رواية روح ملاكي الفصل الخامس عشر 15 - رحمة نبيل

الصفحة الرئيسية

رواية روح ملاكي البارت الخامس عشر 15 بقلم رحمة نبيل

رواية روح ملاكي كاملة بقلم رحمة نبيل

رواية روح ملاكي الفصل الخامس عشر 15

تقدم ذلك المدعو زين من مؤنس قليلا وقال ببسمة صلبة وغريبه وكأنه لا يبتسم / شكل وحشتك ايام زمان يا مؤنس
نظر مؤنس وهو مازال يضع يده في جيبه ثم ابتسم له باستفزاز / يااااه يا زين متعرفش قد ايه بقعد ابكي طول الليل من شوقي ليك
هز زين رأسه ببسمة وفي ثواني ولم يدع حتى مؤنس يستوعب ما يحدث حتى كان مؤنس مسطح أرضا وهو ينزف بشده بسبب ضربه زين الذي كان يقف وكأنه لم يتحرك خطوة واحده
نظر مؤنس بغضب لذلك الذي يشرف عليه ثم نهض وهو يستند على الأرض ومسح الدماء من فمه وانفه وقال باستفزاز شديد وبسمة / ايه يا باشا مش بتعرف تستخدم لسانك ولا إيه على فكره احنا عندنا ايد برضو
لم يجيب عليه زين ولكن امسك رأسه بحده وقربه منه وهمس بفحيح مرعب / اسمع يا روح امك هعيد كلامي تآني ودي آخر مره المح طرفك قريب من براءة تآني هخليك تقول يارتني كنت مرا، براءة بروحك انت وكل كلابك ماشي
ابتسم مؤنس ثم قال بكل هدوء يحسد عليه وهو يبعد يد زين عنه ثم اخرج منديل من جيبه ومسح دمه بكل هدوء وقال / أنا معملتش حاجه لبراءة يا سيادة المقدم ده انا حتى انقذتها يعني تشكرني مش تشوهني بس عموما مقبوله منك ياباشا عارف انك بتعمل ده عشان شغلك بس مش انا اللي تخاف على براءة منه
ابتسم له زين وهز رأسه وقال له بهمس / ماشي يا مؤنس بس قبل ما تعمل حركه تندم عليها افتكر ان روحك في ايدي
ثم ابتعد عنه وغمز له وقال ببسمة مستفزه / اصحي ليغفولك ياباشا
ثم ابتعد زين بكل قوة وهيبه واتجه لسيارته وقادها بسرعه كبيره حتى تجاوز مؤنس الذي نظر لاثره بغضب وصرخ وهو يقول / ماشي يا زين الكلب ماشي عايش دور البلطجي عليا ماشي انا هوريك مؤنس الشريف يا حيوان
ثم صعد لسيارته وقادها بسرعه وهو يتذكر كل ما مر به مع براءة وزين فاغمض عينه وهو يقول / مش بحب أذي حد بس انتم اللي جبرتوني على كده
تحدثت منة بغيظ وهى تنظر للاسم الذي ظهر لها / يعني من بين كل المخلوقات العجيبه اللي ربنا خلقها يطلعلي المخلوق ده
شادية بتعجب وهى تنظر للاسم / مين المخلوق ده
منة بقرف شديد وهى تتذكره هو و والدته / ده كائن رخوي أحتار العلماء في تصنيفه
شادية وهى تهز رأسها بفهم / الله يرحمه الدكتور مصطفى محمود كان بيعرفنا أسرار الكائنات دي عموما مش موضوعنا يلا اتصلي
نظرت لها منة برجاء / اعيد السحب بالله عليك
شادية وهى تنظر لها بغباء / سحب ايه هو آنتي مقدمة في قرعة حج يلا يابنتي اتصلي كلنا خلصنا اخلصي انتي عشان نبدأ المرحلة التانيه
ابتلعت منة ريقها بتذمر وقامت بكتابة الرقم واتصلت به وانتظرت قليلا حتى سمعت صوته المزعج / hello
زفرت منة بضيق وكادت تغلق الخط لولا نظرة شادية التي حذرتها فبدأت منه الغناء وهى تقول / حبيته بيني وبين نفسي ومقولتلوش ع اللي في نفسي معرفش ايه بيحصلي لما بشوف عينه مبقتش عارفه اقوله ايه معرفش ليه خبيت عليه بضعف آوي وانا جنبه وبسلم عليه
ابتسم رامي بتكبر وغرور وعاد بظهره للخلف وهو يضع قدم على قدم ظنا انها معجبه به بينما كانت منة تشعر انها ستتقئ وهى تتخيل انها تغني هذه الكلمات لرامي اللزج / كل حب الدنيا دي في قلبي ليك ده انت اغلى الناس عليا روحي فيك ده ااااا
توقفت منة عن الغناء وهى تغلق الهاتف بسرعه وقرف ثم ألقت الهاتف بعنف وهى تصرخ بقرف / بقولكم ايه خسروني بلاش قرف هاتي المخلل ده عشان هرجع
ضحكت مريم بشده على ملامحها تلك وقالت / ايه يابنتي هو شكله مقرف آوي كده
منة وهى تتناول بعض المخلل/ بالعكس ده وسيم شكلا بس وحش من جوا وطبعه زبالة نوع كده منتشر آوي في المجتمع المخملي ده عليه واحده ماماميا تخليكي تتفي عليه وتجيبي بطنك كلها كلح 
بينما رامي من الجهه الأخرى كان ينظر للهاتف ببسمة متكبره ومغتره بنفسه / الواحد مبقاش عارف يعمل ايه في المعجبين المزعجين دول حقيقي قال متصله تغني ليا مفكره كده هتوقعني كان غيرها اشطر ده انا رامي ومش اى واحده تقدر توقعني 
ثم نظر للهاتف مجددا وهو يقول / قفلت قبل ما تكمل يمكن مكنتش مصدقه نفسها من الفرحه ولا إيه
ضحكت شادية بشده / ياستي احنا مالنا بيه وبامه ميولعوا هما الاتنين
منة بتذمر وهى تنظر ليدها بشرود / ماما عايزه تجوزني ليه ابن حواري روما اللي شايف كل اللي قدامه قطع زينه عشان يكمل الشكل العام اللي مش موجود أساسا
شادية وهى تشوح بيدها بعدم اهتمام / فكك منهم الأحلام مش بفلوس ياستي
المهم دلوقتي بقى نيجي للجزء الثاني من اللعبة
نظرت الفتاتان لها بقلق وقالت مريم بتوتر / بلاش بلاوي يا شادية انا لسه متعافتش من الاولى
ابتسمت شادية لها ببراءة شديدة / لا متخافيش المرة دي بسيطه جدا
همست منة لمريم برعب / هى كده عادي ولا الروح الشريرة دي تلبستها انهارده بس
تحدثت مريم بنبرة تصطنع فيها البكاء/ ده احنا هيتقل بينا آوي
كانت تجلس على الفراش وهى تنظر امامها وتشعر ان الغرفة تضيق عليها وتكاد تخنقها تشعر ان الزمن توقف أصبحت لا تعلم ماذا يحدث او هل ما عاشته حقيقه ام مجرد كابوس لايريد ان ينتهي 
اغمضت عينها بوجع لتسقط دمعه منها ويتبعها دموع اكثر حتى على نحيبها وهى تتذكر ما حدث لها 
F. B
أشرقت بصدمه وهى تنظر حولها / يعني إيه مش فاهمه انت بتهزر ولا إيه 
رأفت وهو يبتسم لها ببرود / تؤتؤ مش بهزر يا شوشو بتكلم جد وجد جدا كمان هتيجي معايا دلوقتي للمأذون انا جهزت كل حاجه والشهود وكل حاجه ممكن نحتاجها مش ناقص غير وجودك يا عروسه 
شعرت أشرقت بقلبها ينبض بفزع وبرعشه خوف تسير في جسدها فكرت ماذا تفعل الآن وفي هذه اللحظه كان سليم اول من يخطر ببالها وهى تهمس باسمه برعب 
نظرت له وهى تحاول أن تلهيه قليلا حتى يعود كريم او سليم فقالت بارتعاش / طب بص خليها بكره عشان اجهز حتى نفسيا وارتب نفسي لو سمحت مينفعش يبقى الموضوع فجأه كده 
ابتسم لها بسخريه ثم اقترب منها فكتمت أنفاسها بتقزز من قربه فقال لها رأفت / ليه شيفاني اهبل ولا مختوم على قفايا يا ختي انتي هتيجي معايا دلوقتي ورجلك على رجلي ولو مجتيش معايا للمأذون يا أشرقت انا هفضحك انت وامك في الحارة ووريني وقتها الأخ هتلر بتاعك هيعمل ايه 
نظرت له أشرقت وهى حاول منع دموعها من السقوط امامه وفكرة الرضوخ له تدور في رأسها اغمضت عينها بوجع وكادت تتحدث حتى وجدت امرأة تهبط فوق رأفت بخفها وهى تسبه بكل ما تعرف من ألفاظ بينما رأفت يصرخ وهو يحاول ابعادها عنه ولكن دون فائدة 
صرخت تلك السيدة بحده / بقى يا راجل ياناقص يا عرة الرجاله جاى تهدد البنت وعايز تتجوزها غصب طب والله لكون مخلياك راجع لأمك متحمل على الأكتاف 
همست أشرقت بصدمه وهى ترى تلك السيدة / ام علي؟؟؟ 
بدأت ام علي تصرخ في الشارع وهى تقول / ياللهوي الحقونا يا ناس الراجل الزبالة ده ماشي يعاكسنا وكان عايز يشد شنطتي ويجري 
تجمع الناس حولها بينما أشرقت حاولت أن تبتعد عن الانظار وامسك الرجال رأفت واخذوا يحدثوه بعنف حتى وصل الأمر للشجار فشعرت أشرقت بأم علي تسحبها بعيدا وتشير لابنها الذي كان يقف بعيدا وقد جائت لاخذه من المدرسة التي تعمل بها 
B
نظرت أشرقت للسقف وهى تقول / آمنت بيك يارب 
كان شادي يقود السيارة بهدوء شديد بسبب ظلام الليل المسجل يذيع إحدى اغاني عبدالحليم القديمه وبراءة تنام على المقعد الأمامي بجانب شادي وهى تفتح فمها وتضرب قدمها بوجهه شادي من وقت لآخر بينما في الخلف كان يسند كريم رأسه على الزجاج وهو يراقب الانوار التي تعبر امام عينه بسرعة كبيرة ويستمع لصوت صرصور الليل والضفادع  التي تصنع سيمفونية تكسر من هدوء هذه الليلة بينما سليم كان يضع رأسه على كتف كريم وهو ينام بعمق وبجانبه ادهم الذي ارجع رأسه للخلف ونام أيضا وأم فتحي التي تضع يدها على خدها وهى تنظر للخارج من النافذه كانت الأجواء هادئه بطريقه تحث على السقوط في غيبوبة وليس مجرد النوم 
نظرت ام فتحي لكريم بتعجب وهمست بصوت منخفض / هو ماله اللولي بوب يكونش عنده نقص في السكر 
ضحكت وهى تقول / دمك عسل يا فواز 
ثم نظرت له جيدا ولنظراته للشارع / لا لا لا يا رب مش هيبقى هو وعشيقي في يوم واحد كده كتير القلب هيستحمل ايه ولا ايه اكيد مش بيحب لا هو بس سرحان في مشاكل عادي 
تحدثت وهى تلوي فمها/ هو أنا حظي قليل ليه كل ما اكتشف نوع حلويات جديده يتاخد مني إلا الجبنة القديمه دي معششه معايا 
ابتسمت وهى تنظر لادهم بنظرات تحمل مشاعر كثيره ثم اقتربت منه وهى تتأمل ملامحه بدقه ولكن فجأه استيقظ الجميع بفزع بسبب المقطع الذي تغير في الاغنيه وجاء مقطع عالي جدا
نظر ادهم لوجه ام فتحي القريب منها بشده فابتلع ريقه وهمس بنبره ناعسة / مش حابة وجود الجبنة القديمه يا ام فتحي طب دي احلى بيئة للدود عشان يعيش فيها ثم قال بسخريه منها /رضينا بالدود والدود مش رضي بينا 
فتحت عينها بصدمه فقد ظنته سيقول شئ رومانسى ولكن فجأه استوعبت ما حدث فقالت له بتعجب / انت كنت صاحي 
ابتسم لها بسخريه ثم نظر لمن بالسيارة 
نظر سليم الذي استيقظ بفزع من صوت المسجل  ثم انحنى ببطئ وخلع حذائه والقاه على المسجل بعنف وهو يبصق عليه / عارف ضيعت مستقبل كام عيله دلوقتي لما قطعت لينا الخلف 
زفر ادهم بتعب ونعاس وهو يرجع رأسه للخلف مجددا ويتحدث بعدم اهتمام / اقفل الزفت ده يا شادي عايز اتخمد يا حبيبي 
أعاد سليم رأسه لكتف كريم وهو يقول بتذمر وصوت عالي ليصل لبراءة / ناقصين احنا مش كفايه تغيير التصنيف بتاعنا من كوميدي لاكشن والبركة في براءة هانم 
نظر الجميع لبراءة التي كانت ما تزال تنام بشكل فوضاوي وتفتح فمها
ضحك كريم بخفوت عليها / انت عارف لو العربية انقلبت بينا هتصحى في المستشفى تقول وصلنا ولا لا فمتتعبش نفسك وسيبها نايمه اهو نوم الظالم عبادة
نظر له سليم وضحك بشده / دي جبروت يا أخي قال مسدس لعبة قال 
ثم نظر في المرآة لشادي وقال / آدي دقني اهي اما كانت تبع المافيا 
شادي وهو ينظر لها ويجدها تنام مثل الأطفال / لا يا عم مش لدرجه مافيا ممكن قطاع طرق او عصابة صغننه كده إنما مافيا ده صعب شوية على براءة 
اصدرت براءة صوت عالي أثناء نومها فقال سليم بحنق وهو يغمض عينه / مسمعش اعتراض 
نظرت لهم ام فتحي بقلة حيله وهى تقول / أنا كنت بس عايزه اعاكس ايه اللي دخلني في الحوارات دي 
نظر لها ادهم ثم أقترب منها وقال بخفوت شديد / خلينا نتفق على حاجه يا ام فتحي 
نظرت له بترقب فاكمل ببسمة تحذير /من انهارده ومن اللحظة دي عينك دي متجيش على اي راجل ولسانك الحلو ده ميخرجش بره بقك بجملة غزل واحده الا لو ليا 
اتفقنا ياباشا؟؟؟ 
رفعت حاجبها وقالت باعتراض / احتكار يعني ولا ايه 
ابتسم ادهم وغمز لها / ايوة احتكار 
لوت ام فتحي شفتيها وكادت تتحدث حتى قاطعهم رنين هاتف سليم الذي تأفف بشده وهو يقول / ولا هنعرف ننام في ام الليله دي 
ثم رفع نفسه قليلا وأخرج هاتفه ونظر فيه وهو يفتح عين واحده سرعان ما فتح عيونه بشدة وهو ينتفض بطريقة ارعبت الجميع وجعلتهم ينتبهون له جيدا بينما فتح سليم المكالمة بسرعه كبيرة فسمع صوتها الباكي وهى تقول / سليم انا محتاجالك 
نظر شامل لفادي ثم قال بعد صمت طويل / تفتكر مؤنس بيفكر في ايه 
هز فادي كتفه بعدم اهتمام ثم قال وهو ينهض / معرفش ومش مهتم هخرج ااااا
قاطع شامل حديثه ببسمة ساخرة / لا يا عسل مؤنس طلب اخدك معايا الشركه عشان تبطل السمحة بتاعتك دي 
غضب فادي بشدة وقال / وهو مؤنس هيتحكم في حياتي ولا إيه أنا اعمل اللي انا عايزه ومحدش له عندي حاجه 
ضحك شامل بشده ثم نهض واتجه للدرج وهو يقول / ابقى قوله الكلام ده بنفسك يا سبع البورمبة 
نظر له فادي وهو يرحل وكان الغضب هو رفيقه الوحيد حاليا فاغمض عينه وهو يهمس بشر / الصبر يا فادي الصبر بكره تخليهم كلهم تحت رجلك زى الكلاب 
ثم اتجه لخارج الفيلا بسرعه كبيره وهو يكاد يكسر الأرضية أسفل قدمه من الغضب 
بينما اتجه شامل لغرفة اخته الصغيره وطرق الباب فسمع صوتها وهى تقول / ادخل يا ابيه 
دخل شامل وهو يبتسم بسخريه وينظر للغرفه ويقول ببرود / اكيد مكنش قصدك ابيه انا مش كده 
نهضت سارة بفزع من شامل وقالت / أنا انت فكرت ابيه مؤنس هو اللي بيخبط 
هز شامل رأسه ببرود / مفهوم مفهوم عموما مؤنس هيغيب فترة في دمياط عشان عنده شغل وطلب اخلي بالي منك 
ثم ضحك بسخريه / أصل مفكرني داده عموما ما علينا انا عايزك تاخدي بالك من ابوكي وكل شويه تروحي تشوفيه عايز حاجه ولا لا عشان انتي عارفه ابوكي مش بيطيقني وممكن لو دخلت عليه يطب ساكت 
قالت سارة برعب ولهفة / بعد الشر عليه انا هاخد بالي منه 
ابتسم شامل ببرود ثم خرج بينما هى جلست على الفراش بخوف وهى تهمس / ليه يا ابيه بتسبني معاه لوحدنا ده ممكن يقتلني 
تحدثت شادية وهى تنظر لمنة / انتي هتباتي معايا مش كده 
منة وهي تهز رأسها بايجاب وتنظر للظلام الذي حل / اكيد كده كده انا اتأخرت وبلغت بابا اني هبقى معاكي 
شادية ببسمة وسعاده كبيرة / حلو اوي نكمل بقى 
ثم أشارت لوعاء امامها يحتوى على ورق وقالت ببسمة ماكرة / البرطمان ده فيه ورق كل ورقه فيه مكتوب فيها تحدي احنا هنسحب الدور حسب السن وكل واحد هيعمل التحدي اللي هيطلع ليه بدون اى اعتراض او تبديل موافقين؟؟؟؟ 
نظرت مريم برعب الوعاء وهى تقول / انتي متعرفيش تلعبي زي الناس كوتشينه أو ضمنا او حتى كاندي كراش يا شيخه اتقي الله 
منة بضحك عالي / بجد مش فاهمه وجهه نظرك في المشاكل دي بحسك بتتغسلي من جوا كده وانتي بتعملي مشكله 
ضحكت شاديه وهى تمد يدها وتقلب الورق جيدا / حصل يابنتي بعدين ادينا بنجرب حاجه جديده وبنغامر العمر لحظة استغليها كويس اوي 
انهت كلامها وهى تخرج ورقة ما ثم نظرت فيها وابتسمت باتساع وقالت /هنحل المشاكل العائلية 
صرخ سليم بشادي وهو يقول / اقف على جنب يا شادي 
فزع شادي من صراخه وتوقف فجأه فاصطدمت رأس براءة في مقدمة السيارة ففتحت عينها وهى تنظر حولها بانزعاج ثم مدت يدها وصفعت شادي على رقبته بحده / يا أخي بقى مش شايفني نايمة في امان الله وقفت كده ليه انكد عليك يعني انت والجذم دول 
نظر لها شادي بتذمر وهو يقول / اعمل ايه يعني سليم اللي زعق مره واحده فاتفزعت 
نظرت براءة لسليم في الخلف وهى تقول / ايه ياسليم حالة ولاده ولا إيه 
لم يهتم سليم لسخريتها وفتح الباب بسرعه وهبط ثم ذهب بعيدا فقالت براءة بصوت عالي / ابقى طمنا على البيبي 
  وضع سليم  الهاتف على اذنه بلهفة وخوف من نبرتها وقال بحنان /مالك يا أشرقت حصل ايه 
أشرقت ببكاء شديد وشهقات عالية / أنا خايفة آوي امي هتروح فيها يا سليم 
علم سليم انها تتحدث عن ذلك الشاب الذي كان خطيبها فقال بهدوء وهو يحاول التحكم فـ اخر ذرات الصبر التي يمتلكها / حصل ايه بس اهدي وفهميني 
بكت أشرقت بعنف وهى تقول /جالي عند المدرسة وهددني اني اتجوزه والا هيفضحني في الحارة كلها والله ما عملت حاجه يا سليم ده هو وأمه 
سليم بعنف وغضب / اوعي تكوني روحتي معاه يا أشرقت اوعي 
تحدثت أشرقت من وسط شهقاتها / لا مروحتش ام علي جات ضربته واااااا
قاطعها سليم وهو يتنفس بهدوء حتى لا يفقد اعصابه معها وقال بهدوء وحنان / اشششش خلاص اهدي انا اسف اني زعقت اهدي خالص بصي يا أشرقت واعملي اللي هقولك عليه انتي هتروحي تنامي دلوقتي وابعدي الموضوع ده عن تفكيرك خالص ولا كأن فيه حاجه انتي بس عليكي تنامي وملكيش دعوه بالباقي 
أشرقت بعدم فهم / بس 
تنفس سليم بصوت عالي / مبسش يا أشرقت روحي نامي ياقلبي وملكيش دعوه باى حاجه 
لم ينتبه سليم بأنه أخطأ ولقبها بلقب محبب أثناء حديثه ولكن أشرقت لم تغفل عن تلك الكلمه وكيف تغفل وقد استقرت هذه الكلمة في منتصف قلبها بكل قوة تحدثت بخفوت وهى لا تعلم ماذا تقول / طيب تصبح على خير وأسفه لو ازعجتك
ابتسم سليم وهو ينظر للنجوم والقمر فوقه وقال بحنان وصوت خافت بشده / وانتي من اهل الخير يا أشرقت 
ثم أغلق الهاتف وقال ببسمة أوسع / وأهلي 
بينما أشرقت تسطحت على الفراش وهى تتعجب حالها وقد كانت منهارة منذ دقائق 
بينما كان كريم ينظر للسماء وهو يفكر في مريم فقط فمنذ تلك المكالمة وهو لا يستطيع أن يفكر في سواها اغمض عينه وهو يتنهد ويهمس بداخله ان الامر انتهى وانها ستصبح له وله فقط فقد وصل لمرحلة لا يمكنه العودة منها الا وهى معه أو ميتا لذا سيحصل عليها ولو اضطر للوقوف في وجه الجميع ولكن في النهاية ستكون له وله هو فقط 
نظر ادهم لام فتحي فابتسم وقال بهمس وهو يغمض عينه /مالك سرحانه في إيه 
نظرت له وهو مغمض عينه ثم قالت بغموض / تفتكر انا كنت وحشه 
فتح ادهم عينه ونظر لها بتعجب فاكملت وهى تنظر من النافذه بحزن / انت سمعت الشاب قال ايه بودانك انهم كانوا مش طايقيني وبيدوروا عليا عشان ينتقموا مني تفتكر اني عملت حاجه وحشه ليهم تخليهم يكرهوني كده 
ولا انا هربت ليه أساسا؟؟؟ 
ثم قالت وكأنها تقنع نفسها / اكيد انا عملت حاجه وحشه ليهم عشان يكرهوني كده، اكيد هما مش وحشين ولا حاجه 
تألم ادهم من حديثها ثم اعتدل ونظر لها وجذب يدها ونظر لعينها ببسمة وقال بحنان شديد وكأنه يحدث طفلته / انا يمكن معرفكيش حقيقي ولا عاشرتك في حياتك الطبيعيه بس 
صمت وهو ينظر لها بكل ذرة عشق يحملها بداخله / اللي متأكد منه أن ملاكي عمرها ما تكون وحشه، ملاكي عمرها ما هتغلط أبدا تصل بزمتك فيه حد برئ وكيوت كده هيكون وحش
هبطت دموعها ببطء وهى تقول وكأنها طفلة صغيره ترجو والدها ان يخبرها انها ليست سيئة /يعني انا مش وحشه ولا عملت حاجه غلط؟؟؟ 
هز ادهم رأسه برفض وقال بخفوت وهو يقترب منها اكثر / انتي احلى وأطيب واحن ام فتحي في مصر كلها 
ضحكت من بين دموعها فقام هو بمسح دموعها بحنان وقال / ضحكتك ترياق لأى وجع ابتسمي دايما وخليكي دايما سعيده عشاني 
نظرت لعينه وقالت ببسمة صادقة / أنا عرفت ليه مطلعتش غير ليك انت لان مكنش ينفع اكون مع حد غير ادهم، ام فتحي مينفعش تكون غير مع ادهم 
ابتسم لها ادهم باتساع ثم قال وهو يجذب رأسها من الخلف بمزاح / ولا هتكوني غير لادهم يابت سامعة 
ضحكت بشده بينما هو ابتسم لجعلها تنسى حزنها 
لاحظ نظرات براءة التى تنظر للخارج بنظرات غريبه ولم تلاحظ حديث ادهم 
تحدث ادهم بتعجب / مالك يابراءة 
نظرت له براءة من المرآه الامامية وقالت ببسمة وهى تفتح الباب / ها لا مفيش هنزل اشم هوا قبل ما نتحرك 
ثم نظرت لشادي وقالت متمشيش وتسبني عارفاك معفن 
ضحك شادي عليها وهو يقول /طب والله عوض يقتلني المهم خلصي لحد ما عم سوما العاشق يخلص 
هبطت براءة من السيارة واتجهت بعيدا عنهم وهى تنظر حولها حتى لمحت شئ يقف بعيدا فابتسمت بسخرية وقبلت يدها ثم نفخت فيها وكأنها ترسل قبلة لاحد وغمزت فلاحظت اختفاء ذلك الشئ من المكان فضحكت بسخريه وهى تغني وتسير بكل برود / راجع تقولي عايزني دوا سلامات يا هوا على عيني يا ريت..... ده احنا اللي فات دفنينه سوا ولا انت نسيت 
ثم ضحكت بصوت مرتفع بينما في الظلام كان يقف وهو يبتسم ببرود اكثر منها ويهمس / راسك دي هيجي يوم واكسرهالك يا براءة ومش بمزاجك نكون سوا او لا 
صعد الجميع للسيارة وانطلقوا مجددا في طريقهم وكل منهم مشغول بشئ 
أمسكت شادية هاتفها وابتسمت وهى تقول / يلا نبدأ 
منة وهى تنظر بحماس للهاتف / هتقولي ايه 
شادية بضحك وهى تضرب بعض الأرقام ثم تفتح المكبر / خليها تيجي زي ما تيجي العفوية دايما افضل 
ضحكت مريم بيأس على شادية وفورا سمع الجميع الصوت الصادر من الهاتف يقول (مرحبا بكم في البريد المصري للغة العربية اضغط واحد وللانجليزيه اضغ.... 
ضغطت شادية فورا واحد وهى تنتظر فسمعوا صوت اخر يقول / مرحبا عميلنا العزيز في البريد المصري اذا كنت ترغب في الاستفسار عن حوالتك البريدية اضغط.... 
لم تكمل فضغطت شادية واحد فصدح الصوت الصوت مجددا /مرحبا بك في خدمه البريد المصري يرجي الانتظار لحين الرد عليكم من احد ممثلينا مع العلم ان هذه المكالمة مسجلة لضمان الجودة 
صمت الرد الآلي وبدأت اغنيه لحين اجابه احد الممثلين للبريد 
نظرت مريم لشادية بتعجب وهى تقول / دول بيسجلوا المكالمة 
ضحكت شادية بشده وهى تقول / اثبت ياض احنا مش بنتهدد 
ثواني وتم قطع الاغنيه وصدح صوت رجولي يقول / السلام عليكم اهلا بيكم في البريد المصري معاكم مصطفى يا فندم ممكن الاسم عشان الترحيب 
تحدثت شاديه بصوت جعلته يبدو خافت وهادئ قليلا / اهلا يا درش انا اسمي روزيتا قولي يا روز 
تحدث الشاب دون أن يهتم لحديثها / اهلا انسه روزيتا اقدر اساعدك إزاي 
تحدثت شادية وهى تكتم ضحكتها / ايه يا درش مش قولنا تقولي ياروز ولا انت بتعتبرني غريبة 
تحدث العامل / اتفضلي اقدر اساعد حضرتك إزاي
شاديه وهى تحاول أن تكون جدية /في الحقيقه انا عندي مشكله وكنت محتاجه مساعده فيها 
تحدث العامل / اتفضلي يا فندم وهحاول اساعدك 
تحدثت شادية بتأثر شديد / بقى انا يا درش يا خويا كان نفسي في الأرانب فاتصلت بأختي من البلد وقولتلها تبعتلي كام أرنب كده يعني واعملهم على ملوخية فالمهم عشان مطولش عليك جوزي سمع سيرة الأرانب من هنا وكأنه لبسه ميت عفريت وحلف عليا بالطلاق ما يدخلو البيت وانا حاولت اتصل بأختي اقولها متبعتش دي فيها طلاقي بس الشبكة مش مجمعة يا خويا 
مصطفى وهو يقاطعها / حضرك تقدري تتصلي بالشركة التابعة لخطك احنا شركة بريد مش ااا
قاطعته شادية بتذمر / جرا ايه يا درش يا خويا هو أنا لسه خلصت كلامي اهدى لحد ما اخلص بعدين اتكلم المهم كنت فين 
تحدث مصطفى وقد بدا على صوته الملل / الشبكة في البلد عن اخت حضرتك مش كويسه 
شادية وهى تدعي الصدمه / آيوه صح انت عرفت ازاي هو إنت تعرف اختي ولا إيه
مصطفى بحده خفيفه / حضرتك اللي لسه قايله من شوية
شادية بحنق / طيب يا خويا اهدى على نفسك نسيت المهم حاولت اتصل بيها معرفتش فقولت اتصل بالكشك اللي على أول الشارع يمكن اعرف اوصل ليها حاكم دي فيها طلاقي يا خويا بس برضو معرفتش قعدت افكر اعمل ايه يابت ياروز اعمل ايه يابت يا روزيتا اعمل ايه يا بت ياروز اعمل ايه يا
صرخ مصطفى بغضب / هتعملي ايه في الاخر يعني
شادية بصراخ وحده / واد انت بتزعق فيا لا ده انا ممكن اكتب فيك بوست على الفيس بوك افضحك وافضح الشركة كلها لغاية ما صوابعي تتبري 
زفر مصطفى بضيق وقال / أسفين يا انسه روز اتفضلي كملي 
اخذت شادية تكمل حديثها وكاد مصطفى يسقط أرضا من الغضب والغيظ / المهم بقى الواد بتاع الكشك ده اخد الاكرامية وهرب من اختي راحت جريت لابويا وقالتله الواد حودة اخد الفلوس و
تحدث مصطفى بنفاذ صبر / ياست روز انا مالي بمغامرات اختك والواد حوده في الحقول لو سمحتي فين المشكلة 
شادية وهى تنفخ بضيق / لا شكلك كده مش عايز تشتغل اهو انتم كده يا مصريين مش مخلصين في الشغل وتفضلوا ترفعوا شعارات وغيره و
قاطعها مصطفى برجاء / أنا آسف حقك على امي انا اسف والله أنا عيل اتفضلي ابوس ايدك قولي مشكلتك 
زفرت شادية بضيق / على فكره لو كنت صبرت كنت قولتلك المشكلة يا سيدي اني عايزه اسأل إزاي ابعت ليها بريد واقولها متبعتش الأرانب عشان ج
لم تكمل حديثها حتى سمعت صفارة إغلاق الهاتف فنظرت للفتيات وضحكت بشده بينما كانت منة تنظر لها بذهول وهى تقول / انتي كده ازاي ده لا بجد انتي كده ازاي 
سقطت مريم أرضا وهى تضحك بشده / حرام عليكي يا شاديه حرام عليكي الواد زمانه استقال 
تحدثت شادية بجدية / بس مقاليش برضو ابعت بريد إزاي 
انفجر الجميع بالضحك لدقائق عديده حتى هدئوا ونظرت شادية لمنة وقالت بخبث / دورك يا جميل 
ثم مدت يدها وسحبت ورقه وفتحتها ونظرت فيها ثم قالت ببسمة واسعة / آه يابنت المحظوظه هتحلي بوقك 
دخل عبدالرحيم للمنزل وهو ينظر لساعته ثم فك الكارفات الخاص به بتعب واتجه للدرج ولم يكد يصعد حتى سمع صوت شاهي خلفه وهى تقول / طبعا طول اليوم بره ولا على بالك بنتك اللي خرجت من المغرب ومرجعتش لدلوقتي والله اعلم بتصيع فين 
استدار عبدالرحيم بغضب وعلا صوته الحاد وهو يقول / لحد منة وتقفي يا شهيرة بنتي ميت خط أحمر انتي سامعة انا اساسا صابر عليكي عشانها هى واى كلمة في حقها هتشوفي مني وش عمرك ما هتحبي تشوفيه أبدا عشان كده اغزي شيطانك وابعدي عن منة واه على فكره انا عارف كويس اوي بنتي فين ومع مين لأنها مش بتخبي عليا حاجه ابدا يا هانم 
ثم صعد الدرج وهو يقول بسخرية لاذعة / اطلعي نامي معلش قلقناكي معانا يا.... يا شاهي هانم 
نظرت شهيرة لاثره بغضب وسخرية شديدة / والله عال بقيت قاعده في البيت ومليش اى لازمه ماشي يا منة انا بقى هوريكي كلمة مين اللي هتمشي عليها 
توقف شادي بالقرب من استراحة في الطريق وقال بتعب / هنقضي الليله هنا عشان تعبت وكلنا عايزين نرتاح وبكره الصبح هنكمل طريقنا الاستراحه دي شغاله ٢٤ ساعة اللي حابب اى حاجة يقدر يجيبها من هناك واللي حابب يدخل الحمام فيه حمامات برضو عيشوا بقة وسيبوني انام 
نظر ادهم لام فتحي وقال بخفوت / تعالي معايا  عشان عايز اكل 
ابتسمت له وهزت رأسها وهبطت خلفه وكذلك براءة التي هبطت وهى تقول / هروح اغسل وشي وافرفش شوية واجيب شوية اكل لزوم الطريق حد حابب اجيب حاجه معايا
هز الجميع رأسه برفض فابتسمت هى وتقدمت من الاستراحة واتجهت للخلف بعدما استعلمت عن الحمامات وقد كانت خلف الاستراحة في مبنى صغير منعزل عن الاستراحة نفسها ولم تكد تتقدم حتى شعرت بمن يضع يده على فمها ويكبلها ويسحبها بعيدا عن الأعين
بينما في السيارة تمدد كريم وهو يتنهد بتعب ثم قال لسليم / هيجي امتى
نظر له سليم بتعجب فقال كريم بتوضيح / اللي أتقدم لمريم هيجي امتى يتفق معاك
زفر سليم بضيق لأجل صديقه / المفروض اني حددت الميعاد كمان اسبوع على اساس كنا هنطول في دمياط بس بما اني رجعت بدري هتصل بيه خلينا نخلص
ابتلع كريم ريقه وقال له / عايز احضر
رفع سليم حاجبه وابتسم بسخريه فقال كريم / هحضر معاك واقابله معاك
سليم بسخريه /وماله ياضنايا ابقى تعالى احضر
هز كريم رأسه ونظر امامه بشرود ثم همس / مش هسمح يحصل نفس اللي حصل معاك
نظر له سليم بصدمه من حديثه فقال كريم ببسمة / مريم مش هتكون غير مراتي انا يا سليم ولو رفضت هخطفها واتجوزها غصب ومش هخليك تشوفها طول حياتك فاقف معايا عشان محرمكش من اختك وعيال اختك
صرخ به سليم بغضب وهو يحاول خنقة / يا زباااااااااالة
ضحك كريم بصخب بينما شادي كان ينظر لهم ببسمة ثم اغمض عينه وهو يهمس / جايلك يا موني جايلك يا كريم كراميل
خرجت منة من العمارة وهى تسير تجاه قهوه عوض ثم نظرت خلفها بتردد فاشارت لها شاديه التي تقف مع مريم على باب العمارة بالتقدم اكملت منة طريقها حتى وصلت لقهوة عوض ودخلت وهى تنظر حولها بتوتر حتى وصلت لإحدى الطاولات وجلست عليها ثم صفقت بيدها كما اخبرتها شادية فوجدت صبى صغير يتجه لها وهو ينظر بتعجب / نعم يا استاذة اؤمري 
تحدثت منة ببسمة / عايزه اكل رز بلبن 
نظر الصبى حوله للرجال التي تنظر بانبهار وصدمه لتلك الفاتنة التي دخلت للقهوه خجل الصبى ان يخرجها ولكن قال / بس احنا مش بنعمل رز بلبن انهارده وكمان بليل احنا بنعملها كل تلات و
قاطعته منة بعدم اهتمام / مش مشكلتي انا عايزة اكل رز بلبن يعني عايزه اكل رز بلبن 
لم يعلم الصبى ماذا يفعل سوى أن يرضخ لها لترحل بسرعه وينتهي وذهب وبحث في الثلاجه عن اى طبق أرز بلبن وهو يدعي الله ان يجد طبق ولحسن حظه وجد طبقين من الأرز بلبن فابتسم وركض لها وقال / اهو اتفضلي 
ابتسمت له منة وأخذت منه الطبق وبدأت تأكل بنهم شديد حتى انتهت منه ثم قالت بتفكير وهى تنظر للطبق / حلو الرز بلبن ده بس ناقصه حاجه
نظر الصبى للطبق بصدمه وهو يقول / افندم ناقصه ايه 
منة ببسمة وكأنها اكتشفت شئ/ آه عرفت ناقصه ايه هو ناقصه جوز هند عارف بقى على جوز الهند هتكون قمر 
نظر لها بغباء / ايوخ يعني اعمل ايه  
تحدثت منه بغضب / يعني تروح تجبلي طبق غير ده لانه مش عجبني وحط عليه جوز هند وعايزه سحلب من غير مكسرات ويكون بارد 
تحرك الصبى وهو ينظر لها بغباء ويضرب كف على كف ثم غاب قليلا وعاد بطبق من الأرز بلبن وعليه جوز الهند ومعه كوب من السحلب 
نظرت منة للاشياء بتقييم ثم قالت بسخرية / قولت عايزه السحلب يكون بارد 
الصبى بنفاذ صبر / يعني اعمل ايه انفخلك فيه 
منة بغضب / انت بتزعق ليه خده برده وهاته 
حمل الصبى الكوب وذهب وهو ينفث بغضب شديد بينما هى انقضت على طبق الأرز بلبن وأخذت تأكله بنهم شديد وبعد دقائق انتهت منه وقد تعبت بسبب الاكل الكثير وفجأه لمحت الصبى يعود بالكوب وهو يتمتم بغيظ ثم وضعه امامها وهو يقول / اتفضلي يا ست هانم اى أوامر تانيه 
نظرت منة له وهى تحاول ان تبتلع ما في فمها  وحملت الكوب وشربته بسرعه ثم فجأه نهضت وركضت للخارج وخلفها الصبى الذي اخذ يصرخ بها / خدي هنا يابت انتي يا حرامية خدي هنا 
دخلت منة العمارة بسرعه فجذبتها شاديه للبدروم وهى تنظر للشارع والجميع يضحك بعنف على ماحدث بينما كانت ثياب منة قد تلطخت بالسحلب وفمها أيضا 
تحدثت مريم بحزن / يا حرام ممكن الواد يتأذي في شغله 
ضربتها شادية على رأسها وهى تضحك / انتي هبلة وانا يعني هأذي حد يلا نطلع فوق وهكلم عوض يناديه ويقوله اني انا اللي عملت كده 
صعد الجميع للشقه وبالفعل قامت شاديه بمهاتفة عوض وشرحت له كل شئ أغلق عوض الهاتف وهو يضرب كف يكف ويقول / يارب خلي ليا نصيب من اسمي وعوض عليا عوض الصابرين 
ثم خرج وهو يبحث عن الصبى ليعود لعمله مجددا 
ضحكت شادية والجميع ونظرت شادية لمريم / يلا يا ريمو دورك ياوحش 
ابتلعت مريم ريقها برعب وهزت رأسها فامسكت شادية الوعاء وسحبت ورقه والجميع مترقب لما سيحدث سحبت شادية ورقة وفتحتها ثم قالت ببسمة فخر وهى تنظر لمريم بتأثر / واخيرا ستنالين الشهادة 
ربتت على كتف مريم التي تنظر لها بغباء / الف مبروك الشهادة يا ابو ربيع 
تقدمت منه وهى تمسح فمها جيدا وتنظر للورقه ثم قالت بشفقة وهى تنظر لمريم / سلم على الشهدا اللي معاك سلم على كل اللي هناك 
نظرت لهم مريم برعب وقالت وهى تكاد تبكي / فيه إيه هعمل ايه 
نظرت لها شاديه بشفقة وهي ترفع في وجهها الورقة التي بها الحكم ففتحت مريم عينها بصدمه وقالت برعب / يا ليلة سودا 
شعرت بشخص يجذبها بحده لاحد الازقة الضيقه وهو يكتم فمها  جيدا بينما هى فتحت عينها بعنف وفي ثواني رفعت يدها ووضعتها على رقبة ذلك الشخص وجذبت بشدة وكأنها تود اقتلاعها ابتعد ذلك الشخص وهو بقوة وفي ثواني حدث التحام شديد بينهم وكان يصد هجماتها بكل سهولة وكأنه لا يفعل شئ بينما هى رأت برودته في مواجهتها وطريقه وقفته وحركاته فجزت على أسنانها وانطلقت له ودفعته بعنف للحائط وهى تضع يدها على رقبته وتهمس بكل غضب تمتلكه / رجعت ليه تاني ها رجعت ليه تاني بعد ما قولت انك مش هترجع 
نظر لها ببسمة وهو ينزع قناعه ويهمس ببسمة مستمتعة / أنا امشي وارجع وقت ما احب يا قلبي بعدين مين قال اني مش هرجع انا امتى قولت كده انا بس قولت اسيبك فترة تفكري زي ما انتي طلبتي 
تحدثت براءة بغيظ وسخرية شديدة / سبتني تلات اسابيع والله كتر خير
ضحك بصخب فنظرت لضحكته الرجولية التي لطالما جذبتها كما تجذب النيران الفراشات توقف عن الضحك ونظر لها بهدوء ثم ابتسم وقال / وهو شهر ده شوية يا براءة امتى هترحمي قلبي المسكين وترجعي ليا، طب اقولك هسيبك يوم كمان 
دفعته براءة بعيدا وقالت بسخريه / وليه يوم ما كفاية خمس دجايج 
نظر زين لها ثم قال ببسمة /لسه فاكره انك دمك خفيف 
نظرت له بصدمه مصطنعة وهى تقول / ده عماد مأكدلي 
ضحك زين بشده وهو يعود للخلف ثم قال /يابنتي انتي مش هتبطلي عادتك دي 
قالت بسخرية / على الاقل حد فينا بيضحك بدل ما انت ابرد من لوح التلج
عاد فجأه لبروده ورفع حاجبه وقال / أنا بارد يا براءة ده مفيش حد شافني على طبيعتي غيرك مفيش حد بضحك من قلبي معاه غيرك مفيش حد من يوم ما وعيت على الدنيا شاف بسمتي غيرك انتي وتقولي في الاخر بارد 
اقتربت منه براءة بحنان وقالت / مهى دي المشكله يا زين انك مش عايش حياتك غير معايا حابس الطفل اللي جواك معايا انا ليه متعش طبيعي اضحك يا زين وعيش زى ما انت عايز مع اى حد 
نظر زين أرضا وقال بوجع / ما انتي عارفة اللي فيها يا براءة انا بحاول اتعالج والله زى ما وعدتك مفيش غيرك انتي وبابا اللي بعرف اتكلم معاهم كويس الباقي غصب عني بلاقي نفسي مش عارف ابتسم او اني اتكلم عادي زى ما بكلمك كده ببقى ابرد من لوح التلج حتى 
زفر بضيق ثم قال بعد صمت دام قليلا / الدكتور قالي ان الموضوع ده بسبب الصدمات اللي اتعرضت ليها من موت امي لخيانة صاحبي اللي ضربتني في الصميم لخيانة خطيبتي مبقتش أصدق حد ولا بقيت اثق في حد كأني خايف ان في يوم اصحى على خيانة جديده لحد ما شوفتك انتي 
ابتسم بحنين وهو يقول / بنت مجنونه جات اقتحمت القسم أثناء وجودي عند صاحبي هناك وعماله تزعق وتعمل مشاكل وبعدين البنت دي بقت شاهدة في أكبر قضيه تهريب في مصر وكان لازم لها حماية من غير ما احس روحت للقائد واترجيته انا اللي اكون مسئول عن تأمينك لحد الجلسة رغم انه مش تخصصي بس هو وافق لانه شاف اني هقدر اقوم بالمهمه دي ومن وقتها محستش بنفسي غير وانا بتسحب لتحت وبحبك آكتر واكتر بقيت مجنون براءة تلقائي بدأت أحول العالم بتاعي ليكي بعد ما كان جوايا بدأت اخرج زين الطفل اللي بيضحك معاكي بس انتي عايزة تبعدي عني يا براءة 
نظرت له براءة بشفقه ثم اقتربت منه وقالت / منت اللي اخر مرة جيتلك قفشتك مع البت الملونة دي 
ابتسم وهو ينظر لها بحنان / بعد ده كله يا براءة تفتكري هبص لبنت تانية البنت دي تبقى بنت شريك بابا وراسمة على جواز وكانت جاية ترمي بلاها ولو انتي اتأخرتي خمس دقايق كمان كنت مسكتها من شعرها وطردتها بنفسي بدل ما انا تعبتك معايا ولميتي علينا الدنيا كلها 
ضحكت بخفوت ثم قالت / يعني كنت عايزني ازعل منك يوم بس ولا إيه 
تحدث بسخرية لاذعة / لا ازاى تزعلي شهر أو تنين وتتعبيني معاكي يابنت الحلال ما تيجي نكتب ورقتين عرفي واخدك اى حتة نقضي شهر عسل ونرجع تآني ولا من شاف ولا من دري 
نظرت له بحاجب مرفوع ثم قالت ببسمة / مش انت خلصت المهمه اللي كانت تعباك 
ابتسم وهز رأسه برفض فقالت / طيب غيب شهرين كده وخلص المهمه وابقى تعالى اطلبني ووقتها اكون فكرت 
وكادت تمشي لولا زين الذي امسك يدها وهمس لها بعشق واصرار شديد / لسه مخلصناش كلام يا براءة انا مش مطمن وانتي بعيده عني 
ثم اقترب منها وهمس بهوس / براءة انا مش عارف اعيش بعيد عنك عارف وعدتك اني هبعد فتره وفعلا طلعت مهمه عشان ابعد بس اول ما رجعت جريت عليكي وبقيت امشي وراكي زى ضلك خايف في لحظة عيني تغفل تضيعي مني
صمت وهو ينظر لعينها ولبسمتها ثم قال / مؤنس كان عايز ايه
ابتسمت له بمشاغبه وهى تقول / وهو سيادة المقدم ميعرفش مؤنس كان عايز ايه
زفر زين بضيق / بس انا عايز اسمع منك يا براءة قولي هو كان عايز ايه بصي سمعيني الحوار بتاعكم بالسنتي عارفة لو كح كحة كحيها وانتي بتحكي 
ابتسمت بخبث وقالت / دي غيره؟؟؟
ودون اى مراوغة قال بنظرات عاشقة / آه 
نظرت له ببسمة ثم هزت رأسها بيأس وكادت تذهب ولكن سمعت صوته وهو يقول بعشق / كنتي براءة من سجني ومش بعد ما دوقت طعم الحرية هعيش السجن تآني ،الا في حالة لو صدري رفض يستقبل نفس زياده وقتها ووقتها بس هقبل بالسجن وهسيبك تمشي
استدارت له وابتسمت ثم قالت بحنين / لسه فاكر الجملة دي
ابتسم لها وقال / ومش هنساها يا براءة لان دي الحقيقه الوحيده اللي عايش عشانها وهفضل عايش عشانها هى بس حتى لو اتعالجت هتفضلي عالمي وحياتي ودنيتي كلها انا هفضل جنبك دايما يابراءة يمكن انهاردة اتأخرت بس اوعدك مش هتتكرر تآني مفيش حد هيقدر يمسك اطمني انا دايما جنبك لحد ما نعدي ده كله ووقتها هتكوني جنبي طول العمر
أنهى كلامه وهو يتحرك ناحيتها ثم قال وهو يتخطاها بسرعة / استني هنا
نظرت له بتعجب وهو يرحل ثم ابتسمت بيأس عليه وهى تتذكر اول مرة رأته فهى لم تكذب فيما قصته على الجميع هى تعرف هذه العصابة منذ وقت عملها بالجمارك وحينما اكتشفت وجود أعمال غير شرعية ذهبت وابلغت البوليس وتفاجأت بعدها ان هناك عميل مخابرات سيعمل بنفسه على حمايتها  حتى انتهاء القضيه ولم تدرك ان ذلك العميل سيكون حمايتها للأبد
عاد زين وهو يحمل حقيبه بلهفة كطفل صغير ثم مد يده لبراءة وهو يقول ببسمة / خدي يا ستي الشيكولاته اللي انتي بتحبيها وكمان عشان محدش يشك في غيابك كل ده 
نظرت له براءة وهى تتصنع الكبرياء ثم مدت يدها ونزعت منه الحقيبه بعنف وأخذت تنظر بها ثم قالت / ماشي يا زين المرة دي سماح يابن الهلالي بس المرة الجاية هطين عيشتك انت وهى فاهم
نظر لها زين بحاجب مرفوع /تعرفي أن مفيش حد تجرأ قبل كده انه يكلمني بالطريقه دي
ضحكت بشده وهى تقول / طبعا يا باشا نحن نختلف عن الآخرين عموما متشكرين يا رجولة هردهالك على الجذمة
نظر لها بقرف ثم دفعها / امشي يابت من هنا بدل ما انا اللي هنزل الجذمة دي على دماغك غوري يابت جتك نيله
نظرت له براءة يغيظ ثم قالت / طب على فكره طلعلك شعره بيضه
ثم ركضت سريعا قبل أن يلحق بها بينما هو وضع يده على رأسه واخر هاتفه لينظر به وقال ببرود شديد / لامتى هتفضل تضحك عليا
ثم نظر حيث رحلت وقال بغيظ / شعر ابيض في عينك يا جذمة ده وقار يا غبيه مش شيخوخه ده انا حتى لسه شباب
ثم اخذ يفكر قليلا مع نفسه / هو أنا كام سنة صحيح
هز كتفه بعدم اهتمام / مش مشكلة اكيد مش اكتر من ٢٠ سنة
نظرت له براءة التي كانت تقف بعيدا عنه قليلا / لا يا ضنايا وانت الصادق لسه مسنن من يومين يعني يا دوبك داخل في الشهر العاشر كده
نظر لها ببرود / قصدك ايه
تحدثت وهى ترحل / قصدي انك مش اقل من ٣٥ اما كنتش اكبر كمان
نظر لها وهى ترحل ثم قال / لازم اشوف شهادة الميلاد
ولكن فجأه عادت براءة وهى تضع مسدس في يده وتقول / خد ياباشا مسدسك احنا مش بنشحت 
رفع حاجبه وقال / ايه مش عاجبك ولا إيه 
قالت بتذمر / لا بس خلصت الرصاص عليهم 
ضحك بسخريه / مهو برضو مكنش لازم تضربي ميت رصاصه في الثانية مش فرح هو 
لون شفتيها بضيق فاخرج خزنة رصاص أخرى واعطاها لها مع المسدس /خليه احتياطي متعرفيش امتى ممكن تحتاجيه 
ضحكت براءة وهى تنظر للمسدس / العيال فكروني مافيا والله 
ابتسم واقترب منها بوجهه وهو يقول / تؤتؤ انتي زوجة رجل مهم 
نظرت له بسخريه وقالت وهى ترحل للمرة المائة / يعجبني فيك تواضعك 
 ابتسم وهو يراها ترحل وهمس بحنان / والله ولقيت اللي يخليك تهزر وتضحك ده لو حد شافك كده مش بعيد ينجلط
ثم سار بعيدا وهو يتخفى عن الأوجه مثلما جاء فسمع رنين هاتفه فنظر له بغموض واجاب بكل برود كعادته / نعم...... تمام أنا جاى محدش يلمسهم لحد ما اوصل
ثم نظر للسيارة التي تجلس بها براءة وابتسم وهو يقول / قريب يابراءة قريب ياقلبي
نظر لذلك الرجل الذي كان يرتعش بخوف امامه فصرخ به بعنف / يا غبي كلكم اغبية كلكم انا قولت تضربوا نار ايه قتالين قتله بروح امك انا قولت بس تخوفوها عشان الزفت زين يطلع من جحره
ثم صفعه بعنف / تقوم تضربوا عليهم نار افرض حد انصاب يا حيوان هشتغل قتال قتله على اخر الزمن عشان شوية اغبيه زيكم
تحدث الرجل بخوف / حضرتك قولت نخوفها واحنا اول ما شفناها طالعة مع الشباب من البيت ده قومنا ضربنا نار عشان نخوفهم مش اكتر مكناش هنموت حد بعدين اختفت مرة واحده ولقينا مرة واحده راجل طلع علينا وكأن أسد واتسيب علينا نزل في الرجالة ضرب وهو زى المجنون وملحقناش حتى نهرب لقينا نفسنا متحاصرين وانا هربت بالعافية وجيت
ضحك بسخرية / ما انا اللي اتدخلت عشان انقذها من غبائكم يا زبالة منك ليه 
ثم نظر له بغضب و تنفس بعنف وقال بكره شديد / زين الهلالي ماشي يا زين انا وانت والزمن طويل وهوريك ازاى تتحدى مؤنس الشريف.
يتبع الفصل السادس عشر اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent