظر اليها بصدمة ، كيف لذلك الجسد الصغير ان تصدر منه تلك القوة....  افاق من صدمته علي شعوره بشئ يكبله من ذراعيه ، نظر لما يقيده ليجد حارسان ممسكان به ....  اردفت كارما بهدوء : _وبما انك متعرفنيش فاهديك فرصه واحده بس ياتختفي من قدامي ومشوفكش تاني يااما نبعتك لقبرك بدري بدري ونخلص    ظل صامت محاول فهم مايحدث لتشير كارما للحراس مردده : _سيبوه شكله عقل   اقتربت كارما منه لتهمس بجوار اذنه :  _كارما مبتديش فرص كتير فااحسنلك تبعد عن طريقي يا ادم بيه  انهت كلماتها واتجهت الي الخارج....  ظل واقفا مكانه يحاول استيعاب ماحدث حتي استعاد انتباه ، ركض في نفس اللحظه التي استعاد بها انتباهه الي الخارج ....  بعد مرور بعض الوقت ....  دخل الي منزله بملامح غاضبه وخطوات تتسابق مع الارض ليقابل داليا في منتصف المنزل التي قطبت حاجبيه بااستفسار وقلق لغضبه لتركض خلفه مردده :  _ادم يابني في ايه فهمني بس انت حابس كابر ليه ايه ال بيحصل هنا   اندفع ادم نحو الغرفة التي قام بااحتجازها بها مرددا بصوت جهوري :  _في ان الهانم بتستغفلنا وانا متخلقش ال يستغفلني مش حتت اا  قاطع كلامه وقوع نظره علي جسدها المتسطح علي الارض ...  قطب حاجبيه بااستغراب ليشعر بتوقف الزمن حوله ، هل ظلمها ؟ هل تلك التي رأها ليست سوي شبيهتها ؟ افاق علي صوت داليا الصارخ بااسمها لتقع كلماتها الصادمه علي اذنيه :  _الحق يااادم كابر مش بتتنفس و
يتبع الفصل السادس 6 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent