رواية انين مكة الفصل الرابع والثلاثون والأخير

الصفحة الرئيسية

رواية انين مكة البارت الرابع والثلاثون 34 والأخير بقلم أم فاطمة.. ملحوظة عند البحث في جوجل اكتب "رواية انين مكة دليل الروايات" لكي يظهر لك جميع فصول الرواية كاملة عبر مدونتنا.

رواية انين مكة كاملة بقلم أم فاطمة

رواية انين مكة الفصل الرابع والثلاثون والأخير

في حلمي أنتَ لي .. وفي واقعي أنتَ حلمي .. فبمجرد رؤيتك تجعلني أصل إلى قمة السعادة
...
خالد...ايوه يا دكتور حقن مجهرى .
الطبيب ..هو صراحة السن عليه عمل بس أنا شايف ماشاءالله بويضة كويسة بس هى وحدة بس يعنى لو مخصبتش مش هيكون فى حمل .
ومش هنقدر نكرر العملية تانى لأن الحمل فى السن ده بيكون النجاح فيه يدوبك واحد فى المية .
بس طبعا قدرة ربنا فوق كل شىء .
خالد ..ونعم بالله يا دكتور .
فنظرت لطيفة لـ عنان بقلق قائلة.. مابلاش ، أنا كنت خلاص نسيت الموضوع ده من زمان وكفاية عليه انتوا وان شاء الله عيالكوا .
عنان.. لا يختى وماله جربى مش هتخسرى حاجة بس انتِ كده ارقدى على البيضة لغاية ماتفقس ، يوه قصدى تسريحى خالص الفترة الجاية وأنا هعمل كل حاجة وربنا كريم .
لطيفة .. ونعم بالله .
وبالفعل تمت العملية بين دعاء الجميع لها ثم تمر أيام  قليلة وتظهر النتيجة وتتفاجىء إنها حامل بالفعل .
فلم تصدق وأخذت تجوب الغرفة يمينا ويسارا .
قائلة .. حامل معقول بعد السنين دى كلها والعمر ده ، يا حبيبى يارب العالمين .
كرمك واسع اوى ،وإردتك فوق كل شىء ، سبحانك ما أعظمك .
فاحتضنتها عنان بحب والدموع فى عينيها ....ربنا كريم اوى بس اتهدى واقعدى عشان العيل يثبت يا حبيبتى. 
فسجدت لطيفة ساجدة لله تشكره على نعمه التى لا تعد ولا تحصى .
وتذكرت قول السيدة سارة فى قوله تعالى ...
ألد وأنا عجوز وهذا بعلى شيخا ، إن هذا لشىء عجيب.)
قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ ۖ رَحْمَتُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ ۚ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَّجِيدٌ) 
...
ومرت فترة من الزمن ""
تم فيها عقد قران عنان وخالد لتزيد الفرحة فرحتين وبعد إنتهاء العقد .
عامر بنظرة حب وشوق ......مبروك عليه أنتِ يا عنان .
عنان بخجل...الله يبارك فى عمرك ، إلهى تنستر .
عامر .....ياااه مكنتش أتصور فعلا إنى هحبك كل الحب ده كله .
عنان .....حبتك العافية يا سكر ، وبس كفاية تسبيل الله يكرمك ، عشان العين علينا ، وهنتحسد كده .
فاقرء فى سرك يا اخويا قل اعوذ برب الفلق ، خلى الليلة تعدى على خير .
فابتسم عامر قائلا...هتعدى يا قلبى .
فتحدثت زوجة اخيها سارة بكلمات سمعتها عنان 
سارة وهى تحرك شفتيها يمينا ويسارا.....على رأى المثل بخت العفنة بالحفنة وبخت الشطار شمّر وطار
.
فتتطاير شرار  الغضب من عين  عنان وهمت  أن تقوم لتبطش بها ولكن عامر حال بينهم قائلا....معلش  سيبك منها ، خليها مفروسة ولا تعبريها عشان اليوم يعدى على خير .
فابتسمت عنان من جانبى فمها قائلة....عشان خاطرك بس يا سكر ،بس وكتاب الله المجيد لو نطقت نص كلمة كمان همسح  بشعرها البلاط .
...
ولج ركان على والده ( عباس ) ليلا  فوجده يصلى فابتسم ركان وانتظر بجانبه حتى أنهى صلاته فوجد ركان فى عينيه دموع الندم .
