رواية المتملك العنيف رحمه وزين الفصل السابع 7

الصفحة الرئيسية

رواية المتملك العنيف البارت السابع 7 "رحمه وزين"

رواية المتملك العنيف رحمه وزين الفصل السابع 7

زين وهو يخلع جاكته انا هوريكى العذاب 
رحمه بخوف وهى تبتعد لخلف ااااناا مممعملتش حاجه 
زين لاء مهو ابوكى الل عمله وفك حزام بنطلونه 
رحمه وهى تنظر اليه وتبكى هههتعمل اى 
زين هوريكى انا هعمل اى 
وبدء يضربها بالحزام 
رحمه وهى تبكى بالله عليك 
زين بالله عليااا طب مش بالله عل ابوكى الل حرمنى من ابويااا 
رحمه بااا.
اخرصى مسكها من شعرها وهو ينهال عليه بصفعات المدويه 
زين انا هخليكى تشوفى العذاب الوان ع الل عملو وفاجئه شق فستانها 
رحمه وهى تبكى وترتجف بالله عليك وحيات ابوك 
زين هما ليهجم عليها لكن اوقفه صوت صويت من تحت 
زين وهو يركد عارى الصدر نزل الدرج بعصبيه ف اى 
سيده الحق الست هانم الكبيره تعبانه اوى 
زين الو ي دكتور تعال بسرعه 
الدكتور حاضر  ى فندم 
بعد 10 قائق الدكتور زين بااشا الهانم شافت حاجه خليتها تنفعل ودا جاب معانا نتيجه اجابيه 
والهانم هتقدر تحرك اديها بس للاسف مش هتتكلم دلوقتى 
زين وهو ف قمه فرحوو مااشى 
ف الغرفه عند رحمه 
رحمه وهى تقوم بصعوبه وتبكى بشده وتدعى الله ان يهديه ى رب ى رب اهديه يا رب ابعدنى عنو ى رب نجينى ى الله 
واخذت تدعو الله حتى دخلت الحمام 
بعد نصف ساعه خرجت رحمه من الحمام ولبسه اسدال الصلاه واده فريضتها ثم غفت مكانها
عند زين أمة فاقت 
زين عامله اى ى ماما 
امه وهى تنظر اليه نظرى كريهه 
زين ف اى 
امه شاورتلوا على فوق 
زين مين سيده 
امه هزت راسه بالنفى 
زين رحمه 
امه وهى تبتسم وهزت راسها بنعم 
زين مالها
امه وهى تشاور لهو ان ياتى بها 
زين حاضر 
صعد زين الى غرفته لقى رحمه نايمه ع المصليه حس بنغزه ف قلبو ونزلت دمعه منه غصب عنو 
زين وهو ينهر نفسه هى متستاهلش قرب منها وبدء يهز فيهاا انتى اصحى 
رحمه وهى تقوم نعم 
زين تعالى ورايه 
رحمه وهى تقوم بصعوبه زين  حملها 
رحمه نزلنى 
زين انا مش شيلك عشان سواد عيونك 
رحمه اممم 
نزلو السلم وانزلها عند غرفه ولدته 
زين تعالى 
رحمه وهى تمشى ببطئ ودلفت معه الغرفه
زين ماما اهى 
ايمان وهى تقف و تنظر لها والدموع تترقق ف عينها 
زين وهو يحضن ولدته متزعليش ى امى والله لدفعها تمن الل عمله ابوها 
ايمان وهى تنظر له بصدمه 
زين ذهب لعند رحمه ومسكها من اديها بقوه رحمه وهى تبكى والله بابا ما عمل حاجه 
ايمان وهى تجهش ف البكاء لهذا الحديث ابنها اصبح قاسى وع من ع طفلته المدلله 
ايمان وهى تقترب منه وامسكت بيدى زين وصفعته ع وجهه 
زين بصدمه 
رحمه وهى تنظر لها بصدمه 
ايمان وهى تمشى ببطئ حتى مسكت ايد رحمه واخذت تتحسس وجهها الذى اصبح يزين بكدمات من اثر الصفعات المتتاليه 
ايمان وهى تأخذها بين احضانها وتبكى 
زين واقف مصدوم ازى ولدته تعمل كده معاها وهى شافت ابوها بيقتل ولده 
كما قال لهو مهدى !!؟ 
رحمه وهى تسدنها وتضعها ع الفراش 
زين خرج من القصر باكمله 
لابد ان يعرف الحقيقه بنفسه ولا يعتمد ع احد 
عند ام دينا عبير 
اهلا ى ابنى  منورينا والله 
ريهام دا نورك ى ست الكل 
عبير تسلميلى ى ضنايا 
ريهام ندخل ف المفيد احنا جيين نطلب ايد دينا ل العبيط دا 
دينا و عبير وهم يضحكو عل مزحها 
ريهام انا اخت عمر وبابا وماما مش عيشين وانا اختو الكبيره 
عبير ربنا يخليكم لبعض 
ريهام قلتى اى ى حجه 
عبير دا شرف ليااا ى بنتى بس الرئى رئ العروسه 
عمر وهو ينظر ل دينا وويبتسم بخبث 
ريهام علامه السكوت الرضا يبقا نقرء الفاتحه 
بعد قليل 
عبير تعلى ى بنتى خالي العرسان يقعدو الوحدهم 
بعد ما خرجو 
عمر مبروك علياا انتى 
دينا الله يبارك فيك 
عمر اى مكسوفه 
دينا وهى تنظر للارض 
عمر لاء وش كسوف  البت 
دينا بعصبيه احترام نفسك ياض انت 
عمر طب براحه ى صحبى 
دينا طيب 
عمر طب مفيش حاجه كده 
دينا لاء فيه 
عمر طب يلاه 
دينا اصبر اخليى ماما تجبلك البسبوسه 
عمر اى 
دينا ماما هتيجب البسبوسه 
عمر لاء مش قصدى كده 
دينا قصدك ع اى 
عمر انتى فاهمه 
دينا ايوو والله ماما عمله بسبوسه حلوه 
عمر اسكتى يابت 
دينا ف نفسهامالو دا 
كملو قعدهما ممع بعض بعد نصف ساعه 
عمر هنمشى احنا بقا ى امى 
عبير خليكم قعدين 
ريهام لاء ى امى يبقا ننيجى تانى 
بس الفرح زى ما قلنا بعد اسبوعين عشان انا ماااشيه السعوديه مع جوزى
امه طب ى بنتى انا كده مش هلحق اجهز بنتى 
عمر بستفهام انا مش عاوز اى حاجه ى امى واعتبرينى ابن ودينا اى حاجه هى عاوزها هجبلها وبعدين انا عندى الفيلا جاهزة من كلو ما عد العروسه بس 
عبير وهى تضحك ربنا يخليك ى ابنى 
بعد 10 دقائق ذهب عمر واخته الى الفيلا 
عند رحمه 
ممكن اسئلك سوال
ايمان وهى تومى لها براسها بمعنى اتفضلى 
رحمه وانتى ليه كل ما تشوفينى تبكى 
ايمان وهى تمسح دموعها وتومى براسها لانها مش هتعرف تتكلم اخذت ايمان رحمه بين احضانها حتى غفت 
عدا اسبوعين وزين مبيجيش البيت الا متاخر وبينام ف المكتب اللى ف القصر 
وكان مشوش خلاص مش عارف يفكر 
عمر اى ى عم سرحان ف اى 
هااا لاء 
عمر طب فوق كدده دا انهارده فرحى 
زين وانا مالى يعنى 
عمر عاوزك تدينى شويه نصايح 
زين وهو ينظر له بقرف غور من وشى 
عمر ى عم يعنى عملت اى مع رحمه يوم الفرح 
زين بصوت جوهورى عمررررررر 
عمر اى ى عم 
زين غور من وشى 
وعمر وقف ومشى من بطشه 
زين وهو يتذكر ان لم يكن ابوها اقسم انه كان سقاها من بحور عشقو لها 
بعد ساعتين ف القصر زين بصوت جهورى
ررررحمه 
رحمه بخوف نعم 
اى الل انتى لبساه دا 
رحمه فستان 
زين يتغير فورآ 
رحمه ليه 
زين مانا قولت وخلاص 
رحمه مش هغير 
وذهبت عن ايمان هانم 
رحمه يلاا ى ماما عشات مشيين 
زين وهو يسمكها مش قلتلك غيرى الزفت دا 
رحمه شوفتى ى ماما 
ايمان وهى تومى له براسها ان تسمع كلامو فهو كان ضيق 
بعد نصف ساعه ذهبو للقاعه 
رحمه وهى تحضنن صديقتها بحب وتسلم ع عمر 
زين ايوو ى خالد طب تمام 
زين تعالى ى ماما اقعدى ف غرفه عشان الصوت 
ايمان وهى تهز راسها بالنفى انها مرتاحه هنا 
زين لاء ى امى يلاه 
ذهبت معه ايمان وساب البااب مفتوح 
مهدى وهو ينظر الى الغرفه التى تجلس فيها 
دلف مهدى الى الغرفه 
مهدى اهلا بحبيته قلبى .......
ومن هنا هيكتشف كل الأكاذيب 
google-playkhamsatmostaqltradent