فربت ركان على كتفه قائلا....يا بابا ، كفاية دموع عشان صحتك .
عباس ..سبنى يا ابنى أنا ذنوبى كتير اوى ولو بكيت العمر بحاله هفضل خايف من عقاب ربنا .
ركان...أنا سمعت مكة بتقول حديث عن رسول الله ....التائب من الذنب كمن لا ذنب له .
يعنى بدال توبت لربنا واستغفرت ربنا هيتوب عليك .
فظهرت البشاشة على وجه عباس قائلا.....بجد يا ابنى  ، ثم رفع يده بالدعاء واجهش بالبكاء ....يارب سامحنى توبت اليك يارب .
ثم نظر لـ ركان ...ياريت يا ابنى تستسمح أمك سهام وزهرة وتخليهم يسامحونى عشان أطمن ، الله يبرلكك يا حبيبى .
نظر له ركان بشفقة قائلا...حاضر يا بابا ،هقولهم .
عباس بنظرة وداع لإبنه ...ممكن طلب أخير؟؟
ركان..حضرتك تطلب زى ماتحب ، وأنا عيونى ليك.
عباس..أُحضنى يا ابنى عشان حاسس بجسمى بيرتعش شوية .
خلينى أحس بحبك ليه بجد ولو مرة واحدة مع إنى مستهلش كل اللى عملته معايا ، ربنا يرضى عنك ويسعدك مع مكة يا زينت ما اخترت  ونعم الاخلاق والله .
فدمعت عين ركان واحتضن أباه بحب حتى سكنت ارتعاشة جسده ووجده يهمس ...جيلك ضيف يارب وأنت الكريم أكرمنى رغم ذنوبى ، ثم همس .
اشهد ان لا اله الا الله وان محمد رسول الله .
لتثقل رأسه على كتف ركان .
فانقبض قلب ركان وأمسك به برفق وأبعده عنه بقلب مرتجف ، ليجده قد فارق الحياة .
فبكى ركان عليه بكاء شديد ولكنه حمد الله إنه كان سبب فى عودته إلى الله وأنه حقق له أمنيته فمات على صدره .
( وموت عباس كده احسن عشان كان صعب يعيش مع مكة بعد ما حاول زمان التحرش بيها ،فكده هتكون على راحتها بس هو مات على توبة والتوبة تجب ما قبلها )
..
ثم مرت أشهر ليست بالكثيرة .
نجح فيها ركان فى عمله الجديد وتحول من مكتب صغير للأمن الخاص إلى شركة كبرى لها اسم كبير ، يطلب منها الكثير من أنحاء العالم العربى وذاع صيته وأصبحت له مهابة وقدر أكثر بكثير مما كان فى مجال الشرطة .
وسبحان الله الذى يحرمك من شىء تحبه ليعطيك أضعافه 
...
كما ألتحق رياض بإذاعة القران الكريم بعدما أتم حفظه لكتاب الله عز وجل ، وذاع صيته لصوته العذب فى الإنشاد والقرآن ، فتهاتفت عليه القنوات التلفزيونية للتسجيل معه ، كما سافر لعدة دول عربية لإحياء الحفلات الدينية .
وصدق فيهم قول الله تعالى 
( من يتق الله  الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب"
وأجمل ما  أنشد رياض ....
أنشودة الراحل نصر الدين طوبار .
مَوّلاي إنّي ببابك قَد بَسطتُ يَدي.
مَن لي ألوذ به إلاك يا سَندي؟
أقُوم بالليّل و الأسّحار سَاجيةٌ
أدّعُو و هَمّسُ دعائي. بالدموع نَدى
بنُور وجهك إني عائذ و جل.
ومن يعذ بك لَن يَشّقى إلى الأبد
..
كما أصبحت مكة من أشهر سيدات الاعمال فى المنطقة بمساعدة عمها الذى عاملها كإبنته حقا وعلمها كل ما هو صغير وكبير  .
وامتلكت ثروة طائلة ،ولكنها كانت تنفق الكثير فى سبيل الله ، فشاركت فى إعداد مستشفى خيرى ، كما شاركت فى بناء دار للأيتام وقامت بالإشراف عليه كرميلا فهى اعلم الناس بمعاناة تلك الفئة .
كما شاركت فى بناء عدة دور لحفظ القران الكريم .
وسبحان من يرزق من يشاء بغير حساب .
..
خالد فى تجمع عائلى على مائدة الإفطار فى ليلة من ليالى رمضان .
بقولكم إيه يا ولاد ، خطوبتكم طولت اوى والحمد لله كل واحد منكم حقق حلمه اللى بيحلم بيه .
فكفاية كده وان شاءالله هنخلى العيد عيدين ونعملكم فرح جماعى مع بعضكم .
ها قولتم ايه ؟
فصفر رياض.. مية مية يا عمى أنت يا عسل .
 أنا بقول كده من زمان .
فابتسمت مكة وكرميلا بخجل ، أما عنان فأردفت أشطة عليك يابا ، فضحك الجميع فى سعادة .
أما ركان فاهتزت جوارحه ونظر لمعشوقته بهيام متسائلا...أيعقل إنه بعد أيام قليلة ستكون تلك الحورية معه تحت سقف واحد ،ستكون حلاله ؟؟
أى نعمة حظى بها أكثر من تلك .
أما لطيفة فكانت تشعر ببعض الألم ولكن كانت تخفيه وبالكاد نطقت على طرف لسانها ....مبروووك يا ولاااد .
فنظرت لها عنان بقلق....ايه يا لطفطف ، بتقوليها من تحت الدرس كده ليه ؟
فتألمت لطيفة بصوت ، ففزعت عنان قائلة...أنتِ شكلك تعبان يا ولية , طيب مش تقولى ؟؟
فقام خالد وأسرع إليها قائلا...حبيبتى ، مالك حاسه بإيه ؟
لطيفة مش عارفه بس مغص جامد اوى ، وزى ميكون هولد ؟
مكة...بس حضرتك فى السابع لسه ؟
عنان حتى لا تشعرها بالقلق ....وماله ابن سبعة زى الفل وعشرة بس هتبقى دماغها ناشفة حبتين .
يلا خليها تيجى عشان نجوزها معانا هى كمان .
فضحك الجميع .
عامر....ربنا يقومك بالسلامه يا ماما ، بس هنسميها ايه ؟؟
خالد ببشاشة وجه ....هنسميها حبيبة ، عشان هتكون حبيبة أبوها .
عنان بمشاكسة...يلا راحت عليك يا عامر .
عامر بضحك...ايوه ، مهى كانت شورتك ، ففرحانة فيه دلوقتى ؟؟
ثم صرخت لطيفة من الألم .
فتغيرت ملامح عنان بقلق .......لا دى شكلها بتولد بحق وحقيق يا ناس .
يلا نجرى بيها على المستشفى بسرعة .
مكة بتوتر .....يارب استرها وفرحها بالمولودة سليمة معافاة .
وبالفعل تم نقلها سريعا إلى المستشفى ، ووضعت مولودتها حبيبة بسلام .
والغريب إنها كانت بصحة جيدة ولكن حجمها صغير جدا .
عامر........ياه سبحان الله دى يدوبك قد كف الإيد ، صغيرة اوى .
عنان بمداعبة ......معلش طبق فول هتكبر وهتبقى زى الفل .
فضحك الجميع كعادتهم على تلك المشاكسة. 
واقترب  خالد من لطيفة وانحنى بجذعه إليها وقبل  جبينها  بحب قائلا...حمد لله على السلامة يا حبيبتى.
تهلل وجه لطيفة وأردفت .....الله يسلمك يا حاج ، الحمد لله الذى كرمنى فى هذا السن وقر عينى ، إنه على كل شىء قدير.
ربنا ميحرمش حد ابدا من فرحة اللحظة دى .
مكة.....اللهم امين .
..
مرت الايام وتم حجز قاعة كبيرة فى أرقى مناطق الإسكندرية للتّسع لتلك الفرحة الكبيرة .
( ركان &مكة _ عامر & عنان _ رياض &كرميلا _ كريم &ريم ) .
وفى اليوم الموعود تجمع العرسان أمام مركز البيوتى سنتر فى انتظار حورياتهم بفارغ الصبر .
ثم أذن لهم بالولوج إليهم .
فكانت كل واحدة تقف بظهرها إليهم .
فحدتثهم الميكب أرتيست بضحك.....
هشوف أكتر واحد فيكم بيحب مراته هو اللى هيتعرف عليها من ضهرها ولى هيغلط هيروح من غيرها .
فأردف رياض بضحك....لا إحنا فين كده ؟؟
ده انا هصور قتيل لو مخدتش مراتى حبيبتى كرملتى .
الميكب ارتيست....طيب يلا ورونى شطارتكم .
هتعرفوهم إزاى ؟
فتوجه  كل واحد منهم إلى عروسه ولم يخطىء ، فكان لكل واحد منهم دليل دله قلبه إليه 
أقترب عامر من عنان .....فضحكت بصوت عالى قائلة ....عرفتنى يا سكر ؟ 
كنت خايفة منك ؟
عامر بإبتسامة فخر...عيب أنا أعرف أطلعك ولو وسط مليون وكنت عارفك أصلا من أول لحظة ، وقفة مش على بعضك ، فقولت هى دى ؟
عنان ..فهيم صحيح يا سكر .
ثم أحتضنها عامر بحب وحملها وطاف بها بفرحة وعشق ما له من حدود .
كما توجه كريم  إلى ريم ...فابتسمت بحب ...عرفتنى يا كوكو إزاى ؟؟
كريم ...أنتِ ناسية إنى بشوفك بقلبى قبل عينيه .
ثم قبلها برقة فى جبينها وضمها لصدره بقوة .
أما رياض فنكز كرميلا فى إحدى جمبيها فضحكت.......كده برده يا سى رياض .
رياض...كده وكده ، أنتِ ياما عذبتينى فى حبك وجه الدور عليه بقه ، فأوعى وشك كده .
كرميلا...ليه ؟؟
غمزها رياض..عشان ملخبطش الميكب ده يا قلب رياض ، واكتفى بس بحضن كده تصبيرة .
فضمها إليه حتى سكنت روحه المتلهفة للحب .
أما ركان فأقترب بروح تعانق السماء وعين كأنها ترى الجنة على وجه الأرض ولما لا ؟؟
فهى مكة وطنه الذى إحتواه حين رفضه العالم أجمع ، فكانت هى مستقره ومأواه .
إرتجفت مكة عندما عندما أمسك بيدها ليُديرها نحوه ، فتكلمت أعينهم بما لا يستطيع اللسان أن يعبر  عنه .
ﺳﺄﺟﻤﻊ ﻋﻤﺮﻱ ﻭﺍﻫﺪﻳﻪ ﺍﻟﻴـــــﻚ 
ﺳﺄﻛﻮﻥ ﺑﺴﻤﺔ ﺗﺮﺳﻤﻬﺎ ﺷﻔﺘﻴﻚ …
ﺳﺄﻛﻮﻥ ﺷﻤﻌﺔ ﺗﺬﻭﺏ ﻭﺗﻀﻰﺀ ﺍﻟﻌﻤﺮ ﻟﻚ 
ﻟﻮ ﺃﻧﻲ ﻳﺎ ﻋﻤﺮﻱ ﺍﻣﻠﻚ ﻟﻐﺎﺕ ﺍﻟﻜﻼﻡ …
ﻭﺗﻌﺎﺑﻴﺮ ﺍﻟﻌﺸـــﺎﻕ ﻟﻨﺴﺠـــﺖ ﻣﻦ ﺣﺒـــﻲ …
ﻣﻠﺤﻤﺔ ﻋﺸﻖ ﻭﺍﻫﺪﻳﺘﻬﺎ ﺍﻟﻴﻚ 
ثم ضمها لصدره يتنفس عبيرها الذى طالما أشتاق له ، فاستمع لإنين بكاؤها ، فابعدها برفق ومسح بأطراف أصابعه دموعها المتناثرة .
ركان....خلاص من النهاردة مفيش أنين مفيش دموع ، مفيش غير حبنا وسعادتنا يا من ملكتى فؤادى.
......
ثم توجه العرسان إلى قاعة الفرح الذى حضره الكثير من الشخصيات المهمة فى عدة محافظات مختلفة ، بجانب عدد هائل من موظفين الشركات لدى خالد وركان ، وزملاء رياض من القراء والمنشدين.
 المعروفين وعدد من الأعلامين لتصوير ونقل الخبر .
وأبهج رياض بصوته العذب فى انشودة.
زفوا القمر ع القمرايه و قولوا لهم مبروك ويايا
غالية و غالي يا فرحة تعالي
هنقدم لكم أحلى تهاني
إسلامنا صوته في العالي و عريسنا نجمه بيلالي
و عروسته عاشت ع التقوى ع السنة و على القرآن
الشرع لما يحكمنا الخير أكيد هيوصلنا
إسلامنا دستورنا الغالي بالنور هيرجع من تاني
يا رب تمم فرحتنا و اسعدنا و اسعد لمتنا
بالحب نغني في فرقتنا و الكل أهو سامع ألحاني.
.......
كما أنشد وكل منهم يرقص مع زوجته رقصة رومانسية حالمة أخذتهم لعالم اخر من الأحلام .
مع طلوع الفجر تبدا في حياتي اغنيات
والسعادة تمتلكني مع شريكة الحياة
زوجتي يا نور عيني انتي في قلبي نبات
أنتِ احلامي الجديدة وأنتِ اجمل ذكريات
........
وبعد إنتهاء الفرح ذهب كل منهم إلى شقة الزوجية لينعموا بالحلال الطيب الذى جاء بعد صبر طويل  .
فأدى كل عروسين الصلاة المستحبة فى ليلة العمر .
مع الدعاء .
عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: "(إذا تزوَّجَ أحدُكمُ امرأةً أوِ اشتَرى خادِمًا فليقلِ اللَّهمَّ إنِّي أسألُكَ خيرَها وخيرَ ما جبلتَها عليهِ وأعوذُ بِكَ من شرِّها ومن شرِّ ما جبلتَها عليهِ وإذا اشترى بعيرًا فليأخذ بذروةِ سنامِهِ وليقل مثلَ ذلِكَ)
.........
صلت عنان وراء عامر وعند الإنتهاء من الصلاة لم يجدها عامر ورائه فابتسم عامر قائلا....يا ترى هربت منى فين ؟؟
مجنونة وعارفها تعملها ؟؟
أنا عارف إنها خجولة بس بتدارى الخجل بالكلمتين بتوعها .
ثم تابع بمكر ""
أنا هقعد أتعشى عقبال ماتظهر لما بطنها تصوص من الجوع .
على منضدة صغيرة فى حجرة النوم فتح عامر الطعام التى أعدته لهم لطيفة فتسربت رائحته الذكية إلى أنف عنان التى كانت متخفية  بسبب شعورها بالخجل فى خزينة الملابس .
فأمسكت ببطنها من شدة الجوع قائلة......وبعدين يا عنان ، قدامك حلين ، يا تموتى من الجوع فى الدلاوب ، يا تموتى من الكسوف من الواد المز اللى بره ده ، اللى شكله نويلك على حاجة استغفر الله العظيم كده .
فسمع همسها عامر فضحك ثم أصدر صوتا متلذذا بالطعام .
فلم تستطع المقاومة فأسرعت إليه وعينيها تفترش الأرض ،قائلة،،،، بص يا سكر ..إحنا هناكل مع بعض اخوات حلوين ماشى ، اى حركة غدر كده ولا كده أجلها شوية ماشى لغاية ما أشوف حتة استخبى فيها تانى ، عشان الدولاب أتفقس خلاص .
فأمسك عامر يدها بحنو وقبلها فارتعشت وهمست....اه يانى عليه وعلى سنينى ، وشكلى كده 
الواد عامر هيقشرنى .
فضحك عامر قائلا.....متخفيش يا حب عمرى ، إقعدى ناكل وبعدين هحكيلك حدوتة جميلة .
عنان ....
والله خايفة تقولى تووووت فى ودانى .
فضحك عامر ، ثم استمتعا بليلة الاحلام  .
..............
فتحت مكة فى الصباح  عيناها بتكاسل ؛ فوقعت عيناها على نظرات ركان لها بحب .
 لم يتحدث ركان ليستمع  لهمسات نظراتها الخجولة له بعد تلك الليلة التى قضاها معها فى الأحلام.
 فحاولت مكة  النهوض من جانبه بعد أن امتلكها الخجل  سريعاً ولكن هيهات فقد  سقطت على صدره كرد فعل تلقائي لحركتها السريعة .
تمردت خصلاتها لتسقط على عيناه كأنها تلجئ للرأفة من نظراته ، إبتسم ركان  بمكر ؛ فرفع يديه يعيدها خلف أذنيها بأطراف أصابعه قائلاٍ بخبث : 
مش هسمحلك تهربى منى ، أنا مصدقت تكونى جمبى .
فأكتسى وجهها بحمرة جميلة زينت وجهها ثم  تركته وهمت بالتوجه للمرحاض كمحاولة  للتهرب من نظراته لها  ولكن هيهات لم يسمح لها ...
فوقفت محلها بعبث وهى تحاول جاهدة جذب يدها المحاصرة بين يديه .
تعالت بسمته الجانبية ليقربها إليه ومازالت نظراتها بعيدة عنه ، أغلقت عيناها بقوة حينما عاد للحديث الهامس لها : برده مصممة تهربى يا مكتى ؟
مكة....أنااااا بس ؟
فوضع يده على فمها .
ثم أدراها لتكون أمام تلك العينان ، تأمل عيناها المغلقة بقوة بأبتسامة مشاكسة :_أفتحي عيونك ..
أنصاع القلب له ففتحت عيناها ببطئ لتجده يجذبها بقوة عيناه لعالم يصعب وصفه بين تلك النظرات الخالدة فلم تجد سوى الأستسلام بين أمانه الخاص بنبع القلب القريب من صدره العريض ..
.................
إبتسمت كرميلا بسعادة حين توجه به رياض فى اليوم التالى إلى البحر بعد أن ألحت إليه أن تذهب .
رياض....عجبك كده ، يعنى فيه حد عاقل يسيب الدفا فى البيت والحب المولع ويجى البحر فى البرد ده ؟
كرميلا بسعادة الأطفال....معلش نفسى ألعب شوية قدام المية وحتى أبل رجلى بس .
رياض...تلعبى ، يا بنتى امال راح فين العقل بتاع زمان ؟؟
كرميلا....كنت عايشة سن أكبر من سنى عشان أقدر أعيش فى الدنيا دى .
لكن بعد ما خلاص إجوزنا وحسيت معاك بالأمان فهرجع تانى أعيش طفولتى اللى نستها.
فابتسم رياض على حوريته الصغيرة ...ووعدها أن يعوضها عن كل ما حرمت منه .
وعند الشاطىء***
 رفعت كرميلا عيناها تتفحص المكان بأهتمام ثم  خلعت حذائها وهرولت على الشاطئ لتلمس قدماها حبات الرمال الذهبية بدلال وتعالت ضحكاتها بفرحة زُرعت بقلبها منذ اللقاء الروحي به ...
أنتفضت بفزع حينما شعرت ببرودة المياه حين لامست قدميها ثم  أستدارت  لتجد رياض  يقف خلفها بطالته المعهودة وابتسامته المشرقة .
فحاوطها بذراعيه بحنو قائلا ......_لو قولتلك أني بغير عليكِ من لمسة المية دي هتصدقيني ولا هتقولي عليا مجنون ؟؟
فخفق قلبه كرميلا  بجنون فشعرت بأنها لم تستمع لكلماته لشدة طرب القلب بهواه ،قربها إليه مستكملاٍ حديثه بصوتٍ منخفض ويديه تتلامس وجهها :
بحبك من أول يوم وقعت عينيه عليكِ يا كرملتى .
رفعت كرميلا  عيناها على يديه المطوفة لذراعيها بوجهاً كحبات الكرز فودت كثيراً أن تستعيد التحكم بذاتها حتى تلوذ بالفرار من أمامه ولكن هيهات سقطت أسيرة عيناه .....طاف بهم نسمات الهواء العليل فنجح بالتسلل للقلوب ليزيح القناع الأخير المحبز بالخجل ويدع العشق هو السيد الأكبر ...
***********
خرج  كريم من حمام الغرفة يجفف وجهه بالمنشفة ثم تنهد بإرتياح عندما وجد حوريته  ريم مازالت غافلة .
توجه إليها بمكر لمع بعيناه ؛فجلس جوارها يتأمل ملامح وجهها بهدوء ومن ثم أقترب منها بأبتسامته الخبيثة ، حرك رأسه قليلاٍ فتناثرت المياه على وجهها لتبدو علامات الضيق عليها فأعاد ما فعله لتستيقظ بأنفعال وعيناها تجاهد لعودتها للوعى .
فتعالت ضحكات كريم قائلا...ايه صحى النوم يا أحلى ريمو فى الدنيا كلها .
ريم بتكاسل....خلينى كمان شوية يا كريم ،مش قادرة أفتح عينى 
  كريم .....عندك حق ، خليكِ زى ما أنتِ وأنا هاجى أكل معاكِ رز باللبن فى الحلم .
فتعالت ضحكاتهم لينغمسا فى بحر الاحلام مرة أخرى .
...............
مرت عدة سنوات سريعة على أبطالنا الشباب فى سعادة ومرح .
رزق الله بها ...ركان ومكة ....ولد جميل أسموه أنس .
كما رزق الله ريم وكريم ....بنوتة أسموها سالى .
وعامر وعنان ،،،رزقهم الله بـ علاء .
أما رياض وكرميلا....فأصر رياض على تسمية ابنته نوتيلا .
على وزن كرميلا قائلا....انتوا الأتنين زدتوا حياتى حلاوة  ربنا يحفظكوا ليا.
ثم أنشد لإبنته ( نوتيلا ) 
ماشية جنبي مركزة خايفة عليا
محسساني إنها مسئولة عني
مخلوقة بنتي حنينة جدا عليا
عايزاني دايما جمبها ما هي حتة مني
بنتي حبيبتي متخافيش ربك معايا
عمري بإذن الله ما هنساكي في دعايا
دا أنتي أمانة لربنا و موجودة عندي
وصاني سيدنا محمد إني أرحم فيكي ضعفك
.............
وفى أحد الزيارات التى تجمعت فيها العائلة .
ذهبت نوتيلا إلى أبيها رياض شاكية ......بابى قول لـ أنس يلعب معايا شوية .
بيلعب ديما مع سالى  ومش بيرضى يلعب معايا.
حاوطها رياض بذراعيه قائلا ...بصى يا نوتيلا ، متفرضيش نفسك على الواد الرخم  ده ابن ركان ، عارفه شبهه تقيل كده .
روحى ألعبى مع علاء واد لذيذ كده وعسول.
رفعت نوتيلا أنفها واردفت بسخرية ......لا الواد  علاء ده كل شوية يقولى يا سكر يا عسل 
وأنا بكثف يا بابى .
فضحك رياض.....مش طبعا ابن عنان لازم يقول كده .
ربتت كرميلا على ظهر نوتيلا بحنو قائلة. ...يا نوتيلا يا قلب مامى .
مفروض تلعبى مع سالى وسيبك من أنس وعلاء .
يا حبيبتى مفروض  البنات تلعب مع البنات والاولاد مع الولاد.
فجاءت مكة من ورائها وربتت على كتفها بحنو.... ماشاءالله عليك يا كرميلا ، بارك الله فيك ِ.
.كرميلا....أنتِ يا مكة يا قمر ، اللى جزاكِ عنا كل خير.
حياتنا كلها  إتغيرت بفضل الله ثم أنتِ .
فابتسمت مكة بسعادة وتذكرت قول رسول الله
صل الله عليه وسلم ...: (فو الله لأن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من حمر النعم).
.......
ليحاوطها ركان من ظهرها بحب هامسا....مكتى جنتى .
رياض...سيدى يا سيدى .
ثم نظر لكرميلا بعشق قائلا...بقولك ايه يا كرملتى .
متيجى جوا نلف صبوعين ورق عنب ،زى بتوع زمان .
فضحكت كرميلا حتى دمعت عيناها قائلة...أنت لسه فاكر يا سى رياض .
رياض ...احلى سى رياض فى الدنيا .
تعالى بس .......أقولك سر الخلطة .
.......
وهكذا عاشا الجميع فى سعادة زوجية ولا نقول إنها كانت على مر السنين على هذا النحو فى سعادة وهناء بدون مشاكل ولكن تغاضوا عن تلك المشاكل والعقبات بالحب ولين القول ، فزاد حبهم أكثر وأكثر مع الوقت .
فهنيئا لمن رزقه الله الزوجة الصالحة فأكرمها وأحسن إليها .
كما خرج مجدى من السجن مطأطأ الرأس ، لا يدرى ما ستفعل به الأيام .
ولكنه تفاجىء بجميع عائلته فى انتظاره ، مبتهجين بخروجه .
فلمعت عينيه من الدموع ، وحمد الله إنه تقبل توبته وعزم أنه سيصلح فيما سيأتى .
فعاش حياة مستقرة مع سهام بسعادة وهناء .
كما لحق بالعمل فى شركة ركان فأصبح له نعم الأب الحنون بعد سنوات من الجفاء .
وسبحان مغير الأحوال .
اللهم أصلح حالنا لحال تحبه و ترضاه 
.......
أنين مكة ❤️
........
تمت بفضل الله رواية أنين مكة .. رواية جديدة اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent